أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مؤمن سمير - الاهتمام النقدي بالقصيدة من عدمه بقلم / مؤمن سمير. مصر














المزيد.....

الاهتمام النقدي بالقصيدة من عدمه بقلم / مؤمن سمير. مصر


مؤمن سمير
شاعر وكاتب مصري

(Moemen Samir)


الحوار المتمدن-العدد: 7243 - 2022 / 5 / 9 - 06:09
المحور: الادب والفن
    


بشكل شخصي، أُحِسُّ بزحام إبداعي وزخم فني شديد يتعلق بالشعر، حيث لا تخلو ساعة من نشاط شعري ملموس كصدور ديوان جديد لشاعر راسخ أو حتى شاب أو تدشين ملف هام وكاشف لقضية فنية ما أو لمشروع شعري مؤثر، سواءً في دورية جادة أو في موقع محترم على الشبكة العنكبوتية أو نشر قصائد لافتة تنتمي لأحد الأشكال الشعرية في وسائل التواصل الاجتماعي – كل الأشكال الفنية متحمسة ومتوهجة في هذا السوق الفني الذي لا يغلق أبوابه مطلقاً- أو خبر إقامة ندوة مناقشة لقضية أو لديوان أو إقامة أمسية شعرية لأسماء تنتمي لعدة أحيال وتوجهات الخ وهذا الأمر يصب في الحقيقة في جانب التفاؤل بالأبواب الإبداعية المشرعة في كل اتجاه والتي حدثت وتحدث بسبب أن هذا العصر شاء مَن شاء وأبى مَن أبى هو عصر الانفتاح والتجريب الحر والأسئلة التي لها موقع دوماً من الوعي والتفكيك المتوالي لكل القيم التي رسخت وفي طريقها للتكلس ..بالأحرى، الاتساع لآخر مدى ممكن، ولكن الحكاية أيضاً، لا تخلو من قلق مشروع يتبدى عند مقاربة سؤال النقد في هذا البحر الإبداعي المتلاطم، فهل نجح النقد والنقاد في مواكبة القصيدة وتطورها وتمددها والتطور الحادث داخل كل شكل والظهور الدائم لشعريات مهمة في كل اتجاه ؟ لا ينكر أحد أن الدوريات زاخرة بالنقد وأن الكتب النقدية تترى وأن أسماء النقاد النشطين في المنتديات والندوات والدوريات باتت في ازدياد بل وأصبح للنقد السريع الذي لا ينتظر، مواقع مهمة في هذا الفضاء المترامي.. لكنك في النهاية عندما تهدأ وتجمع المقدمات السابق ذكرها معاً لتعاين النتيجة وتقبض عليها، حتى تدرك موقعك الإبداعي في الزمن الحالي وتتفاعل مع أسئلته وآماله وأحلامه الفنية وتمد حبل أسئلتك على استقامته، ستصاب بالأسف، لأنه رغم النشاط المحموم في كل اتجاه، فإنك لن تحصل مثلاً، على تقعيد معتبر لظاهرة الكلاسيكيين الجدد ومدى نجاحهم في ضخ الدماء في عروق القصيدة العمودية من عدمه، ولا توضيح ومناقشة كافية لظهور مشاريع شعرية مازالت تراهن على إمكانات القصيدة التفعيلية برفدها بوسائل تعبيرية أكثر بساطة وأقل صوتية ناهيك عن اقتحام الحساسيات المختلفة والمتباينة والإشكالية في مشهد قصيدة النثر المترامي والمتسع والشائك في الحقيقة ..كذلك لن تحصل على إحاطة شاملة بمشهد الشعر المصري الموَّار أو العراقي أو المغربي أو اللبناني أو السعودي الخ وموقع كل منهم ضمن الشعريات العربية والعالمية، ولن تتمكن بالتالي من التعاطي مع موقف واضح من قضايا عامة تخص الشعر في حد ذاته كفن وفلسفة وتقنيات وتوجهات الخ وتموضعه وسط الفنون الأخرى ومستقبله القريب والبعيد.. إذن ستتوه في سؤال اللحظة وتحتار في سؤال المستقبل.. لكن هل الأمر بشكله وترتيبه ذاك، قديم ومعتاد ولا يدعو للحزن أو للدهشة على الأقل، بما أن النقد طول الوقت تالي على الإبداع كما عشنا لنسمع على الدوام، وبالتالي فوضعية ملاحقة النقد ولهاثه وراء القصيدة هي وضعية ليست مستغربة ولا تدعو للقلق أم أن النقاد مطالبون على الدوام ببذل المزيد من الجهد لفك التشابك بين دور الجامعة الذي يحتاج دوماً للمراجعة كي لا يصير متجمداً بلا علاقات منتجة خارج أسوارها وبين الاشتباك الفعلي مع الواقع الثقافي على الأرض ثم بذل المزيد من الجهد في الاشتباك مع النظريات النقدية الحديثة، اشتباك صاحب الرأي والمشارك الفاعل وليس المعتاد على تكرار واجترار الأفكار والنظريات، وطول الوقت عليهم توسيع أفقهم لاستيعاب التجارب الجديدة؟.. أظن أنه الاختيار الثاني..



#مؤمن_سمير (هاشتاغ)       Moemen_Samir#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شاعرٌ مقتول وشِعرٌ ماكر بقلم/ مؤمن سمير.مصر
- -ذكرى الحب المجنون- بقلم/ مؤمن سمير.مصر
- أصابع مؤمن سمير البيضاء فى محبة الشِعر بقلم/ بهاء الدين حسن
- ملف عن الشاعر المصري مؤمن سمير في مجلة -ميتافورس- الالكتروني ...
- مؤمن سمير يشيّد شعرًا أبعد بلد في الخيال! بقلم/أشرف أبو اليز ...
- مؤمن سمير:قصيدة النثر تتسع لكل أشكال التجريب
- -صاحب مقام-.. تجليات الصوفية الشعبية بقلم/ مؤمن سمير.مصر
- الإقامة فوق البساط السحري..قراءة في ديوان -أصابع مقضومة في ح ...
- كتابة المرأة أم كتابة الرجل بقلم/مؤمن سمير.مصر
- (غذاء السمك لمؤمن سمير) الشعر بوصفه اجتهاداً جمالياً تحرر من ...
- مؤمن سمير يواجه بؤس العالم بالسخرية العبثية -أبعد بلد في الخ ...
- السينما المصرية بين النور والظلام
- -أبعد بلد في الخيال- لمؤمن سمير.. حرية النص وانعتاق المعنى ب ...
- زمن الشعر أم زمن الرواية بقلم/مؤمن سمير.مصر
- السحاب المخاتل أو تأسيس شعرية الاحتمال..قراءة في ديوان -وأكت ...
- الشاعر مؤمن سمير: ثورة الاتصالات جعلت الأعمال الأدبية بلا رق ...
- -تفكيكُ المهزلةِ الأرضية.. منازلة الجحيم الأرضي-بقلم/ مؤمن س ...
- قوة الأثَرَ وخِفَّة الريشة بقلم/ مؤمن سمير. مصر
- لعبة العنوان الطيبة لعبة العنوان الشريرة بقلم/ مؤمن سمير.مصر
- (الشاعر إيهاب خليفة يترجل) بقلم/ مؤمن سمير.مصر


المزيد.....




- المؤرخ منير العكش: هذا هو -المعنى الإسرائيلي لأميركا- ودون م ...
- مسلسل قيامة عثمان الحلقة 150 مترجمة وكاملة ديلي موشن dailymo ...
- في دورتها التأسيسية.. جائزة الدوحة للكتاب العربي تعلن الفائز ...
- فيلم حياة واحدة يكشف القناع
- ثبتها الآن.. تردد قناه بطوط الجديد 2024 Tv Batot لمشاهدة ال ...
- الكاتب الفرنسي آلان غريش: هذه أسباب انحطاط موقف المثقفين من ...
- مجمع الملك سلمان للغة العربية يطلق مؤشر لغة الضاد
- “فنانين ونجوم كرة قدم” من هم ضحايا برنامج رامز جلال الجديد ف ...
- مصر.. الكشف عن اللحظات الأخيرة في حياة الموسيقار حلمي بكر
- ماجد الغرباوي وتفكيك خطاب سوء الفهم


المزيد.....

- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مؤمن سمير - الاهتمام النقدي بالقصيدة من عدمه بقلم / مؤمن سمير. مصر