أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - احمد الحمد المندلاوي - سياحة غراب في فضاء غير مرئي ..














المزيد.....

سياحة غراب في فضاء غير مرئي ..


احمد الحمد المندلاوي

الحوار المتمدن-العدد: 7272 - 2022 / 6 / 7 - 23:59
المحور: كتابات ساخرة
    


# خرج كعادته كل صباح الى ثنايا المدينة المكتظة بالناس،و ذات مبانٍ عالية في يوم ربيعي جميل؛ و لكن أفسده ضجيج المارين وأزيز العجلات و إنبعاثُ الغازات منها،لا سيما الدراجات النارية التي تكثر في هذه الكبيرة،حتى يشعر المرء أحياناً بالإختناق من تلوث الجو،صحيح جميل و ممتع و لكن مع آلام لا تحلو حتى جنّة الفردوس ،حثي الحنين الى الوطن والأهل يهدمان سعادة المرء..
السائرون ما بين من يهرع الى عمله ليباشر نهاراً جديداً،ومن يؤوب الى منزله بعد سهر الليل في معمله ليطوي نهاره،و آخرون لا يعلم سرائرهم الا الله،وهكذا الناس في هرج و مرج مع نداء الباعة ،و ما أكثرهم على الأرصفة أو تجوالاً..
..وهو يحمل في جيبه قلماً و دفتراً متواضعاً ليسجل فيه ما يراه طريفاً يجلب انتباهه في المهجر وسط هذه المدينة الواسعة و الشاسعة ،وكأن ليس في الدنيا غيرها من مدن،ولا يعلم من لغتهم الا القليل لتدبير أموره اليومية فقط من التسوق البيسط من غذاء أو ملبس...تبدو عليه علائم الغربة و الهجرة ،و هو يتأمل العودة الى بلاده مهما طال الزمن،وأن إشتعل الرأس شيباً فلابدّ من الإياب بانقشاع الغيمة السوداء و ببزوغ شمس الآمال،في تلك الربوع التي طالما تنفسنا من عبق نسيمها و ارتوينا من سلسبيل مائها إنه سِفر الوجود و جنة الحنين ..سارت به الذاكرة الى سنين الوداد والصفاء في تلك الديار ..ويردد مع ذاته الكئيبة أبيات أبو القاسم الشابي التي حفظها في الإبتدائية.. دعني من هذا فما أقوله و أتذكره يسري في دمائي ليل نهار بلا توقف مسرى الحياة..وها نفتتح نهارنا هذا و لندون في هذا السجل البائس ما نراه مناسباً،قد يحاسبني إن لم أكتب فيه شيئاً فهذا زاده اليومي،ولا لي صديق غيره في هذا الزمن الممل و الثقيل على القلب و الروح،و لكن ليس مفرٌّ من ذلك فهو المعبر الى السعادة ،و لكن متى؟؟..لستُ أدري؟كتيهان ايليا ..
إتكأ على اسطوانة مرمرية في البهو و لم يدرِ سبب وقوفه في هذه النقطة منتصف الطريق،فلاحظ أحد الوجوه،ولكنه يبدو و كأنه غريب نوعمّا،إذاً قد يكون هو الوالج الأول في دُفيتر ملاحظاتي هذا النهار،فإذا بنقطة سوداء برزت في أعلى جبهته،كبرت النقطة شيئاً فشيئاً بحجم الجوزة فإذا بغراب أحسحم أسود يخرج منها متجهاً بسرعة الى أحد الأشخاص ذي عيون جميلة أخذ ينقرهما بشدة يا للعجب و الشخص أخذ يفرك عينيه بشدّة بعدما أحس بان شيئاً غريباً داهمه،ولم يره..و لكنه يهشُّ شيئاً ما ، بدأ يتكلم مع نفسه:
- ما هذا يا إلهي؟؟..
واصفر لونه؛مع قطرات العرق،وأصابه الغثيان لحظات و مضت بسرعة،دون أن يحسَّ به أحد ،و لكل واحد منهم عالمه الخاص،فإذا به يسرع الخطى نحو أقرب مشفى للطوارئ و العلاج.
والغراب المشؤوم رجع الى وكره،ولكن بالمقلوب مقزِّماً نفسه حتى عاد حبّة سوداء ليدخل جحره ثانيةً،لمهمة جديدة أخرى بأمر من سيّده ،وهو مبسمر في مكانه و علتْ وجهه صفرة كأنه كان في مخاض، فاغراً فاهُ قليلاً ،وكأنَّه ينتظره إياب شيءٍ خرج منه،وليتركا المكان معاً !!،و لكني علمتُ أنَّ ذاك الشيء هو الغراب الجوّال الذي يسيح في فضاء غير مرئي،وأفسد على ذالك الشاب الأنيق متعة التجوال في هذه العاصمة الجميلة.
وما زال يتأمّل هذا المشهد و هو مُتكأ على تلك الاسطوانة المكسوة بقطع صغيرة من المرمر الداكن..و هو يهمهم مع نفسه المثقلة بأمور كثيرة،و آمالٍ مجهضة.
- أريد أن أتحدث مع هذا الرجل..وأخبره بما حدث له،ولكن كيف يتم ذلك و لا أجيد لغته،كما هو لا يجيد لغتي العربية.
غادر ذو الغراب المكان بتثاقل،وأنا قلتُ مع نفسي:
- لا عليَّ الّا أن أدوّن في هذا الدفتر المتواضع ما شاهدت هذا الصباح،و لكل شيء تفسير،و تعبير!!..
و لدى المساء و هو في شقته المتواضعة يعمل لنفسه عشاء متواضعا حيث لا يجيد فن الطبخ و لكن الضرورة تحكم عليه بإعداد طعامه لقلة ما في الجيب و غلاء المطاعم،رفع رأسه قليلا هنا كانت المفاجأة ليرى الغراب المشؤوم على سلك الكهرباء و كأنه يبغي التحدث معه..ولكن بطريقة عجيبة كأن تحت جناحه جهاز (بلوتوث) يتكلم من خلاله :
- نعم سمعت و رأيت تاملاتك الحزينة مع آلام الأنين يخرج من فؤادكم المحروم ،بلا جواب لذا زرتك مع أنسام هذا المساء،كي أخفف عن كاهلك ثقل المأساة.
- أنتم البشر ظلمتونني كثيرا بـ (نعيق الغراب،و غراب البين، و الشؤم..)،و لكنّي علمتكم أهم شيئ في حياتكم الدنوية،علمتكم جوهر البقاء،و لولاه لأصبحت الكرة الأرضية جبلاً من النفايات و الجيف ،و لـَمتُم بداء الجيف بدلاً من داء الكارونا و الهيضة و...
- بل ذكرني القرآن الكريم ،و نادى عمكم القاتل قابيل:
- أعجزتُ أن أكون...
- أنا صديقكم الأزلي و لكن بعض منكم استغلوني و استعمروني كما فعلت الدول اللاعظمى في استعباد الملل الضعيفة.و هذا ما فعل صاحبي بي؟؟؟و حلّق في هذا الليل البهيم مع أضواء المصابيح الى حيث لا أعلم .
- قلت مع نفسي :
- ما هذا بــ(غراب) قد يكون جنيّا في هيئة غراب.
- إذاً كم الحياة مملوءة بأعاجيب الامورة غرائبها؟



#احمد_الحمد_المندلاوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- و سرابايل الوهَنْ ..
- هناس مندلي -022-
- ما شاء الله المندلاوي المكاري
- هناس مندلي -01-
- الى عكد المندلاوي ..
- الديالاوي ...
- .الموسوعي د.عدنان محمد قاسم
- البومة العمياء ...
- وطني الشمس
- ذكريات فيلية / الحلقة الثانية
- صفحة لغة عربية /11
- الذائد الفذ /1
- سيرة و ذكريات – عام 2015م
- .....الوطن والعصافير. ....
- قصة الشيخ رسائل ..
- مندلي تجتمع في مدينة السلام -عامر
- القضاء والقانون/13
- لمحات اجتماعية من مندلي /5
- القصة 23 /2022م
- زهد عمر..


المزيد.....




- ماتفيينكو: مزاعم الغرب بإمكانية استخدام روسيا للسلاح النووي ...
- مشهد لن تراه إلا في الأفلام.. كاميرا تلتقط رجلًا ببدلة وحذاء ...
- الكاتبة الفرنسية آني إرنو تفوز بجائزة نوبل للأدب لعام 2022
- يفن سبيسي يمثل أمام محكمة في نيويورك بقضية اعتداء جنسي
- منح جائزة نوبل في الآداب للفرنسية آني إرنو
- أكثر من ألف قطعة فنية.. متحف الفن الإسلامي بقطر في حلة جديدة ...
- أَثَرٌ بَعْدَ عَيْن
- في تعليقه على قرار -أوبك+-.. وزير الطاقة السعودي يذكّر بمسرح ...
- روسيا والهند تتجهان لتنظيم عروض متبادلة للأفلام الوطنية
- في تعليقه على قرار -أوبك+-.. وزير الطاقة السعودي يذكّر بمسرح ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - احمد الحمد المندلاوي - سياحة غراب في فضاء غير مرئي ..