أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - عبد الجبار نوري - من أعلام بلادي --- البروفيسور - شاكر خصباك -















المزيد.....


من أعلام بلادي --- البروفيسور - شاكر خصباك -


عبد الجبار نوري

الحوار المتمدن-العدد: 7086 - 2021 / 11 / 24 - 19:22
المحور: سيرة ذاتية
    


من أعلام بلادي---- البروفيسور " شاكر خصباك "
عبدالجبارتوري
أن ا د شاكر خصباك من مواليد 1930 الحله يعد واحداً من أعلام العراق المعاصر فهو قاص وروائي وكاتب مسرحي ومترجم وكاتب مذكرات ومقالات أضافة أنه أكاديمي كبير في علم الجغرافيا ، وقد حصل على درجة الأستاذية عام ،1974، وهذا النبوغ ليس غريباً أن خاله شاعر ثورة العشرين ، محمد مهدي البصير ، وهل يخفى القمرُ ؟ ، وتمرُ ذكرى وفاة القامة العراقية الثقافية والعلمية البروفيسور أستاذي الجليل " شاكر خصباك" في 22-11-2018 واليوم هي الذكرى السنوية الثالثة .
أن يد المنافي الظالمة لعبت بالدكتور الأكاديمي ا.د." شاكر خصباك " بالترحال من اليمن إلى الولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً وقد أصيب بفقدان الذاكرة -عن عمر 87 سنة – بعد وصوله إلى الأرض المشؤومة ، هل سيرحل عنا خصباك وحيداً غريباً وبلا وداع ومن دون رعاية ؟ وهذا ما نتوقعهُ للأسف في زمن الخراب العراقي ( الناقد حسن سرمك ) .
وترجل شيخ الجغرافيين العرب وأحد رواد السرد العربي وواحد من أعلام العراق المعاصر والشخصية الأكاديمية الفذّة أستاذي الجليل ا. د العلامة " شاكر خصباك " يوم الخميس 22-11-2018 هكذا رحل عنا إلى الأبد في أمريكا مغترباً قسراً ، وربما لعبت الأقدار والصدف الغبية ، في نسج مقاربات في وجع المنافي والأقصاء المتعمد والدفن في مقابر الغرباء بينهُ وبين الجواهري والبياتي وغيره.
في محور الحديث عن الدكتور " شاكر خصباك " مبدع غزير الأنتاج متعدد المواهب هو ذلك العالم الجغرافي الكبير والأديب الثري العطاء ، وأن شهرتهُ العلمية طغت على شهرته الأدبية ، وأستحضار هذا الرمز العلمي والأدبي ما هو ألا أشارة في تقييم الكبار ، والأعتراف بأستحقاقاتهم في سيولة أقلامهم وأياديهم البيضاء ، وفضلهم على الأجيال المستقبلية المتلاحقة في رسم سيمياء اللغة والأدب والرواية ، فخصباك هو ذلك المبدع في فن أبراز الجمال والحب والسلام والأنسنة التي تفوح بعبق عطاءاته الثرة ، ظهر أديباً في الأربعينيات حقق حضوراً متميّزاً بارزاً ، ولمع نجمهُ في السبعينات من القرن الماضي كعالم في علم الجغرافيا ، وتميّز مشروعهُ الفكري المناهض للأستبداد ، برؤية واقعية في تبني مواقف المظلومين والمقهورين والتصدي لكل أشكال السلطة المستبدة ، وهي تلك المواقف التي زجتهُ في المعتقل ، وتسبب بعزلهِ من عملهِ الأكاديمي ، مما أضطرهُ لمغادرة العراق محققاً نبوغاً في القصة والرواية والمسرح والنقد ، ولهُ 15 رواية من أصل 35 عملاً أدبياً ، ومثلها مؤلفات وتراجم في علم الجغرافيا .
وثمة خاطرة مُرّةٍ تجيشُ في صدري وتؤرقني --- لماذا نحتفي بالفارس بعد ترجلهِ ؟ ورحيلهِ الأبدي ! وربما أستفز حكام ما بعدالأحتلال الذين يقبعون في بروجهم العاجية في فردوسهم المخملي الأخضر والمحاطين بوعاظ السلاطين من أمراء البذخ ، وربما ثقيلٌ عليّ أن أقول كلمة وداعاً يا بروفيسورنا الذي أعطيت للوطن 60 عاما من عمرك وزمنك ولم تأخذ منهُ شيئاً ، وأين الوطن ليستذكر هذه القامة العلمية والثقافية الموسوعية ، وأين هم من شاكر خصباك العلامة الحيّة المبدعة ونتاجاته العلمية والثقافية والتي أتخم بها خزانة الذاكرة العراقية ، واليوم قد شبع من الترحال ، غاصاً من كأس عذابات المنافي والغربة ، التي فيها موتاً مجانياً يومياّ عبر شهيق هوائها المزكوم في الوقت الضائع لتلك اللعبة الزمنية الغبية في محطة الشيخوخة اللعينة ، وعطلاتها العديدة ، وأن فارسنا قد ترجل ، وها هوقد مشي في طريق الرحيل الأبدي ، وعندها نمجد الفارس عندما يكبوا حصانه ويترجل ليودعنا ، وتقوم حينها قيامة أعلان الحدادعلى موت تلك القامة التي كان يوماً من رموز الثقافة الكبار، وأحد ركائز التراث العراقي شأنه شأن الرموز العلمية والثقافية والفنية ، وليس بالضرورة لأحتياجاته المالية ربما لأنهُ يعيش من ريع مؤلفاته ونتاجاته الغزيرة الثرة ، ولكنه بحاجة إلى التثمين والتقييم والتكريم والعرفان ، لابأس عليك أستاذي الجليل أرقد بسلام إنها بدعة حكام بعد سقوط المنظومة الأخلاقية في العهد الأمريكي الذي سماه الأعلامي العربي الراحل حسنين هيكل .
ومن مفارقات القدرأن ينساهُ وطنه العراق وتحتفي به (صنعاء) اليمن - مشكورة - بمنجزات الدكتور شاكر خصباك في 10-6- 2008وعلى قاعة مركز الدراسات والبحوث اليمني بعنوان ( مضامين تراثية ونقدية عن المنجز العلمي والأدبي للدكتور والأديب العراقي شاكر خصباك ) أحتفاءاً بهِ وتقديراً لدوره الأبداعي العلمي ، وبمناسبة صدور مؤلفاته الأدبية في ثمانية مجلدات ، وقد شارك في الأحتفاء عدد كبير من الأدباء والنقاد وأصدقاء الأديب ، وبعض ممن درس على يديه .
حين تستعرض منجزات شاكر خصباك وأبداعاته الأكاديمية الموسوعية التي تبهر المتلقي العراقي والعربي والعالمي ، وربما تعجز عن حصرها لسعتها وتعدد فروعها :
-مقالات مبكرة بين 1945- 1947 منها بحوث ثقافية وأدبية ( دراسات أدبية ، نجيب محفوظ ، كتابات نقدية ، القافلة الضالّة ، مكانة المرأة في بلادنا ، حديث عن الفن ، كليباترا في خان الخليلي ، الكاتب الروسي " أنطون تشيخوف " وعشرات المقالات في توضيح معالم أهتماماته الفكرية المبكرة في ميدان الكتابة الأدبية الأجتماعية .
- وهوقاص وكاتب مسرحي جسّد دور المسرح وأهميته في حياة البشر بالأطار الواقعي الملتزم بحواراتهِ المكثفة وبأسلوبٍ رشيق وبتجلياتها الدرامية والمفعمة بالأمل الذي جعله من أسس البناء الدرامي ، ويصفهُ بأنهُ أكسير الحياة أذ لولا الأمل لتعطلت ديناميكية الحياة عبر مسيرتها االطويلة والمملة مثل: ( مسرحية القهقهة ، الدردشة ، وهو وهي ، والشيء ، وبيت الزوجية ، الدكتاتور ) .
- التخصص في علم الجغرافيا حصل على الليسانس من جامعة القاهرة عام 1951 ، وبعدها حصل على شهادة الدكتوراه من أنكلترا في الجغرافيه البشرية عام 1958 ، وعُيّن في كلية الآداب في قسم الجغرافيا ، وكنت حينها طالبا في كلية التربية قسم الجغرافيا ، مع الأسف أنهُ لم يدرسني بل كنت من الطلاب المتابعين لبحوثه ومحاضراته في حقل الجغرافيا البشرية .
وأخيراً / ليس من الضروري في هذه المقالة كتابة تفصيلية عن الأستاذ الدكتور شاكر خصباك فهو يستحق أن نكتب عنهُ مجلدات وأطروحات لكن الهدف هو التذكير بهذا ( العَلمْ) الذي خدم وطنهُ والأنسانية عبر فضائين واسعين هما * الأبداع الأدبي في مجال القصة والرواية والمسرح ، الثاني : الدراسات الجغرافية بقسميها البشري والأجتماعي ، ومع ذلك تمّ تجاهلهُ بقسوّة من حكومات زمنهِ ومن بعض نقادالأدب المشهورين ربما لأن شهرته العلمية طغت على شهرته الأدبية .
وداعاً أيها الجبل الأشم وتحية أجلال وأكرام لأستاذي الجليل البروف " شاكر خصباك" ولتكن المقالة مرثية من أحد تلامذتك في كلية التربية جامعة بغداد عام 1961.
مراجع البحث
-----------------
-روبرت كامبل – أعلام الأدبي المعاصر بيروت مترجم
- الأرتياد والكشف الجغرافي – الدكتور شاكر خصباك
- أنطوان تشيخوف – دراسة – الدكتور شاكر خصبلك
- شاكر خصباك – الجغرافية الأجتماعية 1977
كاتب وباحث عراقي مقيم في السويد
تشرين ثاني 2021


























*كاتب عراقي مغترب







من أعلام بلادي---- البروفيسور " شاكر خصباك "
عبدالجبارتوري
أن ا د شاكر خصباك من مواليد 1930 الحله يعد واحداً من أعلام العراق المعاصر فهو قاص وروائي وكاتب مسرحي ومترجم وكاتب مذكرات ومقالات أضافة أنه أكاديمي كبير في علم الجغرافيا ، وقد حصل على درجة الأستاذية عام ،1974، وهذا النبوغ ليس غريباً أن خاله شاعر ثورة العشرين ، محمد مهدي البصير ، وهل يخفى القمرُ ؟ ، وتمرُ ذكرى وفاة القامة العراقية الثقافية والعلمية البروفيسور أستاذي الجليل " شاكر خصباك" في 22-11-2018 واليوم هي الذكرى السنوية الثالثة .
أن يد المنافي الظالمة لعبت بالدكتور الأكاديمي ا.د." شاكر خصباك " بالترحال من اليمن إلى الولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً وقد أصيب بفقدان الذاكرة -عن عمر 87 سنة – بعد وصوله إلى الأرض المشؤومة ، هل سيرحل عنا خصباك وحيداً غريباً وبلا وداع ومن دون رعاية ؟ وهذا ما نتوقعهُ للأسف في زمن الخراب العراقي ( الناقد حسن سرمك ) .
وترجل شيخ الجغرافيين العرب وأحد رواد السرد العربي وواحد من أعلام العراق المعاصر والشخصية الأكاديمية الفذّة أستاذي الجليل ا. د العلامة " شاكر خصباك " يوم الخميس 22-11-2018 هكذا رحل عنا إلى الأبد في أمريكا مغترباً قسراً ، وربما لعبت الأقدار والصدف الغبية ، في نسج مقاربات في وجع المنافي والأقصاء المتعمد والدفن في مقابر الغرباء بينهُ وبين الجواهري والبياتي وغيره.
في محور الحديث عن الدكتور " شاكر خصباك " مبدع غزير الأنتاج متعدد المواهب هو ذلك العالم الجغرافي الكبير والأديب الثري العطاء ، وأن شهرتهُ العلمية طغت على شهرته الأدبية ، وأستحضار هذا الرمز العلمي والأدبي ما هو ألا أشارة في تقييم الكبار ، والأعتراف بأستحقاقاتهم في سيولة أقلامهم وأياديهم البيضاء ، وفضلهم على الأجيال المستقبلية المتلاحقة في رسم سيمياء اللغة والأدب والرواية ، فخصباك هو ذلك المبدع في فن أبراز الجمال والحب والسلام والأنسنة التي تفوح بعبق عطاءاته الثرة ، ظهر أديباً في الأربعينيات حقق حضوراً متميّزاً بارزاً ، ولمع نجمهُ في السبعينات من القرن الماضي كعالم في علم الجغرافيا ، وتميّز مشروعهُ الفكري المناهض للأستبداد ، برؤية واقعية في تبني مواقف المظلومين والمقهورين والتصدي لكل أشكال السلطة المستبدة ، وهي تلك المواقف التي زجتهُ في المعتقل ، وتسبب بعزلهِ من عملهِ الأكاديمي ، مما أضطرهُ لمغادرة العراق محققاً نبوغاً في القصة والرواية والمسرح والنقد ، ولهُ 15 رواية من أصل 35 عملاً أدبياً ، ومثلها مؤلفات وتراجم في علم الجغرافيا .
وثمة خاطرة مُرّةٍ تجيشُ في صدري وتؤرقني --- لماذا نحتفي بالفارس بعد ترجلهِ ؟ ورحيلهِ الأبدي ! وربما أستفز حكام ما بعدالأحتلال الذين يقبعون في بروجهم العاجية في فردوسهم المخملي الأخضر والمحاطين بوعاظ السلاطين من أمراء البذخ ، وربما ثقيلٌ عليّ أن أقول كلمة وداعاً يا بروفيسورنا الذي أعطيت للوطن 60 عاما من عمرك وزمنك ولم تأخذ منهُ شيئاً ، وأين الوطن ليستذكر هذه القامة العلمية والثقافية الموسوعية ، وأين هم من شاكر خصباك العلامة الحيّة المبدعة ونتاجاته العلمية والثقافية والتي أتخم بها خزانة الذاكرة العراقية ، واليوم قد شبع من الترحال ، غاصاً من كأس عذابات المنافي والغربة ، التي فيها موتاً مجانياً يومياّ عبر شهيق هوائها المزكوم في الوقت الضائع لتلك اللعبة الزمنية الغبية في محطة الشيخوخة اللعينة ، وعطلاتها العديدة ، وأن فارسنا قد ترجل ، وها هوقد مشي في طريق الرحيل الأبدي ، وعندها نمجد الفارس عندما يكبوا حصانه ويترجل ليودعنا ، وتقوم حينها قيامة أعلان الحدادعلى موت تلك القامة التي كان يوماً من رموز الثقافة الكبار، وأحد ركائز التراث العراقي شأنه شأن الرموز العلمية والثقافية والفنية ، وليس بالضرورة لأحتياجاته المالية ربما لأنهُ يعيش من ريع مؤلفاته ونتاجاته الغزيرة الثرة ، ولكنه بحاجة إلى التثمين والتقييم والتكريم والعرفان ، لابأس عليك أستاذي الجليل أرقد بسلام إنها بدعة حكام بعد سقوط المنظومة الأخلاقية في العهد الأمريكي الذي سماه الأعلامي العربي الراحل حسنين هيكل .
ومن مفارقات القدرأن ينساهُ وطنه العراق وتحتفي به (صنعاء) اليمن - مشكورة - بمنجزات الدكتور شاكر خصباك في 10-6- 2008وعلى قاعة مركز الدراسات والبحوث اليمني بعنوان ( مضامين تراثية ونقدية عن المنجز العلمي والأدبي للدكتور والأديب العراقي شاكر خصباك ) أحتفاءاً بهِ وتقديراً لدوره الأبداعي العلمي ، وبمناسبة صدور مؤلفاته الأدبية في ثمانية مجلدات ، وقد شارك في الأحتفاء عدد كبير من الأدباء والنقاد وأصدقاء الأديب ، وبعض ممن درس على يديه .
حين تستعرض منجزات شاكر خصباك وأبداعاته الأكاديمية الموسوعية التي تبهر المتلقي العراقي والعربي والعالمي ، وربما تعجز عن حصرها لسعتها وتعدد فروعها :
-مقالات مبكرة بين 1945- 1947 منها بحوث ثقافية وأدبية ( دراسات أدبية ، نجيب محفوظ ، كتابات نقدية ، القافلة الضالّة ، مكانة المرأة في بلادنا ، حديث عن الفن ، كليباترا في خان الخليلي ، الكاتب الروسي " أنطون تشيخوف " وعشرات المقالات في توضيح معالم أهتماماته الفكرية المبكرة في ميدان الكتابة الأدبية الأجتماعية .
- وهوقاص وكاتب مسرحي جسّد دور المسرح وأهميته في حياة البشر بالأطار الواقعي الملتزم بحواراتهِ المكثفة وبأسلوبٍ رشيق وبتجلياتها الدرامية والمفعمة بالأمل الذي جعله من أسس البناء الدرامي ، ويصفهُ بأنهُ أكسير الحياة أذ لولا الأمل لتعطلت ديناميكية الحياة عبر مسيرتها االطويلة والمملة مثل: ( مسرحية القهقهة ، الدردشة ، وهو وهي ، والشيء ، وبيت الزوجية ، الدكتاتور ) .
- التخصص في علم الجغرافيا حصل على الليسانس من جامعة القاهرة عام 1951 ، وبعدها حصل على شهادة الدكتوراه من أنكلترا في الجغرافيه البشرية عام 1958 ، وعُيّن في كلية الآداب في قسم الجغرافيا ، وكنت حينها طالبا في كلية التربية قسم الجغرافيا ، مع الأسف أنهُ لم يدرسني بل كنت من الطلاب المتابعين لبحوثه ومحاضراته في حقل الجغرافيا البشرية .
وأخيراً / ليس من الضروري في هذه المقالة كتابة تفصيلية عن الأستاذ الدكتور شاكر خصباك فهو يستحق أن نكتب عنهُ مجلدات وأطروحات لكن الهدف هو التذكير بهذا ( العَلمْ) الذي خدم وطنهُ والأنسانية عبر فضائين واسعين هما * الأبداع الأدبي في مجال القصة والرواية والمسرح ، الثاني : الدراسات الجغرافية بقسميها البشري والأجتماعي ، ومع ذلك تمّ تجاهلهُ بقسوّة من حكومات زمنهِ ومن بعض نقادالأدب المشهورين ربما لأن شهرته العلمية طغت على شهرته الأدبية .
وداعاً أيها الجبل الأشم وتحية أجلال وأكرام لأستاذي الجليل البروف " شاكر خصباك" ولتكن المقالة مرثية من أحد تلامذتك في كلية التربية جامعة بغداد عام 1961.
مراجع البحث
-----------------
-روبرت كامبل – أعلام الأدبي المعاصر بيروت مترجم
- الأرتياد والكشف الجغرافي – الدكتور شاكر خصباك
- أنطوان تشيخوف – دراسة – الدكتور شاكر خصبلك
- شاكر خصباك – الجغرافية الأجتماعية 1977
كاتب وباحث عراقي مقيم في السويد
تشرين ثاني 2021


























*كاتب عراقي مغترب













من أعلام بلادي---- البروفيسور " شاكر خصباك "
عبدالجبارتوري
أن ا د شاكر خصباك من مواليد 1930 الحله يعد واحداً من أعلام العراق المعاصر فهو قاص وروائي وكاتب مسرحي ومترجم وكاتب مذكرات ومقالات أضافة أنه أكاديمي كبير في علم الجغرافيا ، وقد حصل على درجة الأستاذية عام ،1974، وهذا النبوغ ليس غريباً أن خاله شاعر ثورة العشرين ، محمد مهدي البصير ، وهل يخفى القمرُ ؟ ، وتمرُ ذكرى وفاة القامة العراقية الثقافية والعلمية البروفيسور أستاذي الجليل " شاكر خصباك" في 22-11-2018 واليوم هي الذكرى السنوية الثالثة .
أن يد المنافي الظالمة لعبت بالدكتور الأكاديمي ا.د." شاكر خصباك " بالترحال من اليمن إلى الولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً وقد أصيب بفقدان الذاكرة -عن عمر 87 سنة – بعد وصوله إلى الأرض المشؤومة ، هل سيرحل عنا خصباك وحيداً غريباً وبلا وداع ومن دون رعاية ؟ وهذا ما نتوقعهُ للأسف في زمن الخراب العراقي ( الناقد حسن سرمك ) .
وترجل شيخ الجغرافيين العرب وأحد رواد السرد العربي وواحد من أعلام العراق المعاصر والشخصية الأكاديمية الفذّة أستاذي الجليل ا. د العلامة " شاكر خصباك " يوم الخميس 22-11-2018 هكذا رحل عنا إلى الأبد في أمريكا مغترباً قسراً ، وربما لعبت الأقدار والصدف الغبية ، في نسج مقاربات في وجع المنافي والأقصاء المتعمد والدفن في مقابر الغرباء بينهُ وبين الجواهري والبياتي وغيره.
في محور الحديث عن الدكتور " شاكر خصباك " مبدع غزير الأنتاج متعدد المواهب هو ذلك العالم الجغرافي الكبير والأديب الثري العطاء ، وأن شهرتهُ العلمية طغت على شهرته الأدبية ، وأستحضار هذا الرمز العلمي والأدبي ما هو ألا أشارة في تقييم الكبار ، والأعتراف بأستحقاقاتهم في سيولة أقلامهم وأياديهم البيضاء ، وفضلهم على الأجيال المستقبلية المتلاحقة في رسم سيمياء اللغة والأدب والرواية ، فخصباك هو ذلك المبدع في فن أبراز الجمال والحب والسلام والأنسنة التي تفوح بعبق عطاءاته الثرة ، ظهر أديباً في الأربعينيات حقق حضوراً متميّزاً بارزاً ، ولمع نجمهُ في السبعينات من القرن الماضي كعالم في علم الجغرافيا ، وتميّز مشروعهُ الفكري المناهض للأستبداد ، برؤية واقعية في تبني مواقف المظلومين والمقهورين والتصدي لكل أشكال السلطة المستبدة ، وهي تلك المواقف التي زجتهُ في المعتقل ، وتسبب بعزلهِ من عملهِ الأكاديمي ، مما أضطرهُ لمغادرة العراق محققاً نبوغاً في القصة والرواية والمسرح والنقد ، ولهُ 15 رواية من أصل 35 عملاً أدبياً ، ومثلها مؤلفات وتراجم في علم الجغرافيا .
وثمة خاطرة مُرّةٍ تجيشُ في صدري وتؤرقني --- لماذا نحتفي بالفارس بعد ترجلهِ ؟ ورحيلهِ الأبدي ! وربما أستفز حكام ما بعدالأحتلال الذين يقبعون في بروجهم العاجية في فردوسهم المخملي الأخضر والمحاطين بوعاظ السلاطين من أمراء البذخ ، وربما ثقيلٌ عليّ أن أقول كلمة وداعاً يا بروفيسورنا الذي أعطيت للوطن 60 عاما من عمرك وزمنك ولم تأخذ منهُ شيئاً ، وأين الوطن ليستذكر هذه القامة العلمية والثقافية الموسوعية ، وأين هم من شاكر خصباك العلامة الحيّة المبدعة ونتاجاته العلمية والثقافية والتي أتخم بها خزانة الذاكرة العراقية ، واليوم قد شبع من الترحال ، غاصاً من كأس عذابات المنافي والغربة ، التي فيها موتاً مجانياً يومياّ عبر شهيق هوائها المزكوم في الوقت الضائع لتلك اللعبة الزمنية الغبية في محطة الشيخوخة اللعينة ، وعطلاتها العديدة ، وأن فارسنا قد ترجل ، وها هوقد مشي في طريق الرحيل الأبدي ، وعندها نمجد الفارس عندما يكبوا حصانه ويترجل ليودعنا ، وتقوم حينها قيامة أعلان الحدادعلى موت تلك القامة التي كان يوماً من رموز الثقافة الكبار، وأحد ركائز التراث العراقي شأنه شأن الرموز العلمية والثقافية والفنية ، وليس بالضرورة لأحتياجاته المالية ربما لأنهُ يعيش من ريع مؤلفاته ونتاجاته الغزيرة الثرة ، ولكنه بحاجة إلى التثمين والتقييم والتكريم والعرفان ، لابأس عليك أستاذي الجليل أرقد بسلام إنها بدعة حكام بعد سقوط المنظومة الأخلاقية في العهد الأمريكي الذي سماه الأعلامي العربي الراحل حسنين هيكل .
ومن مفارقات القدرأن ينساهُ وطنه العراق وتحتفي به (صنعاء) اليمن - مشكورة - بمنجزات الدكتور شاكر خصباك في 10-6- 2008وعلى قاعة مركز الدراسات والبحوث اليمني بعنوان ( مضامين تراثية ونقدية عن المنجز العلمي والأدبي للدكتور والأديب العراقي شاكر خصباك ) أحتفاءاً بهِ وتقديراً لدوره الأبداعي العلمي ، وبمناسبة صدور مؤلفاته الأدبية في ثمانية مجلدات ، وقد شارك في الأحتفاء عدد كبير من الأدباء والنقاد وأصدقاء الأديب ، وبعض ممن درس على يديه .
حين تستعرض منجزات شاكر خصباك وأبداعاته الأكاديمية الموسوعية التي تبهر المتلقي العراقي والعربي والعالمي ، وربما تعجز عن حصرها لسعتها وتعدد فروعها :
-مقالات مبكرة بين 1945- 1947 منها بحوث ثقافية وأدبية ( دراسات أدبية ، نجيب محفوظ ، كتابات نقدية ، القافلة الضالّة ، مكانة المرأة في بلادنا ، حديث عن الفن ، كليباترا في خان الخليلي ، الكاتب الروسي " أنطون تشيخوف " وعشرات المقالات في توضيح معالم أهتماماته الفكرية المبكرة في ميدان الكتابة الأدبية الأجتماعية .
- وهوقاص وكاتب مسرحي جسّد دور المسرح وأهميته في حياة البشر بالأطار الواقعي الملتزم بحواراتهِ المكثفة وبأسلوبٍ رشيق وبتجلياتها الدرامية والمفعمة بالأمل الذي جعله من أسس البناء الدرامي ، ويصفهُ بأنهُ أكسير الحياة أذ لولا الأمل لتعطلت ديناميكية الحياة عبر مسيرتها االطويلة والمملة مثل: ( مسرحية القهقهة ، الدردشة ، وهو وهي ، والشيء ، وبيت الزوجية ، الدكتاتور ) .
- التخصص في علم الجغرافيا حصل على الليسانس من جامعة القاهرة عام 1951 ، وبعدها حصل على شهادة الدكتوراه من أنكلترا في الجغرافيه البشرية عام 1958 ، وعُيّن في كلية الآداب في قسم الجغرافيا ، وكنت حينها طالبا في كلية التربية قسم الجغرافيا ، مع الأسف أنهُ لم يدرسني بل كنت من الطلاب المتابعين لبحوثه ومحاضراته في حقل الجغرافيا البشرية .
وأخيراً / ليس من الضروري في هذه المقالة كتابة تفصيلية عن الأستاذ الدكتور شاكر خصباك فهو يستحق أن نكتب عنهُ مجلدات وأطروحات لكن الهدف هو التذكير بهذا ( العَلمْ) الذي خدم وطنهُ والأنسانية عبر فضائين واسعين هما * الأبداع الأدبي في مجال القصة والرواية والمسرح ، الثاني : الدراسات الجغرافية بقسميها البشري والأجتماعي ، ومع ذلك تمّ تجاهلهُ بقسوّة من حكومات زمنهِ ومن بعض نقادالأدب المشهورين ربما لأن شهرته العلمية طغت على شهرته الأدبية .
وداعاً أيها الجبل الأشم وتحية أجلال وأكرام لأستاذي الجليل البروف " شاكر خصباك" ولتكن المقالة مرثية من أحد تلامذتك في كلية التربية جامعة بغداد عام 1961.
مراجع البحث
-----------------
-روبرت كامبل – أعلام الأدبي المعاصر بيروت مترجم
- الأرتياد والكشف الجغرافي – الدكتور شاكر خصباك
- أنطوان تشيخوف – دراسة – الدكتور شاكر خصبلك
- شاكر خصباك – الجغرافية الأجتماعية 1977
كاتب وباحث عراقي مقيم في السويد
تشرين ثاني 2021






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فيروز ---- عزف على أوتار الذاكرة ؟!
- في مخاض التغيير يمكن أعتماد التجربة التنزانية !؟
- ديستوبيا----- فيلم - الحب واللاحب وما بينهما -
- المطالبة بألغاء إتفاقية - خور عبدالله - المذلّة ؟!
- كتائب قمامة المحتل الأمريكي--- الشركات الأجنبية في العراق!
- النقمة المقدسة في ديوان حميد الحريزي - مشاهدات مجنون في عصر ...
- المخرجات الفاشية للتجنيد الألزامي --- كوابيس لعنة في ذاكرة ا ...
- الفنتازيا في رحلة دانتي والمعري للفردوس والجحيم !؟
- الأقتصاد العراقي في أحضان الصندوق الأسود !؟
- كتاب اللادولة لفالح عبد الجبار---- مآلات الوضع العراقي
- لميعه عباس عماره --- رائدة الأدب العراقي
- مشروع الدكتور سمير أمين المعرفي /ونظريته في الأقتصاد - التطو ...
- كارل ماركس --- ---- والحركة النسوية؟!
- جورج أورويل ------ متنبي الغرب؟!
- حقاً إنّ يوسف أدريس تشيخوف العرب
- نجيب محفوظ ----- ملك الرواية
- الأقتصاد العراقي إلى أين !؟
- الواقعية السحرية في رواية -بيت الأرواح - لأيزابيلا الليندي
- سايكولوجية البنية السردية لرواية ---- وكر السلمان - للروائي ...
- مشروع ميناء الفاو الكبير----- وأضطراب مؤشر البوصلة!؟


المزيد.....




- لبنان: وزير الإعلام يتجه إلى تقديم استقالته قبيل زيارة ماكرو ...
- انتقادات حادة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بسبب سفر عائلته إبان ...
- فرنسا ترفض مقترح جونسون تسيير دوريات مشتركة في المانش
- روسيا: لا نرى أي مبرر لتعديل اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية ...
- نائب رئيس مجلس السيادة السوداني لـRT: إجراءات 25 أكتوبر تصحي ...
- إدراج قرية رجال ألمع السعودية على قائمة أفضل القرى السياحية ...
- أنقرة تشن -هجوما لاذعا- على البرلمان السوري بشأن لواء إسكندر ...
- تركيا تتهم قبرص بانتهاك جرفها بالترخيص لـ-إكسون موبيل- و-قطر ...
- الصدر يعلق على شكل الحكومة العراقية المقبلة
- جورج قرداحي: استقالتي تأتي لإعطاء دفع إيجابي لمبادرة الرئيس ...


المزيد.....

- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - عبد الجبار نوري - من أعلام بلادي --- البروفيسور - شاكر خصباك -