أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 12














المزيد.....

الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 12


ابو الحق البكري

الحوار المتمدن-العدد: 7175 - 2022 / 2 / 27 - 11:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عندما اقوم بفعل جيد اشعر بالسعادة، وعندما اقوم بفعل سيء اشعر بالتعاسة، وهذه هي ديانتي .
" ابراهام لنكلن "
أتسمعون يا معشرَ قريشٍ ! أما والَّذي نفسُ محمَّدٍ بيدِه ؛ لقد جئتُكم بالذَّبحِ .
مسند احمد 11/609
كيف لا ياعلي بابا يازعيم اللصوص لايتبع خطواتك صحبتك واتباعك من الرعاع المتخلفبن وينفذون الحرق والتقطيع والدموية والذبح وانت من فرض الذبح كسنة ومنهاج وطريق لمن ياتي من بعدك في الوقت الذي تركوك وغادروك وابتعدو عنك لتموت وتنتفخ بطنك وتتعفن دون ان يبالي بك احد ..، لقد توعدت الاخرين بالذبح وهذه رسالتك كما اعلنت ( جئتكم بالذبح ) فكان اصحابك والخلفاء الراشدين المهدين من بعدك ذباحون وقتله ولصوص . مقدمه لابد منها ..، نستحضر ونحضر من خلالها النصوص المرعبه المقدسه التي اسس لها التأريخ والتراث الاسلامي وكتاب السير وفرضوها علينا شريعة لابد من التقيد والتمسك بتطبيقها حرفيا ومن يحاول التبرير او التحويل او التزويق لامر ما يتعلق بهذا الموروث النتن فانه سيدخل نفسه في دائرة الشك او التفكر والتفكيرالذي يخالف منهج الله ورسوله وبذلك يضع نفسه شاء ام ابى في حلقة التكفير وبالتالي في خانة الردة ويكون لاسبيل الا بقطع رأسه اوحرقه ..، واستكمالا سنستعرض لكم بعض الاحداث المرتبطه بالرده والمرتدين والممارسات المحمدية النبويه والراشديه العنيفه ضدهم .
اذا كان الله هو من يضل الناس بقدرته ومشيئته وهو من يهديهم ويسيرهم على طريق الايمان والنهج المحمدي فمن انت ايها العبد الحقير لله لتحمل سيفك وتوقد نارك لتقطع رقاب المرتدين وتحرقهم وتشويهم وتاكلهم اليس في ذلك مخالفة صريحة وواضحه لارادة ربكم وخالقكم.
حَدَّثَنَا مُعَلَّى بْنُ أَسَدٍ حَدَّثَنَا وُهَيْبٌ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ أَبِي قِلَابَةَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَهْطًا مِنْ عُكْلٍ ثَمَانِيَةً قَدِمُوا عَلَى(صلعم ) - فَاجْتَوَوُا الْمَدِينَةَ، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ! ابْغِنَا رِسْلًا، فَقَالَ: مَا أَجِدُ لَكُمْ إِلَّا أَنْ تَلْحَقُوا بِالذَّوْدِ، فَانْطَلَقُوا فَشَرِبُوا مِنْ أَبْوَالِهَا وَأَلْبَانِهَا؛ حَتَّى صَحُّوا وَسَمِنُوا وَقَتَلُوا الرَّاعِيَ وَاسْتَاقُوا الذَّوْدَ وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلَامِهِمْ؛ فَأَتَى الصَّرِيخُ النَّبِيَّ - - فَبَعَثَ الطَّلَبَ، فَمَا تَرَجَّلَ النَّهَارُ حَتَّى أُتِيَ بِهِمْ؛ فَقَطَّعَ أَيْدِيَهُمْ وَأَرْجُلَهُمْ، ثُمَّ أَمَرَ بِمَسَامِيرَ فَأُحْمِيَتْ فَكُحِلُوا بِهَا، وَطَرَحَهُمْ بِالْحَرَّةِ يَسْتَسْقُونَ فَمَا يُسْقَوْنَ حَتَّى مَاتُوا، قَالَ أَبُو قِلَابَةَ: قَتَلُوا وَسَرَقُوا وَحَارَبُوا اللهَ وَرَسُولَهُ وَسَعَوْا فِي الْأَرْضِ فَسَادًا ..
البخاري / 3018
لانريد الدخول على صحة الروايه كونه ليس من شـأننا واننا نرى ان من حقنا كمنتقدين للتراث ان ناخذ بكل ماجاء فيه حتى تتخذ المؤسسه الاسلاميه بالكامل قرارها بحرق والغاء كل التراث الغير معتمد وتسفيهه علما ان المسلمين يعتبرون البخاري بكل تخاريفه ودمويته اصح كتاب بعد القران ..، قطع نبي الرحمه ايديهم وارجلهم وامر بمسامير فاحميت ليكحل بها عيونهم ويطرحهم بعد كل هذا العذاب والتعذيب في الصحراء الحارقه ليصيبهم العطش يطلبون الماء لعطشهم الشديد لكن لااحد يسقيهم حتى ماتو ..، هذه هي رحمة النبوه وهذا هوسلوكها الذي يحاول اتباع الجلابيب القصيره البدو المتخلفين فرضه علينا .
ان الله وملائكنه يصلون على النبي يايها الذين امنو صلو عليه وسلمو تسليما .
القران ..الاحزاب 56
اذا كان الله وبحسب كتابه المقدس والمحفوظ في لوحه منذ ان تربع على العرش وبدأ بالخلق يامر نفسه وملائكته والخلق اجمعين بالصلاة على قثم نبي الرحمة والاغتصاب والموت فمن انتم ايها الجربان المعتوهين حتى تتقولو على خالقكم الذي يصلي على نبيكم ومرجعكم وحبيبكم قاتل المرتدين ومغتصب الاطفال ..، عليكم المراجعه والخنوع والخضوع والانحناء والانبطاح امام هذه البداوه والنجاسات .
تحية للعقل وسنستمر



#ابو_الحق_البكري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 11
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 10
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 9
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 8
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 7
- احاديث اسلاميه تلغي نبوة محمد وتسقطه اخلاقيا 2
- احاديث اسلاميه تلغي نبوة محمد وتسقطه اخلاقيا ..1
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 6
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 5
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 4
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 3
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 2
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه
- مقاطعون ... 9
- مقاطعون ...8
- مقاطعون ... 7
- مقاطعون... 6
- مقاطعون ... 5
- مقاطعون ...4
- مقاطعون ... 3


المزيد.....




- متظاهرون يفسدون فعالية لطلاب يهود في جامعة كاليفورنيا
- باكستان تسقط تهم -التجديف- عن شقيقين مسيحيين
- متعي عيالك وثبتِ تردد قناة طيور الجنة الجديد على النايل سات ...
- -لا أماكن في السجون-.. بن غفير يطالب بـ-إطلاق سراح اليهود- ل ...
- خطيب جمعة طهران: الوحدة الوطنية والإسلامية استراتيجية لتعزيز ...
- “ماما جابت بيبي” تردد قناة طيور الجنة 2024 الجديد على النايل ...
- المقاومة الإسلامية بلبنان تقصف مواقع الاحتلال وتسقط طائرة مس ...
- فرحهم اليوم بأغاني البيبي..تردد قناة طيور الجنة بيبي للأطفال ...
- قائد الثورة الاسلامية: اعين شعوب العالم تترقب الوضع في ايران ...
- هل يستفيد الإسلاميون من تجربة -حماس- ويصلحون أخطاء العشرية ا ...


المزيد.....

- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود
- فصول من فصلات التاريخ : الدول العلمانية والدين والإرهاب. / يوسف هشام محمد
- التجليات الأخلاقية في الفلسفة الكانطية: الواجب بوصفه قانونا ... / علي أسعد وطفة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 12