أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - لا تُحاكموا سيدة المترو!














المزيد.....

لا تُحاكموا سيدة المترو!


محمد عبد المجيد
صحفي/كاتب

(Mohammad Abdelmaguid)


الحوار المتمدن-العدد: 7226 - 2022 / 4 / 22 - 02:24
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


مسكينة وحمقاء وجاهلة وأمية، أينما نظرتْ حولها، وجدتْ دواعش في الإعلام، والسينما، والبرلمان(إذا كانت تعرف ما هو)، والعسكر، والشرطة، والقضاء، ورجال الدين؛ فكيف تتعلم على كـِبـَـرِ سنّها، وكيف تُثْبت لمجتمع مُزايد ووصولي أنها جزءٌ منه، وداعية للفضيلة، وتحصد حسناتٍ ليوم القيامة؟
مسكينة، وبلهاء، ومتخلفة، ولا تفقه في الدين حرفا واحدًا، لكن المجتمعَ المنغلقَ علــّـمها أنها مسلمة، مضمون مكانها في جنة الخــُـلد، وعليها أنْ تراقب أجسادَ الفتيات لعل ذراعا لإحداهن ظهرَ متحديا دعوشةً تسري في الجسد المصري كله.
مسكينة وقد صنع منها دعاة البونوجرافيا رقيبة على جيل لا يفهمها، ولا تستوعب سلوكياته، فظنتْ أنَّ مشهدًا مثيراً لذراع فتاة سيجعل الأرضَ تتفطر من فوق الفتيات، وأن الله في ملوكته السماوي لا يفعل شيئا في الكون وفضائه ومجراته غير مراقبة ومحاسبة من لا يرضى عنهن شيوخ السُلطة والبغي، وأنها تتولى حماية جسد الفتاة لئلا تُثار الشهوة في الذكر قبل أن تتفتح أبواب السماء، وتحتضنه سبعون من الحوريات تدعم كلَّ واحدة سبعون وصيفة لتصل الممارسة الجنسية للمؤمن أقصاها، وهو وعضوه التناسلي منتصبان في رحلة الخلود، ولينتظر اللهُ إلى ما لا نهاية حتى يشكره العبْدُ على المكافأة الجنسية .
مسكينة، وغبية، وقاسية؛ كأنها حارسة في سجن النساء، فإذا لجأتْ لأيّ مصري مسلم صدمها، أما لو استغاثتْ بالرئيس؛ فلن تجد أدعشَ منه، فهو الرأس المدبّر للسلفية.
مسكينة سيدة المترو فبدلا من إحالتها لمستشفى الأمراض النفسية والعصبية والعقلية؛ أحالوها إلى النيابة لمحاكمتها بتهمةٍ سيعثرون عليها لاحقا في قاعة المحكمة، أو قاعها، أو قعها، أو قوعها!
سيدة المترو أغضبها ذراعُ الفتاة، لكنها عرّت المجتمع كله، صدرا، وذراعا، وظــَـهْرًا وأردافاً وحُكْماً جائرًا في قصر الظـُلم، والظلام، والظلمات!
من حُسْن حظ سيدة المترو أنَّ الرئيس أنشأ مُجَمّعــًـا للسجون، والمعتقلات، لذا ستجد السيدةُ مكانا واسعا بين السجينات؛ فتلمس هذه، وتحتكّ بتلك، وتصرخ طالبة انتشار الفضيلة قبل أن تسحب إثيوبيا الماء من أفواه المصريين.
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو في 21 ابريل 2022



#محمد_عبد_المجيد (هاشتاغ)       Mohammad_Abdelmaguid#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المرض أقوى من الموت!
- قبل أنْ تغادر الدنيا!
- لماذا لم تردّ على اتصالي؟
- لهذا لا أردّ إلا قليلا!
- السلفي فضيحة!
- هل تجوز التهنئة؟
- من أقوال طائر الشمال
- لماذا تعتبر المرأة المسلمة نفسها حيوانا؟
- لا فائدة في العلوم والثقافة والآداب والإنترنيت!
- العدالة لروح جوليو رجيني!
- لا تُصدّقوهم إذا قالوا: الله أكبر!
- من قال بأنَّ أمَه ماتت فقد كذبَ!
- الحُكم بالسجن على رجل شجاع!
- دراكيولا يبني مُجَمّعًا للسجون؛ ويُغنّي له!
- لماذا التيارات الدينية الإسلامية تكره اللهَ؟
- لماذا لا تُقنع مُضيفيك بالإسلام؟
- لماذا المؤمنُ يحتقر الملحدَ؟
- تكبير.. أحرق اللهُ رسامَ الكاريكاتير!
- ماذا أفعل في حيرة قلمي؟
- لقد اخترنا شيوخَ الجهلِ بديلاً عن الله!


المزيد.....




- واشنطن تحظر معدات هواوي وشركات صينية أخرى
- حاكم منطقة بسكوف الروسية يصرح بمحاولات مسيرات تابعة لحلف الن ...
- هنغاريا تستقبل أكثر من مليون لاجئ من أوكرانيا
- -شيفرون- تعلّق بعد سماح واشنطن لها تسويق النفط الفنزويلي
- فريق RT في لوغانسك يرصد تدريبات الجنود وأجواء الميدان
- واشنطن تعتبر أن الاتفاق الفنزويلي -مرحلة مهمة في الاتجاه الس ...
- -الدوما- الروسي يعلق على قرار كييف بمقاطعة منظمة الأمن والتع ...
- مظاهرات حاشدة مناهضة للولايات المتحدة والناتو في لايبزيغ بأل ...
- مادورو: الاتفاق مع المعارضة خطوة لرفاهية البلاد وهناك المزيد ...
- وزير أوكراني سابق: بلادنا تعاني من نقص في المعدات اللازمة لت ...


المزيد.....

- فريدريك إنجلس . باحثا وثوريا / دلير زنكنة
- ماركسيتان / دلير زنكنة
- عملية البناء الاشتراكي والوطني في كازاخستان وآسيا الوسطى. ال ... / دلير زنكنة
- ما هو المشترك بين زيوغانوف وتروتسكي؟ -اشتراكية السوق- بين ال ... / دلير زنكنة
- الانتفاضة في سريلانكا / كاديرغامار
- الاتحاد السوفيتي. رأسمالية دولة أم اشتراكية حصار / دلير زنكنة
- كيف تلقي بإله في الجحيم. تقرير خروتشوف / دلير زنكنة
- اليسار المناهض للشيوعية - مايكل بارينتي / دلير زنكنة
- العنصرية والإسلام : هل النجمة الصفراء نازية ألمانية أم أن أص ... / سائس ابراهيم
- كلمة اﻷمين العام اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليونا ... / الحزب الشيوعي اليوناني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - لا تُحاكموا سيدة المترو!