أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصناعة والزراعة - ياسر قطيشات - نحو بناء اقتصاد متنوّع .. أزمة الاقتصاد الأردني اليوم !















المزيد.....

نحو بناء اقتصاد متنوّع .. أزمة الاقتصاد الأردني اليوم !


ياسر قطيشات
باحث وخبير سياسة وفلسفة

(Yasser Qtaishat)


الحوار المتمدن-العدد: 7286 - 2022 / 6 / 21 - 22:04
المحور: الصناعة والزراعة
    


يُصنّف الاقتصاد الأردني ضمن قائمة الاقتصاديات الصغيرة في الوطن العربي والشرق الأوسط، في ظل عدم توافر موارد وثروات حيوية ترفد قطاعات الاقتصاد، كالنفط والغاز والمياه ومصادر الطاقة ، لذلك تعتمد موازنة الحكومات في الغالب الأعم على المساعدات الخارجية والمنح وموارد الجباية المحلية من الضريبة والرسوم والجمارك ...الخ .
ويواجه الاقتصاد الأردني منذ سنوات عديدة تحديات جمّة، بعضها مرتبط بالسياسات وصناعة القرار مثل الدين العام الذي تجاوز الـ(42) مليار دينار أردني وعجز الميزان الجاري والديون الحكومية المحلية ..الخ وتحديات اقتصادية ناجمة عن الشق الأول تتعلق بالفقر والبطالة والفساد والمحسوبية ..الخ.
حاول الأردن منذ أكثر من عقدين تطبيق وتنفيذ العديد من البرامج الإصلاحية الاقتصادية، وأغلبها بالتنسيق مع صندوق النقد الدولي، مثل تشجيع الاستثمار بحوافز استثنائية، وخصخصة القطاع الحكومي، الذي تم بيع أغلب مؤسساته الإنتاجية للشركات الأجنبية بهدف تنويع مصادر الدخل وانعاش معدلات النمو لتخفيف البطالة والفقر، مثل الاتصالات والكهرباء والمياه ..الخ، وكذلك برامج مختلفة ساهمت نسبيا في تحسين مستويات الدخل المحلي، وانعكست نتائج هذه البرامج على ارتفاع ظاهري للنمو الاقتصادي السنوي وصلت إلى (8%) خلال الفترة 2004-2008م.
في عام 2010م ولمواجهة تباطؤ النمو الاقتصادي العالمية، اتخذت الحكومة عدة قرارات ترمي إلى جذب الاستثمارات الأجنبية مثل الإعفاءات الضريبية وإنشاء مناطق حرة. لكن بعد ذلك تأثّر الاقتصاد الأردني بالتباطؤ الاقتصادي الإقليمي والعالمي وبالتحولات السياسية التي شهدتها المنطقة خلال السنوات العشرة الأخيرة، فانخفض متوسط النمو إلى ما نسبته (2.5%) عام 2017م، وتضررت بعض القطاعات الإنتاجية والخدمية، مثل العقارات والسياحة.

ومن سوء حظ الاقتصاد الأردني في عام 2020م، أن التراجع في معلات النمو تزامن مع موجة كورونا 2020/2021م، حيث كانت أهم النتائج السلبية في زيادة معدلات الفقر والبطالة، بعد تأثّر قطاعات السياحة والتجارة والخدمات بتسريح عدد كبير من موظفيها في ظل الإغلاقات التي شهدتها البلاد، وانكمش الاقتصاد الأردني بشكل تاريخي لأول مرة منذ أكثر من ثلاثة عقود، فوصلت معدلات البطالة إلى أُكثر من (30%)، وزادت نسب الفقر لأرقام قياسية، وتراجعت معدلات النمو المحلي (1.6%)، صاحب ذلك ارتفاع متزايد في الدين العام الخارجي والمحلي.
لا ريب أن ثمة خللاً مركباً في بنية الاقتصاد الوطني، بدأ منذ الثمانينات ، حيث بُني الاقتصاد على قطاع الخدمات بشكل كبير والذي يشكّل ما نسبة (72%) من الناتج المحلس، بحسب الأرقام الرسمية، وكذلك بُني الاقتصاد على المساعدات والمنح والتي تشكل أكثر من ربع الموازنة العامة للدولة، وذلك بدلاً من الاعتماد المبكّر، ومنذ عقود، على الموارد الوطنية وعناصر الإنتاج والصناعة.
والاقتصاد الذي يعتمد بنسبة كبيرة على قطاع واحد غير مستقر، مثل الخدمات، يتعرض بسهولة لهزّات سريعة عند أول أزمه أو عاصفة قوية، كما جرى مع الأردن خلال كورونا، حيث فقدت الكثير من الأسر الأردنية وظائف المعيل الرئيسي لها أو أكثر من معيلٍ فرعي، وأثر ذلك سلباً على استقرار الوضع المعيشي في البلاد.
وبعد نهاية القيود التي فرضتها كورونا على الأردن ودول المنطقة، ظهرت بعض المؤشرات الإيجابية للاقتصاد الأردني منذ منتصف العام الماضي، حيث ارتفعت نسبة الصادرات الأردنية إلى الخارج بشكل جيد، وعادت الحياة إلى القطاع السياحي وأعادت الحكومة فتح كافة القطاعات التجارية والاقتصادية في البلاد.
رغم ما سبق، قامت الحكومة بتنفيذ مشاريع ضخمة حيوية في قطاعات المياه والطاقة (مشروع جر مياه الديسي) ومشاريع الطاقة المتجددة، فضلا عن مشاريع أعلنت عنها الحكومة ( 2021 - 2023) خاصة مشروع " الناقل الوطني للمياه، وتقدر كلفته بنحو ( 2.2) مليار دينار اردني .
منذ مطلع العام الحالي، أمر جلالة الملك الحكومة وبالتنسيق مع الديوان الملكي بتشكيل لجنة اقتصادية لوضع خارطة طريق لمستقبل الاقتصاد الأردني للسنوات المقبلة، بحيث تقدم اللجنة بعد شهور قليلة خطة عمل واضحة وبرنامج عملي قابل للتنفيذ وعابر للحكومات، تساهم في التصدي للتحديات التي يواجهها الاقتصاد الوطني وتعزيز مشاريع التنمية وتقديم الحلول الجادة والحيوية لمواجهة مشكلات الفقر والبطالة.

لقد تصدى الاقتصاد الوطني للعديد من الأزمات والصدمات المحلية والإقليمية، واستطاع الصمود في وجه العصوبات رغم محدودية موارد الدولة، واليوم جاء دور كافة مؤسسات الدولة وهيئات المجتمع المدني والقطاع التجاري والصناعي الوطني، لتحمّل المسؤولية بروح الفريق الواحد والسعي لمواجهة الواقع وتحويل التحديات إلى فرص حقيقية تنقذ اقتصاد الأردن من الوضع القائم.
واللجنة الوطنية التي تشكلت مؤخراً، تهدف فيما تهدف إليه ، إلى تحفيز الاقتصاد ورفع معدلات النمو وخلق وظائف جديدة وتنويع خيارات الحكومات المقبلة وتحسين معيشة المواطنين، وذلك من خلال التركيز على القطاعات الاقتصادية ذات الجدوى المناسبة لزيادة الإنتاج ورفع مستوى الدخل المحلي وتشغيل المواطنين، وهي فرصة من خلال اللجنة الاقتصادية للبحث عن قطاعات حيوية جديدة تنوّع خيارات الاقتصاد الوطني، بعيداً عن القطاعات التقليدية، خاصة الخدمية .
إن الأردن بحاجة، أكثر من أي وقت مضى، للاعتماد على الذات وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص لجذب الاستثمارات العربية والأجنبية والاعتماد على قدرات وإمكانيات الاستثمار المحلي لرفع معدلات النمو وخلق فرص عمل جديدة في السوق المحلي.
والمطلوب اليوم تصويب ومراجعة مسار الاقتصاد الوطني وتحديد نقاط القوة والضعف، لتعزيز عناصر القوة وتلافي السلبيات، وتجاوز مرحلة جلد الذات من خلال تشخيص الواقع كما هو بدون تجميل، للقدرة على وضع المسارات الصحيحة لخطة تعزيز وبناء اقتصاد وطني متنوّع مستقر، يقوم على تنويع هيكلة وبينة القطاعات الاقتصادية التقليدية وتعزيز وتطوير البنية التحتية الاقتصادية واللوجستية وخلق اقتصاد مرن يجدول الأولويات وفقاً لعناصر الإنتاج والدخل والتنمية .



#ياسر_قطيشات (هاشتاغ)       Yasser_Qtaishat#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صراع -الجهالةِ- !!
- الصين والولايات المتحدة .. إدارة التنافس والصراع (6) -الجزء ...
- الصين والولايات المتحدة .. إدارة التنافس والصراع (5)
- الصين والولايات المتحدة .. إدارة التنافس والصراع (4)
- الأردن والولايات المتحدة .. الدور السياسي وأولويات الأمن وال ...
- الصين والولايات المتحدة .. إدارة التنافس والصراع (3)
- الصين والولايات المتحدة .. إدارة التنافس والصراع (2)
- العدالة الانتقالية ... تجربة عربية لم تكتمل !
- الصين والولايات المتحدة .. إدارة التنافس والصراع (1)
- أزمة انتاج الفكر والمعرفة !!
- أزمة الدولة العربية بين المدنية والمواطنة
- المرأة الأردنية والمناصب السيادية : صوة خارج البرواز !!
- أزمة المياه في الأردن .. شريان الحياة في خطر !!
- المرأة العربية والبرلمان .. ليس مجرد حضور !!
- أزمة النخب الأردنيّة .. القومُ في السرِّ غير القومِ بالعلن ! ...
- الدولة الصغيرة ... ومتوالية الأمن والسلم الداخلي ..
- النموذج الأردني والهِويّة الجامعة
- الأمن العربي -الطائفي- !!
- نظرية دوركايم والانتحار الاجتماعي ... الأردن نموذجا
- إيران وثورات الربيع العربي!!


المزيد.....




- -تصرف غير مقبول-.. حكومة لبنان عن مسيرات حزب الله فوق حقل مت ...
- قُطعت يده وطارت بعيدًا.. شاهد ما حدث لرجل حاول إشعال ألعاب ن ...
- -تصرف غير مقبول-.. حكومة لبنان عن مسيرات حزب الله فوق حقل مت ...
- آمبر هيرد تطالب بإلغاء قرار المحكمة في قضية جوني ديب
- المغرب يقاضي صحفيا إسبانيا اتهم الرباط بالتجسس على هاتفه
- -واتس آب- يحصل على ميزات جديدة قد تهم الكثيرين
- إنهم أغضبونا
- الإمارات تعتزم زيادة المعونات الاجتماعية للأسر ذات الدخل الم ...
- روسيا وأوكرانيا: بوتين يدعو قواته إلى تعزيز الهجوم بعد الاست ...
- الإمارات تضاعف الدعم المالي للأسر محدودة الدخل من الإماراتيي ...


المزيد.....

- كيف استفادت روسيا من العقوبات الاقتصادية الأمريكية لصالح تطو ... / سناء عبد القادر مصطفى
- مشروع الجزيرة والرأسمالية الطفيلية الإسلامية الرثة (رطاس) / صديق عبد الهادي
- الديمغرافية التاريخية: دراسة حالة المغرب الوطاسي. / فخرالدين القاسمي
- التغذية والغذاء خلال الفترة الوطاسية: مباحث في المجتمع والفل ... / فخرالدين القاسمي
- الاقتصاد الزراعي المصري: دراسات في التطور الاقتصادي- الجزء ا ... / محمد مدحت مصطفى
- الاقتصاد الزراعي المصري: دراسات في التطور الاقتصادي-الجزء ال ... / محمد مدحت مصطفى
- مراجعة في بحوث نحل العسل ومنتجاته في العراق / منتصر الحسناوي
- حتمية التصنيع في مصر / إلهامي الميرغني
- تبادل حرّ أم تبادل لا متكافئ : -إتّفاق التّبادل الحرّ الشّام ... / عبدالله بنسعد
- تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة، الطريقة الرشيدة للتنمية ا ... / احمد موكرياني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصناعة والزراعة - ياسر قطيشات - نحو بناء اقتصاد متنوّع .. أزمة الاقتصاد الأردني اليوم !