أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد ابو حطب - يا فكيك














المزيد.....

يا فكيك


عماد ابو حطب

الحوار المتمدن-العدد: 7306 - 2022 / 7 / 11 - 09:55
المحور: الادب والفن
    


وقفة عرفة/4*
يافكيك.. حط سروالك بين أسنانك وشمع الخيط

العشرات يتوافدون الى المركز الإسلامي المقابل للعمارة المربوط انا على مدخلها برفقة الخروف لإقامة صلاة العيد،ببساطة يمرون من جانبي ويقطعون الطريق،حتى الأطفال يأتون مبتسمين لملاعبة الخروف المسكين ولا أحد منهم يسأل عن الجدي(انا) المربوط برجل الخروف...مع تصاعد التكبيرات احس الخروف أن ساعته ازفت.. هاج وماج ولم يعد ثغائه طبيعيا أصبح اقرب الى النحيب..أطلت جارتي ومعها اختها حاملتين سلما خشبيا وضعت السلم على جنب وباعدت بين ساقيه،كانت تحمل سكينا وأختها متمنطقة بساطور..من الواضح أنهما تنتظران انتهاء الصلاة...عيناي تتنقلان ما بين السلم والسكين والخارجين من المركز.. الغريب أن كلا منهم خرج مبتسما وبيده موزة لم افهم سر موزة العيد التي توزع على المصلين..الصغار يركضون صوب الخروف محاولين اطعامه موزاتهم..وملقين بقشر الموز علي..مع ازدياد الصخب وتجمع الأطفال وعلو ثغاء الخروف وصمتي المريب خرجت جارتي الألمانية لترى ماذا هناك؟ فوجئت أن باب البناية أصبح مثل ساحة العيد الكل يتسابق للتربيت على ظهر الخروف،وفوجئت أكثر بمنظر جارتي وأختها والسلم والسكين والساطور ،واطنان قشر الموز الملقاة علي...اقتربت من المرأتين وقالت بحزم:" فكيه وإلا اتصلت بالبوليس". هنا تنهدت وقلت أخيرا جاء الفرج وسأنال حريتي.!.هنا ابتسمت جارتي الملوحة بالسكين وسألت :"افك ماذا؟ "..ببرود وصرامة أجابت الألمانية:" das schaf اي الخروف..وأكملت ان تقييد الخروف وتعذيبه وحجز حريته وذبحه في الشارع أمر غير قانوني فكيه فورا"..أصابني الرعب حينها..هذه الكرنيبة قلبها على الخروف اما انا الإنسان المربوط بالخروف الا قيمة لحياتي في نظرها؟صرخت بها :"وانا؟".نظرت صوبي ورددت"امرك لا يعنيني..انا مهتمة بالخروف"..صرخ الكبار والأطفال هذه اضحية العيد لا بد من ذبحه..لم أعد أعرف ذبح من..انا أم الخروف؟ بدأ الصراخ يتعالى..لم تتراجع الألمانية قيد انملة،رفعت هاتفها النقال وضربت رقما وقالت جملة واحدة..خلال أقل من ثانيتين كانت سبع عربات شرطة تحيط بنا...هرب الخلق جميعهم...اقترب شرطي وشرطية منا.. فكوا الخروف المربوط ونقلوه إلى عربة تابعة للبلدية جاءت برفقتهم..اما انا فقد قيدت بالكلبشات فور فكي وانقل الآن جرا إلى سيارة البوليس بتهمة تكدير السلم والأمن الاجتماعي والتسبب بتجمع غير شرعي...يا محلا كتابة النكد🤦‍♂️
*نصوص من مجموعة جديدة قيد الإعداد



#عماد_ابو_حطب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يا بتلحقوني يا بتفقدوني
- شو اعمل لقد هدومي؟
- النجدة يا أهل الدار
- ضباب
- عيد
- أوهام مرحلة الزهايمرية
- المشعلقات المشخلعات الحلمنتيشات
- مشعلقات حلمنتيشية
- حلم ليلة صيف
- رفسة
- تهويمات الزهايمري
- انا واسرافيل
- نزاع ملائكي
- السلام الإبراهيمي
- رنين
- تسامح
- انتخابات
- يوم انسكيت على قفاي
- احلام مسروقة
- ظلال متمردة


المزيد.....




- -ماتريوشكا-.. قصة دمية تحولت إلى ثقافة شعبية روسية
- -مؤيدة لحركة مقاطعة الاحتلال-.. الصحافة الإسرائيلية تهاجم ال ...
- من بيغاسوس إلى البراق.. افتتاح معرض لصورة الحصان لدى شعوب ...
- الترجمة معيارا للانتشار.. عالمية الأدب العربي في ندوة بالسعو ...
- لوكاشينكو عن الوضع الدولي الصعب: -هم يبحثون عن المخرج منذ زم ...
- WEST SIDE STORY نسخة عصرية ببصمات سبيلبيرغ وموربيوس يمزج أفل ...
- إيكونوميست: دول مجلس التعاون تستخدم اللغة الإنجليزية أكثر من ...
- معبد لالش يستقبل الحجاج الإيزيديين في عيد الجماعية - بالصور ...
- مثل -مطافئ قطر-.. الدوحة تحول مستودع شركة مطاحن الدقيق إلى م ...
- باريس تعتبر -اعترافات- الموقوفين الفرنسيين في إيران -مسرحية ...


المزيد.....

- الغجرية والسنكوح - مسرحية / السيد حافظ
- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد ابو حطب - يا فكيك