أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الجبار نوري - شاعر القافلة الأممية التقدمية ----- كاظم السماوي















المزيد.....

شاعر القافلة الأممية التقدمية ----- كاظم السماوي


عبد الجبار نوري

الحوار المتمدن-العدد: 7204 - 2022 / 3 / 28 - 05:05
المحور: الادب والفن
    


شاعر القافلة الأممية التقدمية كاظم السماوي
عبدالجبارنوري-ستوكهولم
الذكرى الثانية عشر لرحيل جبل العراق ونخلتهُ السامقة الكاتب والفنان وشيخ المنافي وشاعر الأممية المبدع " كاظم جابر السماوي 1915 – الخامس عشر من مارس 2010
أنهُ طودٌ شامخ ، وأنوار أزلية على قمة جبل قنديل ، ونوارس مهاجرة على ضفتي الفراتين ، وهو نموذج أنساني للمثقف الوطني سمته الأدب الواقعي اليساري الملتزم ، وشيخ المنافي ،التي قضمت الغربة اللعينة الخمسين من عمره التسعين بين المجر والصين وأخيرا زمهريرالسويد وغاباتها الموحشة ، وبذلك لُقب بشيخ المنافي وشيخ المناضلين ، توأم جيفارا وهوشي منه ، وأعطى سلفا نصف عمره فاتورة مبصومة من سجون الدكتاتوريات المظلمة ---- .
هو أبو رياض كاظم السماوي ولادة 1919 ورحل عن دنيانا الفانية في 15 آذار 2010 ، تاركاً بعده أرثاً ثقافيا ثراً مترعاً بأوسع خزانة ذهبية وماسية تحوي على سبعة أو تسعة دواوين زينت أرشيف الذاكرة العراقية والعربية والعالمية بذخائرنفيسة موسومة ببصمات سومرية بمقتربات جسور عالمية من الشعر الملحمي ، وأشبه ما تكون بقصائد الملهاة ، فكانت سنة 1950 كتب ديوانه الأول (أغاني القافلة ) ، وبعد 1958 كتب الدواوين التالية : ملحمة الحرب والسلام ، إلى الأمام أبداً ، فصول الريح ورحيل الغريب ، قصائد للمطر قصائد للرياح ، رياح هانوي ، إلى اللقاء في منفى آخر ، وكتابين : الفجر الأحمر فوق هنغاريا – وحوار حول ماوسي تونك .
والمعذرة لكوني لست ناقدا محترفاً بل أديباً وكاتبا وقارئا مدمنا على قراءة نتاجات مثل هذه القامات الشامخة والتي تركت بصماتها في ذاكرة الأدب والثقافة العراقية والعربية والعالمية ، لذا وجدتُ من الضروري أن أسأل نفسي السؤال التالي– للضرورة أحكام - في أية زمكنة نجد كاظم السماوي متعايشا مع وهج الشعرالثوري ! ؟ أقول :
أولاً- يتسم شعر السماوي بمزج النشاط الوطني بالنشاط الأدبي والثقافي ، بحيث لم يتمكن من أخفاء عشقه الممنوع سياسياً في جغرافية الوطن وتأريخه ، فقد شرب من مرارة الغربة والبعد عن الحبيب العراق حتى الثمالة ، خمسين عاما في المنفى حتى سميّ بشيخ المنافي يقول فيها :
وطنٌ من رماد
لم يعد قبلهُ للأساطير موقداً للسنا وآيات نار
تلمستُ وجهي ولم يكن وجهي
مرايا السلاطين ملء الزمان
ملء المكان
ويقول في أخرى :
ومنذُ خمسين عاماً كان لي وطن
ومنذُ خمسين عاماً كان لي منفى
وهو يقترب بآهات وآلام مما تعانيه الطبقات الكادحة والفقيرة ، ولم يتخلى عنهم يوما ، فوجدت ترجمتها في قصائده الوطنية في حب العراق وشعب العراق ، وقف شامخا متحديا الدكتاتوريات الغاشمة التي توالت على رقبة المواطن المظلوم ، فتارة تجده حادياً للقافلة ، وأخرى عابراً للحدود ليتصافح مع جيفارا وهوشي منه ، وتلك صفات الشاعر المتمرد على الواقع المرْ ، وأستمر في تحديه للنظام الشمولي الفاشي بدون هوادة وجدتُهُ يعلمنا الصبر والمطاولة في ديوانه " إلى الأمام أبداً " ويقول :
غامت بعينيك الديار
لم يبقى منها يا رحيل سوى الغبار
سوى ظلال إنكسار
نصحو على السكين في أعناقنا نغدو
ونكسّر كالحجارة
ثانياً- أن الأنسنة تكاد تؤطر جميع قصائده ، فهو نموذج أنساني للأنسان المثقف ، وقد أصدر " جريدة الأنسانية " بعد ثورة 14تموز 1958 ، وكتب بصوتٍ عالٍ متوّج بالعنفوان والكبرياء والتحدي
أنا إنْ خسرتُ العمرَ لم أخسر خطاي
حاصرتُ منتفضاً حصاري
ليس من أحدٍ سواي
فأنا التوازن والتناقض والمصير .
وتدافعت وطنيته وحبهُ للشعب الكردي أصبح من أبرز مناصري ( القضية الكردية ) ضد الطغيان العرقي الشوفيني لذا كتب في رثائه للسيد جلال الطالاباني :
مُني شعبنا بخسارة فادحة بفقدان رمز من رموز النضال الوطني ، وعلم من أعلام الثقافة العراقية ، لم يكفْ صوتهُ الهادر وحتى كان حبيس السجون والمعتقلات ، مدافعا عن الفقراء والمعدمين ، وكان صوته الصارخ بأناشيد الحرية عابر للأسوار ممجداً للأنسان ، تعازي الصادقة لأسرة الفقيد " كاظم السماوي " ومحبيه ، وأعزي نفسي بفقدان صديق ورفيق درب وكفاح } ---- جلال طلباني ( رئيس جمهورية العراق ).
وكان شديد الولع بحب وعشق كوردستان ، وكان دفاعهُ الفطري عن الأمة الكردية المضطهدة وقال فيها :
كردستان
مرّ العمر والأيام غاربة
ومذ خمسين عاما كنتُ عاشقكٍ المتيّم
كنتٍ لي من غير أن تدرين
ولو إني ولدتُ وعشتُ ثانية
لكان إسمي على الأيام ---- كردستان
ثالثا- ووجدتُ كاظم السماوي في ( الوطنية الأممية ) هوية وعنواناً في ملحمة الحرب والسلام ، وقصائد للرصاص --- وقصائد للمطر، رياح هانوي ، أضافة إلى كتابين الفجر الأحمر فوق هنغاريه والثاني حوار حول ماوسي تونك وبذلك وضع مقتربات جسور الثورية الأممية مع " جيفارا وهوشي منه " ووجدت بهذه الفضاءات الثورية أبدع حين كتب عنهُ
" محمد شراره" – شاعر وكاتب حيث قال : أرأيت الزوبعة كيف تنطلق؟ والعاصفة كيف تندفع ؟ أو البركان كيف يتنفس ؟والغابة كيف تشتعل ؟ فأذا كنت قد رأيت هذه العوالم فأمزجها معا وأضف بعضها على بعض تجد أمامك(عوالم كاظم السماوي) الذي يسكب روحه في ( أغاني القافلة) ويذيب حياته في أحداثها ، أنهُ شاعر القافلة التي تسير في طريقٍ موحش ، وترى في ( فضائله) أرواح الضحايا ، ويختلط (بنيرانه) أرواح الشهداء .
رابعاً- ثقافة المواطنة في شعر كاظم السماوي ، بالرغم من قوة هذا الجبل الذي يمشي على رجلين لم يتمكن من صد تيار الحنين لمدينته السماوه التي غردها بقصيدته الملحمية الرائعة ( فخاتي السماوة وقصيدة روحي وعجود السماوة ، ولم ينسى السماوة والبادية الخضراء ( مجازا ) حين نثرها نخلا ووردا تحدوها أغاني القافلة وهي بوابة أكبر سجن عراقي " نقرة السلمان" مكتوبٌ على بوابتها {بيت العراقيين جميعا – والأهزوجة الشعبية الفراتية (والما يزور النكرة عمره خساره ) .
وهذا مقتطف نقدي ومن أروع ما قرأت للناقد والأديب الكردي " د- نوزاد حمد عمر " في كتابه الغربة في شعر كاظم السماوي :{ لقد قام الشاعر بتوظيف الأسطورة والرمز والمفارقة والتناقض ، وبهذا توصلتُ إلى الأنزياحات الدلالية في أسلوبه ، وعند أطلاعي على نتاجات الشعراء المعاصرين له مثل الجواهري والبياتي والسياب وجدتُ ( مقاربات أدبية أبداعية ، وتقنيات السرد والموضوع وظفها الشاعر كاظم السماوي في دواوينه التسعة } .أنتهى
وقال فيه : الدكتور جورج حنا ( التقدمي المشهور ) : { أن أشعار كاظم السماوي وبنظر الكثيرين " هو ما يجمع بين الغايتين : أي بين اللذة العقلية والشعور النفسي وبين الألهام الذهني والفكري بحيث لا يكون الشعر قالبا فنيا فحسب بل يمتزج المتلقي مع الأحداث روحاً وفكرا في أماله وألامه ، فيدفع القاريء إلى الأنتقام والثأر من الجلاد ، والأرتياح عند أستلهام الآمال والتطلعات لغدٍ أفضل } أنتهى
وأخيراً--- المنافي باتت قبور عمالقة شعراء وأدباء العراق من هادي العلوي إلى الجواهري والبياتي ومصطفى جمال الدين ---- وأليك يا أبا رياض تبقى المنافي سكنا لقبورنا .
المجد والخلود لشاعر السماوة ، وكذلك نستلهم من شاعرنا الكبير فضاءات وأبجديات الحرية الحمراء والديمقراطية النقية والعدالة الأجتماعية لنواصل المسير في طريق الألف ميل الذي سار فيه شاعرنا " كاظم السماوي ------
وألف تحية لأتحاد الكتاب العراقيين – في السويد وبأشراف الشاعر الراحل كريم السماوي والروائي فرات المحسن والأديب الشاعر أحمدالعزاوي على عقد أمسية أستذكارية عن حياته وشعره وذلك كان على ما أتذكر يوم السبت 26-3-2016 بمناسبة الذكرى السادسة لرحيل الشاعر الكبير " كاظم السماوي " هنا في ستوكهولم
مصادر البحث وبعض الهوامش
-كتاب معجم الشعراء-أيميل يعقوب – بيروت (نت )
- حوار حول ماوتسي تونك – كاظم جابر السماوي
- كتاب الغربة في شعر كاظم السماوي /د- نوزاد حمد عمر
كاتب وباحث عراقي مغترب
في - آذار – 2022



#عبد_الجبار_نوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التداعيات السلبية للأقتصاد العراقي!؟ الجزأ الثاني والأخير
- الحالة المأساوية والمزرية للأقتصاد العراقي !؟ --- الجزأ الأو ...
- قال : ------ الدكتور سمير أمين !؟
- نقد --- اللبرالية الجديدة !؟
- رواية تشيخوف - المغفلة - --- درس في التغيير الأصلاحي !؟
- جائزة نوبل------ ونجيب محفوظ
- من أعلام بلادي --- البروفيسور - شاكر خصباك -
- فيروز ---- عزف على أوتار الذاكرة ؟!
- في مخاض التغيير يمكن أعتماد التجربة التنزانية !؟
- ديستوبيا----- فيلم - الحب واللاحب وما بينهما -
- المطالبة بألغاء إتفاقية - خور عبدالله - المذلّة ؟!
- كتائب قمامة المحتل الأمريكي--- الشركات الأجنبية في العراق!
- النقمة المقدسة في ديوان حميد الحريزي - مشاهدات مجنون في عصر ...
- المخرجات الفاشية للتجنيد الألزامي --- كوابيس لعنة في ذاكرة ا ...
- الفنتازيا في رحلة دانتي والمعري للفردوس والجحيم !؟
- الأقتصاد العراقي في أحضان الصندوق الأسود !؟
- كتاب اللادولة لفالح عبد الجبار---- مآلات الوضع العراقي
- لميعه عباس عماره --- رائدة الأدب العراقي
- مشروع الدكتور سمير أمين المعرفي /ونظريته في الأقتصاد - التطو ...
- كارل ماركس --- ---- والحركة النسوية؟!


المزيد.....




- فيل كولينز وفرقة جينيسيس: صفقة بقيمة 300 مليون دولار لشراء ح ...
- لماذا تصل الأفلام المصرية القصيرة فقط إلى العالمية؟
- الحرب الروسية على أوكرانيا تلقي بظلالها على موسم جوائز نوبل ...
- تشريح الموت في -احتضار الفَرَس-.. خليل صويلح: لا رفاهية لمن ...
- :نص(وادى القمر)الشاعر ابواليزيد الكيلانى*جيفارا*.مصر .
- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...
- هيئة الأدب والنشر والترجمة تطلق معرض الرياض الدولي للكتاب
- نادية الجندي تكشف مواصفات فتى أحلامها: من حقي أتزوج ولا أحد ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الجبار نوري - شاعر القافلة الأممية التقدمية ----- كاظم السماوي