أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد علي محيي الدين - الاستثمار والاستعمار














المزيد.....

الاستثمار والاستعمار


محمد علي محيي الدين
كاتب وباحث


الحوار المتمدن-العدد: 7251 - 2022 / 5 / 17 - 11:56
المحور: كتابات ساخرة
    


بعد هبوط أسعار النفط واللجوء إلى التقشف وإيقاف المشاريع والحرب على داعش وما رافقها من صرفيات وقضايا يعرفها الجميع، تفتقت أذهان الفاسدين عن عمليات نهب منظم كثيرة من بينها الاستثمار، والاستثمار هو نوع من أنواع الاستعمار إذا كان المستثمر أجنبيا كاستثمارات النفط وعقود التراخيص التي مررت بليل وسيجري من ورائها ما يجري من نهب لثروات العراق وتدمير اقتصاده الوطني، والاستثمار نوع من أنواع "النهب المشرعن" إذا كان المستثمر عراقيا، فقد منحت عقود استثمار في أغلب مدن العراق ومنها محافظة بابل بمشاريع غير نافعة أو مجدية فلا تعين في تشغيل عاطل أو تحسين أنتاج وإنما مشاريع الغرض منها الاستيلاء على الأراضي المميزة الواقعة في قلب المدينة والمخصصة لأغراض خدمية أو أراض بيضاء.
وفي بابل التي توقفت مشاريعها تفتق ذهن الابطال من مسؤوليها التشريعيين والتنفيذين على منح تراخيص لاستثمارات لأراضي وبنايات مميزة وتقع في أهم شوارع المدن، ففي مدينة القاسم منحت دائرة البلدية القديمة لمستثمر بالتنسيق بين جهات نافذة ، ومنح كراج البلدية لمستثمر آخر وهو بناية كبيرة حديثة يمكن استغلالها لتدر مليارات الدنانير سنويا لخزينة الدولة، أما مركز الحلة فحدث ولا حرج فقد قام اتحاد نقابات العمال بمنح فرص استثمارية بموجب الصلاحيات الممنوحة له رغم عدم شرعيته وقام أتحاد الجمعيات الفلاحية بمنح مقره الواقع في أرقى مناطق الحلة "منطقة الجمعية" لمستثمر بعقد فيه شبهات فساد وتم اعتقال المسؤولين عن الملف والقضية في النزاهة، و..و مئات الاستثمارات التي يقف خلفها متنفذون معروفون، إضافة للأراضي الخضراء والقطع المميزة التي منحت (جوه العباءة) وهي كثيرة لا يحصيها أحصاء، وكل ذلك يجري والحكومة الوطنية تتفرج على هذا النهب المنظم...
قاطعني سوادي الناطور: صدك لو ﮔـالو "أبيتنه ونلعب بيه وشلها غرض بينه الناس" أشو ما شاء الله البيت صار لمطيره وطارت بيه فرد طيره، وياهو اليجي أنﮔول بلكي أحسن من الﮔبله يطلع أستاد ونص، وحرنه قابل نستورد وادم من ساحل العاج لو من جزر القمر، وذوله ياهو اليلزم الدف يـﮔوم يغني، وميخالف قبلنه يغني بس مو يشـﮔ الدف، وآنه أﮔلك وأسمعها مني اذا ظل العراﮔ هيـﭽـي ما تقومله قايمه ويظل بتالي البلدان، وإذا ما يحكمه أولاده ما ينفعوه الجيران، وشوفة عينك صارو عدنه مليارديرية من وره الفرهود، وطاحوا فرهود ابراس المـﮔرود .. وألنه ألله!!!



#محمد_علي_محيي_الدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة في كتاب غزل العراقيات
- چماله اسمك جُمعَه!
- توظيف الأغنية في الشعر السياسي.. موفق محمد أنموذجا
- مقربازية
- وسام الفريد سمعان
- الشاعر سعد ألشريفي
- الشاعر احمد العكيلي شاعر من مدينتي
- الشاعر الكبير هادي التميمي
- قراءة في كتاب موضوعات سياسية وفكرية معاصرة
- سجناء انقلاب شباط 1963
- تخرصات عبد الحسين شعبان
- صباح نوري المرزوڰ-;- انطباعات عن قرب
- سجناء شباط 1963
- السجناء والمعتقلين السياسيين بعد انقلاب شباط 1963
- النائب الدائح مطشر السامرائي
- هل سمعتم بحسن اوزمن
- هادي الفتلاوي لص بامتياز
- الحكومة تعجز عن حماية برلمانها
- انتخابات الاتحاد العام للأدباء والكتاب بابل
- وعاظ السلاطين ..حامد كعيد أنموذجاً !!!


المزيد.....




- إعادة تعيين ميخائيل بيوتروفسكي مديرا لمتحف -الأرميتاج-
- الأزمة العراقية، الثقافة .. السياسة
- نقابة الفنانين السوريين ترد على حفل محمد رمضان في دمشق
- الكاتب الأوكراني أندري كوركوف: أعيش زمن الحرب بجوارحي وأكتب ...
- مكتبة البوابة: -الصريم- روايةٌ بنكهةِ الأصالةِ
- -الاستبدال الكبير يقع بأعماق البحر أيضا-.. ضجة مستمرة بعد لع ...
- روسيا وأوكرانيا: إلغاء حفلات روجر ووترز في بولندا وسط رد فعل ...
- استشهاد شيرين أبو عاقلة في سجل توثيقي جديد لمؤسسة الدراسات ا ...
- المخرج الإيراني أصغر فرهادي يدعو للتضامن مع مواطنيه المتظاهر ...
- عاجل| الخارجية الإيرانية: استدعاء سفير بريطانيا في طهران على ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد علي محيي الدين - الاستثمار والاستعمار