أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - لا














المزيد.....

لا


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani)


الحوار المتمدن-العدد: 7080 - 2021 / 11 / 18 - 10:12
المحور: الادب والفن
    


إلى ل.ب
*
إلى طير بلا منطق وسط الالوان السماوية
إلى غافرة جلدي وجوهري التي لا تعرفني
إلى كروكي لمخيلة خيلتها وانتحرت.
*
لن يكون سردا منتظما كعادة الأساطير التي أكتبها، هو حوصلة مربوطة بقراريط وعيي الواسعة.
*
الوحدة التي أكلتني..آه "ل".. أتمنى أعرف أوضح ذلك، دوما نرمي دماؤنا حتى على "الوحدة" وهو معنى لا يتجسم الا بيدنا. يبقى طيفا حتى نمده بغائية وحياة.
لا أعرف لم أكتب لكِ ذلك، ربما لأن هناك جعبة من الوحييات التي تدلل عليك بمشابهة هذه الكائنات بي. الثورة التي تتعدي المجتمع إلى الذات إلى الشكل السائد في كل شيء، إلى الغيب المعتق في عينكٍ.
ليس غزلا. لا، لا، لقد زهدت وزهدي وسم أي زلفى ولو حتى من وجهي في المرآة. هل تستدلي عليك في المرآة، أو في أي شيء؟ أم في كل شيء، أسئلة أوجهها لكائني المنطوي خارج كل شيء في أسفل باطني، عند مكمن الدفة التي توحي بالجنون.
عين تراني، خارج كل شيء الان، معلقة عند راوتر النت في المقهى، تتدلي منها مئات التشكيلات. لا شرطة على المخيلة التي أدركت بها، حتى لو لم تكن أنتِ، لا أنتِ، لا أنا. كلها تأويلات لعدم ولوجود لا نفقه كله.
نمارس السلطة والحرية في كل شيء، أصبحت أظن "ل" أن السلطة تمنح الحياة لكني لا أقترب منها، أقصد السلطة والإدارة للتخييل والحدود التي بعد اللون واللغة، في العماء المكتوم الملىء بالسواد.
لا أحد يحتمل لاحدودي "ل"، لا أحتمل قص لوامسي عن المعنى أيضا، هناك لذة المتبقية ربما في العنف عليه، أحيانا تحنينه هذه الكعكة العسلية التي المقهورة من وجودنا ومن غيابنا ومن خلقنا.
اللعنة
أفسدت ألمي بالكلام
وخرط الإشارات،
سنفّرت الجهات لاجدكٍ وحيدة.
لدي فائض في الخراب
أشكال كثيرة منه ومن نفايات الجوارح والرؤى
هدية المجانين مثلي للمجانين في الشوارع.
.
لا.
لا ندرك إلا بنظم "ل"، هه. مساوىء التكوين العاقل أو الصلب. لا أدرك فوضاي إلا باللغة أو اللون أو جرحها. لدى الإنسان إرادة بشعة في تحويل أي فوضى لنظم ليكون. المجسمات مهما كبرت دقيق في يدي، ذرات جاحظة بالاستفهامات وأيضا بالاستغناءات.
تحدثني الاشياء "ل"، يبدو أن كل شيء يتألم لانه لم يدرك أو لاني أتألم فقط.
عمران هذا العالم من الخراب، طبقات لونية لغوية موسيقية .. الخ.
يبدو أن السكين صديقي الوحيد، أدوات الانتحار فاكهة المفسود والمغزي البارد.



#السعيد_عبدالغني (هاشتاغ)       Elsaied_Abdelghani#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في أندريا القديمة
- عنقاء مصرية
- رواية كانيون للشاعرة والكاتبة سارة عزب
- تأملات في الموسيقى وأغنية يا بحرية لمارسيل خليفة
- بيت دعارة
- ريفيو لرواية الأستاذ رجائي موسى - نهايات سعيدة مشفوعة بسيرة ...
- رسالة إلى ربة وحي مصرية
- رسالة إلى الله 2
- أقنعة المبدع_ السعيد عبدالغني
- في نقد المجتمع العربي 1_السعيد عبدالغني
- المدارس الفنية : الدادائية
- مناقشة قصيدة آن سكستون _أريد أن أموت_
- لا تنقل اللغة مواجيدي يا إلهي
- التداخل بين الشخصيات ريفيو لفيلم عباس كيارستمي كلوز أب
- كسّرت صليبي يا إلهي ولم أنظر لأعلاه
- سينما المخرج اليوناني ثيو أنجيلوبولوس
- المشانق
- قصة قصيرة-سيرة مجنون-_السعيد عبدالغني
- قصة قصيرة_الهوس بسطح البيت في الفجر_
- قصائد إلى أدونيس


المزيد.....




- الإيرانية زار أمير إبراهيمي تفوز بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان ...
- مباشر- مهرجان كان: المخرج السويدي روبن أوستلوند يفوز بالسعفة ...
- ثقافة اقتناء السلاح .. كيف نشأت وتجذرت في المجتمع الأمريكي؟ ...
- جيتانجالي شري أول هندية تفوز بجائزة -بوكر- الدولية عن روايته ...
- وزيرة الثقافة الأردنية: 11 يونيو المقبل.. احتفالية «إربد عاص ...
- مهرجان كان السينمائي.. السعفة الذهبية أمام احتمالات مفتوحة
- ريما الرحباني بعد تصدر اسمها تريند مواقع التواصل تعلن عن مفا ...
- إغتيال فنان ليبي مشهور أمام منزله
- بشكل مضحك.. هاري ستايلز يصور فيديو موسيقي بـ300 دولار مع جيم ...
- اتهام رئيس متحف اللوفر السابق في قضية تهريب قطع أثرية مصرية ...


المزيد.....

- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف
- حنين احلام مصادرة / رواية خماسية - رواية الجزء الاول ( هرو ... / أمين احمد ثابت
- ديوان شعر ( مترائي . . الثورة المفقودة ) / أمين احمد ثابت
- حزن الشرق / السعيد عبد الغني
- حتى أكون / رحمة شاذلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - لا