أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمينة الخربوع - أنا كلهم أنا التراب














المزيد.....

أنا كلهم أنا التراب


أمينة الخربوع
كاتبة من المغرب مهتمة بمجال اللسانيات التطبيقية والديداكتيك واستاذة لمادة اللغة

(Amina Kharboue)


الحوار المتمدن-العدد: 7113 - 2021 / 12 / 21 - 00:17
المحور: الادب والفن
    


السمفونية السابعة التي لم يزعق بها الغراب بعد
نشيجها ...
نحيبها...
بكاؤها المتواصل أمس
يتهادى لحنا خرافيا..
يسقط غيثا
يشوه بتلة القلب
من قتل الشمعة؟
من حرر الدمعة؟
من دفن الغراب؟
نورسين... آفل ولم يتركني يوما للوحشة
اترك روحي تطرب
سأتركك للأبد...
نورسين... هارب ولم يكن يتركني للظلمة
اترك لي كلي
سأتركك للحد
السمفونية السابعة التي فرت من ضفائر الغراب المعتمة
كمنجات حزينة
تويجات أسرها الذبول...
أنا كلهم ... أنا التراب...
مات نبضي ولا أحد عني سأل
في الجبال...
في القمم المثلجة ...
ترقد جثتي ...
شخصيتي...
وجدي...
أريد أن أصرخ...
أن أستريح على أي رصيف...
أريد أن أبكي...
أن أعصر الدمع الكفيف...
أريد أن يبرد جلدي مني
أن أنسى ...
أن يعيدني إلي الحب
هجرتني السماء...
سبع سموات ولا سماء لي...
سبع سموات ولا مطر لي...
سبع سنوات أعزف ...
أنا كلهم ... أنا التراب...
امرأة باد فيها لهيب الرؤى
نبت فيها العدم...
شقية، طفولية،جامحة...
باهتة، عدمية، باردة...
سبع سموات ولا نجم لي...
أريد أن أستريح على أي رصيف..
على أي كتف.
أريد أن أهرب مني
أن أجدني
السمفونية ،إعوال ، ضجيج
تأوه طفلة لم تكبر بعد
نواح امرأة تنتظر الربيع...
السمفونية السابعة تعزف خريفنا...
تساقطنا ...
صمتنا ....
سكوننا ....
أنا كلهم... أنا التراب
أنا بعضهم ... أنا الخراب
مات قلبي ولا أحد عني سأل
أريد أن أهدأ
أن أرقد...
أن أنام النوم الأخير...
أن أزف عروسا للشفق.



#أمينة_الخربوع (هاشتاغ)       Amina_Kharboue#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في هذا الوقت يزهر الخريف
- هجم السرور
- آهات قفة الأحلام
- حديث القمر
- منك لا مفر
- تايري
- قصيدة منفية
- لعبة السماء
- يا لوعتي ...!
- أدمنتها ...
- رجوع إلى الوطن
- مسودة فارغة
- نزهة فلسفية
- التغيير باب يفتح من الداخل
- حنانيك...
- بقية البقية
- سجينة الشفق
- لا جديد تحت الشمس
- الكلمات والموت
- قبلة مساء منسية


المزيد.....




- مثل -مطافئ قطر-.. الدوحة تحول مستودع شركة مطاحن الدقيق إلى م ...
- باريس تعتبر -اعترافات- الموقوفين الفرنسيين في إيران -مسرحية ...
- عرض نسخة جديدة من أوبرا الروك -الجريمة والعقاب- في موسكو
- مكتبة البوابة: -قراءات فى الفكر الإسلامي-
- نائبة جزائرية سابقة بين أيدي القضاء بسبب تصريحات عنصرية ضد م ...
- مشاهير يقاضون ناشر صحيفة ديلي ميل البريطانية بسبب -انتهاك ال ...
- -قسم سيرياكوس-.. فيلم وثائقي عن متحف حلب
- -الضاحك الباكي- بين التقليد والتشخيص.. فنانون جسدوا شخصية نج ...
- بحضور لافت.. بدء الدورة الصحفية التدريبية باللغة العربية لقن ...
- شاهد.. حلاق عراقي يحوّل شعر زبائنه المهدر إلى لوحات فنية


المزيد.....

- الغجرية والسنكوح - مسرحية / السيد حافظ
- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمينة الخربوع - أنا كلهم أنا التراب