أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فلسطين اسماعيل رحيم - قراءة في رواية إبحار عكس النيل للإعلامية فائزة العزي















المزيد.....

قراءة في رواية إبحار عكس النيل للإعلامية فائزة العزي


فلسطين اسماعيل رحيم
كاتبة وصحفية مستقلة

(Falasteen Rahem)


الحوار المتمدن-العدد: 7085 - 2021 / 11 / 23 - 13:39
المحور: الادب والفن
    


عن فائزة العزي ورواية الإبحار عكس النيل

فلسطين الجنابي
:

كنت أريد أن أكتب عن رواية الإبحار عكس النيل دون حزن ، لأني كلما قربت الفكرة ،
طغت النهاية الحتمية لصراع بشري طبقي وعرقي ليقتل قصة حب كانت الخيط الوحيد الذي سيربط حزمة الحطب هذه ، لكن حتى هذا الحب لم يكن كافيا ، لتموت لوشيا فتقرر عنا جميعا ، أننا ورثة قابيل حقا ، حيث لا مكان للآيثار بيننا ولا نعرف كيف نضحي كما يجب لكي نهبط من بشريتنا الهائمة إلى أنسنة ، توقعنا أننا نعيشها مذ لحظة وجودنا على هذا الكوكب .
الان وبعد ان قررت ان احكي لكِ شجني عنها ومنها ، وجدتني مرة آش وفي أخرى لوشيا ، ومرات كثيرة وجدتني المعذب كرم الله المستسلم ، لا ادري أين قرئت يوما عبارة ، ان الشجن العربي واحد ، ولا اذكر كيف توصل لفهمي الان ان الابحار عكس النيل ، هو تغريبة من تغريبات شرقنا الاوسطي هذا ، ولا كيف وجدت صورة على شاهد قبر في مدينة هولندية ، لرجل يرتدي عقال وكوفية بيضاء ، الرجل كان يحمل اسم يوسف اسكندر حنا ، وهو من مسيح الموصل ، مات بعد وصوله الى منفاه الآمن بعام واحد ، كنت ربطت بين مصير لوشيا وهذا الرجل الذي ظل قبره يحمل زيا عربيا ليحكي تغريبة عاشها الرجل اكثر من مرة ، من مذبحة سيميل الى عودته مرة ثانية الى موطن الاجداد ومن ثم هذا المنفى الذي لم يمهله لتغريبة جديدة
، تنتهي لوشيا الى النهر ، مطهرنا من العذابات، مثلا صلاة صابئية، فيما تعتمر روح يوحنا المعمدان ، كرم الله ، وهو يصرخ بأسمها ، هكذا تُختم الرواية ، لتفتح باب من الاسئلة المتعلقة بصراع الانسان وأحقيته في إحقاق وجوده المعنوي والمادي والدفاع عن كينونته ، لا اعرف تحديدا متى بدء استرقاق البشر لبعضهم ،لكني أعرف انه الى الان هناك من يقبل الرق الاجتماعي والعقائدي وحتى العرقي على نفسه ، بل ويربط الحبل حول عنقه ،
قد نجد عذرا لجوزيف ولكل من ركب الباص من اجل العودة الى واو ، في رحلة طويلة كانت كافية لأجترار ذكريات حميمة واكثر حنوا في منفاهم في الخرطوم او الشمال ، لكن لم يكن هناك من يريد ان يتذكر شيئا غير الاقصاء والتهميش والعنف ، كأنهم يخافون الوقوع في فخ المغفرة ، فيعدلون عن طريق الهجرة هذا ،
لم تكن لوشيا اكثر وعيا منهم ، لكنها كانت عاشقة اذ كان هناك جزء كبير يمكن ان تتغاضى عنه ، بعين المحبة ، وحتى محبتها تلك كانت ناقصة الإدراك، هي كانت تعشق قوته الاجتماعية مقابل ضعفها فقط لكونها تختلف عنه عرقيا ، ما يجعلها في مرتبة ادنى منه، فكيف اذن يمكن ان يعشق الانسان شخصا لا يستطيع ان يعترف به كاملا على الملء ، ويخشى أن يحدثُ حبه خدشا في واجهته الاجتماعية ، الا يكون حبا كهذا محكوما بالإعدام، حتى وإن خلدته بإلف رسالة اعتراف ضمها صندوق ، لم يميز سقطة مفتاحه في النهر من صوت حصى . لذلك لم يعد للصندوق ، ولم يعد للوشيا غير موتتها تلك .
موت صديق وهو ينقذ صديقه، وعقدة أخيه هاشم وهو يحمل موته لكل من ينتمي للمعسكر الآخر ، في حكم اعمى ومطلق ، لا يتسق مع عمله في مكتب محاماة ، ولكن هي كذلك النفس البشرية ، لا يمكنها ان ترى بعينين اثنتين ، بل ان حتى حواسها الخمسة تغدو معطلة حين تلدغها عقرب الكراهية ، فتظل لا تعي ولا ترى ألا ما يوافق تلك النار ، لم يكن ل آش ذات الحكم على القبائل التي قتلت زوجها ، وحتى حين هجرتهم لم تغذي ابنائها على هذا الحقد ، فكيف اعتمر قلب ولدها ، الذي صار لا يستطيع ان يجامل من أحسنوا إليهم ، وكيف يجازف ويعود إلى واو ، التي قد يتربص به ثأرا هناك ، ومن أبناء جلدته لا ممن يخاف ويحذر .
الحلم بوطن مستقل تتحقق فيه المواطنة وتحفظ فيه الكرامة لكل إنسان، والاستفتاء كان أولى الخطوات التي يحلم بها الجميع ، ولكن شيئا يغفله الإنسان المناطقي ، وهو ان الشعور بالدونية لا يمكن ان تحميه القوانين ولا يمكن لألف استفتاء ان يزيح ما ترسخ به، ان الذي يحمل عقدة نقص كهذه لا يمكنه ان يصنع حرا ، ولا يبني جيلا واعيا ، سيظل يناضل من اجل ان يثبت للاخرين ذلك ، ناسيا ان نفسه لم تعرف ماهو الجدار الفاصل بين ان تكون حرا وبين ان تكون العكس
، صناديق مييورا المنحوسة، حددت مصير أولاده تماما ، فعلى الرغم من هروب اش بهم الى بقعة اكثر أمانًا، لكن بمجرد وفاتها ، انفرطت تلك المسبحة ، ليغامر الاخ بأسم الوطن الواعد والحرية التي لا يعرفها ، فيعود بأختيه ، ليزوج واحدة لرجل بلا هوية ولا انتماء ( اصرار بيتر الرحيل بعد الزواج الى اوربا أو اسرائيل) ،
كيف يتبنى فكرة الانفصال والدفاع عن وطن هو قرر سلفا انه غير مستعدا للدفاع عنه او التمسك فيه ( وكم يشبه هنا الكثير من دعاة الانفصال والتبعية في اوساط حكوماتنا ) فيما لم يكن ل جوانا اي رأي يعبر عن فتاة كبرت في كنف اسرة مختلفة عنها لكنها اكرمتها واحسنت تربيتها ، فلم يكن لها اي حنين او حتى دمعة للماضي الذي تركته خلفها ، مثلها مثل جوزيف وزوجته ، في الوقت الذي كانت لوشيا وحدها من ترى ما ينتظرهم ، فلم تبد مستعدة لانتظاره وغادرت قبل ان يتبين إن الانفصال كان فكرة مغامرين ، لم يكونوا مستعدين لها أساسًا.
في كل الرواية كانت لوشيا هي الخط المعتدل والذي يفكر بحكمه ، لكنه محكوم برابطة الاسرة وبضرورة الارتباط بكرم الله ان هي إختارت البقاء ، حتى هي لم تكن صاحبة قرارها ، ولم تكن تدرك حجم الوعي الذي تملكه ، وكذلك أغلب نساء مشرقنا ، يقال ان الادراك والوعي نقمه ، لأنه يجعل المرء مدركا لحجم الخطر المحدق به ، ويدرك أيضًا ما يمكن ان يتمخض عن كل خطوة يخطوها
، لكن في آش كان الامر مختلفا ، آش اجتازت خوفها بفطرتها ، مرة حين أتبعت نداء قلبها ، ومرة حين قادتها امومتها لتهرب بصغارها بعيدا عن مرمى النيران والاقتتال ، فلم يرث اي من أبنائها هذه الشجاعة ، وكأن المدنية شذبت فيهم الكثير ، وقص القانون اجنحة لوشيا، فكانت تفكر بعقلها أكثر من فطرتها ، كما كبل المجتمع ونظرته الفوقية كرم الله، وجعله سجين الاخرين ونظرتهم إليه فلم يستطع ان يكون نفسه
.
الرواية أبرزت أهم قضية في وجود الأنسان بعيدا عن كل ما تعرضت له من مواقف إنسانية واجتماعية وسياسية وأساطير وحكايات ، قضية الذات المرهونة بتقييم الآخر، لم يكن جوزيف حقيقيا في صورته إلتي عرفها الشيخ حسن ، فما ان عرف الطريق الى واو، حتى صار شخصا اخر ، جوانا شخصية ذائبة بين جوزيف وبيتر ، وحتى لوشيا كانت تشترط ردا من كرم الله او الموت ولم تدافع عن كينونتها ، لم يكن الجيل الاول افضل حالا، فلا آش ولا ميبورا ، كانا يدركان أنهما يدخلان لعبة أكبر، غير أن إبحار آش هو الاتجاه الوحيد الذي يبدو حقيقيا وحكيما ، فيما ظلت كل شخوص ورمزيات الرواية خاضعة لقانون جمعي يشترط ان لا تكون خارج السرب كي لا تأكلك الوحوش .
الإبحار عكس النيل ؟ رواية تخوض في صراع لا ينتهي ، وتحكي في تفاصيلها قصص لاخرين يشبهوننا تماما في رحلة البحث عّن ذاتٍ سنقبل بها ولو معطوبة ، لكنها لا تكتمل الا في أرض، ننتمي إليها ولو بمقدار شاهدة قبر
صديقتي فائزة هذه الرواية تستحق آكثر من قراءة واحدة ، تحتاج أكثر من تحليلا نفسيا وتاريخيا ، كما أنها تستحق ان يقرئها جميع سوقنا الغاطس في تشرذمه ،لعله يجد سببا ولو واحدا يدفعه لوقف هذا الاحتراق.

فلسطين الجنابي



#فلسطين_اسماعيل_رحيم (هاشتاغ)       Falasteen_Rahem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة في رواية إذ سُعرتْ للإعلامية فائزة العزي
- تلولحي/ من سيرة الاغاني
- نهر وسر أمرأة- سيرة الأنهار
- مشيئة الحزن
- حارسة المقبرة
- نشيد الوداع
- موت على الطريقة التكنوقراط
- زكريا أبن النهر
- رثاء النبع
- دعوة للحلم
- حاجة للسلام
- سلاما يا عُراق
- دمع القهوة
- حزن بطريقة متحضرة
- يقين الغائبين
- أعتراف
- دعوة للحب
- حكاية بلبل القصب
- فلسطين جواز عبوري
- محاكمة الله


المزيد.....




- في اختبار طريف.. مذيع يعرض على مشجعي كأس العالم في قطر صورا ...
- علي رضا: من الطبيعي ان يتمثل الفنان الحقيقي مأساة بلده
- حياة ريهانا في فيلم وثائقي قريباً
- وصف نفسه بطفل المسرح الذي لا يكبر..الناصرية تحتفي بكاتب لمسر ...
- كاريكاتير العدد 5316
- بعد مرور 19 عاما على مقتلها.. تفاصيل جديدة حول الفنانة التون ...
- مطالب بإدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في برامج “فرصة” و”أوراش” ...
- رحيل أحد أعلام القصيدة العربية المعاصرة الأديب اليمني عبد ال ...
- تونس.. -نورمال إنتي؟- أول مهرجان كوميدي فرنكوفوني
- معرض المكسيك الدولي للكتاب يحتفي بالشارقة


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فلسطين اسماعيل رحيم - قراءة في رواية إبحار عكس النيل للإعلامية فائزة العزي