أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 6














المزيد.....

الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 6


ابو الحق البكري

الحوار المتمدن-العدد: 7151 - 2022 / 2 / 1 - 16:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


منطقيا ..، الله غير موجود
شارلي شابلن
ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يُثخنَ في الأرض
القران -- الانفال -- 41
انتهت الفترة المحمديه الدمويه حيث السيف وقطع الرؤوس والعنصريه بابشع اشكالها وقطع الطرقات وانتشار عصابات الغدر والاغتصاب والسرقه والهيمنه عل مقدرات الناس واموالهم واستعبادهم ..، وجاءت المرحله الثانيه وكانت تسترشد وتسير على نهج النبوه ودوافعها المرضية اللاانسانيه فكانت الخطوة الاولى للخليفة الراشدي الاسلامي الاول ابن ابي قحافه هي اعلان الحرب ضد الكثير من القبائل العربيه ولاسباب واهيه باسم الاسلام والردة عنه ولكي يعطو للحرب والقتل وسبي النساء الشرعيه اسموها حروب الرده كي يعطوها القداسه ويدفعو الناس للمشاركه بحروبهم المقدسه.. وهكذا وعلى هذه الاسس بني واستمر قادة الاسلام ..، بالسيف والدمويه والحرق والشي والعنف واستعمار البلدان وذبح شعوبها واستعباد اهلها واحتقارهم وقهرهم واذلالهم واغتصابهم ليتعدى ذلك بان حولوهم لسلع تشترى وتباع ..،نساءهم واطفالهم واراضيهم وكل ماملكوه .. هذا ماجاء به الاسلام وفاشيته على مر تاريخهم البغيض ويأتونا اليوم وهم يتغنون بتاريخهم المخزي ويطبلون لعدلهم ومساواتهم وخيرهم على الجميع .
طبق ابا بكر شعار هذا الشبل من ذاك الاسد فكان خليفة للمسلمين بحق حيث استمر على منهج سيده ونبيه الدموي العنصري البري المقيت وكانت البدايه من حروب القبائل القريبه من مركز الخلافه والمسماة بحروب الرده ..،حيث اتهم ابابكر الكثير من القبائل بالامتناع عن دفع الزكاة التي كانت المورد الاساس للنهب والقتل والتسليح .
فقدت قريش مركزيتها وسلطتها وهيمنتها وهيبتها على القبائل في لحظة موت محمد والتي لم يكن الاسلام قد فرض سلطته الا على بعض بقاع الجزيره فما كان من القرشين والخليفه الاول قائدهم والكثير من المنتفعين واللاهثين وراء السطوة والعنائم وسبي النساء الا مواجهة الاوضاع القائمه حيث التشتت والتمزق وصل ذروته فكان السبيل الوحيد هو سلسلة الحروب لاخضاع القبائل تحت سلطة قريش والهيمنه اقتصاديا على كل الثروات وتحت مسميات عده اهمها المقدس الديني حيث توقفت الكثير من القبائل عن دفع الزكاة مما يعني اتهيار الدوله التي اسس لها محمد في المدينة المنوره ويذكر التراث الاسلامي مقولات ابا بكر عن المتخلفين في دفع الوكاة ( والله لاقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة حق المال ، والله لو منعوني عناقا لقاتلتهم على منعهم ) بمعنى ان الدوافع لم تكن لاهوتيه دينيه بقدر ماهي دوافع للبقاء والوجود والسلطة والاخضاع والاستعباد وهو امر يستحق المقامره واللعب باقصى سرعه واقصى قوه وبخاصة بعد ان تعاظم نفوذ انبياء الجزيره كمسلمة الحنفي رحمان اليمامه والاسود العنسي والنبية سجاح ..، وهذه نبوات لها الكثير من الاتباع ..، لذلك تخوف اتباع التهج الاسلامي المحمدي فما كان امامهم الا ان يخوضو هذه الحرب .، مما يعني ان النبوه كانت سلطه سياسيه اضافة لقدسيتها وعبوديتها من اجل الاخضاع باسم الاله ولذلك كان القرشيون يخافون من اخضاعهم لقبائل اخرى وفقدانهم للرياده والسيادة والتحكم وفقدان السطوة والهيبه فكان لابد من الحرب .
ونؤكد على ان كل قبائل العرب ارتدت بعد موت محمد للخلاص من اتاوات الزكاة ولم يتبق منها الا اهالي مكه ودولة المدينه المنوره التي اسس لها محمد والطائف وبعض القبائل القريبه المجاوره ولذلك كانت حربا مرعبة ماساوية شرسه راح ضحيتها الكثير بحسب مانقله لنا كتاب السير والمحدثون والتراثيون وسنتناول المحطات الاكثر اهميه في مقالاتنا القادمه استكمالا لموضوعنا .



#ابو_الحق_البكري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 5
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 4
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 3
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 2
- الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه
- مقاطعون ... 9
- مقاطعون ...8
- مقاطعون ... 7
- مقاطعون... 6
- مقاطعون ... 5
- مقاطعون ...4
- مقاطعون ... 3
- مقاطعون 2
- مقاطعون
- نور النبوه .. والموت الرحيم ..32
- نور النبوه .. والموت الرحيم ..31
- نور النبوه .. والموت الرحيم ..30
- نور النبوه .. والموت الرحيم ..29
- نور النبوه .. والموت الرحيم ..28
- نور النبوه .. والموت الرحيم .. 27


المزيد.....




- تداول فيديو حشود بتشييع القرضاوي في قطر وفيديو ما قاله سابقا ...
- تداول فيديو حشود بتشييع القرضاوي في قطر وفيديو ما قاله سابقا ...
- فيديو ما قاله خالد مشعل على قبر القرضاوي يثير تفاعلا
- فيديو ما قاله خالد مشعل على قبر القرضاوي يثير تفاعلا
- المكسيك.. توقيف أشخاص من جنسيات مختلفة ينتمون لطائفة يهودية ...
- وزارة الخارجية اللبنانية تدين اعتداءات وممارسات واستفزازات ا ...
- أكبر عرض للنباتيين بالعالم.. المشاركون في مهرجان -تطهير الرو ...
- تشييع جثمان العلامة الشيخ يوسف القرضاوي في الدوحة
- -المفكرة القانونية- ترحب بعزل الفاتيكان كاهنا لبنانيا أدين ب ...
- شاهد: المسيحيون في إثيوبيا يحتفلون -بعيد الصليب-


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 6