أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - كلّنا يجهل العوم














المزيد.....

كلّنا يجهل العوم


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 7096 - 2021 / 12 / 4 - 07:59
المحور: الادب والفن
    


1
سمعت الصهيل
قد استفحل الخوف بعد الطواف
وزلزل ما تحت اقدامنا
نباغت بالحتف ام بالهزيمة
في مدارات تلك الوليمة
ودوّي الرحى
يغطّيه قشر السنابل
وما من مطاول
في الزمان الكسيح
كان قلبي الجريح
يضخّ دماً
لترتوي منه النمال
في زمان البغال
صحت بالبؤس أهلاً تعال
لختم العقول
ولجم الرجال
ساعة الصيد ام ساعة الخطف
خارج الصف ام داخل الصف
فالأمير تجاوز كي يأكل الكتف
ومن يرسم الحرف في اللوح
والصرح ينهار
تحت شمس النهار
2
أغنّي فيرتد عصف الصدى
صافعاً جبهتي
بعنف يشج اللحم
ويرسم نهجي

لكوني على شاطئيّ للتهجي

كنت يوماً رفيعاً
لا يقارن بالعلج
أقرّر ما أنا أصبو
وأعبر دونه
أجاوز دنيا
بعد دنيا أطالب
بمحق المقالب
وجودي أغالب
جميع المصائب
3
هجوم ذئاب كشّرت عن نيوبها
على مسرح الأيّام والنجم شاهد
لما أروه صدقاً لكل المصائب
ركنت الى نفسي ركون مسالم
وهل تركت غربانها طيف غائب
تصدّت نعيباً عند غرس المخالب
4
أغنّي
فويلي وويلي
لقد ضعت ما بين أهلي
في الزمان العبوس
كأنّني بين المجوس
وحين عددت الرؤوس
كدت أفزع بين العشير
أغنّي وهل في إداء الغناء جدير
ومن كان يجلس فوق السرير
أفوه ولكن تردّدت قلت
(ليت عتقي
كعنق البعير)
اغنّي فمن يطرب
من الفرس ام
من الترك أم
من لباب العرب
كلّنا يجهل العوم
في دجلة الخير ام في الفرات
استعيد الحياة
كلّما مرّ صيف التتر
وشتاء البقر
كنت تحت الحجر
يا طواحين هذا القدر
كيف تكتب تلك الحظوظ
والأمير العضوض
يروّض اسنانه



#شعوب_محمود_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- على شاشة الازمنة
- في حدائقب عالمنا المستدير
- بين جرف ورف
- ورفقاً بنفسك بل بالقلم
- قمقم الشعر
- فبي ملمح الغيب
- وما زال موجك بغداد يصعد
- كان صوتي دويّالقرون
- مداخل للسحر
- في عالم غريب
- كتاب العصر
- تاج الوجود
- كتب ما تجول من أفكار..
- أعاصير
- الغوص في المجهول
- فوق ساحل البحر
- موت بلا كفن
- سلالة كان فيها
- ثأرلم يتحقّق
- محكمة بالغلق


المزيد.....




- وفاة الفنان المصري المعروف صلاح السعدني عن عمر ناهز 81 عاما ...
- تعدد الروايات حول ما حدث في أصفهان
- انطلاق الدورة الـ38 لمعرض تونس الدولي للكتاب
- الثقافة الفلسطينية: 32 مؤسسة ثقافية تضررت جزئيا أو كليا في ح ...
- في وداع صلاح السعدني.. فنانون ينعون عمدة الدراما المصرية
- وفاة -عمدة الدراما المصرية- الممثل صلاح السعدني عن عمر ناهز ...
- موسكو.. افتتاح معرض عن العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا
- فنان مصري يكشف سبب وفاة صلاح السعدني ولحظاته الأخيرة
- بنتُ السراب
- مصر.. دفن صلاح السعدني بجانب فنان مشهور عاهده بالبقاء في جوا ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - كلّنا يجهل العوم