أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - العمليةالسياسية العراقية واشكالية التفاهم















المزيد.....

العمليةالسياسية العراقية واشكالية التفاهم


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 7153 - 2022 / 2 / 5 - 20:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المشهد السياسي في العراق يؤيد بأنهناك جملة من  الاشكالية  التأسيسية تضفي قدرا اكبر من التعقيد الوضعالسياسي وفي تقلل الامل من فرص وإمكانيات الوصول الى مخرج حقيقي ومقبول للازمة الحاليةخلال فترة زمنية قصيرة، وقطع الطريق أمام ما يمكن تسميته اسوأ الخيارات للخروج منالمأزق، بكل وضوح، بحيث أنه لا يمكن من ان تلوح بوادر حل في الأفق كما كان يتوقعةالبعض، لأن الاحتقانات ارتفعت حدتها والتشنجات الداخلية على ايقاع التقاطعات  فيما بين الكتلة الواحدة بدت عميقة ، هذا وغيرهيعني أن على العراقيين ألا يتفاءلوا كثيراً بحسم الأمور عن قريب حتى يشاهدواانبعاث الدخان الأبيض إيذانا بانفراج عن أزمة جلسة البرلمان التي يتم فيها انتخابرئيس الجمهورية التي لا يعرف على اية جهة يحسب ومن ثم رئيس الحكومة ومشاكل الكتلةالاكبر .ان اللقاءات التی تجریها الکتلوالکیانات والاحزاب واستمرار تعاطياتها الاعلامیة  التضلیلیة لا يمكنالاعتماد عليها و حيث تنبثق عنها بین حین واخر ائتلافات لا اساس لها من الصحة ومؤقتةتنتهي بعد الانتهاء من تقسيم المناصب والمسؤوليات فيما بينها ومعدومة القوام ولاتصمد امام المهام الرئيسية  التي من اجلها  يفهم عمل مجلس النواب وتشکیل وادارة الحکومةالقادمة التی تنتظرها الجماهیر بفارغ الصبر بعد الانتخابات ومن الغیر المتوقع انتتضح معالمها بهذا الشکل السریع والشکوك حول ثباتها ، على ضوء الانقسامات فیالكيانات والتحالفات والاحزاب الموجودة فیها وعدم التوافق بین تلك المجموعاتلمخرجاتها التي تنفع المجتمع العراقي،علينا أن نجزم أن هذه الفئات في الوقت الحاضربعيدة كل البعد عن تشكيل مشروع سياسي يهم  للمواطن ، والحال، فإنّ الأيّام المقبلة ستثبتمدى قدرة الاجتماعات من الخروج ببرامج بناء صحيحة لمستقبل البلد المنهوبة خيراته ،الذی یمثل المربط والمعلف قبل الحصان مادامت نتائجه اخفقت في التمثل الحقيقي للشعبعلى ضوء المشاركة الضعيفة للجماهير فيها واصبحت واضحة لحد الان " على عدم تجاوزالخلافات ومناقشة مستقبل البلاد بمعزل عن مشروع الجماهير وعقد جلسة تعيين رئيس الجمهورية  ولا يتوقع عنها تشكيل حكومة ( غير توافقية ) سياسيةتضم الأطراف الراغبة في المشاركة في هذه الحكومة ولا  يكون هدفها نقل البلاد إلى مرحلة جديدة منالتلاحم ووضوح البرنامج والمسؤولية .المهم ان بعد سنوات من الحكم الشموليالفردي فی العراق الذی کان قائم على منهجية الحزب الواحد وسيطرته على مؤسساتالدولة كافة لمدة تزيد على خمسة وثلاثین عاماً فلاشك ان التجربة البرلمانيةالعراقية بعد عام 2003 زمن تغییر النظام وتحويله الى " نظام ديمقراطي كما كانالامل " تعد من  أحدى افشل التجارب الديمقراطية في المنطقة والدستورالدائم فیه لازال في محله بعيوبه وهو نموذج قل نظيره فی العالم الثالث لو طبق حتى 60%منه رغم الثغرات الموجودة فیه والقراءات المختلفة .
في تجربة المشهد السياسي العراقي الجديدة هناكجملة من التغييرات التي طرأت على المشهد السياسي، وهذه المتغیرات  كانت فيأغلبها خارج حدود ما يريده المواطن. رغم  اعتقادنا الکامل ایضا من أن التكافؤفي مثل هذا المجلس لا يمكنه أن يضع حدوداً سياسية واضحة لبرنامج قصير المدى ناهيكعن أربع سنوات مقبلة من عمره لحصول تغيير في اعضائه ودخول أعداد جديدة عديمةالتجربة وإذا لم یغیر خاطره الی واقع برلمانی صحیح فسوف يكون عالة على الشعب بدل من انيحل مشاكله ، ولو نظرنا إلى تفرد تجربة العراق، في محيطه العربي والإسلامي، سنجدأن هذه التجربة لا يمكن لأي مواطن عراقي أن يتصدى لها بفهم مرحلي تزامني، فضلاً عنالفهم البعيد ، فمن الناحية التاريخية نجد أن التجربة البرلمانية بالذات هي تجربة اثقلتكاهل المواطن من خلال الامتيازات التي توهب لنفسها في كل دورة  دون ان تقوم بواجباتها الاساسية في تشريعالقوانين التي تمس حياة الطبقات المختلفة والشرائح المعدومة والفقير وازداد الفقروالمعاناة عند المواطن . وعلى الرغم من أن هذه التجربة لم تأت أو تولد نتيجة ظروفتأريخية طبيعية ولم تستطيع في ظل ظروف التحديات الكبيرة التي شهدها العراق منصراعات حزبية وكتلوية بحتة من أن تتحول إلى تجربة برلمانية ديمقراطية وليدة وتمثلتحولاً ديمقراطياً يأخذ مداه الزمني لكي يتبلور إلى تجربة ناجحة ومؤثرة وفعالةمقارنة بتجارب دول أخرى تخلصت من عقدتها.
ولا شك فأن عملية تطوير التجربة البرلمانيةالعراقية  في مواجهة الإرث الثقيل منالخراب البيئي والنفسي والجسدي والعقلي الذي تعرض له الإنسان العراقي تتطلب:-1-العمل على إرساء قواعد العمل الديمقراطي في التعددية السياسية والحزبية، 2-والتمسكبالقيم والمبادئ الديمقراطية، 3-التركيز على مبدأ الفصل بين السلطات، ومبدأالتداول السلمي للسلطة من خلال تطوير وتحديث التشريعات الوطنية، ومراجعة الإطارالقانوني والتشريعي والسياسي للعملية السياسية والديمقراطية برمتها .ووضع الأسسللحکومة التي تنبثق منها کی يمكن لها قيادة الدولة ومواجهة  الضغوطات الهائلةداخليا وإقليميا ودوليا و كيف يمكن محاربة الفساد والمفسدين وتعديل الدستور وإصلاحمؤسسات الدولة وكيف يمكن بناء الاقتصاد المنهوش وتقديم الخدمات لشعب يئن تحت سطوتهومخلفات ماض قريب بغيض بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى وقبح؟ و إعادة بناء الدولةفي ظل صراع على السلطة لا على اساس بناء وطن بمقوماته وكيف يمكن ضمان أمن الناسوتخليص البلاد من الإرهاب الذي لازال يمثل خطرا أساسيا  وكيف يستطيع العراقمواجهة التحديات الإقليمية التي تعصف به ومن شراء الذمم الرخيصة ومحاصرته من كلصوب وحدب طالما بقي السياسيون يتقاتلون على الكراسي بدل الاهتمام بمثل هذه الأمورالمصیریة؟ ومتى تنفذ سياسة وضع الكفاءات الكبيرة المتخصصة التي بدونها لا يمكنالتعجيل بإعادة تعمير البلاد ونهوضه فی جمیع المجالات  بدونهم  ؟
عبد الخالق الفلاح - كاتب واعلامي



#عبد_الخالق_الفلاح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ايران تجربة للصبر و الصمود
- صراع المواقع وغفلة بناء الدولة
- برامج العمل لتعزيز المهام والمسؤوليات
- ديناميكية التطوير للتنمية المستدامة
- الهوية الوطنية ومكملاتها الانسانية
- المشروع السياسي الوطني وقواعده
- الوطنية والإصلاح والهوية
- السلطة والدولة بين مفهومين
- الطائفية العلمانية و التأسيس الاستهلاكي
- الحكيم بين العقل والادراك
- الارادة السياسية مقياسها العمل
- الهوية الفيلية والحفاظ على المستقبل السياسي
- التسرب التعليمي الأسباب والعلاجات
- البروفيسور كامل حسن البصير اقحوانة البلاغة
- الإمارات وشواهد خلق الازمات
- أوقفوا المذابح قبل الذهاب للفواتح
- عراق التشتت والخلافات النفعية
- المثقف والمفكر بين الوعي والاداء
- طهران - رياض والخطوات الايجابية
- لا يمكن انكار الحقيقة


المزيد.....




- الجدل يلاحق محمد رمضان من الإسكندرية لدمشق والاحتفالات تعم ا ...
- بوتين يصدر مرسوما يمنح بموجبه عميل وكالة الأمن القومي الأمري ...
- الكوليرا يضرب سوريا ومخاوف من تفشيه
- القبض على السائق المتهور على طريق السويس في مصر
- % 80 نسبة الولادة القيصرية في مصر ووزارة الصحة تحذر من مخاطر ...
- -تيتانيك أفريقيا-: ذكرى مأساة العبارة جولا في السنغال
- الشرطة الإسرائيلية تعتقل شخصين في أعقاب التوترات في الأقصى
- زعماء العام يحترمون الخيار الديمقراطي للإيطاليين ويدعون إلى ...
- إمام مسجد درانسي في باريس حسن شلغومي يصف مهسا أميني ب -الشهي ...
- وجهة نظر: زيارة شولتس لدول الخليج .. فرصة عظيمة للمستبدين!


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - العمليةالسياسية العراقية واشكالية التفاهم