أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد حمادى - مبادرات تيسير تكاليف الزواج














المزيد.....

مبادرات تيسير تكاليف الزواج


محمد حمادى
كاتب رأى حر مصرى


الحوار المتمدن-العدد: 7275 - 2022 / 6 / 10 - 19:16
المحور: المجتمع المدني
    


الأصل فى الزواج تكوين أسرة وبناء حياة جديدة عنوانها التفاهم والمودة والرحمة، فى هذه الايام أصبح الزواج عبئا لا يحتمله بعض الشباب بسبب تكاليف الزواج وأسعار الأجهزة والعفش والتقليد الاجتماعى الأعمى الذى تراكم لعقود طويلة، فأصبح هذا التقليد عادات متأصلة لا رجعة فيها من قبل النظام الاجتماعى الغاشم الذى يقهر الفقير ويجبره على مواكبة الموضة والسلوك الاستهلاكي، بين الحين والآخر تظهر مبادرات رائعة من أصحاب عقول مستنيرة ومتفتحة ، تدعو لخفض تكاليف الزواج بالقرى والنجوع فى جميع المحافظات المصرية وخصوصا في الأرياف، لا سيما في ظل الأزمات الاقتصادية العالمية الطاحنة التي تجتاح العالم كله، منذ ظهور وباء كورونا وانطلاق الحرب الروسية الأوكرانية، حيث أصاب بعض منها بلادنا ، التي تقدم المشروعات والإنجازات لتحقيق حياة كريمة للمواطنين.
البعض يتظاهر فخرًا، بما تحمله عشرات السيارات من أجهزة ومستلزمات، لا حاجة للعروسين بها على مدار عقود طويلة قادمة، وربما يأتي الحفيد، ولا يتم استخدام كل هذه الأدوات والأجهزة، فالأهم لديهم التفاخر والتباهي، حتى وإن كان ذلك على حساب الاستدانة وتوقيع ايصالات أمانة على بياض، تنتهي في المطاف بهؤلاء خلف الأسوار.
الرئيس عبد الفتاح السيسى تحدث العام الماضى أثناء إحتفالية يوم المرأة المصرية والأم المثالية وقال (موضوع الغارمات محتاجين نفكر فيه شوية موجود في الريف، وفوجئت بما يحدث فأرغب في الحديث عنه فمن الممكن أن يكون قوة دفع للإعلام والمؤسسات الدينية، في تغيير الأمر»، وتابع: «فوجئت بأهلنا في الريف بيجيبوا 2 تليفزيون 2 ثلاجة و10 بطاطين طب ليه؟! طب 2 غسالة ليه، معروف في الريف إن ده عيب أن يقل الجهاز بالشكل ده، وإحنا عايزين الأسر تقوم بالواجب مع بناتها لكن ياريت نفكر إن ده مش عادة طيبة، ربنا مقالش نعمل كده حتى لو كان معايا أعمل ده ليه؟).

الغارمات والغارمون لا يعدون ولا يحصون، وأرقام عزوف الشباب عن الزواج وارتفاع هذه السن معروفة فى مراكزالبحوث الدراسات وأجهزة الإحصاء، صحيح هناك مبادرات مهمة فى بعض القرى لتخفيض تكاليف الزواج وقائمة المنقولات والشبكة والمهر وخلافه لكنها تسير على استحياء ولم تتمكن من تعميم التجارب فى مختلف المناطق ولا تزال فى طور النشىء الذى لا يقاس عليه، والأمر هنا بحاجة إلى مشاركة مجتمعية من كل الأطراف الفاعلة لدعم وتبسيط ظروف الزواج وتأسيس عقد اجتماعى لا يرهق الطرفين ويمنع الاستدانة والقروض المعيقة لتطور الحياة والتى تحدث بسببها مشاكل كثيرة تؤدى أحيانا إلى هدم المؤسسة الزوجية بالطلاق أو استخدام العنف، وبعضهم يذهب الى السجن بسبب عدم السداد هذه التكاليف باهظة الثمن، نحتاج إلى دور الفن الحقيقى والإعلام وأهل السياسة وهم ذاهبون الان الى الحوار الوطنى نتمنى أن يكون هذا الملف ضمن أولوياتهم وأن يخرجوا علينا بحلول أوبمشروع قانونى يطرحوه الى المجالس التشريعية لمناقشة هذا الامر ، ورجال الدين والعرف الاجتماعى فى استعادة التوازن وتحقيق الاعتدال والبساطة وإظهار نماذج تمكنت من كسر البزخ وتخلت عن مفهوم التقليد الأعمى أو مجاراة الأثرياء، ونحتاج من القادرين أن يضربوا المثل فى التبسط وتفهم الأوضاع الاجتماعية لكثير من الفئات المهمومة بلقمة العيش وتأمين أبسط مقومات الحياة، البديل لعزوف الشباب عن الزواج سيكون مكلفا جدا على السلام الاجتماعى والاستقرار والأمان وعلينا أن نتحرك ولابد من أن يكون هناك تشريعا قانونيا ملزما لحل تلك القضية الشائكة .



#محمد_حمادى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مجىء العائلة المقدسة إلى مصر قبلة للمسيحيين فى العالم
- الحوار الوطنى وبناء الجمهورية الجديدة
- جمهورية المستريحين !
- الإرهاب يرد على التنمية ومسلسل -الاختيار- فى سيناء
- تسريبات مسلسل الإختيار 3
- مباراة الثأر!
- الأديب والروائى الكبير ثروت أباظة .. ومعركة شىء من الخوف
- إحياء المهرجانات الثقافية والفنية فى معبد أبيدوس بسوهاج
- قبس من تاريخ الأمة : الزعيم والثورة
- قطر تلفظ الإخوان
- رفاعة الطهطاوى والفهم المستنير للحضارة الأوربية
- أم كلثوم الحاضر الغائب


المزيد.....




- الانتهاكات تزداد بحق المعتقلين السياسيين المخفيين قسرا
- مقتل مواطنين وإصابة آخر بجراح، خلال مهمة إنفاذ قانون في الزو ...
- ما السبب وراء انسحاب البحرين من انتخابات مجلس حقوق الإنسان ا ...
- التهم أوراقهم الثبوتية.. تشريد 100 عائلة في حريق بمخيم للاجئ ...
- لانتهاكاتها الحقوقية المزعومة.. البحرين تنسحب من انتخابات مج ...
- امريكا وبريطانيا وفرنسا تتكلم عن حقوق الانسان.. ماذا عن فلسط ...
- قوات الاحتلال تطلق النار على سيارة مدنية وتمنع تقديم المساعد ...
- المثلية الجنسية في الإمارات ـ بين التجريم القانوني وغض الطرف ...
- ميرتس: هذا ما يجتذب الكثير من اللاجئين إلى ألمانيا!
- سفيرة إيران بالأمم المتحدة: حركة عدم الانحياز قلقة إزاء سوء ...


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد حمادى - مبادرات تيسير تكاليف الزواج