أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - عبد الجبار نوري - نقد --- اللبرالية الجديدة !؟















المزيد.....

نقد --- اللبرالية الجديدة !؟


عبد الجبار نوري

الحوار المتمدن-العدد: 7150 - 2022 / 1 / 31 - 11:24
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    



المقدمة : يتضح للعالم المتمدن والمتحضر أهمية أنموذج اللبرالية الجديدة والذي ثبُت اليوم إنها وصفة جدية وحيدة لتسيير الشأن السياسي والمجتمعي ، لذا أصبح من الضروري نشر ثقافة الوعي النقدي لبحث قيمها ومبادئها وتطبيقاتها المجتمعية مسايرة ومتناغمة للحظة العولمة التأريخية الآخذة بنشر هذا الأنموذج عالميا على مختلف أقطار العالم لمعالجة الأزمة الأقتصادية التي تعمقتْ مع أسعار النفط ،وهنا يجب الأخذ بنظر الأعتبارعند تطبيق أنموذج اللبرالية الجديدة أو نيو لبرالية التي تدعو إلى رفع الضوابط عن التجارة الدولية (أو ) التخفيف من وطأتها الثقيلة ، لذا يركز الأقتصاديون على تقييم سياستين من سياسات اللبرالية الجديدة :
أولهما /رفع الضوابط على تنقل رؤوس الأموال عبر الدول .
ثانيهما / فرض سياسة التقشف عبر خفض نفقات الحكومة .
وثمة فروق بين الماركسية واللبرالية ، وثمة مشتركات بينهما كأن كلاهما يبحث في الأصلاح الأقتصادي وأجاد البعض من الأقتصاديين أن يصفهما بأنهما ( غرفتان في بيت واحد ) ، وبأعتقادي تبقى الفروق قوية وأستراتيجية على المدى البعيد على سبيل المثال لا الحصر :
{ الماركسية تحوي النظريات السياسية والأقتصادية القائمة على أساس الأنشطة الأقتصادية التي هي من مخرجات الصراع الطبقي التي تقود إلى الأشتراكية والتي تمتد إلى الشيوعية ، بيمنما تتكون اللبرالية من سياسات أقتصادية تؤكد على فكرة الديمقراطية والحرية والحقوق المدنية وأستيعاب فكرة الدين ، وهي الأساس الآيديولوجي للرأسمالية كنظام أقتصادي} .
النص : فالليبرالية الجديدة هي حزمة من السياسات الأقتصادية التي أنتشرت على نطاق واسع في العقود الأخيرة ، وتشير إلى أفكار سياسية وأقتصادية وحتى دينية ، وأشتهرت المدرسة الليبرالية الأقتصادية في أوربا عندما نشر الأقتصادي الأسكتلندي " آدم سميث " كتابه ( ثروة الأمم ) عام 1776 ، مدافعاً لألغاء التدخل الحكومي في الشؤون الأقتصادية برفع القيود عن عملية التصنيع ، ورفع الحواجز والتعريفات الكمركية ، وأعلن في كتابه :
أن التجارة الحرّة هي أفضل وسيلة للنهوض بأقتصاد دولة ما ، وهي أشارة لأصحاب رؤوس الأموال أنكم أحرار في الوسيلة التي يجنون بها أرباحاً طائلة خيالية ( كتاب ثروة الأمم /آدم سميث ) .
يتضح من تأريخ الغرب الأوربي أن اللبرالية سبقت الرأسمالية ، بل أن اللبرالية هي الأساس الفكري للرأسمالية كنظام أقتصادي تكون اللبرالية هي السياسة والرأسمالية هي الأقتصاد ، وقد بدأت اللبرالية فكراً منذ الأصلاح الديني في القرن 15 ثم النزعة الأنسانية في القرن 16 ، فتحرير الفكر في القرن 17 والثورة الفرنسية في القرن 18 لتبلغ الرأسمالية أوجها في القرن 19 ، وقبل أن تبدأ أزمتها في القرن العشرين رغم منجزاتها ومآثرها في حرية الفكر ورفض سلطة الكنيسة والأقطاع وتأكيد حرية الفرد وديمقراطية المجتمع فأنها وقعت في أخطاء فادحة منها أستعمار بعض مناطق من العالم القديم للبحث عن المواد الأولية واليدالعاملة الرخيصة نتجت تراكم الثروة وظهور العبودية من جراء أستيراد عبيدا من أفريقيا .
إن الليبرالية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر في العالم العربي طُبقتْ كمحاولة لدراسة أحدى الظواهر الفكرية التي أجتاحت العالم في ظل العولمة وخلال أربعة عقود من سياسات اللبرالية الجديدة في خططها الأقتصادية والتنموية ( أنتهت ) بالفشل وأخفاقات مشهودة حتى طفحت أسقاطاتها وسيئاتها في الكساد الأقتصادي العظيم في ثلاثينيات القرن العشرين .
إلى أن الأزمة الرأسمالية في العقود الأخيرة أتسمتْ بتقليص معدلات الربح دفعت الشركات العملاقة بأعادة أحياء الليبرالية الأقتصادية وهو ما يولد ليبرالية جديدة .
أن صعود الليبرالية الجديدة ظهرت تطبيقاتها الشمولية في تسعينات القرن الماضي بعد أنهيار منظومة الأتحاد السوفيتي الأشتراكية ، فأعلنت اللبرالية كنموذج فكري وسياسي لتنظيم المجتمع كما يعتقد الفكر الرأسمالي والتي أظهرت صيغة "اللبرالية الجديدة " للتخفيف عن غلواء الرأسمالية فسمحت نسبيا بتدخل الدولة في النشاط الأقتصادي ضمن القطاع الحاص ، والآن في ظل العولمة المتسارعة للأقتصاد الرأسمالي ، بتطبيق الليبرالية الجديدة على نطاق عالمي بحيث تتضمن الملامح الرئيسة للبرالية الجديدة التي تظهر :
( مساوئء وتداعيات وأسقاطات ) الرأسمالية الجديدة أو اللبرالية الجديدة ؟!:
-هيمنة السوق برفع كافة القيود التي تفرضها الحكومات على المشروعات الخاصة مع الأنتفتاح الواسع على التجارة والأستثمار الدولي وتخفيض الأجور .
- حل النقابات العمالية وتهميش حقوق العمال التي حصلوا عليها عبر سنوات في الكفاح .
- أتاحة الحرية الكاملة لحركة رؤوس الأموال والبضائع والخدمات .
- تقليص الأنفاق على الخدمات الأجتماعية مثل التعليم والصحة ، وخفض الأنفاق على خدمات الضمان الأجتماعي ، وصيانة البنى التحتية من سكن ومواصلات وماء وكهرباء .
- الخصخصة ببيع المشروعات والبضائع والخدمات التي تمتلكها الدولة إلى رجال الأعمال وتتضمن بيع البنوك والصناعات الحيوية وسكك الحديد والكهرباء والتعليم والمستشفيات .
- القضاء على مفهوم الصالح العام وأستبداله بمصطلح المسؤولية الفردية ، فهي تدمر برامج الرفاهية الأحتماعية وتهاجم حقوق العمال والطبقة الوسطى.
- يحاول اللبراليون عند تعريف اللبرالية بأنها ( الحرية ) وهذا تزييف ، فالحرية أدعتها كثير من المذاهب والفلسفات ، وليس هناك تعريف متفق عليه للبرالية .
- زيف زعم أن اللبرالية هي الحل لمشاكل العالم ، وأن اللبرالية في الحقيقة موظة سرعان ما تزول كغيرها من الشعارات الديماغوجية الدعائية الرخيصة .
- تضع ترتيبات أقتصادية وسياسية جديدة تسودها الفوضوية من جراء زيادة المرونة الأقتصادية Flexibiliy lean Production أي الأنتاج اللين المرن .
- أضعاف النمو الأقتصادي وخصوصاً عند الدول النامية التي تظهر فيها الأزمات مضخمة أكثر من الدول الغربية لضعف قدرتها الأحتمالية .
- اللبرالية الجديدة تولد التقشف الذي بدوره يقود إلى المديونية وأستلابات البنك الدولي وقروضها المتعسفة .
- ومن تداعياتها الحداثوية تعدد الأشتراكيات دون أساس لبرالي مثل : تجربة التسيير الذاتي في الجزائر والأشتراكية الأفريقية والأشتراكية المسيحية والأشتراكية الأسلامية والأشتراكية الحميدة والمجيدة في العراق ( العهد العارفي ) .
عبدالجبارنوري
بعض المصادر والهوامش
*نقد اللبرالية الجديدة / د-الطيب بو عزّه 2009 - النت
* عبدالله الغذامي / أسئلة في الحرية والتفاوضية الثقافية -2013 المغرب
* د- أشرف منصور – الجذور الفكرية للبرالية الجديدة
*أدم سميث – ثروة الأم
أديب وباحث عراقي- ستوكهولم
شباط -2022



#عبد_الجبار_نوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رواية تشيخوف - المغفلة - --- درس في التغيير الأصلاحي !؟
- جائزة نوبل------ ونجيب محفوظ
- من أعلام بلادي --- البروفيسور - شاكر خصباك -
- فيروز ---- عزف على أوتار الذاكرة ؟!
- في مخاض التغيير يمكن أعتماد التجربة التنزانية !؟
- ديستوبيا----- فيلم - الحب واللاحب وما بينهما -
- المطالبة بألغاء إتفاقية - خور عبدالله - المذلّة ؟!
- كتائب قمامة المحتل الأمريكي--- الشركات الأجنبية في العراق!
- النقمة المقدسة في ديوان حميد الحريزي - مشاهدات مجنون في عصر ...
- المخرجات الفاشية للتجنيد الألزامي --- كوابيس لعنة في ذاكرة ا ...
- الفنتازيا في رحلة دانتي والمعري للفردوس والجحيم !؟
- الأقتصاد العراقي في أحضان الصندوق الأسود !؟
- كتاب اللادولة لفالح عبد الجبار---- مآلات الوضع العراقي
- لميعه عباس عماره --- رائدة الأدب العراقي
- مشروع الدكتور سمير أمين المعرفي /ونظريته في الأقتصاد - التطو ...
- كارل ماركس --- ---- والحركة النسوية؟!
- جورج أورويل ------ متنبي الغرب؟!
- حقاً إنّ يوسف أدريس تشيخوف العرب
- نجيب محفوظ ----- ملك الرواية
- الأقتصاد العراقي إلى أين !؟


المزيد.....




- انتهى بها المطاف فوق مرحاض.. شاهد ما حدث مع سيارة بقيمة مليو ...
- حركة حماس: ممارسات إسرائيل في الأقصى تنذر بانفجار كبير في ال ...
- إيطاليا: جورجيا ميلوني تتعهد بوضع المصالح الوطنية أولا بما ي ...
- قديروف يدعو إلى استخدام -أسلحة نووية محدودة القدرة- في أوكرا ...
- اللجنة المركزية للتظاهرات: هدفنا تغيير النظام وتصفير العملية ...
- -إعصار- تؤدي مهمات قتالية في أوكرانيا
- وكالة الطاقة الدنماركية: توقف تسرب الغاز من -السيل الشمالي-2 ...
- -الأناضول- نقلا عن مصدر لبناني: المقترح الأمريكي بشأن ترسيم ...
- السلطات الألمانية تشتكي من عدم رغبة مواطنيها تقنين استخدام ا ...
- وسائل إعلام: فرنسا تزوّد أوكرانيا بمدافع -قيصر- كان يفترض أن ...


المزيد.....

- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - عبد الجبار نوري - نقد --- اللبرالية الجديدة !؟