أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد احمد الغريب عبدربه - أبعاد تشكيلية للصورة السينمائية فى أفلام طلبه رضوان















المزيد.....

أبعاد تشكيلية للصورة السينمائية فى أفلام طلبه رضوان


محمد احمد الغريب عبدربه

الحوار المتمدن-العدد: 6816 - 2021 / 2 / 17 - 09:35
المحور: الادب والفن
    


البناء التشكيلي لدى المخرج طلبه رضوان جاء مميزاً عن كثير من المخرجين في تاريخ السينما المصرية، وهو المخرج الذى أخرج خمسة أفلام فقط في تاريخه السينمائي، وتميزت هذه الأفلام بالحس الشعبي، وتفاصيل الحارة وملامح الفتوة، وأخلاقيات الحارة المصرية القديمة، واقتربت مدرسة طلبه رضوان من التيار الواقعي الذي أسسه الكثير من المخرجين، مثل صلاح ابوسيف، وتوفيق صالح وكمال الشيخ، وحلمي حليم ونيازي مصطفي، وقد اشترك مع صلاح ابو سيف في أخراج كثير من الأفلام كمخرج مساعد وذلك في عدد وصل إلي (8) أفلام منها فيلم أنا حرة ولوعة الحب وفيلم مجرم في أجازة وفيلم الطريق المسدود وفيلم الفتوة . وأيضاً اشترك مع ثلاثة مخرجين كمساعد مخرج في عدة افلام وهم فطين عبد الوهاب وحلمي حليم وكمال الشيخ. وتميزت هذه الأفلام التي اشترك فيها رضوان كمساعد مخرج بصورة بصرية سينمائية متميزة يغزوها البعد التشكيلي الجمالي البحت، وتحاول هذه الدراسة إيضاح بعض الملامح والدلالات للبعد التشكيلي في سينما طلبه رضوان.
التوزان التشكيلي
يثار هنا عدة أسئلة حول تشكيلية طلبه رضوان . فهل رضوان الأعلي والأقوي بصريا تشكيلياً في تاريخ السينما المصرية بمعني أنه استطاع أن يعطي بعد تشكيليا بصرياً للصورة السينمائية بشكل متوازن فلا يغلب التشكيل علي البعد السينمائي وذلك مقارنة بالمخرجين الاخرين، لا يمكن الإجابة بنعم أو لا، أنما هناك بعض المحاولات لصبر أغوار هذه المساحة التشكيلية لدي رضوان، فقد استطاع أن يعطي بعداً تشكيليا متوازناً فلا تغلب الصورة الفنية التشكيليه علي الصورة السينمائية . فخطاب الصورة السينمائية حاضراً بقوة ومعبراً عن نفسه، فقد استطاع رضوان أن يصنع توازناً بين الوجود الفيزيائي في التشكيل والسينما. بمعني انه معروف في الأبعاد التشكيلية في اللوحات والفنون الأخري، يأخذ الشكل معني مزدوجا، معني فيزيائيا ومعني بصريا ومعرفيا وحتي خيالياً وهذا ناتج عن علاقة الذات مع العالم الخارجي فمثلا هناك في بعض اللوحات مثل لوحات فان كوخ تكون الاشياء متجاوزه الوجود الفيزيائي، يعني أن أحساس المتلقي بالشئ داخل اللوحة يكون متجاوزاً وجوده الطبيعي في العالم، فدائما هناك تجاوز وذلك يدل علي قوة الأبداع وعظمة العمل الفني، وذلك يعبر عن وفرة تشكيلية للأشياء في اللوحات والفن، ونلاحظ في أفلام طلبة رضوان أنه التفت الي هذه الوفرة وتعامل معها باتزان تشكيلى وليس وفرة، حتي لا يصبح الفيلم تشكيلياً وليس سينمائياً. فحضور الأشياء والشخصيات والعناصر كبعد تشكيلى يكون مناسباً لخطاب الصورة السينمائية وليس التشكيلية البحتة كما هو في الفنون التشكيلية.
ويمكن هنا الأشارة إلى بعض المقارنات بين رضوان وبعض المخرجين الآخرين، اللذين تميزوا بالبعد التشكيلي في السينما، فمثلا هناك المخرج الجورجي باراجانوف والمخرج المصري شادي عبد السلام في فيلمه المومياء، يمكن الإحاطة هنا الي بعض تحليلات البناء التشكيلي في الصورة السينمائية لديهم فخطابهم التشكيلي تجاوز أي مقارنات وتحليلات بالنسبة للخطاب السينمائي، بمعنى أن هناك حالة تشكيلية في الصورة السينمائية غير قابلة للتفسير لديهم، حيث هناك تفسيرات كثيرة للإحاطة بالبعد التشكيلي ولكن النظر بصورة دقيقة نجد أن هناك تجاوز فوق الصورة الفنية للصورة السينمائية بمعني أن الانتقال دائما يكون من التشكيل إلي الصورة الفنية، والتشكيل هنا يكون مختلف عن أساسيات الصورة السينمائية، لأنه تشكيلي خارج السينما في الرسم و النحت وفنون أخري تشكيلية، وحتي البعد التشكيلي الخاص للصورة السينمائية قد تم تجاوزه من قبل هذين المخرجين، ورغم ذلك يمكننا القول أن هذه الجدلية تعني أبداع خالص تشكيلي في المقام الاول ثم سينمائي إلا أنه هناك مساحات إبداعية سينمائية لدي باراجانوف وشادي في البعد التشكيلي للصورة، حيث التكوينات والألوان والإيقاع يكون حاضراً ولكن غلبة البعد التشكيلي وكثافته يشير إلي تساؤل حول حضور الصورة السينمائية، وهو ما استطاع رضوان الإمساك به حيث هناك توازناً دائما للصورة السينمائية والبعد التشكيلي.
نعومة السرد والبعد التشكيلي
أخرج طلبة رضوان خمسة أفلام منها غراميات امرأة والمصيدة وفيلم السفيرة عزيزة، وفيلم شقة الطلبة، وفيلم قصة ممنوعة، وكانت هذه الافلام ذات أبعاد تشكيلية في الصورة . وقد تميز فيلم غراميات أمراة بتكثيف تشكيلي لا يتوقف، فهناك لوحة تشكيلة بصرية سينمائية وراء الأخرى، فالتشكيل البصري ومضامينه من إيقاع وحركة العناصر والألوان وأبعاد الاضاءة والظل والظلام كان حاضراً، فالحكاية والسرد في الفيلم والابعاد التشكيلية جاءت في خدمة عنصر الصورة التي تميزت بالهدوء والنعومة. فقصة الفيلم أمرأة تحاول البحث عن عريس مناسب لها ذو وجاهة مادية وأجتماعية ولكنها لا توفق، وتقع في اخطاء عديدة وتكون ضحية وجلاد في نفس الوقت، وهو ما يحدث مفارقة في الفيلم والحدث هنا يتضح من اول مشهد في الفيلم، وصيرورة الاحداث لم تكثف او تعقد من قبل رضوان ولم يكن هناك ابهاماً، وذلك اعطي مساحات كثيرة لحركة رضوان في تشكيلية الصورة. وفي فيلم المصيدة لرضوان أيضا البعد التشيكلى كان ناعماً وسلساً وهاديء ومعبرا عن معني الحكاية والسرد ففي الفيلم الأنتقال من الصورة التشكيلية إلي الصورة السينمائية جاء موقفا وليس العكس فنجد أن بؤرة الصورة لدي رضوان هي المحور وليس المحور هو البعد التشكيلى. وكان فيلم المصيدة كفيلم غراميات أمرأة تميز بلقطات مليئة بجماليات بصرية متعددة وتم توظيف المجاميع والشخصيات كعناصر تشكيلية في الصورة، وكان الأنتقال من لقطة إلي اخري في منتهي الجمال والنعومة.
وبشكل عام في أفلام طلبة رضوان نجد أن هناك نعومة في السرد والحكاية، وأشراق دائم في كل لقطة، فالصورة جاءت متوازنة مع الحكاية، وهذا الهدوء والنعومة والسرد أتاح مساحات لكي تتمتع الصورة لدي رضوان بالتشكيل والتحرك في الصورة، وهذه الراحة وعدم التكثيف في الأحداث ساعد في مساحات التشكيل، حتي في فيلم المصيدة المليء بالمطادرات وتبادل أطلاق النار، جاءت الأحداث غير مكثفة فأعطت بعداً تشيكلياً متكاملاً، وهكذا الأمر في فيلم السفيرة عزيزة، ففي ذروة الحدث، يكون التفات المشاهد نحو الصورة وأبعادها التشكيلية، فهناك حالة من الخطف التشكيلي السينمائي للمتلقي رغم وجود احداث وتشويق في الفيلم لدي رضوان، هذا الحس التشكيلى الهاديء تميزت به سينما رضوان.
الجماليات البحتة
تميزت الصورة لدي طلبة رضوان بالجماليات البحتة، بمعني الجماليات التي لا تسعي الي ترميزات فلسفية أو فكرية، أو أنها تحتوي المعني المقصود في السرد او الفيلم بشكل كثيف، فالصورة دائما تبحث عن جماليات تتولد من بعضها البعض، وذلك اتاح لدي رضوان كثير من الأبعاد التشكيلية، ويمكن الاشارة الي مثال يوضح ذلك، افلام المخرج المجري بيلاتار تميزت بجماليات مقصودة وترميز يحتوي معني يقصده بيلاتار، وهنا لا تعتبر جماليات بحتة، بعكس تلميذه المخرج اليكس جيرمان في فيلمه من الصعب ان تكون الهاً، حيث كانت الجماليات بحتة، ويلاحظ أن البعد التشكيلي لدي اليكس اعلي واقوي من بيلاتار، ويمكن ملاحظة أفلام رضوان مثلا وفيلم المستحيل للمخرج حسين كمال الذي تضمن ذهنيات ومعانى كثيرة في الصورة، ورغم البعد التشكيلي والجمالي في فيلم المستحيل، إلا أن تشكيلية رضوان في مجمل أفلامه الخمسة كانت أعلي، فالمساحة نحو الجماليات البحتة بخلو المعني المكثف والترميز يعطي مساحات متعددة للتشكيل الجمالي، وينغمس المشاهد في جماليات هادئة ومفرطة في تكويناتها التشكيلية والبصرية. بعكس الافلام التي تحتوي علي رمزيات ومعاني كثيفة في الصورة، حيث يحدث مزاحمة من هذه الرموز والمعاني في الابعاد الجمالية والتشكيلية في الصورة، وهو ما لم يفعله رضوان في سينماه.
مكونات تشكيلية
يعتبر الإيقاع والحركة ضمن الأبعاد التشكيلية وفى أفلام رضوان جاء الإيقاع متزناً وهادئاً، وحاضراً وذات مغزي للتعبير السردي وأبعاد الصورة حيث يكون الانتقال إلي التناقضات في القصة عبر التشكيل والأنتقال من التشكيل المتوتر إلي اللاتشيكل في نفس اللقطة . وأيضا الايقاع وفقا لحركة الأحداث، وليس التناقضات، فالإيقاع التشكيلي لدي رضوان يتميز بالسلالة والنعومة. وبالنسبة للفضاء وتشكيلية الاشخاص يلاحظ أنه هناك حالة من الضيق وعدم الاتساع لدي رضوان فلم يسعي لتوسيع الفضاء التخيلي والمساحات التي يتم رصدها كعنصر للمكان في أفلامه، حيث كانت الحارة والبيوت والشخصيات هي هذا الفضاء المكاني، وكان الملاحظ القدرة علي تصوير الأجساد والشخصيات في أبعاد تشكيلية ممتازة، ولم يمثل ضيق الفضاء عائقا أمام زيادة البعد التشكيلي لدي رضوان فكان الأمر عكس ذلك تماما، كما هو في فيلم السفيرة العزيزة حيث كانت الحارة وشقة الجزار، وفي فيلم شقة الطلبة أيضا. وجاء الديكور والإضاءة والملابس والزخرفة وتفاصيل الأثاث، غير مفتعلة ومرتبة، كانت روح رضوان التشكيلية تسيطر علي الصورة .
بالاضافة إلي أن رضوان استطاع اللعب على رمزية اللونين الأبيض والأسود وما بينهما من درجات صفاء وعتمة، أي اللعب على خاصية الضوء، فكان توظيف ذلك في مستويات عالية لدي رضوان، مما أعطي احساس مميز لدي المشاهد، وأيضا كانت المساحات التشكيلية لما هو يسمي داخل الإطار/خارج الإطار أو من المرئي إلى اللامرئي، متميزة للغاية، ورغم هذه الخصوبة التشكيلية، إلا أن مساحات عمق المجال في سينما رضوان لم تكن حاضرة، وذلك لأن هذه السمة التشكيلية لم تكن موجودة في الفترة التي ظهر فيها رضوان علي مستوي العالم وفي السينما المصرية، ولكنها كانت توجد باستحياء عند عدد من المخرجين وفي بعض الافلام . وكانت معظم التيارات في زمن رضوان لم تتميز بعمق المجال في الصورة، وهناك بعد تشكيلى يتعلق بصفة الجمع بين التركيب والتعقيد في الصورة، ويلاحظ أن رضوان لم يميل إلي التعقيد في الصورة، أنما كانت البساطة والنعومة والسلاسة سمة أساسية في الصورة لديه، لذا جاء اتجاهه نحو رفض التعقيد في البعد التشكيلي مع عدم وجود عنصر عمق المجال اتجاهاً واضحا في سينماه .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة سيمولوجية أولية في فيلم - الآزرق هو أدفئ الألوان: حياة ...
- ملامح ودلالات للتذوق الفني في السينما
- دلالات لجدلية الروح الهيجلية في السينما
- قراءات لاكانية في سينما المخرج الفرنسي روبير بريسون
- توماس كون في السينما
- أبعاد العلامات في افلام البولندي اندرية زلاوسكي
- ست تأويلات في فيلم المحاكمة لأورسن ويلز
- العمل الفني والتكشف الجمالي الصوفي اللامحدود لدي فيلسوف علم ...
- مداخل هامشية لرولان بارت الفرنسي حول بينيوية الادب
- خمسة إرهاصات حول النقد الثقافي في السينما
- لا تولد قبيحا : عوالم رجاء عليش المرعبة المختبئة في جحور بعي ...
- عالم التشابه في النظم المعرفية الغربية في القرن السادس عشر
- دراما أبسن في السينما
- رباعية الذات والسعادة والعالم والخارجي والوجود
- مشكلة تشتت وتفتت العلوم الانسانية والاجتماعية
- فلسفة السينما بين : جودار وبريسون و بيرتولوتشي
- المقهي
- مقال في الافكار التي تكتب
- مناهجية التحليل لاركيولوجيا المعرفة في كتاب الكلمات والاشياء ...
- الخروج الي الحديقة


المزيد.....




- طلاق وأسرار زوجية... الفنان فايز المالكي يفتح النار على-مهاب ...
- شاعر مصري معروف ينشر تغريدة غامضة والجمهور يؤكد أنها ضد الفن ...
- هدف كوميدي ونادر.. كرة تخترق الشباك وتعانق المرمى بدل أن تدخ ...
- نجمان مصريان في مقر إقامة السفير الفرنسي بالقاهرة
- الفنانة نيللي الغائبة منذ سنوات تثير تفاعلا واسعا بـ-ذكريات ...
- بسبب نقص الأكسجين.. قد تكون رسومات الكهوف القديمة ناتجة عن ه ...
- فنان جزائري -هوليودي- يخلد أرواح مرفأ بيروت مدى الحياة.. صور ...
- وزير الإعلام السوري يحضر ختام -ملحمة درامية-
- -الطوبونيميا النبطية-: ذاكرة الأسماء في بلاد الأنباط
- زوجة الفنان خالد النبوي تكشف آخر تطورات حالته الصحية


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد احمد الغريب عبدربه - أبعاد تشكيلية للصورة السينمائية فى أفلام طلبه رضوان