أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=376915

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي محيي الدين - النائب الدائح مطشر السامرائي














المزيد.....

النائب الدائح مطشر السامرائي


محمد علي محيي الدين
كاتب وباحث


الحوار المتمدن-العدد: 4208 - 2013 / 9 / 7 - 22:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



في تصريح غريب في بابه صرح النائب عن القائمة العراقية الوطنية بامتياز مطشر السامرائي"أعارض إلغاء تقاعدي حتى لا يديحون "مرتي وجهالي مثل الشعب العراقي البائس" صدقت ايها الدايح ومن لا يعرف معنى الدايح في اللهجة العراقية فهي تعني السائب والسائب هو والد الراويه محمد بن السَّائِب بن بِشْر الكَلْبِيُّ .وهو من الكذابين في رواية الحديث، ومطشر هو السائب الجديد في عراقنا الجديد، جعله غروره وطيشه يتجاوز على الشعب العراقي طاعنا في سموه ورفعته واصفا إياه بالبائس والدائح والسائب المتشرد وغير ذلك مما يدخل في معاني هذه الكلمة، وقد يقول قائل أن الذي انتخب الدائح دائح مثله وان الطيور على أشكالها تقع وكيف ما تكونوا يولى عليكم الى غير ذلك من التبريرات والرد على ذلك أن الانتخابات العراقية لا توصل الكفء أو لا تلبي صحة الاختيار فالناخب العراقي لم يختار مطشر لتطشره ولم يختار منعثر لتنعثره فقد اختار أسماء في قائمة افرز مجموع أصواتها حفنة من الفائزين لم يصل أكثرهم الى القاسم الانتخابي ولا يحق لهم تمثيل الشعب لذلك من حق نواب العراقية أن يقولوا أنهم لم ينتخبوا هذا المطشر لأن ما حصل عليه من أصوات لا يجيز له الوصول للبرلمان في ظل قانون عادل يستطيع أن يمثل العراقيين.

ومن حق العراقي أن يقول أن نواب الشعب لا يمثلون الشعب لأنهم لم ينتخبوا من الشعب ولم يمنحهم الشعب ثقته بدليل هشاشة الأصوات التي حصلوا عليها فهل يمثل الشعب نواب حصلوا على مئات الأصوات وهل يمثل الشعب من حصل على ألفين أو ثلاثة، انها قسمة ضيزى وقانون فاشل يوصل الفاشلين لذلك أقترح أن يصار الى إصدار قانون يحتسب فيه الراتب والمخصصات على أساس الأصوات التي حصل عليها النائب وليس عل أساس الأصوات التي أضيفت له أي أن المرشح الذي يحصل على أصوات أعلى في قائمة أخرى هو الأحق بالفوز بدلا من النائب الدائح الذي حصل على أصوات قليلة، فمن يمثل مائة الف عراقي وحصل على مائة صوت لا يمثل إلا هؤلاء المائة ولا يحق له ادعاء تمثيل الشعب لذلك نرى أن أصحاب الأصوات العالية اللغو والفارغ هم أمثال هذا المطشر الذي فاز بأدنى الأصوات لأنه لا يمثل الشعب ولم يخرج من صفوفه، لذلك ترى هؤلاء يتكالبون على نهب المال العام ويشرعون الامتيازات لهم ويطالبون بتقاعد كبير لأنهم واثقون أن الشعب لن ينتخبهم مرة ثانية لذلك يتمسكون برواتب وامتيازاتهم حتى الموت.
وأود أن اقول لهذا النائب المطشر هل أن زوجتك وأطفالك أشرف من الشعب العراقي وهل امتازوا عنه بشيء حتى تخشى عليهم ان يتحولوا الى بؤساء مساكين دائحين، وكيف لا يديح شعب يقوده أمثالك من الفاشلين الدائحين .
لو كان البرلمان العراقي يمثل الشعب العراقي حقا لطالب بطرد هذا النائب وإحالته الى القضاء لينال جزاءه العادل لنيله من الشعب العراقي الذي هو أكبر منه وممن نجبه ومن قائمته الصفراء ألتي أوصلت هؤلاء النكرات الى البرلمان، ولو تحلى نواب العراقية بالجرأة اللازمة لطالبوا بطرده من البرلمان.
وكم كنت اتمنى أن يطالب السيد الجعفري زعيم الائتلاف العراقي بمحاسبة هذا الدائح الذي شتم العراقيين بدلا من ثورته عندما هاجم الملا قادة إيران الدينيين فالشعب العراقي أسمى من جميع قادة العالم ورجالاته مهما علت منازلهم أو ارتفعت مراتبهم ولكن يبدو أن العراق أبتلى بغير ابنائه فكانوا وبالا عليه



#محمد_علي_محيي_الدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل سمعتم بحسن اوزمن
- هادي الفتلاوي لص بامتياز
- الحكومة تعجز عن حماية برلمانها
- انتخابات الاتحاد العام للأدباء والكتاب بابل
- وعاظ السلاطين ..حامد كعيد أنموذجاً !!!
- ما هكذا تورد الإبل يا حنان
- من يتحمل الفشل
- طبيب يداوي الناس وهو عليل
- (الصلات الثقافية والأدبية والعلمية بين مدينة الحلة وقضاء اله ...
- طاح حظكم وحظ الباشا
- 26هجوما في يوم واحد والقوى الأمنية نائمة
- التحرش الجنسي وحقوق المرأة
- اين الحق...؟؟
- ماذا يراد بالعراق
- كيف يحدث هذا في دولة القانون
- حكايات من ذلك الزمان
- يوم الشهيد دروس وعبر
- نقابة السلطة ونقابة الوطن
- بين حسين مردان ونواب هذا الزمان
- هل تسير العملية السياسية في طريق مسدود


المزيد.....




- الفيفا يعاقب الاتحاد الكرواتي بسبب سلوك جماهيره تجاه حارس من ...
- الولايات المتحدة: اتهام -عميل روسي- بالاحتيال وغسل الأموال و ...
- تركيا عن تطبيع العلاقات مع دول المنطقة: لا يوجد مطلقا خط أحا ...
- سفير إيراني: طهران وموسكو ستوقعان اتفاقية تعاون طويلة الأمد ...
- تركيا عن تطبيع العلاقات مع دول المنطقة: لا يوجد مطلقا خط أحا ...
- سفير إيراني: طهران وموسكو ستوقعان اتفاقية تعاون طويلة الأمد ...
- سجن ناشط عراقي 3 سنوات بسبب تغريدة عن الحشد الشعبي ومقتل شخص ...
- زيلينسكي: ترميم نظام الطاقة في أوكرانيا بالكامل أمر مستحيل ا ...
- كاتب بولندي: الضربات الروسية للبنية التحتية في أوكرانيا تفيد ...
- الرئاسة التركية: 2022 كان عام التطبيع مع بلدان المنطقة


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي محيي الدين - النائب الدائح مطشر السامرائي