أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد حمادى - الأديب والروائى الكبير ثروت أباظة .. ومعركة شىء من الخوف














المزيد.....

الأديب والروائى الكبير ثروت أباظة .. ومعركة شىء من الخوف


محمد حمادى
كاتب رأى حر مصرى


الحوار المتمدن-العدد: 7194 - 2022 / 3 / 18 - 08:52
المحور: الادب والفن
    


الأديب والكاتب والروائى الكبير ثروت أباظة واحد من أهم أدبائنا وكتابنا العظماء ، هو أحد أعلام محافظة الشرقية وله إسهاماته العديدة فى الأدب المصرى والعربى المعاصر وهو أيضا إبن عائلة أباظة أعرق عائلات مصر، وهى أسرة أدبية قدمت للأدب العربى عمالقة من الأدباء على رأسهم والده الأديب دسوقى أباظة، وعمه الشاعر عزيز أباظة والكاتب الكبير فكرى أباظة.
بدأت موهبته الأدبية فى سن مبكرة، حيث كان فى الـ 16 من عمره، واتجه إلى كتابة القصة القصيرة والمسلسلات الإذاعية، وبدأ اسمه يتردد بالإذاعة، ثم اتجه إلى القصة الطويلة فكتب أول قصصه وهى "ابن عمار"، كما كتب مسرحية تحت عنوان "الحياة لنا"،وحصل على ليسانس الحقوق من جامعة فؤاد الأول عام 1950م، وبدأ حياته العملية بالعمل بالمحاماة.
تولى رئاسة تحرير مجلة الإذاعة والتليفزيون عام 1974، ورئاسة القسم الأدبى بصحيفة الأهرام بين عامى 1975 و1988 وظل يكتب فى الصحيفة نفسها حتى رحيله، كما أنه شغل منصب رئيس اتحاد الكتاب. وقد تولى منصب وكيل مجلس الشورى.
كتب ثروت أباظة عدة قصص وروايات، تحول عدد منها إلى أفلام سينمائية ومسلسلات تليفزيونية، كما كتب أكثر من 40 تمثيلية إذاعية، و40 قصة قصيرة و27 رواية، منها "هارب من الأيام، شيء من الخوف، أحلام فى الظهيرة، الضباب، الغفران، طارق من السماء وغيرها الكثير.
حصل على جائزة الدولة التشجيعية عام 1958، كما نال وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، ثم جائزة الدولة التقديرية فى الآداب عام 1982.
وبمناسبة ذكرى رحيله نتعرض لمعركة خاضها أديبنا الراحل مع رواية وفيلم "شىء من الخوف " ، عندما كتب الكاتب ثروت أباظة رواية شئ من الخوف، ورد من مصادر عدة أنه تم توقيع تعهد منه على ورق أنه لا يقصد بتلك الرواية التعرض للسلطة السياسية القائمة في مصر في ذلك الوقت، وإنما أراد إسقاط الاحداث على الاحتلال والاستعمار، حتى يسمع لروايته أن ترى النور، كما أنه تم منعها من العرض، بعد تحويلها لفيلم سينمائي، حتى أعلن مخرج الفيلم صراحة أن لا علاقة بالفيلم، وأحداثه بأي إسقاط سياسي، ومع تحليل الرواية في السطور القادمة يمكن لكل قارئ أن يستخلص بنفسه حالة وجود علاقة حقيقية تربط بين الرواية، ومن ثم الفيلم والسياسة في ذلك العصر.
الرواية صدرت عام 1960 عن دار المعارف المصرية، وفى العمل طرح أباظة دور فؤادة الفتاة الصغيرة التى تحب عتريس الفتى البرىء النقى لكن عتريس الذى ينقلب إلى وحش كاسر ويعيش على القتل والنهب يعاقب البلدة ذات يوم بأن يمنع عنها الماء، فلا يجد من يقف له سوى فؤادة، حبه القديم ونقطة ضعفه الوحيدة، ولما لم يستطع أن يقتلها كان عليه أن يمتلكها بالزواج.
وبمجرد بدء تصوير فيلم "شىء من الخوف" الذى عرض سنة 1969 تم توجيه اتهام بإن الفيلم يحمل إساءة للرئيس جمال عبد الناصر، ومجلس قيادة الثورة ،ويقول ثروت أباظة فى كتابه "ذكريات لا مذكرات" عن الشخص الذى وقف خلف اتهام الفيلم الذى كتب السيناريو الخاص به السيناريست صبرى عزت، بينما قام الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودى بكتابه الحوار، بالإساءة إلى السلطة قائلا "قبل أن يتم السيناريو، تبرع صديق بمكتب الدكتور ثروث عكاشة، وزير الثقافة، فى ذلك الحين بكتابة تقرير للوزير أن الرواية مقصود بها رئيس الجمهورية وأنها هجوم عنيف عليه وعلى الحكم جميعا.
كان الاديب نجيب محفوظ هو مستشار الوزير للشئون الفنية فى ذلك الوقت ، فكان من الطبيعى أن يرسل الوزير ملخص الرواية والتقرير إليه، وكتب رأيه بمنتهى الأمانة والصدق مع النفس مؤكدا أنها رواية وطنية ،الأديب العالمى الراحل نجيب محفوظ تحدث أيضا عن تلك الواقعة، خلال كتاب "صفحات من مذكرات نجيب محفوظ" للناقد الكبير رجاء النقاش، قائلا "بالنسبة لرواية شىء من الخوف فإن عبد المنعم الصاوى الذى كان وكيلا لوزارة الثقافة فى ذلك الوقت هو الذى لفت أنظار السلطة إليها، وأكد أن ثروت أباطة كان يقصد الرئيس عبد الناصر، بشخصية عتريس فى الرواية، وأن زواجه من فؤاده التى تجسد (مصر)، باطل، وعندما شاهد عبد الناصر الفيلم سمح بعرضه فورا، وقال جملة مشهورة "لو كنت بتلك البشاعة فمن حق الناس أن يقتلونى".

وكشف الكاتب الصحفى يوسف القعيد، تعليق الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، عقب معرفته بتجسيد شخصيته في فيلم "شىء من الخوف"، قائلًا: إن "عبد الناصر"، علم بشخصية "عتريس"، فى الفيلم، طلب مشاهدته على الفور، قبيل عرض على الشاشات للجمهور، مشيرًا إلى أن الفيلم من إنتاج المؤسسة المصرية العامة للسينما، المملوكة للدولة، وكان يتولى رئاستها آنذاك الأديب نجيب محفوظ ، وواجه أباظة اتهامات بكتابة رواية ضد الرحل "عبد الناصر"، بينما نفى ذلك، موضحًا موقفه بأنه يقصد بشخصية "عتريس" الاستعمار وأعوانه، حيث تم تعطيل تصوير الفيلم عدة مرات، إلى أن تم كتابة تعهد من “أباظة” بأن شخصية "عتريس" ليس المقصود بها الرئيس "عبد الناصر".

وعُرض الفيلم في كل دور السينما دون حذف أي مقطع حتي نهايته وخاصة لقطة النهاية التي يتجمع فيها أهل القرية فيما يشبه الانتفاضة أو الثورة ويحيطون منزله الذي كان أقرب إلي مركز حكم القرية ثم يلقون النيران عليه يُحرق عتريس وسبقها ذلك تجسد واحدة من أشهر هتافات السينما المصرية وهو شعار “باطل ” والذي يمثل في الحقيقة قاسم مشترك في كل شعارات الثورة. كل هذا عُرض كما هو دون تغيير أو حذف وشاهد عبد الناصر الفيلم لكن عبد الناصر مات بعد ذلك بسنة وبضعة أشهر، نجح الفيلم نجاحا مدويا على المستويين النقدى والجماهيرى، والذى انعكس ذلك على كل ابطال الفيلم.



#محمد_حمادى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إحياء المهرجانات الثقافية والفنية فى معبد أبيدوس بسوهاج
- قبس من تاريخ الأمة : الزعيم والثورة
- قطر تلفظ الإخوان
- رفاعة الطهطاوى والفهم المستنير للحضارة الأوربية
- أم كلثوم الحاضر الغائب


المزيد.....




- شاهد: موسيقي كندي يستعيد في اليابان قيتاره المسروق منذ 46 عا ...
- وفاة الممثل الأمريكي جو تيوركل صاحب دور الساقي في فيلم -البر ...
- فوز -الطرحان- بجائزة آسيا جبار للرواية في الجزائر
- تهمة جديدة تلاحق الممثلة الأمريكية أمبر هيرد وهذه المرة في أ ...
- اللغة ضحية للحرب.. لماذا تتعرض البيلاروسية للتضييق عليها في ...
- فنان كندي يستعيد غيتارا سرق منه قبل 46 عاما (صور)
- رَسائِل ... قَلائِد
- الفيلم السعودي -سكة طويلة-.. مغامرة مثيرة في الصحراء
- أحمد الشلفي في ديوانه الجديد- لا تخبر النجمة-.. مكاشفات الأح ...
- مصر.. الشحات مبروك يعبر عن ندمه ويتبرأ من أفلامه (فيديو)


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد حمادى - الأديب والروائى الكبير ثروت أباظة .. ومعركة شىء من الخوف