أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن الشيخ - تطهيروزارة الداخلية,اهم خطوة في طريق الاصلاح














المزيد.....

تطهيروزارة الداخلية,اهم خطوة في طريق الاصلاح


مازن الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 7099 - 2021 / 12 / 7 - 15:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعدأن تبين من ملفات جرائم القتل المتعلقة بالارهاب السياسي التي تم الكشف عنها

,أن قاتل الشهيد هشام الهاشمي,كان ضابطا في وزارة الداخلية,كذلك,ومن خلال التحقيق في محاولة اغتيال السيد رئيس مجلس الوزراء,رأينا أن رئيس مكتب مكافحة المتفجرات,في وزارة الداخلية,قد أخل بواجه,عندما تعمد طمس الادلة التي كان يمكن ان تحددهوية المنفذ,مما يدل على انه يعرف من هوالمجرم ,وربما كان يعمل معه,وكذلك عجزالوزارة عن حماية ثوارتشرين,وعدم ملاحقة القتلة بشكل جدي,كل ذلك يعني ان وزارة الداخلية مخترقة,ولاغرابة في ذلك,اذ أن اثنان من قادة الميليشيات,الايرانية الهوى,كانا قد قادوها,وهما,السيد قاسم الاعرجي نفسه,الذي عرض علينا نتائج ماتوصلت اليه لجنة التحقيق(ولم يتهم احد!)
والثاني,هوالسيد محمد الغبان,الذي قدم استقالته,بعدألتفجيرالهائل الذي وقع في الكرادة الشرقية,واودى بالعشرات من الشهداء والجرحى.وبعدأن بينت التحقيقات الاولية, ان السيارة الملغمة قد اتت من الشرق,أي من محافظة ديالى,والتي تحادد ايران.
لذلك,واستنادا الى واقع الحال, أرى أن اهم خطوة في طريق الاصلاح السياسي والقضاء على الفساد السرطاني المنتشرفي العراق,هو وجود سلطة قضائية محترفة,مستقلة, ونزيهة,لتقوم بمحاسبة الفاسدين,وقوة امنية,نزيهة ومحترفة ومستقلة,قادرة على احضارالمتهمين,الذين يرفضون تسليم انفسهم للقضاء,والقاء القبض على الهاربين,أي
أن الامورلن تستتب,الابتطهيرجهازي القضاء والشرطة,وتلك مهمة ليست بالسهلة,لكنهااكثرمن ضرورية,أن كان هناك نية حقيقية للاصلاح



#مازن_الشيخ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حوار الطرشان بين أمريكا وايران
- ماحكومة اغلبية,أوحكومة محاصصة بين حرامية
- الرئيس بايدن,,نرجسي,براغماتي,ميكافيللي
- الميليشيات الولائية,بداية النهاية, وصحوة الموت
- الانتخابات كانت شفافة ونزيهة,وحذار من ضياع فرصة الاصلاح الاخ ...
- الموت يغيب واحد من افضل ابطال القوة الجوية العراقية
- نداء الى السيد الامين العام للامم المتحدة,مقترحات لاحلال الا ...
- قبل 69 عاما وفي يوم 23 يوليو,وقع اهم حدث في تاريخ الامة العر ...
- الكاظمي وايران,واحياءامجلس التعاون العربي
- هجمات الفصائل المسلحة تهدد باعادة العراق الى الفصل السابع
- مات واحد من اكبرمجرمي الحرب في التاريخ الحديث
- حول الاستعراض العسكري للفصائل الولائية
- السيد الكاظمي ادى واجبه,ولايجوز تحميله مسؤولية قرارات السلطة ...
- السعودية,الحوثيون,والفصائل الولائية,ومؤتمر فيينا
- ماذا تعني عملية اعتقال قاسم مصلح بتهمة 4ارهاب؟
- الم اقل ان ترامب ارحم للايرانيين من بايدن؟
- مصطفى الكاظمي هوأول سياسي حقيقي منذ 2003
- بمناسبة مرور 62 عاما على حركة الشواف في الموصل
- في طريق موصل,بغداد,رأيت مصيدة حفرقاتلة
- السيدرئيس مجلس الوزراء المحترم هذه اهم اسباب عودة داعش الى ا ...


المزيد.....




- ألمانيا وإيرلندا تنتقدان تحرك بريطانيا تجاه اتفاق ما بعد -بر ...
- آثار القصف الأوكراني على مدينة بلغورود الروسية
- 60 رصاصة.. دعوات للتهدئة بعد انتشار فيديو لمقتل شاب أمريكي م ...
- السيسي: مبادرة -حياة كريمة لن تتوقف واللي بيتعمل في مصر من ع ...
- قديروف يؤكد حتمية -تطهير أوكرانيا من الشياطين-
- بعد هجوم الغردقة.. ما الذي يجذب أسماك القرش المفترسة إلى الش ...
- الدين والمحلية.. ما النقاط المختلف عليها في الدستور التونسي؟ ...
- كاميرا الجزيرة ترصد الأوضاع في مركز مدينة ليسيتشانسك
- عاجل | الرئيس المصري: دعوتنا للحوار الوطني للجميع باستثناء ف ...
- زعماء -إيكواس- يرفعون العقوبات عن دول مجاورة تقودها حكومات ع ...


المزيد.....

- «الأحزاب العربية في إسرائيل» محور العدد 52 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- الديمقراطية الرقمية والديمقراطية التشاركية الرقمية. / محمد أوبالاك
- قراءة في كتاب ألفرد وُليم مَكّوي (بهدف التحكّم بالعالم) / محمد الأزرقي
- فلنحلم بثورة / لوديفين بانتيني
- حرب المئة عام / فهد سليمان
- حرب المئة عام 1947-..... / فهد سليمان
- اصول العقائد البارزانية /
- رؤية فكرية للحوار الوطني: الفرصة البديلة للتحول الطوعي لدولة ... / حاتم الجوهرى
- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن الشيخ - تطهيروزارة الداخلية,اهم خطوة في طريق الاصلاح