أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد ابو حطب - طنيب عليكم كله إلا عشتار وألوان قوس قزح














المزيد.....

طنيب عليكم كله إلا عشتار وألوان قوس قزح


عماد ابو حطب

الحوار المتمدن-العدد: 7306 - 2022 / 7 / 11 - 15:01
المحور: الادب والفن
    


وقفة عرفة /5**
طنيب عليكم كله إلا عشتار و الاعلام الملونة *
حين كنت مربوطا مع صديقي الخروف على باب البناية أرسلت استغاثة لأصدقائي المشردين الذين يتجمعون على بعد مائة متر فقط مني،حيث يفترشون أرضية موقف الترمواي وسط زجاجات البيرة والنبيذ ومن خلفهم شعارات من كل صوب ولون كأنك في سوق عكاظ أو متحف اللوفر فهم تجمع غريب عجيب فيه من كل جنس وقومية وتوجه سياسي وفكري و ديني وحتى جنسي.وحتى احمسهم لنجدتي قلت انا مربوط بخروف والمسكين يتعذب..صديقي Schmidt اللعين أدرك أنني اريد توريطهم كمشردين في قضية لا علاقة لهم بها،بهدوء غريب نادى على eshtar (عشتار) وقال لها :اذهبي الى المركز الإسلامي وصوري بتلفونك الخروف المربوط على باب البناية المقابلة له،وارجعي فورا". من بعيد لمحت عشتار قادمة تتهادى كالطاوس مرتدية بطال الجينز الممزق وتيشيرتها المميز بالوان قوس قزح... انخلع قلبي فقد جاءت بالتوقيت الخطأ ،عشرات الملتحين بقمصانهم السوداء متجمعين حولي،يلاطفون الخروف ويزنونه بنظراتهم إن كان يكفي كاضحية لنيل كل منهم حصة،وفي الوقت ذاته ينظرون لي بإشمئزاز كبير،لم يكن ينقصني لاعلق بجانب الخروف إلا الوان قوس قزح وعشتار خانوم.اومات لها برأسي أن لا تقترب،تعبت حاجباي من الارتفاع والنزول بما معناه" فكي عن ربي مش وقتك هلق "،لعنت في سري Herr Schmidt وابو اللي خلفته.. ما لقى يبعت غير عشتار؟ كل حركاتي وايماءاتي لم تفد وكأني اقول لعشتار اقتربي لتخربي بيتي...بابتسامة ولا ابتسامة كلوديا شيفرد اقتربت عشتار واحتضنت الخروف ثم اقتربت مني ورفعت هاتفها لتأخذ صورة سيلفي لنا..وفي الوقت ذاته ارتفعت هواتف الحشد الكريم لإثبات الجرم المشهود علي وفجأة علا صراخ وهمهمات؛"في يوم الوقفة ووقت الصلاة جايب لنا الشواذ والمثليين.. لو ما هو منهم ما اجت هذه عنده...عشتار أحست" بالسخن ففلسعت "دون أن ينتبه لها أحد.. اما انا المربوط فقد سحبت بعيدا قليلا عن شريكي الخروف وعينكم ما تشوف إلا النور..وسط نظرات المارة ولم يفيدني إلا صرخة جارتي الألمانية حينما سطرت النهاية بمواقفها العظيم .

*كل التضامن مع مسرح عشتار الفلسطيني وفنانيه بوجه هجمات وكلاء الله على الأرض ضده
** نصوص جديدة من مجموعة جديدة قيد الإعداد



#عماد_ابو_حطب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يا فكيك
- يا بتلحقوني يا بتفقدوني
- شو اعمل لقد هدومي؟
- النجدة يا أهل الدار
- ضباب
- عيد
- أوهام مرحلة الزهايمرية
- المشعلقات المشخلعات الحلمنتيشات
- مشعلقات حلمنتيشية
- حلم ليلة صيف
- رفسة
- تهويمات الزهايمري
- انا واسرافيل
- نزاع ملائكي
- السلام الإبراهيمي
- رنين
- تسامح
- انتخابات
- يوم انسكيت على قفاي
- احلام مسروقة


المزيد.....




- فيلم -أثينا-.. الوجه المظلم لباريس -عاصمة النور-
- سعد سلوم الفائز بجائزة ابن رشد الألمانية: التنوع يمثل ميراثا ...
- في بيان لمجلس حقوق الإنسان..11 دولة تدين التمييز ضد الروس وا ...
- 32000 مشاهد من دونباس يحضرون عروض السيرك الحكومي الروسي
- تحرك جديد من نقابة الفنانين في سوريا حول حفل محمد رمضان في ...
- ملف ترسيم الحدود.. لبنان يرسل ملاحظاته الفنية للوسيط الأميرك ...
- مصر.. الحلول الرقمية لدعم التعليم ونشر الثقافة والمعرفة
- توم هانكس يضيف وظيفة جديدة لسيرته الذاتية ويثير الجدل حول أف ...
- فنانة سورية تثير الجدل في مصر (فيديو)
- تضارب الروايات.. السلطات تؤكد موت مهسا أميني بنوبة قلبية وال ...


المزيد.....

- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد ابو حطب - طنيب عليكم كله إلا عشتار وألوان قوس قزح