أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصناعة والزراعة - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- العرب وأزمة القمح العالميّة














المزيد.....

بدون مؤاخذة- العرب وأزمة القمح العالميّة


جميل السلحوت
روائي

(Jamil Salhut)


الحوار المتمدن-العدد: 7272 - 2022 / 6 / 7 - 12:49
المحور: الصناعة والزراعة
    


منذ اندلاع الحرب الرّوسيّة الأوكرانيّة في 24 شباط -فبراير-الماضي، ووسائل الإعلام العالميّة تتحدّث عن مجاعة محتملة قد تعيشها بعض الشّعوب، بسبب وقف تصدير القمح الأوكراني، والذي يقدّر مخزونه المعدّ للتّصدير بخمسة وسبعين مليون طنّ، ورغم التّطبيل الإعلاميّ الزّائف الذي تقوده أمريكا وحلفاؤها لشيطنة الرّئيس الرّوسي فلاديمير بوتين، إلّا أنّ أزمة القمح العالميّة لا تخلو من الصّحّة، وما يهمّنا هنا هو "رغيف الخبز العربيّ"، فهل العرب يحتاجون لاستيراد الحبوب؟ وهل الأرض العربيّة قاحلة لا تصلح للزّراعة؟ أم أنّ القحط في سياسة الحكومات العربيّة، وفي الجهل الذي يجري ترسيخه بين الشّعوب العربيّة؟
ولو عدنا إلى الإحصائيّات فإنّ ما يُزرع من الأراضي العربيّة يشكّل نسبة ضئيلة من الأراضي الصّالحة للزّراعة لا تصل إلى 5%، وذلك لأسباب شتّى، أولها عدم دعم الحكومات للمزارعين، خصوصا في البلدان التي تعاني من شحّ المياه، وتعتمد الزّراعة فيها على مياه الأمطار غير المنتظمة. ومنها هجرة الأيدي العاملة في الزّراعة من الرّيف إلى المدن، ومنها عدم وجود مخطّطات وسياسات حكوميّة لاستغلال الأراضي الزّراعيّة، ولحماية المنتج الزّراعي الوطني من المنافسة، وغير ذلك من سياسات يخطّط لها أعداء الأمّة وينفّذها كنوز الأعداء الإستراتيجيّة؛ لتبقى الشّعوب مهدّدة حتى برغيف الخبز الذي تأكله، حتّى باتوا يحاربون من يخرج عن هذه السّياسة، فمثلا سوريّا وصلت إلى الإكتفاء الذّاتي في كلّ احتياحاتها، وإنتاجها من القمح يكفيها ويزيد منه للتّصدير، فشنّوا عليها حربا ظالمة منذ العام 2011 أهلكت البشر والشّجر والحجر، وبتمويل عربيّ وبدم عربيّ مسلم. وكذلك الحروب الجائرة على العراق، ليبيا، اليمن، السّودان، الجزائر، لبنان، فلسطين وغيرها.
ومن المعروف أنّ الأراضي الزّراعيّة في بلاد الشّام وحدها لو استغلّت لزراعة الحبوب"القمح، الشّعير، الذّرة، العدس، الحمّص وغيرها"، لأنتجت ما يكفي الأمّة العربية ويزيد للتّصدير.
في فلسطين مثلا لدينا نقص في الحبوب لأنّ الاحتلال يسيطر على غالبيّة الأراضي الزّراعيّة ويمنع فلاحتها، كما استطاع تحويل الأيدي العاملة الزّراعيّة من فلاحة الأرض إلى العمل الأسود في مشاريع البناء والإستيطان الاحتلالي. لكن هجرة الأيدي العاملة العربيّة من الرّيف إلى المدن لها دور كبير في إهمال فلاحة الأرض، كما أنّ الجهل وبعض العادات التي تعتبر الزّراعة عيبا" وهذا موجود في دول مثل السّودان، الصّومال، جزر القمر وغيرها، له دور كبير في عدم فلاحة الأرض. في مصر جرى تدمير الكثير من القطاع الزّراعي، بحيث صارت مصر التي كانت تصدّر السّكّر، القطن، الذّرة والأرز، مستوردا لها.
أعجبني شابّ أردنيّ غيور عندما أعلن قبل أقلّ من أسبوعين بأنّه سيزرع مئة ألف دونم بالقمح في موسم الزّراعة القادم، وفي حال تنفيذه لمخطّطه فإن سيصبح مليونيرا في عام واحد، وسيسدّ حاجة السّوق المحلي في بلاده من القمح.
وأحزنني عندما رأيت صورا لنساء أوروبّيّات حسناوات وهنّ يربّين الأغنام ويرعينها، ولم يجد ما يعلّق عليها شباب عرب سوى التّغني بجمالهنّ واشتهائهنّ جنسيّا، ولم أشاهد تعليقا لواحد منهم أنّه سيعمل مثلهنّ في بلاده.
وصدق من قال:" ويل لأمّة تأكل ممّا لا تزرع، وتلبس ممّا لا تصنع." والحديث يطول.
7-6-2022



#جميل_السلحوت (هاشتاغ)       Jamil_Salhut#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بدون مؤاخذة-يوم مولدي ونكبة شعبي
- في ذكرى الخامس من حزيران
- همسات وتغاريد عدلة خشيبون والبوح الحزين
- بدون مؤاخذة-الأقصى والتقسيم المكاني
- بدون مؤاخذة-الأقصى ولعبة الأمم
- بدون مؤاخذة- جرائم دون عقاب
- بدون مؤاخذة-عندما ينادي الأقصى
- الهنود الحمر والخطوط الحمر
- بدون مؤاخذة-شيطنونا وأطعناهم
- بدون مؤاخذة- كذّبوا علينا وصدّقناهم
- بدون مؤاخذة-مدرسة الإعلام المضلل
- بدون مؤاخذة- القدس مفتاح الحروب والسلام
- بدون مؤاخذة- أنا والحيوانات
- مواجهة عمليات التّهويد الثّقافي والتّاريخي
- بدون مؤاخذة-خذوا المناصب والمكاسب لكن خلّوا لنا الوطن
- بدون مؤاخذة-النّازيّة ثقافة قديمة جديدة
- سلمى الذّكيّة حُمّلت ما لا طاقة لها به
- بدون مؤاخذة-محمود شقير في عامه الثّاني والثّمانين
- بدون مؤاخذة-قوانين وأعراف عشائريّة متقدّمة على -الدّيموقراطي ...
- ديوان-أشواق تشرين- لروز شعبان في ندوة اليوم السابع


المزيد.....




- السعودية.. من هو خالد بن سلمان بعد تعيينه وزيرا للدفاع في ال ...
- السعودية.. تداول فيديو مشاجرة ضمت 3 نساء و3 رجال والداخلية ت ...
- السعودية.. من هو خالد بن سلمان بعد تعيينه وزيرا للدفاع في ال ...
- السعودية.. تداول فيديو مشاجرة ضمت 3 نساء و3 رجال والداخلية ت ...
- محكمة جنح أمن دولة طوارئ ثان المنصورة تحدد جلسة لمرافعة الني ...
- الإعصار إيان يتسبب بقطع التيار الكهربائي بشكل تام في كوبا بأ ...
- جنوح إيطاليا نحو اليمين.. تحول في المسار أم دخول في طريق مسد ...
- كيف تحول المريخ إلى مكب لأطنان من النفايات؟
- كوريا الشمالية توصي بشدة بارتداء كمامة الوجه للوقاية من الإن ...
- عباس وهرتصوغ يشددان على أهمية التعاون لوقف العنف


المزيد.....

- كيف استفادت روسيا من العقوبات الاقتصادية الأمريكية لصالح تطو ... / سناء عبد القادر مصطفى
- مشروع الجزيرة والرأسمالية الطفيلية الإسلامية الرثة (رطاس) / صديق عبد الهادي
- الديمغرافية التاريخية: دراسة حالة المغرب الوطاسي. / فخرالدين القاسمي
- التغذية والغذاء خلال الفترة الوطاسية: مباحث في المجتمع والفل ... / فخرالدين القاسمي
- الاقتصاد الزراعي المصري: دراسات في التطور الاقتصادي- الجزء ا ... / محمد مدحت مصطفى
- الاقتصاد الزراعي المصري: دراسات في التطور الاقتصادي-الجزء ال ... / محمد مدحت مصطفى
- مراجعة في بحوث نحل العسل ومنتجاته في العراق / منتصر الحسناوي
- حتمية التصنيع في مصر / إلهامي الميرغني
- تبادل حرّ أم تبادل لا متكافئ : -إتّفاق التّبادل الحرّ الشّام ... / عبدالله بنسعد
- تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة، الطريقة الرشيدة للتنمية ا ... / احمد موكرياني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصناعة والزراعة - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- العرب وأزمة القمح العالميّة