أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - ادريس أومحند.. فارس صامد














المزيد.....

ادريس أومحند.. فارس صامد


حسن أحراث

الحوار المتمدن-العدد: 7261 - 2022 / 5 / 27 - 02:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المناضل يأبى الرحيل، وكذلك الشهيد..
المناضلون يعشقون الحياة، وكذلك الشهداء..
كل مناضل يقاوم بأسلحته حتى آخر نفس.. كل مناضل يحيا بطريقته حتى آخر رمق..
الرفيق إدريس رمز المناضل الصامد الذي يعشق الحياة..
الرفيق إدريس درس في قهر المرض وعشق الحياة..
الرفيق إدريس يفرح لحضور الرفاق..
الرفيق إدريس يغذي الذاكرة والأمل بطيف الرفاق وحبهم..
أين الرفاق؟
الرفيق إدريس سليل تجربة نضالية شامخة من عمق المعاناة (الاعتقال والتوقيف والتشريد والتضييق...)..
الرفيق إدريس قطعة نادرة من تاريخ نضالي حاضر اليوم وغدا..
مرة أخرى، أين الرفاق؟
الرفيق من حضر اليوم وليس غدا..
الرفيق من يأتي من الباب الواسعة وليس من يلتحق من النافذة الضيقة..
الرفيق من يعانق الرفيق اليوم ويسارع إلى إسعاده..
لماذا نرثي الرفاق الموتى؟
ومن "يرثي" الرفاق الأحياء؟
إن الاعتراف بالأحياء رثاء للموتى..
لنعتمد الاعتراف، ولنلغ الرثاء.. لأن جل الرثاء جبن ورياء، والاعتراف في أوانه مسؤولية..
لنعتمد المسؤولية المقرونة بفعل وبدون تأخير..
لنتقاسم لحظات الفرح كأسرة واحدة وكعائلة واحدة وكذات واحدة..
لنصنع ادوات البوح الجميل..
لنقتل أورام الحقد فينا..
لنمتلك جرأة النظر إلى مرآة الحقيقة أمام الملأ..
قوتنا في اعترافنا في الزمن والمكان المناسبين..
كفى من همس المقاهي وجهر علب الليل..
فما أحوج المناضل حيا الى رفيقه حيا.. فماذا صنع رثاؤنا/زعيقنا للشهداء؟
نرثي الشهيد نهارا ونقتله/نخذله ليلا.. وكثيرا ما قتلنا/خذلنا الشهداء نهارا..
المناضل في حاجة إلى الدعم والاعتراف حاضرا وليس الى الرثاء غائبا..
المناضل كما الشهيد، ليسا في حاجة إلى الدموع، دموع الحسرة والأسف؛ تماما كما القضية أيضا..
الرفيق إدريس صامد..
الرفيق إدريس حاضر..
وماذا عن الرفاق، رفاق الأمس واليوم؟
عمر مديد رفيقي إدريس، رفيق الأمس واليوم والغد، مع كامل وصادق الاعتذار عن "غيابنا" غير المبرر..
إن الغياب هو الموت الحقيقي (MORT CLINIQUE)...



#حسن_أحراث (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النقابة الوطنية للتعليم: الرفاق الأعداء..
- كيف نواجه البيروقراطية؟
- انتفاضة الحروف والكلمات..
- كم خلّدنا من فاتح ماي.. !!
- خوارق موخاريق مرة أخرى، أم خوارق -المناضلين-؟!!
- في ذكرى استشهاد المناضل محمد كرينة أي حصيلة؟
- اليوم أمام مقر البرلمان بالمغرب: تكبييييييييييييير.. الله أك ...
- -ثرثرة- زائدة، وربما مُفيدة..
- ما أبشع المسخ..!!
- بنموسى يستنجد ب-المؤثرون-..!!
- أجمل تخليد لذكرى يوم الأرض: تكريم الشهداء محمد كرينة وزبيدة ...
- ذكرى تأسيس الاتحاد المغربي للشغل
- أراسي وما داز عليك وباقي..
- أمهات معتقلي مجموعة مراكش 1984..
- بوح من قاع -الخابية-..
- القمع الشرس الذي طال الأساتذة اليوم بالرباط؟
- شهر فبراير، شهر ميلادي الخالد..
- هرولة النقابات نحو طاولة النظام..
- الذكرى 11 لانتفاضة 20 فبراير: محاولات الطمس..
- تخليد ذكرى انتفاضة 20 فبراير أم ذكرى حركة 20 فبراير...؟


المزيد.....




- بايدن: لن أتحدث مع بوتين إلا إذا أراد إنهاء الحرب في أوكراني ...
- الحكومة العراقية تطلب تدقيق ومراجعة عمولات شركات الدفع الإلك ...
- غانتس: أجرينا أكثر من 200 تفاعل مع شركاء إقليميين منذ توقيع ...
- الصين تكتسح الأسواق العالمية بواحدة من أجمل السيارات
- شوفايف: موسكو والجزائر تنتهجان رؤى متطابقة بقطاع الطاقة
- روسيا وأوكرانيا: أكثر من مليار مشاهدة لمقاطع فيديو عن مرتزقة ...
- النائبة نزهة مقداد تسائل الحكومة حول تصورها لمراجعة الوظيفة ...
- النائب يوسف بيزيد في تعقيب إضافي حول تبسيط الاستثمار
- باحثون يرصدون ثقباً أسود يبتلع نجماً ويلفظ فضلات -وجبته- دفق ...
- الأمن القومي التركي: لن نسمح بالنشاط الإرهابي في المنطقة وسن ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - ادريس أومحند.. فارس صامد