أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - ياسر قطيشات - أزمة المياه في الأردن .. شريان الحياة في خطر !!














المزيد.....

أزمة المياه في الأردن .. شريان الحياة في خطر !!


ياسر قطيشات
باحث وخبير في السياسة والعلاقات الدولية

(Yasser Qtaishat)


الحوار المتمدن-العدد: 7141 - 2022 / 1 / 20 - 16:45
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


تتنوع طبيعة وحجم التحديات والأزمات التي يعاني منها الوطن العربي، وأغلبها ترتبط بغياب الخطط الاستراتيجية والتخطيط السليم وسوء الادارة ومركزية صنع القرار وجدية المواجهة والحلول، واذا ما تركنا "السياسة" جانباً، فان أخطر ما يواجه الوطن العربي اليوم "أزمة نقص المياه" ، شريان الحياة ، حيث تعاني أغلب دول الوطن العربي من نقص واضح في مصادر المياه المتجددّة، وبعضها يصنّف ضمن سلم الفقر المائي، والأردن يحتل قائمة الدول العربية في فقر مصادر المياه .
يعاني الأردن من أزمة مياه شديدة منذ عقود طويلة، وفي كل عام تتجددّ المشكلة بعد نهاية موسم الشتاء، فتظهر دلائل وإشارات على اقتراب أزمة مائية مرة أخرى، وسط ضعف وقلة الامكانيات؛ فالأردن يصنّف من ضمن أفقر دول العالم في مصادر المياه، في ظل شح المصادر المتجددة والاعتماد بشكل كبير على المياه الجوفية النابعة من مياه الأمطار، حيث سجلت السنوات القليلة الماضية أسوأ معدلات هطول مطري ساهم في نقص مياه السدود، اضافة الى التغيّر البيئي والمناخي، وكذلك الظروف والمتغيرات التي تعصف بالمنطقة بعد تزايد أعداد اللاجئين السوريين في الأردن والضغط على مصادر المياه والطاقة، والإفراط في استخدام مصادر المياه خلال "جائحة كورونا" .
فضلاً عن "الاستغلال السياسي" من جانب "اسرائيل" والتحكم في حصص الأردن السنوية من نهر اليرموك والمقررّة بموجب اتفاقية وادي عربة عام 1994م، الأمر الذي دفع الحكومة الأردنية إلى توقيع اتفاقية مع إسرائيل، تقضي بموجبها بشراء (50) مليون متر مكعب إضافية.
إن جملة الأسباب والظروف أدت إلى زيادة العجز الكلي لكافة الاحتياجات الرئيسية في البلاد بما يزيد عن (450) مليون متر مكعب سنويا، وزادت وطأة الأزمة بعد إعلان الحكومة مؤخراً عن جفاف ثلاثة سدود (الوالة والموجب والتنور) بالكامل وانخفاض كميات المياه المخزّنة في السدود الأخرى لمستويات غير مسبوقة، الأمر الذي هددّ العديد من الأنشطة الحياتية، خاصة الزراعية.
وتتوزّع مصادر المياه في الأردن بين المصادر التقليدية (المياه السطحية والجوفية ..الخ) والمصادر غير التقليدية مثل معالجة مياه الصرف الصحي والتي تستخدم في الري والزراعة والصناعة والتي تشكل جزءاً هاماً من تعويض النقص في الموازنة المائية ، وتحلية المياه المالحة وتحلية مياه البحر الأحمر .
ورغم المساعي الرسمية الجادة لمحاولة سد العجز الحاصل في نسبة الفاقد من المياه، فإن مختلف المحاولات الرسمية لم تهتدي الى الوسائل والخطط الملائمة لحل الأزمة، في ضوء الارتفاع الملحوظ في زيادة نسبة الفاقد من المياه والضغط المستمر على الموارد المائية في المملكة.
علماً أن فاقد المياه سجل ارتفع العال الحالي الى ما نسبته (45%)، وهناك (70%) من كمية المياه التي يتم ضخها بشكل غير مشروع أو هدرها بسبب اعطال شبكات الخطوط أو تسريب المياه.
ويبدو أن أغلب المشاريع المائية التي تم تنفيذها خلال العقود الأخيرة، سواء السدود والخزانات ومحطات معالجة المياه وخط أنابيب "مياه الديسي" والذي كلّف تقريبا "مليار دولار" بهدف نقل المياه العذبة من الجنوب الى إلى العاصمة عمان، وغيرها من المشاريع، لم تكن سوى حلول آنية.
فقد ذكرت دراسة أجرتها (جامعة ستانفورد الأمريكية) في عام 2021م أن نصيب الفرد من المياه في الأردن والبالغة اليوم (80) متراً مكعباً -فيما حصة الفرد على الصعيد العالمي (500) متر مكعب- ستنخفض الى النصف قبل نهاية هذا القرن، واذا لم تتحرك الجهات المعنية في الدولة، فعددٌ قليل من الأسر سوف تحصل على مياه صالحة للشرب منقولة عبر الأنابيب !! .
وتسعى وزارة المياه اليوم للشروع بتنفيذ مشروع الناقل الوطني لتحلية مياه البحر الاحمر في العقبة بطاقة (300) مليون متر مكعب، ونقلها إلى كافة محافظات الأردن. ويعتقد بعض الخبراء أن المشاريع الضخمة هي السبيل الوحيد لحل الأزمة المائية في الأردن، وأهمها فكرة القناة المقترحة من "البحر الأحمر إلى البحر الميت".



#ياسر_قطيشات (هاشتاغ)       Yasser_Qtaishat#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المرأة العربية والبرلمان .. ليس مجرد حضور !!
- أزمة النخب الأردنيّة .. القومُ في السرِّ غير القومِ بالعلن ! ...
- الدولة الصغيرة ... ومتوالية الأمن والسلم الداخلي ..
- النموذج الأردني والهِويّة الجامعة
- الأمن العربي -الطائفي- !!
- نظرية دوركايم والانتحار الاجتماعي ... الأردن نموذجا
- إيران وثورات الربيع العربي!!
- الدولة الفلسطينية استحقاق تاريخي يضع مصداقية المجتمع الدولي ...
- موقف القوى الإعلامية والسياسية من انضمام الأردن إلى مجلس الت ...
- -مشروع- إعادة هيكلة الرواتب والقطاع الحكومي من وجهة نظر الإع ...
- السياسة الخارجية الأردنية ... لا اجتهاد في نص المصلحة الوطني ...
- مجلس التعاون الخليجي ... ثمرة الجهود والتفاعلات السياسية الك ...
- الحصان الأمريكي يجر عربة أوروبا: العلاقات الامريكية – الاورو ...
- واقع الحرية الدينية في العالمين العربي والإسلامي: صورة في قب ...
- الدولة عندما تكون زائدة عن الحاجة- : -إسرائيل نموذجاً-
- الشخصية اليهودية في الميزان !!
- مستقبل توازن القوى الإقليمي في منطقة الخليج العربي
- واقع الجغرافيا السياسية في الخليج العربي (2-2)
- واقع الجغرافيا السياسية في الخليج العربي (1-2)
- الرئيس الراحل ياسر عرفات ... زعيم ثورة وقائد دولة


المزيد.....




- انتخابات المالديف: فوز كاسح لحزب مؤيد للصين ومناهض للهند حلي ...
- بسبب القميص.. أزمة سياسية عطّلت مباراة قمة مغربية جزائرية!
- بهدف قاتل لبيلينغهام – الريال يفوز على برشلونة في كلاسيكو إس ...
- موسكو لواشنطن.. سنرد بالمثل إن صادرتم الأصول الروسية
- العراق.. قوات الأمن تعلن ضبط مركبة انطلقت منها صواريخ استهدف ...
- -بلومبيرغ-: ترامب أنفق حوالي 5 ملايين دولار على المحاكم في م ...
- النيابة العامة المصرية تحيل 11 متهما للمحاكمة الجنائية لنشره ...
- مظاهرات في اسطنبول ومدريد تطالب بوقف إطلاق النار في غزة ووقف ...
- وسط استعدادات عسكرية- نتنياهو يتوعد بـ-زيادة الضغط- على حماس ...
- حميميم: الولايات المتحدة تنتهك مجددا بروتوكولات منع الاشتباك ...


المزيد.....

- ‫-;-وقود الهيدروجين: لا تساعدك مجموعة تعزيز وقود الهيدر ... / هيثم الفقى
- la cigogne blanche de la ville des marguerites / جدو جبريل
- قبل فوات الأوان - النداء الأخير قبل دخول الكارثة البيئية الك ... / مصعب قاسم عزاوي
- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - ياسر قطيشات - أزمة المياه في الأردن .. شريان الحياة في خطر !!