أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد علي محيي الدين - مقربازية














المزيد.....

مقربازية


محمد علي محيي الدين
كاتب وباحث


الحوار المتمدن-العدد: 5136 - 2016 / 4 / 18 - 01:10
المحور: كتابات ساخرة
    


حكايات أبي زاهد...
المقرباز على وزن حنقباز، كلمة تركية تطلق على من يماطل في تسديد ما عليه من ديون، او الذي يعد ولا يفي. والمقربازية عبر التاريخ كثيرون، ولا يحظون بالاحترام في مجتمعاتهم، ولا يتعامل معهم أحد، لذلك يعتبرون من المنبوذين اجتماعيا.
ولكن أن تتحول الحكومة إلى أكبر مقرباز، فهذا من أعجب العجب. ولم نسمع أن حكومة في تاريخ العراق الحديث اتخذت من هذا الأسلوب طريقا لتمشية أمورها وخداع الناس.
والأدلة على (قربزة) الحكومة كثيرة. فالفلاح العراقي المسكين الذي يعيش على غلة أرضه، وينتظر أيام الحصاد ليسدد ما عليه من ديون ويشتري ما تحتاجه العائلة، يعاني من هذه (القربزة). فقد سوق آلاف الفلاحين محاصيلهم الزراعية على أمل استلام أثمانها، وها هي الأعوام تمضي والحكومة كالتاجر المفلس تعدهم بمواعيد (عرقوب) حتى وصل بهم الحال الى بيع حيواناتهم التي يعيشون عليها، واستنفدوا ما لديهم من رصيد. وكلما طالبوا بتسديد مستحقاتهم، يعدهم المسؤول العراقي خيرا، ولكن لا (خير) في كلام المسؤول. فهو هواء في شبك، وما أكثر الكلام وأقل الفعل.
والمقاولون العراقيون يعانون من المشكلة ذاتها، فلديهم في ذمة الدولة مليارات الدنانير، إلا أن الحكومة لا تسدد ما في ذمتها لضيق اليد، في الوقت الذي يصرف لبعضهم مقابل رشا وصلت نسبتها الى 25 في المائة من المبلغ، وتوقفت مشاريع عملاقة ومهمة في المحافظات العراقية، لأن ما خصص لها صرف في أوجه أخرى يكتنفها الكثير من الفساد. والانكى من ذلك أن المصارف العراقية تستوفي منهم ارباح خطاب الضمان رغم انتهاء المشروع.
ضحك سوادي الناطور ضحكة طويلة وقال «عمري ما شفت ولا سمعت حكومة مقربازية، گبل الوادم تشتكي عالمقرباز عد الحكومة، هسه عدمن تشتكي إذا الحكومة مقربازية، ولو مقربازية وبس چان هانت، لكن گاموا يدورون دفاتر عتگ وردوا عالفقره، وهلسوهم هلس وما خلوا عليهم ريشة، ويومية مطلعين فيكه جديدة.. أجور تنظيف ونظافة ماكو رسم تبليط وتبليط ماكو.. رسم مراجعة والمعاملة نايمة.. رسم مراجعة مستشفى والمستشفى ما بيها دوه.. نهبوا راتب المتقاعد والموظف بحجة الحشد والرعاية الاجتماعية، ويوميه طالعين برفد جديد ويجي يوم المواطن يعيف الهم الصايه والصرمايه ويهج البلاد الكفار ويخليلهم الجنه فلاحه ملاچه!».



#محمد_علي_محيي_الدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وسام الفريد سمعان
- الشاعر سعد ألشريفي
- الشاعر احمد العكيلي شاعر من مدينتي
- الشاعر الكبير هادي التميمي
- قراءة في كتاب موضوعات سياسية وفكرية معاصرة
- سجناء انقلاب شباط 1963
- تخرصات عبد الحسين شعبان
- صباح نوري المرزوڰ-;- انطباعات عن قرب
- سجناء شباط 1963
- السجناء والمعتقلين السياسيين بعد انقلاب شباط 1963
- النائب الدائح مطشر السامرائي
- هل سمعتم بحسن اوزمن
- هادي الفتلاوي لص بامتياز
- الحكومة تعجز عن حماية برلمانها
- انتخابات الاتحاد العام للأدباء والكتاب بابل
- وعاظ السلاطين ..حامد كعيد أنموذجاً !!!
- ما هكذا تورد الإبل يا حنان
- من يتحمل الفشل
- طبيب يداوي الناس وهو عليل
- (الصلات الثقافية والأدبية والعلمية بين مدينة الحلة وقضاء اله ...


المزيد.....




- مراجعة الأعمال المرشحة لجائزة الشيخ زايد للكتاب
- صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»
- اصدارات حديثة...
- -صبرا- والترويج للموساد الإسرائيلي.. أنسنة الاحتلال الثقافي ...
- محام: “أمن الدولة” تجدد حبس الفنان التشكيلي أمير عبد الغني 1 ...
- المرشح جزء من القصة أو راوٍ لها.. أفلام قصيرة في حملات مرشحي ...
- فرنسا: اتهام نتفليكس بالإساءة إلى الجالية المغاربية بعد عرض ...
- الكرملين: الرواية بأن روسيا تقف وراء أضرار -السيل الشمالي- غ ...
- الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تستخف بحياة أبناء الشعب الفلسطين ...
- مصر,فعاليات أدبية الاسكندرية (قصرثقافة الأنفوشى) يحتفى شعرىا ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد علي محيي الدين - مقربازية