أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد احمد الغريب عبدربه - في كنائس لا تسقط في الحرب بحث دائم عن أطياف الموت والحياة بأنامل شاعرية














المزيد.....

في كنائس لا تسقط في الحرب بحث دائم عن أطياف الموت والحياة بأنامل شاعرية


محمد احمد الغريب عبدربه

الحوار المتمدن-العدد: 7141 - 2022 / 1 / 20 - 23:15
المحور: الادب والفن
    


الكتابة عن الطيف الذي يلمس الروح، عن إضاءات تمر في لحظات الحياة، تمسك الكاتبة اريج جمال بخيوط مخيلها الادبي والشاعري بعض الومضات والاطياف التي تلمس الروح الانسانية في مجموعتها القصصية الاخيرة المعنونة كنائس لا تسقط في الحرب، كل كلمة بها باطن شاعري، إغراءات هنا وهناك للفلت الانتباه الشاعري للقارئ والمتلقي، دفء وراءه توهج للمس الروح والجسد والمجاز والمعني، تقترب الشخصيات من بعضها البعض في دفء وإندماج مدهش ثم تنفك بسهولة من بعضها البعض أيضا كما تمر الحياة علينا هكذا، ليس هناك تكلف في سرد الشخصيات وتفاصيل اللحظة الكاشفة للروح، اريج بأناملها الشفافة تسبر أغوار تلك الاشياء الوعرة التي لا يقترب منها الكثير من الكتاب، الباطن اللحظي الشاعري لكل همسة أنسانية هكذا يكون السرد الشاعري.
في قصتها عن الحب تلتفت الي التشظي في الحب، الحضور والغياب، لا يتم التأكد من حالة الحب، الحب يصبح ومضات ومشاعر جياشة لا يمكن الإمساك به، فالحبيبة تكلم حبيبها عن كيفية القرب والحضور، وتسأل نفسها عن ماهية الحب، ولما كل هذا الضياع والتوهان، معني الحب يتجسد عبر شذرات روحية وشاعرية تسيل بين الحروف وتصنع لحظات هادئة ومتأججة في نفس الوقت، مستقرة ومتحركة لا تتوقف، صمت وحديث في نفس اللحظة، في القصة ايضا الحبيبة تتحدث عن حبيبها المتعدد المختلف، هناك اصوات الحب وليس صوت واحد، وليس مشاعر واحدة، الماضي يحضر في حالة الحب، فكل لحظة من الحب تصبح ماضي ليشعر المحب بالكذب ويقرر التوقف ثم يبدأ من الجديد فالمشاعر تتجدد غصباً، وتتلهف النفس للحب والحبيب مرة أخري بعد القرار المقاطعة، تنبلج الروح لكي تصنع مساحات سرمدية دائمة لا تتوقف، فتؤكد الكاتبة عن ديمومة الحب وتعقده وصوفيته وحتميته، هذه الملامح الأربعه للحب هي ملامح وجودية كلية، اكدت عليه اريج في قصتها الثانية في المجموعة.
التداخل بين الحلم واليقظة، الذهاب الي المنامات والتحرك في اليقظة، البحث عن الذات في الآخرين والأشياء، الاخر له مساحات معترف بها، ولكن الطيف يأتي ويذهب، هناك فخاخ لا تتوقف عن النباح، هكذا فخاخ اريج السردية التي تفصح عن نفسها في فيض من التفاصيل المرهقة المتشذرة، حيث هذه التفاصيل المتباعدة تساعد في تكوين لوحة واضحة لها معني، فبعد حالة الاجهاد يصل القارئ إلي أحساس ما بالمعني، ولكنه لا يصل الي كليته، هكذا سرد اريج للاطياف في الحياة، فالمعني لدي الشخصية التي تسأل نفسها عن انها في حلم، لا نصل اليه، فهناك الحكي عن الاخر سواء صديق أو حبيب، وعن القصر، وعن الليل والسرير، والحلم يعبر عن الذات، انه الحكي عن الذات وتجلي دائم دون تحديد مؤكد وواضح للمعني.
موت فرجينيا، وحضورها الأدبي والسردي وروحها يتسلل نص أريج ولا تبخل في تأكيده، ففي المجموعة الاولي للكاتبة المعنونة "مائدة واحدة للمحبة"، كانت فرجينيا تحلق وتجول مع اريج في السرد والمخيال الادبي، والبعد النفسي، كانت تكتب مع أريج حرف بحرف، او تقرأ فرجينيا ما تكتبه أريج وتنظر لها مبتسمة راضية تماما عن روح الكاتبة السردية، وتبدي اعجابها ايضا بمخيالها عن الذات والبوح الداخلي الدائم في كل حرف وكلمة، تقول أريج أنا أبنة فرجينيا أقضي وجودي معها أقضيه بالكامل معها، تفهم تلعثمي بلغة غير واضحة، تفهمني حين أغمض عيني تفهمني حين أكتب وحين لا يقرؤني أحد. روح فرجينيا تشتهيه الكاتبة, وتحادثه بأنه عالمه النصي، هي صاحبة امتياز نسج روح النص لديها، تقترب من فرجينيا من أجل التأمل والكتابة والونس، والبوح، تسرد الكاتبة بأنامل فرجينيا ولا تتوقف، استمرار للذات التي تحكي.
في أحدي قصصها، نجد روح التيه، والقلق، ارتباك النوم، تختلط الاشياء في نسيج الأرق، يذهب النوم وتأتي الاسئلة، للحظة ما قررت أن تسافر، هذه الشخصية التي لا اسم لها، تبحث عن أوراق السفر والختم تهرول صباحا لكي تنتهي من كل ذلك، تتوه داخل نفسها لذا تقرر البراح والبحث عن الاشياء بعيداً، لعلها تجد شئ ما له معني، ارهاصات للزمن والروح، تحدث نفسها عن كيفية السفر، فكل الاجراءات اشبه بدوائر لا تنتهي، روحها تنبلج اثناء خطواتها نحو العدم، فكل شئ يقف أمام كل خطوة تخطوها نحو تحقيق شيء، الم تكن رحلتها هذه مجرد وهم وسراب لن يتحقق، ويعبر عن بحثها الدؤوب نحو شئ ما لا تراه ولكنها بإحساسها الداخلي تشعره، شئ ما منه يجذبها نحوه، هكذا تعبر أريج عن حالة القلق بروح شاعرية وداخلية دسمة، انتقالات بلا جدوي، تناثر هائل ومكثف للتفاصيل ومباغت أيضا يشعرنا بالتشتت الباحث عن غصن شجرة تائه في الصحراء.
في قصة الطنين، تسرد الكاتبة كيفية الهبوط إلى النهر في المنام، الروح التي تسمع طنينها الذي لا يتوقف عن الحديث المشوش، فالطنين لا يترك أذن الشخصية في حالها، فهناك محاولات للعلاج والتخلص من ذلك ولكن لا جدوي، فالقرين لا يترك الذات، دائم الالتصاق، حكت مع صديقتها وذهبت الي المنزل، وقررت قطع الأذن ولكن الأمر ليس بالهين، الخوف من الفقد، هذا الطنين يجعلها تزواج بين الموت والحياة معاً، فهي تشهق للحياة لحظة ثم تحدق في النهاية لحظة أخري، هذا الطنين يجعلها تميل إلى إمتلاك عصفورة، أن تصبح العصفورة ذاتها, تطير وتمنع نواياها حول الانتحار من السرد والظهور، وتفقد ظل انتحار فرجينيا وولف في ذاكرتها، أن تنفك من ضيقها وانحصارها، العصافير ستجذبها نحو السماء والطيران والحياة، ولكن أيضا طريق الموت وفراشات النعش الأخير تلتف حولها، تفقد الصواب والخطأ معاً، تدرك المعني وتفقده في نفس اللحظة



#محمد_احمد_الغريب_عبدربه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- علامات سردية وجمالية في فيلم الاب الروحي
- ايديولوجيا الخطاب الثقافي والسينمائي والادبي المعاصر
- ابعاد متعددة في خطاب جماليات السينما
- أبعاد تشكيلية للصورة السينمائية فى أفلام طلبه رضوان
- قراءة سيمولوجية أولية في فيلم - الآزرق هو أدفئ الألوان: حياة ...
- ملامح ودلالات للتذوق الفني في السينما
- دلالات لجدلية الروح الهيجلية في السينما
- قراءات لاكانية في سينما المخرج الفرنسي روبير بريسون
- توماس كون في السينما
- أبعاد العلامات في افلام البولندي اندرية زلاوسكي
- ست تأويلات في فيلم المحاكمة لأورسن ويلز
- العمل الفني والتكشف الجمالي الصوفي اللامحدود لدي فيلسوف علم ...
- مداخل هامشية لرولان بارت الفرنسي حول بينيوية الادب
- خمسة إرهاصات حول النقد الثقافي في السينما
- لا تولد قبيحا : عوالم رجاء عليش المرعبة المختبئة في جحور بعي ...
- عالم التشابه في النظم المعرفية الغربية في القرن السادس عشر
- دراما أبسن في السينما
- رباعية الذات والسعادة والعالم والخارجي والوجود
- مشكلة تشتت وتفتت العلوم الانسانية والاجتماعية
- فلسفة السينما بين : جودار وبريسون و بيرتولوتشي


المزيد.....




- عمرو دياب يكشف عن رأيه بمسلسل -الحشاشين-
- غربة اللغة العربية بين أهلها.. المظاهر والأسباب ومنهجيات الم ...
- -نورة-..أول فيلم سعودي في مهرجان -كان- الشهير
- فنانة خليجية تجهش بالبكاء على الهواء بسبب -الشهرة- (فيديو)
- على غرار أفلام هوليوود.. فرار 38 سجينا من الباب الرئيسي
- إعلامية وفنانة بريطانية شهيرة تتعرى في استوديو أثناء -تمرين ...
- رعب وإثارة.. أفلام أجنبية تُعرض خلال موسم عيد الفطر
- وفاة لاعب الكرة والممثل الأمريكي أو جيه سيمبسون
- مهرجان كان يكشف قائمة الأفلام المتنافسة على السعفة الذهبية ف ...
- موعد عرض مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 156 مترجمة والقنوات الناق ...


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد احمد الغريب عبدربه - في كنائس لا تسقط في الحرب بحث دائم عن أطياف الموت والحياة بأنامل شاعرية