أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ماجد الحداد - من وحي حفل طريق الكباش ( في حب الاسكندر الاكبر )














المزيد.....

من وحي حفل طريق الكباش ( في حب الاسكندر الاكبر )


ماجد الحداد

الحوار المتمدن-العدد: 7092 - 2021 / 11 / 30 - 18:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قام الاسكندر الاكبر ليعطي نفسه حق تحقيق حلم السيطرة على كل شئ ، وكأي محتل اوروبي لمصر اول ما يدخلها يعرض على سكانها اعتناقه لدينهم وثقافتهم بعملية تسمى التمصير . وقد تكرر هذا مع البطالمة والرومان وحتى مع نابليون بونابرت الفرنسي لما أتى الأزهر وحاول أن يعلن اسلامه ايميل قلب المصريين له .
وهو سلوك انثروبولوجي مختلف تماما عن الاحتلال الذي يأيتينا من آسيا ، جميعه تقريبا اقصائي وقمعي للمصريين ويحاول استلاب مصريتهم منهم ، ويغير من ثقافتهم ويعمل على تطبيع المصريين بثقافته هو .
انظر للفرس و الهكسوس والحيثيبن و العرب والعبرانيين ولمن يسأل عن العبرانيين كيف ، فقديما بالدسائس و حديثا كان باحتلال سيناء .
و كانت مشاكل الاسكندر مع أمه اوليمبياس السورية وأبيه فيليب المقدوني تسببت في عقدة أوديب تركت ندبه في روحه ، و لا تستطيع تحديد من اين اتت بطولة هذا الرجل ، هل من عقلية معلمه أرسطو النظامية الدقيقة ، ام من طموح الاسكندر الكاسح من نفسه ، ام من تدريب و تشجيع وتربية أمه العظيمة له التي خلقت منه شخصية قيادية قديرة ام كل ما سبق ؟
لتلك الأسباب السابقة جميعا كان يحاول الاسكندر بكل الطرق أن يصنع ولادة إلهية ويتم تعميده وتمسيحه كإبن للنتر ( إمن ) ، كما فعلت الملكة ( حاتشبسوت ) للحصول على شرعية للكرسي لم تكن لها .
لكن نبوؤة وعاب معبد التنبؤات لآمون في سيوة أخبروا الاسكندر بعدما سألهم هل سأملك العالم ؟
قالوا له نعم ولكن ليس لفترة طويلة .
و بالفعل مات الاسكندر وهو شاب صغير في عز مجده مخلدا أسطورة إنسانية لحلم الانسان الاعلى ، حتى أنه حقق اول حلم انساني للعولمة .
ووصلت اسطورته لدرجة أنها دخلت في الأديان بعد ذلك كما يفسر العديدون أن ذو القرنين المذكور في القرآن الكريم مثلا هو ( الاسكندر الاكبر ) ... انظر في تفاسير القرآن كابن كثير كأحد الأمثلة .

و ترتبط بعض الأساطير بمعبد ( إمن ) آمون ، ومن أشهرها قصة جيش قمبيز المفقود المكون من خمسين ألف محارب ، و الذين أرسلهم الملك الفارسي قمبيز عام ٥---٢---٥--- ق.م. أثناء احتلالها لمصر ليهدم المعبد. و ليثبت للمصرين والإغريق فساد عقيدتهم ومعتقدهم تجاه التنبؤات المرتبطة بالمعبد. والغريب في الأمر أن جيش قمبيز فقد بالكامل بعد مغادرته متجهًا الي واحة سيوة وتذكر السجلات التاريخية أن الجيش طُمِر تحت رمال الصحراء بعد أن واجهته رياح عنيفة
ارجع لكتاب رفعت الجوهري ( جنة الصحراء سيوة )

هناك تشابه لدرجة لا يمكن أن نتغافلها بين تلك القصة وقصة أصحاب الفيل في سورة الفيل في القرآن الكريم .
لو نظرت لصورة بانورامية بمعبد سيوة قد تعتقد انه مسجد به مأذنة ... هذا ليس صحيحا بل هي صورة لمعبد التنبؤات لآمون في سيوة ، والبرج الذي تراه هو رمز لآمون المنتصب رمز القوة و ملك الاربة والقيامة والبعث . ففي تلك الفترة كان إمن مدموج مع نترو آخرين عدة كرع و أوزير و مين
و اوزير ومين هو ما اخذ منهما إمن رمز الانتصاب



#ماجد_الحداد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طقوس التناول الإسلامية
- نعاج النبي داوود
- چايك قاتل القرموط الامريكي
- دار الافتاء تعلن بعدم تحريم الرسم والتصوير
- أهمية الترجمة القصوى
- هتك عرض اطفال برجال الدين
- الكعبة المصرية و كوكب زحل
- ما بتحلقش دقنك ليه ؟ ( تحليل انثروبولوجي عن اللحية )
- القاضي العادل امرأة
- وحدة الوجود القاسم المشترك ( اقوال لفيزيائيون لم يفيقوا من ا ...
- انفجار العظيم ٣ ( رؤية اجتماعية في سومر ) عقدة أوديب
- الإنفجار العظيم ٤ ( رؤية اجتماعية ٢ ) أسطورة عين ...
- الراصد الأعظم ( فرضية ما قبل انفجار العظيم )
- تحليل جذور أسطورة ايساف ونائلة
- لو بتحبني صحيح تتمنى لي السعادة مع ممدوح
- حفيد اجداده
- ارض كنعان ام فلسطين ام إسرائيل ( هيرماجدون وحرب أكتوبر )
- مشكلة دراسة اثار الإسلامية ( الآثار المحبطة ) حدث بالفعل ...
- كيف تناظر عبدالله رشدي أو اي سلفي ؟
- أزمة حرف الجيم


المزيد.....




- البابا فرنسيس: إبادة ملايين اليهود قسوة لا توصف
- سجن غويران: قوات سوريا الديمقراطية تعلن -استعادة السيطرة- بع ...
- سوريا: القوات الكردية تؤكد استعادة السيطرة على سجن الصناعة ف ...
- رئيسي: الكيان الاسرائيلي لا يمكنه ان يكون صديقا للشعوب الاسل ...
- القوى الشيعية في العراق تلوح باللجوء للمعارضة بعد رفضها شروط ...
- سوريا: القوات الكردية في الحسكة تتقدم -ببطء- داخل سجن يتحصن ...
- المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية -يحتضر- ويتجه نحو الزوال عل ...
- وثائقي الرائحة الجنة
- لوبوان: هل الاتحاد الأوروبي مغرم بالإخوان المسلمين أكثر من ا ...
- الأكراد يضيّقون الخناق على عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داخل ...


المزيد.....

- كتاب صُنِع في الجحيم (1) / ناصر بن رجب
- ( ضعف البشر في رؤية قرآنية ) : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- رمزية الدائرة في المعتقدات الدينية القديمة / صباح كنجي
- ( ضعف البشر فى رؤية قرآنية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- فصل من كتاب الإرادة الحرة بين العلم والدين / جواد بشارة
- تطور الحقل الديني المغربي في مواجهة تحدي العولمة / احمد رباص
- القرآن ككتاب مقدس / ارثر جفري
- فروقات المصاحف مصحف ابن مسعود 2 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف أبي بن كعب 3 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف علي بن ابي طالب 4 / نبيل فياض


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ماجد الحداد - من وحي حفل طريق الكباش ( في حب الاسكندر الاكبر )