أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حسن مدبولى - البكاء بين يدي طفلة مجهولة؟














المزيد.....

البكاء بين يدي طفلة مجهولة؟


حسن مدبولى

الحوار المتمدن-العدد: 7136 - 2022 / 1 / 14 - 20:10
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


البكاء بين يدي طفلة مجهولة ؟

فى الوقت الذى انهمك فيه الوزراء والخبراء والخفراء والعظماء بالترتيب لاستقبال ( شباب العالم) والتدقيق لتوفير كل ما يحتاجه هؤلاء الأجانب والبحث بينهم عن فتاة تشبه فى قصتها قصة الفتاة الأيزيدية الشهيرة التى ادعت أنها ضحية داعش, للتقرب إليها و البكاء والنحنحة بين يديها -فى ذلك الوقت -كان اطفال مصر الغلابة الذين يعملون في ظروف أشبه بالسخرة يموتون خنقا وغرقا وهم عائدون من مسالخ رجال الأعمال التى تسمى زورا مصانع أو شركات أو حتى مزارع ، والمفجع أنها لم تكن المرة الأولى التى يروح فيها أطفالنا ضحايا الفقر والاستغلال والسياسات الإقتصادية الشائهة ، فهناك أكثر من حادث مشئوم استشهد فيه عشرات الأبناء والبنات وهم عائدون أو ذاهبون للعمل وهم فى عمر الزهور ، وغالبية تلك الحوادث كانت نتيجة سوء و تردى الطرق ووسائل النقل التى يستقلونها ، فمرة يموتون فوق سيارة نصف نقل بالية ،انقلبت بهم وهى تحملهم كالمواشى ؟ ومرة يقتلون تحت عجلات تريلا ضخمة يقودها مجرم مصرح له بقتل الأطفال البائسين الذين يستخدمون الطرق المتهالكة رغم الإعلان الرسمى عن إنفاق مليارات الجنيهات بلا حساب ؟
وفى هذه المرة الجديدة راح أطفالنا ضحايا للموت غرقا، ومنهم تلك الطفلة ( فى الصورة) التى تستحق البكاء هى أيضا فهى من رعاياكم يا سادة وقصتها حقيقية لا تستهدف تشويه أحد ؟ وقد توفيت غرقا مع تسع من زملائها وهم عائدون جميعا من مكان عملهم بإحدى قرى مصر (المنعمة بالحياة الكريمة؟) وذلك عندما سقطت بهم سيارة نقل فى المياه من فوق معدية قرية القطا بمركز منشأة القناطر بالجيزة ، وكانت السيارة المشئومة تقل ٢٣ طفلا توفي منهم من توفي، وأصيب من أصيب ، لكن الأمر المؤكد أنهم جميعا كانوا مكدودين منهكين يئنون من برد قارص وجوعى يستعجلون العودة لسد الرمق والنوم المتعجل استعداد للعودة للعمل فجر اليوم التالى بسبب العوز والحاجة ونتيجة للسياسات الإقتصادية التى تسحق المطحونين ؟ وقد مرت الكارثة مرور الكرام فيما كان بعض الأفاقين يشغلون الناس بأسباب موت إعلامى عجوز متصابى ناعم مرفه، ساهم مع أمثاله فى تدشين وترسيخ سياسات الفقر والقهر وقتل الغلابة ؟
الغريب أننى كتبت عن حادث مشابه على الحوار المتمدن فى أبريل عام 2007 أى من حوالى خمسة عشر عاما بالتمام ، ولم يتغير شيئ؟؟
عنوان رابط الحوار المتمدن عام ٢٠٠٧:-

https://m.ahewar.org/s.asp?aid=94588&r=0



#حسن_مدبولى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الوعي المفقود ؟
- من يترأس نادى الزمالك؟
- عبقرية هندوسية ؟
- الترحم على ( المثقفين ؟)
- 25 يناير 2011 ؟
- هيباتشيا المسحولة والجمهورية الجديدة؟
- الرجال الذين مزقتهم الشروخ ؟
- إيزادورا أو جوليت المصرية ؟
- شهادة للتاريخ ؟
- تحيا شيلى !!
- خمسون عاما ؟
- بمناسبة اليوم العالمى للغة العربية
- قرارات مصيرية ،، بعد هزيمة الفريق التونسى !! فانتازيا ساخرة
- عن السفاهة والتبذير فى قطر ؟
- إنهيار التجربة التركية، ما العمل؟
- الفساد الأكبر ؟
- فيلم أميرة !؟
- المعارضة الإقتصادية التى تمهد الساحة للقرارات الحكومية ؟
- مقاطعة المعبد المقدس ؟
- الحرية الإقتصادية التى يدافع عنها المليارديرات ؟


المزيد.....




- تقرير: حقوق المرأة في البحرين.. أحلام مؤجلة
- مطالب لاغنى عنها لتعديل قانون العمل الجديد
- حقيقة حكم رفض دعوى منع إقامة النساء بمفردهن في الفنادق.. الب ...
- المتحرش سامر المولوي يتغيب عن التحقيق .. لكن حسابه قريب
- اعتقال الناشطة السودانية أميرة عثمان واقتيادها إلى جهات مجهو ...
- المغرب.. فتح تحقيق في شبهات تعرض 30 طفلا للاغتصاب بمدينة طنج ...
- السعودية هند القحطاني تفاجئ متابعيها بارتداء الحجاب (فيديو) ...
- سأحمل قصيدتي وأمضي...
- شاهد: مسيرة في غزة لتشجيع المرأة الفلسطينية على ممارسة الريا ...
- وزيرة بريطانية سابقة: تمت إقالتي من منصبي بسبب عقيدتي الإسلا ...


المزيد.....

- صعود حركة النساء الجديد- لجنة النساء في الأممية الرابعة / الأممية الرابعة
- الحركة النسوية / صالح مفقوده
- خاتمة كتاب مناضلات في وطن هش / مالك أبي صعب
- روسيا 1917: الجندر، الطبقة والبلاشفة / ساندرا بلودوورث
- هل المرأة أنثى الرجل؟ الجنسانية في لغة الضاد / ريتا فرج
- العنف ضد المرأة في حالات الحروب والصراعات / جيل هوكو
- خارج الظل: البلشفيات والاشتراكية الروسية / جودي كوكس
- النساء اليهوديات في الحزب الشيوعي العراقي / عادل حبه
- موجز كتاب: جوزفين دونوفان - النظرية النسوية. / صفوان قسام
- هل العمل المنزلي وظيفة “غير مدفوعة الأجر”؟ تحليل نظري خاطئ ي ... / ديفيد ري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حسن مدبولى - البكاء بين يدي طفلة مجهولة؟