أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف يوم المرأة العالمي 2021: التصاعد المرعب في جرائم العنف الأسري في ظل تداعيات وباء كورونا وسبل مواجهتها - عبد الجبار نوري - كارل ماركس --- ---- والحركة النسوية؟!















المزيد.....

كارل ماركس --- ---- والحركة النسوية؟!


عبد الجبار نوري

الحوار المتمدن-العدد: 6839 - 2021 / 3 / 13 - 14:28
المحور: ملف يوم المرأة العالمي 2021: التصاعد المرعب في جرائم العنف الأسري في ظل تداعيات وباء كورونا وسبل مواجهتها
    



توطئة /يوم 8 أذارأحتفال عالمي بضرورة أحترام المرأة وتقدير أنجازاتها في المجالات السياسية والأقتصادية والأجتماعية ، يشكل يوم المرأة العالمي الذي يحتفل به سنوياً منذُ أكثر من قرن رمزا لكفاح النسوة ، والمطالبات من أجل تعزيز حقوقهن بمواجهة التمييز وأنعدام المساواة ، لذا قامت الأمم المتحدة بشرعنة حقوقهن بالتركيز على المساواة في الحقوق وتكافؤالفرص بين الجنسين .
وقالوا في المرأة :
إن تحويل المرأة إلى سلعة تباع وتشترى بشرعنة حداثوية مزيفة يلغي أنسانيتها ووجودها "نوال السعداوي.
الفكرة هي ليست أن تأخذ المرأة السلطة من يد الرجل ، فهذا لن يغيّر شيئاً في العالم ، الفكرة تحديدا هي تدمير فكرة السلطة نفسها . " سيمون ديبوفوار
بمناسبة 8 مارس عيد المرأة الأممي ، ويوم الثلاثاء 14 مارس الذكرى 138عاماً على رحيل أيقونة البروليتاريا العالم والفيلسوف الأقتصادي والسياسي الثوري "كارل ماركس" الذي رحل في مثل هذا اليوم من سنة 1883 ، وكذلك بمناسبة العبوة الصوتية التي فجرتها أحدى النائبات الخائبات ( أقتراح ) ! في تعدد الزيجات ، بشرعنة دينية أقول : ما هو " ألا زواج بورجوازي( مشاع) بتعدد الزوجات لرجل واحد " !!! .
أن الساحة تعج اليوم بمنابر متعددة رسمية وغير رسمية تعكس المنظور البورجوازي للمرأة بعيداً عن الأهتمام بالمرأة الكادحة وهي تساهم في نشر وعي مزيّفْ حول تحرير المرأة بشكلٍ مبتذل وفولكلوري وبالتالي تؤدي إلى التعتيم على حقيقة المسألة النسوية بشكلٍ متعمد وضرب ستار كثيف على نضال تلك النسوة الرائدات العراقيات المناضلات في مجال حقوق المرأة في خمسينيات القرن الماضي وعلى رأسهن الدكتورة نزيهة الدليمي وسافره جميل حافظ وخانم زهدي وفخريه عبدالكريم وووو ، واليوم المرأة العراقية الضحية تحت سيف الجلاد المتشدد الذي أعلن الردة الثقافية التي تكرس دونية المرأة وأضطهادها ومعادات تحريرها والسعي بأرجاع المرأة إلى العصور الجاهلية كما هللت لها النائبة العراقية الهمام ، وللحقيقة يجب أن نعترف بأن وضع المرأة عموماً وعلى جغرافية الكوكب لا يحسد عليه في ظل سيادة المجتمع الذكوري ، وطغيان التقاليد القبلية والصحراوية والحكم الديني الراديكالي والأخواني والمتشدد الظلامي الذي يعتبر المرأة كلها عورة ومعاملتها سلعياً في بازار العهر الداعشي الظلامي .
وهذه آخر أحصائيات الأمم المتحدة والبنك العالمي للمعلومة والمنظمة العالمية للصحة حول أوضاع النساء الأجتماعية والأقتصادية تؤكد الصور الكارثية المرعبة التي تعيش عليها ملايين النساء في العالم { 70% من فقراء العالم هم من النساء ، كما أن أجور النساء تقلُ عن أجور الرجال ب25% في باقي دول العالم ، وتؤكد نفس الأحصائية ‘لى أن هناك 600 مليون من النساء عبر العالم يعشن أمية كاملة ، وتموت أمرأة في كل دقيقة في العالم بسبب تعقيدات مرتبطة بالحمل والوضع ، 5-6 مليون بالغ مصاب بفيروس السيدا ، وأن 130 مليون أمرأة وطفل صغير يتعرضون للتشويه الجسدي ، و4 مليون أمرأة وطفل تباع سنوياً ، وعلى المستوى العالمي تتعرض أمرأة من كل ثلاثة نساء للضرب أو تجبر على ممارسة الجنس ، وفي ظل النزاعات والحروب القائمة حالياً عبر العالم فأن ثلاثة أرباع الضحايا من المدنيين هم من النساء والأطفال ، ويشكلن 90% من قتلى تلك الحروب ، أما عن مستوى تمثيل النساء داخل المؤسسات الحكومية الأدارية والسياسية عبر العالم فلا يزيد على 13% }.
ماركس والحركة النسوية
أن المنظور الماركسي للمسألة النسوية هو تحقيق المساواة الأجتماعية والأقتصادية الكاملة للمرأة وهو جزء من اللحمة الأجتماعية والسوسيولوجية كما يقول ماركس : لا تحرر المجتمع بدون تحرير المرأة ولا تحرر للمرأة بدون تحرر المجتمع ، ويقول أيضا : أن كلاً من يعرف شيئاً عن التأريخ يعرف أنهُ من المستحيل حدوث تحولات أجتماعية كبيرة بدون حركة نسائية ، وأنهُ بدون النساء لا يمكن أن تكون حركة جماهيرية حقيقية .
ماركس الأب الروحي في نهوض الحركة النسوية في العالم عموماً ، لكونه معلم وقائد حركة البروليتاريا الثورية ، وملهم الحركة النسائية ، وهو الذي وضع جلّ أمكاناته المعرفية الدقيقة والناضجة ، وبدون تحفظ ، ولا مساومات ولا كلل ، مفعم بالصبر لوضع لمساته الثورية في التغيير الأممي في الأنتقال من الثورة البورجوازية إلى الثورة البروليتارية في خدمة البروليتاريا العمالية الرجالية والنسائية ،وظهرت أفكاره الفلسفية العملية في تجليات كتبه مؤلفاته القيّمة في كتاب العمل المأجور ورأس المال 1849 والبيان الشيوعي 1848 والصراع الطبقي في فرنسا 1850 والمخطوطات 1857 ونظرية فائض القيمة 1862 و هي مساهمته الفكرية الفلسفية في نهوض المسيرة النسائية في :
-أكد ماركس حقوق المرأة من خلال المفهوم المادي التأريخي بعرضه منهجا دقيقاً وعملياً حول المقارنة بين الوضع القديم الذي أنهار وإلى الأبد في فكرته القديمة بأن المرأة متقوقعة داخل نص وثوابت أسرية قبلية دينية ، وقال: أن الأسرة خاضعة للتغيير والتبدل المستمر وبأضطراد مع تبدل العلاقات الأقتصادية ونظام الملكية وعلاقات السيطرة والخلفية للصراعات الطبقية التي تدفع بالمجتمع الذكوري إلى الرغبة للتغيي والتي أنهارت وألى الأبد ، وبين تطلع الحداثة ومتطلباتها المقنعة والضرورية ، وتنبأ ماركس بسقوط نمط الأنتاج الرأسمالي عند وصول قوى الأنتاج مرحلة متقدمة من التناقضات الداخلية في الصراع الطبقي والتي بشّر بها الطبقات الكادحة بما فيها شريحة المرأة ، في حتمية أنهيار التحكم البورجوازي في مصير البشرية والتطلع نحوحياة أفضل وأكثر أنسنة ، كما نكتشف في كتابه رأس المال في ما ورد فيه أشارة قوانين في مساواة المرأة في الحقوق وخاصة في الحلول الموضوعية في عمل النساء والأطفال .
- وجاءت أفكار ماركس حول الأسرة واضحة في (البيان الشيوعي) الذي وجه أنتقادا حاداً للبرجوازي الرأس مالية التي مزّقت العلاقات الأسرية وسلفنتها بمجرد علاقات نفعية مادية ، وأن البروليتاريا تلك الطبقة الثورية تعلن في تجلياتها الأنسانية الأسرية والأجتماعية الصراعات الخطيرة في النظام الرأسمالي ، فهي كفيلة بأزالة أستغلال الأنسان للأنسان وتجاوز التناقضات الموجودة أصلا خلالها ، وفي كتاب رأس المال يوضّح أن الصناعات الكبرى أدت إلى تفكك نظام العائلة القديم وفتح أبواباً للمرأة والأطفال في الخارج .
- وأن كارل ماركس يعلم الأجيال بنظرة شاملة للنضال الثوري بالأستيلاء على السلطة السياسية البورجوازية وإلا سوف لا يرى المجتمع الأشتراكي تحرير المرأة الثورية ، وتبقى أحلاماً تراود الأجيال القا دمة ، وعلى هذا الأساس أحتلت المسألة النسوية دائماً مركزية في النظرية والممارسة ( الماركسيتين ) وحينها تبنتْ " الأممية الأولى " في النضال من أجل أصلاحات بمنتهى الجدية وصاغتها بشكل أستمارة لأستبيان ظروف العمل وكتبها ماركس في 1866 وهي :
تحديد طول يوم العمل بأتفاق الجميع على ثمان ساعات ، وتعويض الطاقة الصحية والجسدية مع ضرورة توفر النشاط الأجتماعي والسياسي للطبقة العاملة بما فيها شريحة النساء والأطفال –Minutes of General Council of the First international 1864 ، أقترحوا 8 ساعات للعمل ولا يسمح للعمل الليلي ، أي أن النساء يجب أن يستثنين بشكلٍ تام من جميع أشكال العمل الليلي أيا كان ، وجميع الأعمال المضرّة بجنسهن ، أو تعريض أجسادهن للسموم ، وأكد ماركس في خطاباته ومقالاته وشروحاته لأطروحاته في كتابه رأس المال : لا يمكن تحرير النساء ألا من خلال تحرير الطبقة العاملة بأسرها ، وأن الحركة البورجوازية عاجزة كلياً عن أن يحقق للنساء تحسين ظروف العمل والعيش الأفضل طالما بقيت سلطة الرأس المال والملكية الخاصة فأنه لا يمكن تحقيق المساواة مع زوجها في مستقبل أطفالها .
- النسوية الماركسية ( النظرية النسوية ) ويتمحور العنوان حول نظرية نسوية تابعة لأفكار ماركس للوجود والحياة والصراع بأتجاه تفكيك الرأسمالية كوسيلة لتحرير المرأة ويعتبر هذا التيار : أن قمع المرأة وقهرها بدأ مع ظهور الملكية الخاصة ونتج منه عدم المساواة الأقتصادية والأرتباك السياسي والعلاقات الأجتماعية الغير صحية في نهاية المطاف بين الرجل والمرأة .
تحية أجلال للمعلم والمرشد للنضال الثوري وقائد البروليتارية ومعلم الحركة النسوية " كارل ماركس"
وألف تحية للمرأة في العراق والعالم بمناسبة عيدهن 8 مارس الميمون
الهوامش / رأس المال المجلد الأول – كارل ماركس .
المناشفة- لينين – موسكو 1918
كاتب وباحث عراقي مقيم في السويد
في أذار2021


-



#عبد_الجبار_نوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جورج أورويل ------ متنبي الغرب؟!
- حقاً إنّ يوسف أدريس تشيخوف العرب
- نجيب محفوظ ----- ملك الرواية
- الأقتصاد العراقي إلى أين !؟
- الواقعية السحرية في رواية -بيت الأرواح - لأيزابيلا الليندي
- سايكولوجية البنية السردية لرواية ---- وكر السلمان - للروائي ...
- مشروع ميناء الفاو الكبير----- وأضطراب مؤشر البوصلة!؟
- ملحمة -الأنياذة - للشاعر فيرجيل
- بيوغرافيا الحكايات الفنتازية لكتاب أبن المقفع - كليلة ودمنه-
- الأدباء مهندسو النفوس البشرية----- مكسيم غوركي
- الخدمة القهرية ----هلوسة في زمن الأفلاس ؟!
- أمنح شعبك ثورة قبل أن يثور عليك - ماوسي تونغ ؟!
- أتفاقية خور عبدالله - المذلّة - --- تنازل جديد للأطماع الكوي ...
- ملحمة - أربعينية - الحسين ( ع) بُعدُها التربوي والعقائدي الس ...
- من مخرجات نظام التفاهة ----الأختفاء القسري
- المعطيات السلبية للشركات الأمنية الأجنبية في العراق
- أضواء على رواية - عصفور من الشرق - لتوفيق الحكيم
- لماذا يجب أن نقرأ للروائي الروسي - ديستوفيسكسي - ؟!
- القيامة العراقية ---- في تشغيل سد - أليسو - التركي !؟
- دانتي والمعري --- -- وجدلية الأدب المقارن ؟!


المزيد.....




- بعد 7 آلاف عام..كيف أصبحت تركيا وجهة لعشاق النبيذ؟
- روسيا مستعدة للتفاوض وليس للتعامل مع -تصرفات- زيلينسكي
- اندلاع حريق بمصنع كيماويات بمنطقة باموكالي بتركيا وسماع دوي ...
- الحكم على الرئيس السابق لجزر القمر بالسجن مدى الحياة بتهمة - ...
- رفاق جهة طنجة تطوان الحسيمة، يحتفلون بنجاح المؤتمر الوطني 11 ...
- أغلفة قابلة للأكل من الأعشاب البحرية.. حل بديل للبلاستيك؟
- بعد سقوط مقاتلة الجيش المصري.. أهم الأسباب التي تؤدي إلى تحط ...
- -روس كوسموس- تستحدث منصة رقمية لدعم الشركات الناشئة في روسيا ...
- الاحتياطات عند الصفر. لماذا لم يبق لدى الغرب سلاح لأوكرانيا ...
- السلطات الإيرانية تفرج عن ممثلة شهيرة شاركت في الاحتجاجات


المزيد.....

- واقع التمييز والقسوة إزاء المرأة في عهود العراق القديمة والم ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف يوم المرأة العالمي 2021: التصاعد المرعب في جرائم العنف الأسري في ظل تداعيات وباء كورونا وسبل مواجهتها - عبد الجبار نوري - كارل ماركس --- ---- والحركة النسوية؟!