أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - قاسم المحبشي - بريطانيا ظاهرة تستحق الدراسة















المزيد.....

بريطانيا ظاهرة تستحق الدراسة


قاسم المحبشي
كاتب

(Qasem Abed)


الحوار المتمدن-العدد: 7247 - 2022 / 5 / 13 - 02:43
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


تسأل المؤرخ العراقي تامر الزغاري بمناسبة مرور ذكرى تأسيس بريطانيا. كيف إستطاعت جزيرة مساحتها 120 ألف ميل مربع، أن تحتل أراضي مساحتها 11 مليون ميل مربع؟كيف إستطاع 200 ألف جندي التحكم في 570 مليون نسمة؟ وقد سبق لي أن توقفت عند تاريخ بريطانيا الحديث وصيرورتها امبراطورية لا تغيب عنها الشمس ولفت نظري قدرتها على الانتشار في العالم الحديث بما لا يناسب مع حجمها مساحة وسكانا. إذ تعد بريطانيا جزيرة صغيرة تقدر مساحتها ب 120 الف ميل وبلغ عدد سكانها عند التأسيس حوالي 10 مليون نسمة إذ تأسست المملكة المتحدة في 1 مايو 1707 م باتحاد سياسي بين اسكتلندا والانجليز وولز بالقياس الى تأثيرها وأثرها الكبير في تاريخ الحضارة الإنسانية الحديثة والمعاصرة تعد بريطانيا ظاهرة تاريخية مثيرة للتأمل. إذاستوقفتني الظاهرة البريطانية وأنا أتأمل في تاريخ الحضارة العالمي إذ لم أَجِد حضارة أخرى تضاهيها. والسؤال هو ما سر بريطانيا ومعجزتها الحضارية الهائلة؟. لقد تتبعت أثر بريطانيا في التاريخ الحدث والمعاصر فوجدتها فريدة من نوعها، إذ حيثما مرت تركت أثرا يحمل بصمتها، في مختلف زوايا العالم الأربع شرقاً وغرباً وجنوبا وشمالاً.ذهبت أمريكا بعد الإسبان والبرتغال والفرنسيين فإذا بها تشكل القارة الجديدة على صورتها، وذهبت أستراليا فكانت أستراليا نسخة بريطانية، واحتلت الهند الكبرى فصارت الهند دولة عظمى وباكستان دولة نووية، واحتل الإنجليز الصين العظيمة فنهضت الصين بعد التخدير أشد عزما وأمضى قوة، وهاهي اليوم تتصدر دول العالم بالنمو والتنمية والصناعة، ومرّ الإنجليز في وسط آسيا ومنحوها سر نهضتهم. واحتلت بريطانيا مصر وفلسطين والعراق والخليج وإيران وجنوب الجزيرة العربية فتركت أثراً يدل عليها، وربما كانت جنوب أفريقيا شاهدا عليها، وغير ذلك من الشواهد التي تروي حكاية روبسون كروزوا السندبادية.. فما هو سر تفوق بريطانيا عن غيرها؟ الجواب عندي، هو العلم الحديث التي كانت بريطانيا أول من امتلك ناصيته منذ فرنسيس بيكون في الاطلنطس الجديد في القرن الخامس عشر الميلادي.
بريطانيا التي لم تتميز بقوة العدد والعتاد أبدا امتلكت المعرفة العلمية، وأسست دولتها الحديثة على أسس علمية. ومن يتذكر منكم السلسلة الطويلة من العلماء والفلاسفة منذ كوبرنيكوس وهيوم ولوك ونوتن وبنتام وآدم سمث، وما كان لنظرياتهم العلمية من شأن في مختلف مجالات الحياة سيعرف السر في تفوق وازدهار النموذج الانجليزي في العالم الحديث والمعاصرة. ومنذ أن قال فرنسيس بيكون جملته المفيدة القصيرة: إذا لم تكن المعرفة قوة فلا قيمة لها ولا فائدة!، تلك العبارة التي التقطتها الجمعية الملكية البريطانية للعلوم وحولتها إلى قاعدة عمل وقيم وسلوك، وهي بالمناسبة أول مؤسسة رسمية للعلم الحديث تأسست قبل ستة قرون، ولازالت تنمو وتزدهر رغم انحسار نفوذ الامبراطورية التي لم تكن تغيب عنها الشمس!. وبالمقارنة مع كل الإمبراطوريات العالمية منذ الفراعنة وحتى أمبراطورية الشر الأمريكية المتغولة اليوم تعد بريطانيا أنموذجاً فريداً من نوعه، فليست هناك دولة أو أمبراطورية قديمة أو حديثة بما في ذلك الإمبرطورية الإسلامية في زمن الأوج تمكنت من فتح ثلاثة أرباع العالم دون جيوش وحروب دامية!. وتعد فرنسا نابليون شاهد حال على محدودية القوة العسكرية في فتح البلدان، وربما كانت ألمانيا النازية هي خير مثال. فمن ذا الذي يستطيع فتح الصين والهند في أقصى الشرق، ويتمكن من إخضاعها وتسويسها ببضعة سفن بحرية؟!، وأي قوة عسكرية يمكنها فتح وإخضاع ثلاث قارات (أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأستراليا) في حقبة واحدة؟! وإذا كانت فرنسا اشتهرت بنموذجها العسكري النابليوني ونموذجها الثوري الريبسبوري، وإذا كانت ألمانيا اشتهرت بنموذجها الحربي الهترلي الكاسح، فإن نموذج القوة البريطاني الذي مكنها من التفوق والتأثير المستديم هو النموذج البيكوني الروبنسونكروزي. إذ اعتمدت قوة الذكاء الإنساني المتمثل بالعلم ومناهجه وأدواته ومنتجاته التقنية بوصفه نموذجاً للتنظيم والسلوك القويم والإدارة الرشيدة والقيم الإيجابية الجاذبة للغرباء والمستغربين. إذ حيث ما حل الإنجليزي كان يلفت الأنظار والإعجاب بدقة التنظيم وصرامة تمثيل النظام والفعل والنشاط والانضباط ودقة الوعد والوفاء بالعهد والقدر على كسب ثقة الآخرين، وهذا هو الذي مكن لورانس الإنجليزي من قيادة الثورة العربية الكبرى في مطلع القرن العشرين ضد تركيا. حتى صار البريطاني مضرب الأمثال في الدقة والنظام والعهد والصدق والنزاهة والشفافية والتزام القانون والاخلاص وصيانة المؤسسات والعمل الملتزم في إطارها، والقيمة الأهم التي شكلت ولازالت تشكل منطلق وغاية النموذج البريطاني، وقوة ديمومته وتفوقه هي صيانة وحماية حقوق الإنسان وكرامته بأقل قدر من التمييز والعنصرية. وتبقى الإدارة البروقراطية البريطانية هي الأفضل على الإطلاق.ولم أجد أي شخص عاشر الإنجليز وعمل معهم في مستعمرة عدن إلا وهو يتذكرهم بمشاعر الإعجاب والاحترام ويتحسر على زمانهم الذي كان! ومنهم المرحوم عمر عبدالله الأصبحي الذي كان يعمل مهندساً في مطار عدن الدولي أيام الإنجليز، إذ التقيته قبل عشر سنوات، وقد بلغ الثمانين من العمر، وسألته عن الإنجليز في جلسة ودية، أطلق تنهيدة حارقة وقال: "يا ابني الإنجليز هم أفضل خلق الله، إنهم بالمقارنة مع سواهم ملائكة رحمة وأهل وفاء وثقة ويحترمون الإنسان، حتى وإن كان عدوهم!" وحينما زرت الجزائر قبل ثلاث سنوات واستمعت إلى الأصدقاء وهم يحكون الجرائم المروعة التي ارتكبها الاستعمار الفرنسي ببلادهم، وقلت لهم نحن كنا مستعمرة بريطانية، ردوا على على الفور: لا وجه للمقارنة بين الفرنسيين والإنجليز أبدا.. الإنجليز ملائكة رحمة!. وهكذا يمكن القول إن حاجة الناس إلى مثل أعلى في القيم والأخلاق والأفعال والسلوك هو ما أدركه الإنجليز وقدموه لغيرهم، فكانوا هم المثل الأعلى الجدير بالتقليد والاحتذاء عند الشعوب التي فتحوها وأخضعوها بقوة العقل والعلم والنظام والقانون والسلاح والقهر طبعاً. ومن هنا يمكن لنا فهم عبارة كارل ماركس في وصف ضرورة الاستعمار الانجليزي للشرق، إذ قال إنهم عاجزون عن تمثيل أنفسهم ينبغي أن يمثلوا!، يقصد الشرقيين..
فمثلهم الإنجليز في بداية عهدهم بهم وتركوا لهم الخبرة والعلم واللغة والنظام والمؤسسات المهنية الحديثة، التي منحتهم فيما بعد الخلاص من الانجليز القدرة على تمثيل أنفسهم بكفاءة واقتدار.
وتحضرني الذاكرة الآن عبارة الفرنسي كندرسيه المتأثر بـ "جون لوك" الانجليزي، إذ قال: لن تشرق شمس الحضارة في المستقبل إلا على تلك الشعوب التي يقودها العلم والعلماء، يقصد العلم الطبيعي والإنساني وليس المعنى الإسلامي العربي للعلم والعلوم.
وفِي ذات السياق نتذكر عبارة باني الهند العظيم جواهر لال نهر القائلة : العلم وحده هو القادر على حل مشكلات الجهل والفقر والمرض، ولا مستقبل لأحد بدون العلم والمعرفة العلمية. ولما كان العلم بطبيعته انسانيا وعابراً للثقافات والأديان واللغات، ويمكنه أن يتكيف ويستوطن في مختلف المجتمعات الإنسانية وسياقاتها المتنوعة، فقد غدا اليوم شاهد حال ومآل على المعجزة السكسونية. والعلم واحد والرأي كثير. من هنا مرت بريطانيا، هذا لا يعني بأي حال من الأحوال أنني أحن للاستعمار الإنجليزي البغيض فأنا ثوري ابن ثوري، وربما كان وضعنا العربي اليوم هو نتاج السياسية البريطانية التي شكلت المنطقة العربية والأقليم في اتفاقية سايس بيكو الكارثية وقد كتبت فصلا في كتابي عن مسؤلية بريطانيا لما حدث في فلسطين العربية المحتلة والقومية الكردية وغيرهما ومعروف دول المخبر الانجليزي لورانس العرب في قيادة الثورة العربية الكبرى وكتابه أعمدة الحكمة السبعة. وأنا أمقت كل الاستعمارات من كل شكل ولون. ولا يفهمني الإ الطير الذي أكل من قمحي!



#قاسم_المحبشي (هاشتاغ)       Qasem_Abed#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ملاحظات عابرة في الدراسات الثقافية
- في تأمل الزمن والتغيير والمستقبل
- أولفين توفلر في الجمعية الفلسفية المصرية
- العلم والإنسان على مدى خمسين عام
- دوائر التحريم حينما تهسهس اللغة
- تأملات في فلسفة الاحتفال والموتى لا يحتفلون
- دوائر الهوية ومداراتها الثقافية
- فلسفة المستقبل في مؤتمر وكتاب
- المرأة هي رهان المستقبل لانسنة العالم
- موقفان متناقضان من التاريخ أنجبا فكرة المستقبل
- العرب ؛ استئناف الدهشة والشغف الجديد
- محمود السالمي الفنان المؤرخ
- السياسية هي الزمن الذي لا يمر!
- الفلسفة؛ سؤال الكينونة الدائم الحضور
- الذات عينها كآخر في فلسفة التسامح والتضامن
- أحمد برقاوي من نقد الفلسفة إلى فلسفة النقد
- الفلسفة هي التي ستنقذنا
- حكاية الحداثة الأوروبية وفلسفتها
- الإنسان بين ماركس ونيتشه وسارتر
- أرنولد توينبي؛ حينما تحطّم قاع كل شيء


المزيد.....




- بشكل مفاجئ.. الجفاف الشديد يؤدي إلى ظهور قارب قديم وغامض وسط ...
- الرئيس الوزراء الفلسطيني: نريد تحميل إسرائيل مسؤولية مقتل أب ...
- كوريا الشمالية تطلق ثلاثة صواريخ بالستية وواشنطن تندد بالخطو ...
- الرئيس الوزراء الفلسطيني: نريد تحميل إسرائيل مسؤولية مقتل أب ...
- بعد حديثها عن -ابن آوى-.. الصين تتحرك عسكريا وتوجه رسالة تح ...
- السعودية تتحدث عن فوائد التطبيع مع اسرائيل والطريقة الوحيدة ...
- نادي تشلسي الإنجليزي من رجل أعمال روسي إلى آخر أميركي
- تعهد أردوغان بتوسيع العمليات في سوريا يزيد من احتدام الخلاف ...
- -إف بي آي- يوقف عراقياً كان يخطط لاغتيال جورج بوش
- وزارة الصحة: مقتل فتى فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في نابل ...


المزيد.....

- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - قاسم المحبشي - بريطانيا ظاهرة تستحق الدراسة