أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعاد درير - مظلة الانتظار المثقوبة














المزيد.....

مظلة الانتظار المثقوبة


سعاد درير
كاتبة وشاعرة وناقدة


الحوار المتمدن-العدد: 7264 - 2022 / 5 / 30 - 10:43
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


السَّفَلَة والأوباش والرّعاع والمُنحَطُّون لا يحتاج الواحد منهم إلى مناسَبة ليُثْبِت لك يا صديقَ أيامي الحُلوة والمرة أنه خبيث بما يكفي ونذل بما يكفي وخسيس بما يكفي ووَقِح بما يكفي، ومِن الوَقاحة ما يَقتل الإحساس بالمُروءة والنخوة والإباء.
لا أدري إن كنتَ مِمَّن حَالَفَهم الحظ لتتأمل وجوههم عارية من كل الأقنعة ومساحيق التجميل التي لا تقتصر على النساء دون الرجال، لكن الزمن العابث هذا الذي صَيَّرَهُم مُسوخا كفيل بأن يفضحهم في محطة أو أخرى على غير شاكلة فضيحة "بَرَاقِش" البريئة من الذنب براءة الفرحة من القلب.
يُخَيَّل إليَّ أن الليل يبكي حزنا على نفسه هو الذي لا يَسعد بأن يرى وجهه في مرآة الظلام، لكن ليل المظلومين لا يُجيد سوى المكيدة وترتيب أكثر من طعم لا تخطئه المصيدة ليزج بهم في بئر الحرمان من أن يكون لِحَقِّهم في الإنسانية رصيف وعنوان.
تنأى بنا الكلمات ربما، لكنها لن تعمي عيوننا عن أن تستدرجها رمال بحر التمني إلى الاعتراف بموعدهم مع لحظة تنصفهم فيها يقينا العدالة الإلاهية بعد أن غابت في عيون قلوبهم العدالة على الأرض التي يمتحقهم دوارها لا دورانها الذي لا يجدد شيئا في دورة حياتهم الحالفة أن تَسكن سكون جنين راقد.
معطف الأيام ما عاد يَعِدُ بدفء يَنتشل هؤلاء من زمهرير الإحساس بالغربة والضياع، ومظلة الانتظار المثقوبة ما عادت تُطيل وقفة صمودهم في وجه الانتكاسة تلو الأخرى، لكن يَد القَدَر الرحيمة ستُثبِت لهم - طال الزمن أم قصر- أن التسعة والتسعين جزءا مما أمسكه الله عنده من الرحمة لَكافٍ بأن يفتح لهم أبواب جنة الرحمان الذي لا يغيب عنه أن يَعدل عندما يتمادى ظلم الإنسان.
صَدِّقْ يا صديقي أنني أَصَفِّق بعينِي الثالثة لمن قال: "فإن يَكُ صدرُ هذا اليوم ولَّى فإن غدا لناظره قريب". إن جبروته جل وعلا هو القاهر القوي القدير يزيدنا إيمانا بقدرته على أن يقهر عينا طغت وقلبا جارَ ويدا بطشت وقدما زَلَّت وأذنا سمعت وصدَّقَت ونفسا أمَّارة بالسوء تَجُود بالأذى ولا تُجِيد الارتداد عنه وطلب الصفح ممن لا طاعة لك في معصيته. سلاما إلى أن نلتقي.



#سعاد_درير (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نحو تطهير بيئة التفكير
- الأمل مازال جنينا نائما
- سَمِّي نَهْرَكِ يا عَيْنُ قصيدة
- اَلْفَمُ الباحث عَن قُبلة
- حلاوة عسل نحلة الحُبّ الشقية
- رحيلُك أطفأَ وجه القمر
- جَنِين الأمل الراقِد
- سفينة أخرى تُقْبِرُ أسماكَ بَحر الحُبّ
- أنثى ألْهَبَتْها سِياط الإحساس
- تُسابِقُ ظِلالَ نَعْلَيْها لِتَفْتَحَ لكَ البابَ
- جَوْقَة عصافير خوليو تَلتقِط قَمحَ الحُبّ..
- شيء من العناق يُحَلِّي فنجان الحياة
- الدرك الأسفل من جهنم الحياة
- يَذبل ورد الإحساس
- أصابع وردية
- تتمرَّد تمرُّدَ دودة زاحفة في اتجاه فَمِكَ
- قطعة سُكَّر هي المرأة
- رسائل حالفة أَلاَّ تَنْطَفِئَ.. (نص مسرحي)
- خِبْرَة أنثى لا تَجهَل خريطة الوصول إلى قلب الرَّجُل وعقله
- اَلْمُلْهَمان ((نص مسرحي))


المزيد.....




- دراسة تكشف..ما هو سبب شعورنا المستمر والدائم بالجوع؟
- مصدر عسكري سوري: اندلاع اشتباكات عقب الإنزال الجوي الأمريكي ...
- دراسة: التغير المناخي زاد من احتمال حدوث الجفاف 20 ضعفًا
- السيسي يوجه كلمة للمصريين في ذكرى حرب أكتوبر
- دراسة: الجفاف في المناخ الحالي يحدث كل عشرين عاما بدلا من 40 ...
- خبير علاقات دولية يعلق لـRT على الدعوات لنزع السلاح النووي ا ...
- اللقطات الأولى عقب الهجوم الدموي على حضانة أطفال في تايلاند ...
- شراب سعال هندي يسبب وفاة عشرات الأطفال في غامبيا
- بوشيلين يشيد بدعم كوريا الشمالية للاستفتاءات
- سوريا: عملية إنزال جوي أمريكية بريف القامشلي الجنوبي أسفرت ع ...


المزيد.....

- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعاد درير - مظلة الانتظار المثقوبة