أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - النظرية الجديدة _ الصيغة 3 الفصل الثالث تكملة















المزيد.....

النظرية الجديدة _ الصيغة 3 الفصل الثالث تكملة


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 7143 - 2022 / 1 / 22 - 19:33
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


الفصل الثالث _ النظرية الجديدة الصيغة 3
السؤال الخامس :
هل يمكن أن يلتقي الماضي والمستقبل مباشرة ؟!
( وبدون المرور عبر الحاضر )

1
كلنا نعرف الأزمنة الثلاثة الحقيقية ( الماضي والحاضر والمستقبل ) بشكل بديهي ، بواسطة الحواس والخبرة المباشرة .
مع أننا ، نجهل العلاقة الصحيحة بينها بشكل شبه كامل .
....
الاختلاف بين النظرية الجديدة ، عن كل ما سبقها حول فكرة الزمن ، بسيط لكنه حاسم :
تبدأ النظرية بتحديد ما نجهله عن الزمن أو الوقت أولا ، و خاصة العلاقة بين الحياة والزمن ، بالإضافة إلى العلاقة بين الأزمنة الثلاثة الحقيقية ( الماضي والحاضر والمستقبل ) . وهي تمثل كما أعتقد ، خطوة أولية على طريق المعرفة الصحيحة للواقع ، العلمية ، المنطقية والتجريبية بالتزامن .
1 _ الماضي حدث سابقا ، وهو أحد نوعين : الماضي الموضوعي قبل ولادة الفرد ، والماضي الجديد ( النسبي أو المباشر أو الشخصي ) وهو يتحدد بالعمر الفردي ، كما أنه يختلف بين فرد وآخر .
2 _ المستقبل يقابل الماضي ، لكن يفصل بينهما الحاضر بطريقة أو طرق ما تزال مجهولة بالكامل ، كما أننا لا نعرف العلاقة بين الأزمنة الثلاثة من حيث طبيعتها ، وحدودها الفعلية والنهائية .
المستقبل أيضا أحد نوعين : المستقبل الموضوعي يبدأ بعد موت الفرد ، بينما المستقبل القديم ( أو الشخصي أو النسبي أو المباشر ) هو نفسه الماضي الجديد ، أيضا الحاضر الشخصي ، ويختلف بين فرد وآخر .
والنتيجة ، الحاضر نسبي يختلف بين شخص وآخر . مع جزء نسبي من الماضي ( الجديد ) ومن المستقبل ( القديم ) بالتزامن .
والماضي والمستقبل موضوعيان ، باستثناء ذلك الجانب المزدوج بين الماضي والمستقبل _ الذي نخبره جميعا .
....
نحن نجهل العلاقة بين الماضي والمستقبل ، ونجهل نوعها وطبيعتها .
هل هي من النوع السببي مثلا ؟
لا أعرف . ولا أعتقد أن أحدا يعرف ذلك بشكل علمي ، منطقي وتجريبي ، إلى يومنا الحالي 22 / 1 / 2022 .
....
ما تزال العلاقة السببية نفسها غير مفهومة ، سوى ضمن التجربة المخبرية وعلى نطاق ضيق .
مثلا العلاقة بين الغيم والمطر ؟
نعرف ، أو نظن أننا نعرف ، أن الغيم سبب المطر .
ونعرف بالمقابل ، ان المطر سبب غير مباشر للغيم .
لكنها معرفة تفسيرية ، أو لغوية ، وليست معرفة علمية وتقبل الاختبار .
2
ليست أسئلة ذهنية ، وتمارين عقلية .
بل هي أسئلة ، ربما تصبح ذات يوم هامة وضرورية بالفعل ؟!
وربما أقرب مما نتصور !
أعتقد أن النصف الثاني لهذا القرن ، سوف يكون ساحة لحوار ثقافي على مستوى العالم حول سؤال الزمن . والعلاقة بين الحياة والزمن خاصة .
....
لماذا تهمل الفلسفة إلى اليوم سؤال : العلاقة بين الحياة والزمن ؟!
3
العلم لا يفكر .
تهمة هايدغر القاسية للعلم .
....
متى يخرج العلم من حفرة رد الفعل ، ودائرة العمل المحدد مسبقا ؟
لا أعرف .
وهذا الأمر مخيف ، ولا يدعو إلى الحزن فقط .
4
لا أزعم أنني توصلت إلى كشف العلاقة الحقيقية ، النهائية ، بين الحياة والزمن _ ولا بين الماضي والمستقبل _ لكنني أعتقد أن خطوة مكتملة تجسدها النظرية الجديدة في الطريق الطويل ، لفهم العلاقة بين الحياة والزمن ، أيضا العلاقة بين الماضي والمستقبل .
....
ملحق 1
صيغة ثانية للسؤال الخامس :
هل الوجود الحقيقي للزمن سمح للبشر باكتشاف فكرة الساعة أم العكس ، حاجة البشر لمعيار موضوعي دفعتهم إلى اكتشاف أو اختراع ، الزمن والساعة ؟!
هل يوجد لدى الانسان ما يشبه الساعة والزمن ؟!
هذه الأسئلة ما تزال في طور التحضير ، والتفكير بصوت مرتفع ... عسى ولعل .
ملحق 2
ثنائية العقل والجسد زائفة ، مثلها بقية الثنائيات التقليدية العقل والدماغ أو الروح والجسد وغيرها .
الثنائية الحقيقة داخل العقل نفسه ، وليست بين العقل وخارجه . وهي تعكس العلاقة بين الحياة والزمن ، كما تتمثل بالعلاقة بين الشعور والفكر ، الثنائية الموضوعية والثابتة ، والمشتركة بين جميع البشر . وهي ظاهرة ، تقبل الملاحظة والاختبار والتعميم بلا استثناء .
....
ثنائية الفكر والشعور نتيجة لثنائية الزمن والحياة ، وتتبع لها مباشرة .
بعد فهم هذه العلاقة ( الفكر والشعور بدلالة الزمن والحياة ) يتكشف سبب صعوبة التركيز على كل انسان ، ومثله التأمل وربما أصعب .
المقدرة على التركيز عتبة الصحة العقلية ، وماهيتها وعرضها الثابت والموضوعي . التركيز علاج الضجر والسأم ، ونقيضهما بالتزامن .
لس الضجر مشكلة فردية فقط بل اجتماعية .
....
بحسب تجربتي التركيز اسهل من التأمل ، ولو كان العكس صحيحا أو لو كانا متساويين بدرجة الصعوبة ، لوجدنا الانسان _ على مستوى الفرد والمجتمع _ يفكر بالفعل ، قبل أن يقدم على سلوك مكرر ، أو جديد . بدل الدخول في ثرثرة مفتوحة ، لا يجهلها أحد ولا يحبها أحد .
يمكنك اختبار الفكرة دوما ، وبلا شروط : الجلوس بهدوء وصمت .
عشر دقائق طويلة جدا .
خمس دقائق أيضا طويلة .
ثلاث أو اربع دقائق مناسبة في المرحلة الأولى .
ملحق 3
لماذا يصعب على كل انسان أن يجلس بهدوء وصمت ، مع آخرين أو بمفرده ؟!
الجواب بسيط ، بعد فهم الجدلية العكسية بين الحياة والزمن ( ثنائية الشعور والفكر ) . حيث أن الشعور نظام حي عصبي وبيولوجي ، بينما الفكر نظام زمني ثقافي واجتماعي . وهما اثنان في واحد ، يتعذر فصلهما ويتعذر دمجهما بالتزامن .
الخلاصة
ثنائية الحياة والزمن ، نفسها ثنائية الشعور والفكر . وهي ميزة الانسان على بقية الأحياء ، وليست نوعا من المرض أو النقص . تشبه اللغة إلى درجة تقارب المطابقة ، مع ميزة لصالح الزمن ، ربما يكون نوعا من الطاقة الكونية ( وليس مجرد فكرة عقلية ) ، وهذا ما أرجحه وأعتقده .
ربما يحل المسألة الذكاء الاصطناعي ؟
....
الحاضر واليوم الحالي ، يمكن معرفته بسهولة ووضوح بدلالة الحياة .
الماضي والمستقبل مع الأمس والغد بالعكس ، يعرفان بدلالة الزمن بشكل واضح وسهل .
لدينا متلازمة تعاقبية _ يمكن تكثيفها عبر ثلاث مراحل _ تشبه مراحل التعليم الأساسية ( الابتدائي والاعدادي والثانوي ) ، أولا الحياة والزمن ، ثانيا ثنائية الشعور والفكر ، وثالثا التركيز والتأمل .
....
الإبداع الانساني لمهارة التركيز والتأمل ، بأهمية اكتشاف النار واللغة .
....



#حسين_عجيب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 الفصل الثالث _ السؤال الرابع
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 الفصل الثالث
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 الفصل 1 و 2
- غلطة اينشتاين _ الفلسفة الرديئة للفيزياء الحديثة
- هوامش وملحقات الفصلين 1 و 2
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 الفصل الثاني تكملة...
- الموضوعية أو قفزة الثقة
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 الفصل الثاني
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 الفصل الأول
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 ( 3 _ س )
- ظاهرة يصعب فهمها ...
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 مقدمة عامة
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 ( 2_ س )
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3 ( 1 _ س )
- الكون ....طبيعته وحدوده
- المشكلة اللغوية
- النظرية الجديدة _ الصيغة 3
- عام سعيد ...عام جديد
- حوار ثقافي مفتوح _ تكملة
- ثلاثية اليأس والعار


المزيد.....




- سقوط قتلى بحادث انقلاب حافلة في تركيا
- من -أهم أسواق العرب في الجاهلية وصدر الإسلام-..فريق علمي سعو ...
- أردوغان: البعض -قلق- من -صفقة الحبوب- مع بوتين - فليكن ذلك! ...
- الأردن..السجن عشر سنوات لمتهمين اختطفا شخصا وأجبراه على التع ...
- نيويورك تايمز: جمع حطام المنطاد الصيني سيستغرق عدة أيام
- أشبه بخطاب الهزيمة.. زيلينسكي يصف الوضع العسكري في دونباس بأ ...
- بعد انتخابات الاتحاد.. السيسي يوجه رسالة للصحفيين العرب
- السفير الصيني لدى القاهرة يتحدث عن عام غير عادي بالنسبة للعل ...
- دائما منفتح للحوار معهما..البابا يبدي استعداده للقاء الرئيسي ...
- دون ذكر الأسباب.. السعودية ترفض منح تأشيرة دخول لوزير أفغاني ...


المزيد.....

- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - النظرية الجديدة _ الصيغة 3 الفصل الثالث تكملة