أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ياسر قطيشات - المرأة العربية والبرلمان .. ليس مجرد حضور !!















المزيد.....

المرأة العربية والبرلمان .. ليس مجرد حضور !!


ياسر قطيشات
باحث وخبير في السياسة والعلاقات الدولية

(Yasser Qtaishat)


الحوار المتمدن-العدد: 7141 - 2022 / 1 / 20 - 16:38
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


كثر الحديث في العقود الأخيرة حول مفاهيم متقاربة/ متداخلة تتعلّق بقضية المرأة في العالم اجمالاً، والوطن العربي خصوصاً، لاسيما ما يرتبط بالجانب السياسي، حيث تندرج مفاهيم "التمكين السياسي، والحقوق السياسية، والمشاركة السياسية" في قاموس النوع الاجتماعي أو ما يسمى بـ"الجندر" أي المساواة بين الجنسين "الذكر والأنثى" في الحقوق والواجبات عامة، وتحديداً في الاطار السياسي، ورغم مقاربة المفاهيم أعلاه من بعضها، إلا أنها متباينة في تأثيرها ومضمونها.
فالمشاركة السياسية تتعلّق في السياسات العامة التي تستهدف دعم مشاركة المرأة في العملية السياسية الداخلية برمتها، سواء في العمل العام أو في السلطتين التنفيذية والتشريعية، وبالتالي فإنّه يُقصد بالمشاركة السياسية عموماً "مجمل الأنشطة التطوعيّة التي يقوم بها الفرد ويشارك من خلالها أعضاء المجتمع الأخرين سواء في اختيار الحكومة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة أو المشاركة في صنع القرار أو توجيه السياسات العامة للدولة والرقابة على تنفيذها..".
لكن مفهوم المشاركة السياسية للمرأة اليوم يتجاوز المعنى التقليدي المتمثّل في مجرد المشاركة في الأدوار السياسية العملياتية مثل الانتخاب أو الاقتراع أو الانضمام لمؤسسات المجتمع المدني، خاصة الأحزاب والنقابات، بل أًصبح يضم العمليات السياسية غير الرسمية والعامة، بمعنى البحث عن أدوار حياتية ترتبط بطبيعة التنشئة السياسية للمرأة ومن ثم اعادة انتاج قيم المجتمع بما يخدم قضية تكامل الأدوار السياسية للأمة أو المجتمع السياسي بغض النظر عن النوع الاجتماعي، فالمرأة، ومن خلال المشاركة النموذجية، لم يعد يقتصر دورها على التعبئة السياسية لصالح الذكور أو بمسألة الحصص والكوتا النيابية، وانما بمسألة حضورها الفاعل في تكوين الجسم السياسي الوطني وتدريبها أو النهوض بنفسها في المجال السياسي الحقيقي .
وبالتالي، فان المشاركة السياسية هي إحدى صور ممارسة الحقوق السياسية للمواطنين أو المرأة خاصة، وينعكس مدى مشاركتها في العملية السياسية بمدى تأثيرها في صنع القرار الداخلي أو في ثقافة المجتمع وسلوكه السياسي، ما يعني أن مشاركة المرأة جزء لا يتجزّأ من مفهوم "المواطنة" والمساواة التامة بين المواطنين، والاقرار بأن المرأة تتمتع بكافة حقوقها السياسية والبرلمانية أسوة بالرجل دون تمييز.
أما "التمكين السياسي" للمرأة، والذي أخذ حيزاً كبيراً في المؤتمرات والندوات وورش العمل في الساحة العربية مؤخراً، بعد أن كثر الحديث عالمياً حول ضرورة معالجة الاختلالات التي تعترض طريق المرأة لتولي المناصب القيادية والريادية أسوة بالرجل، فهو "إزالة كافة العمليات والاتجاهات والسلوكيات النمطيّة في المجتمع والمؤسسات التي تُنمّط النساء وتضعهن في مراتب أدنى..".
وقد ورد في تقرير التنمية البشرية العربية لعام ٢٠٠٢م أن أبرز تحديات التنمية العربية هي: "المعرفة والحرية، وتمكين النساء"، ذلك أن مفهوم التنمية يحتاج إلى تمكين وتقوية أفراد المجتمع بصفة عامة وتمكين النساء خاصة، وأغلب الدراسات المختصّة تؤكد أن السبب الأبرز لتعثّر مشاريع التنمية في الوطن العربي هو تهميش شرائح "النساء والشباب" الفاعلة في المجتمعات العربية .
فيما يُقصد بـ"الحقوق السياسية" للمرأة تلك الحقوق التي تخوّلها حق المشاركة في شؤون الحكم بطرق مباشرة أو غير مباشرة ، وتتمثل في الحق في التصويت والحق في الترشح لعضوية المجالس النيابية والمجالس المحلية أو البلدية وغيرها من مؤسسات المجتمع المدني السياسية.
وفي هذا الإطار، حصلت المرأة العربية على هذه الحقوق بشكل متدرّج ومتفاوت في النظم السياسية العربية، لأسباب تتعلّق بالمتغيرات السياسيّة والاجتماعيّة والثقافيّة التي شهدتها الدول العربية منذ الاستقلال وحتى اليوم، وان كانت قد حصلت –نظريّاً- على حقوق سياسية متعددة، إلا أنها لم تنعكس ايجاباً على أرض الواقع لظروف جمّة .
ولم يعد الحديث عن تفعيل المشاركة البرلمانية للمرأة العربية من قبيل الترف، وإنما ضرورة ماسة وحاجة ملحّة للمجتمعات المتحضّرة، بحيث أًصبحت المؤسسات العربية الرسمية وقوى المجتمع المدني تتعامل مع ملف المرأة بأهمية واهتمام، خاصة في ظل ضعف المشاركة السياسية والبرلمانية للمرأة العربية وقلة حضورها في مراكز صنع القرار .
وتطرحُ مسألة المشاركة السياسية للمرأة كأولوية في الوطن العربي اليوم، كمدخل لعملية التغيير الاجتماعي والسياسي المطلوب لصالح المرأة، وذلك في ضوء تراجع تصنيف وضع المرأة العربية في المواقع السياسية مقارنة بالمرأة في الشرق الأوسط والغرب والعالم، فجرى خلال القعود الأخيرة تعديل الكثير من القوانين والتعليمات واضافة نصوص دستورية تفتح المجال أمام المرأة لمنافسة الرجل في ميادين السياسة والانتخابات، خاصة تحت قبة البرلمان.
وتفتقر المرأة العربية اليوم إلى التمثيل القائم على التوازن في المؤسسات البرلمانية والتشريعية، فضلاً عن ضعف واضح في تمثيلها في السلطة التنفيذية، ولا يقتصر الأمر على المؤسسات الحكومية، بل يمتد ليشمل ضعفاً متوازياً في منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية.
ولا يمكن دراسة قضية المشاركة البرلمانية للمرأة العربية بمعزل عن الظروف الاجتماعية والسياسية التي يمرّ بها كل مجتمع من المجتمعات العربية، ورغم عديد المكاسب والانجازات التي حققتها المرأة في معظم الأقطار العربية خلال العقدين المنصرمين، إلا أنه ما زالت هناك العديد من المحددّات والقيود التي تحول دون تفعيل مشاركة جادة للمرأة في الملفات السياسية والبرلمانية، فالقيود المجتمعية والسياسية والاقتصادية والموروث من عادات وتقاليد.. الخ كلها جملة معقّدة من العوامل التي ساهمت -وما زالت- في تدني مشاركة المرأة البرلمانية.
فالتقارير والبيانات الدولية تشير الى تراجع مستوى وصول المرأة الى البرلمانات الوطنية في الدول العربية مقارنة بشقيقاتها في برلمانات العالم، فأعلى متوسط نسبة وصلت إليها المرأة العربية للبرلمان بلغت (19.55%) في عام 2020م، فيما نسبة وصول المرأة عالمياً تجاوزت حاجز الـ(25%)، وفي الوقت الذي تتفاوت فيه نسب المشاركة بين الدول العربية، وفق ظروف مختلفة، وتتراوح بين (15-54%) نجد مؤشراً ثابتاً في تدني مستوى التمثيل في دولٍ عربية أخرى والغياب الكلي أحياناً في غيرها .
ولا يتطلّب تفعيل مشاركة المرأة البرلمانية وضع القوانين والتشريعات واتخاذ بعض الاجراءات الشكليّة فقط ، بل يتطلب أيضا توزيعاً عادلاً للسلطة بين كافة المواطنين بغض النظر عن النوع الاجتماعي أو التمييز على أساس الجنس، فالمواطنة تقوم على الشراكة والمنافسة والمساواة بين كافة أطراف وأطياف المجتمع بعيداً عن التمييز على أساس الجنس والدين والعرق، فبعض الدساتير العربية تشير صراحة لحق المرأة في التصويت والترشّح للانتخابات النيابية والمجالس التمثيلية، وبعضها يشير الى ذلك ضمناً – على استحياء- وبعضها لا تتضمن الدساتير أية اشارة لحقوق المرأة السياسية .



#ياسر_قطيشات (هاشتاغ)       Yasser_Qtaishat#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أزمة النخب الأردنيّة .. القومُ في السرِّ غير القومِ بالعلن ! ...
- الدولة الصغيرة ... ومتوالية الأمن والسلم الداخلي ..
- النموذج الأردني والهِويّة الجامعة
- الأمن العربي -الطائفي- !!
- نظرية دوركايم والانتحار الاجتماعي ... الأردن نموذجا
- إيران وثورات الربيع العربي!!
- الدولة الفلسطينية استحقاق تاريخي يضع مصداقية المجتمع الدولي ...
- موقف القوى الإعلامية والسياسية من انضمام الأردن إلى مجلس الت ...
- -مشروع- إعادة هيكلة الرواتب والقطاع الحكومي من وجهة نظر الإع ...
- السياسة الخارجية الأردنية ... لا اجتهاد في نص المصلحة الوطني ...
- مجلس التعاون الخليجي ... ثمرة الجهود والتفاعلات السياسية الك ...
- الحصان الأمريكي يجر عربة أوروبا: العلاقات الامريكية – الاورو ...
- واقع الحرية الدينية في العالمين العربي والإسلامي: صورة في قب ...
- الدولة عندما تكون زائدة عن الحاجة- : -إسرائيل نموذجاً-
- الشخصية اليهودية في الميزان !!
- مستقبل توازن القوى الإقليمي في منطقة الخليج العربي
- واقع الجغرافيا السياسية في الخليج العربي (2-2)
- واقع الجغرافيا السياسية في الخليج العربي (1-2)
- الرئيس الراحل ياسر عرفات ... زعيم ثورة وقائد دولة
- الأردن وفلسطين .. قصة توأمة ووحدة شعبين


المزيد.....




- ” قدمي حالًا “.. خطوات التسجيل في منحة المرأة الماكثة في الب ...
- دراسة: الوحدة قد تسبب زيادة الوزن عند النساء!
- تدريب 2 “سياسات الحماية من أجل بيئة عمل آمنة للنساء في المجت ...
- الطفلة جانيت.. اغتصاب وقتل رضيعة سودانية يهز الشارع المصري
- -اغتصاب الرجال والنساء-.. ناشطون يكشفون ما يحدث بسجون إيران ...
- ?حركة طالبان تمنع التعليم للفتيات فوق الصف السادس
- -حرب شاملة- على النساء.. ماذا يحدث في إيران؟
- الشرطة الإيرانية متورطة في تعذيب واغتصاب محتجزات/ين من الأقل ...
- “بدون تشويش أو انقطاع” تردد قنوات الاطفال الجديدة 2024 القمر ...
- ناشطة إيرانية تدعو النساء إلى استخدام -سلاح الإنستغرام-


المزيد.....

- بعد عقدين من التغيير.. المرأة أسيرة السلطة ألذكورية / حنان سالم
- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1] / إلهام مانع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ياسر قطيشات - المرأة العربية والبرلمان .. ليس مجرد حضور !!