أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - المدارس الفنية : الدادائية














المزيد.....

المدارس الفنية : الدادائية


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani)


الحوار المتمدن-العدد: 7019 - 2021 / 9 / 14 - 11:20
المحور: الادب والفن
    


كانت دادا حركة فنية وأدبية بدأت في زيورخ بسويسرا. نشأت كرد فعل على الحرب العالمية الأولى والقومية التي اعتقد الكثيرون أنها أدت إلى الحرب. تأثرت بحركات طليعية أخرى - التكعيبية ، والمستقبلية ، والبنائية ، والتعبيرية - كان إنتاجها متنوعًا بشكل كبير ، بدءًا من فن الأداء إلى الشعر والتصوير الفوتوغرافي والنحت والرسم والكولاج. أثبتت جمالية دادا ، التي تميزت بسخرتها من المواقف المادية والقومية ، تأثيرها القوي على الفنانين في العديد من المدن ، بما في ذلك برلين وهانوفر وباريس ونيويورك وكولونيا ، وكلها أسفرت عن مجموعات خاصة بهم. تبددت الحركة مع إنشاء السريالية ، لكن الأفكار التي أدت إليها أصبحت أحجار الزاوية لمختلف فئات الفن الحديث والمعاصر.
الأفكار والإنجازات الرئيسية
كانت دادا هي السبق المباشر لحركة الفن المفاهيمي ، حيث لم يكن تركيز الفنانين على صياغة أشياء مبهجة من الناحية الجمالية ولكن على صنع أعمال غالبًا ما قلبت الحساسيات البرجوازية وأثارت أسئلة صعبة حول المجتمع ودور الفنان والغرض من الفن.
كان أعضاء الدادائية مصممين على معارضة جميع معايير الثقافة البرجوازية لدرجة أن المجموعة كانت بالكاد تؤيد نفسها: "الدادائية معادية للدادائية" ، هكذا صرخوا في كثير من الأحيان. كان تأسيس المجموعة في كباريه فولتير في زيورخ مناسبًا: تم تسمية الملهى على اسم الكاتب الهجائي الفرنسي في القرن الثامن عشر ، فولتير ، الذي سخرت روايته كانديد من حماقات مجتمعه. كما كتب هوغو بول ، أحد مؤسسي كل من كباريه و دادا ، "هذا هو كانديد لدينا ضد العصر".
كان الفنانون مثل هانز آرب عازمين على دمج الفرصة في إنشاء الأعمال الفنية. هذا يتعارض مع جميع معايير الإنتاج الفني التقليدي حيث تم تخطيط العمل بدقة وإكماله . كان إدخال الصدفة وسيلة للدادائيين لتحدي الأعراف الفنية والتشكيك في دور الفنان في العملية الفنية.
يُعرف فنانو دادا باستخدامهم للأدوات الجاهزة - الأشياء اليومية التي يمكن شراؤها وتقديمها كفن مع القليل من التلاعب من قبل الفنان. فرض استخدام الأعمال الجاهزة أسئلة حول الإبداع الفني والتعريف ذاته للفن والغرض منه في المجتمع.
*ترجمة بتصرف






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مناقشة قصيدة آن سكستون _أريد أن أموت_
- لا تنقل اللغة مواجيدي يا إلهي
- التداخل بين الشخصيات ريفيو لفيلم عباس كيارستمي كلوز أب
- كسّرت صليبي يا إلهي ولم أنظر لأعلاه
- سينما المخرج اليوناني ثيو أنجيلوبولوس
- المشانق
- قصة قصيرة-سيرة مجنون-_السعيد عبدالغني
- قصة قصيرة_الهوس بسطح البيت في الفجر_
- قصائد إلى أدونيس
- إلى فان جوخ
- آراء الشعراء الكبار أدونيس وقاسم حداد في شعري
- أناشيد الأناركية والمحو
- صوفيات سريالية
- رسالة إلى المغنية روناهي مامو
- تأملات في فلسفية في الفوضى
- قصيدة للسورية،للعراقية،لليبية،لليمنية،للسودانية،السعيد عبدال ...
- نثر للشاعرة البولندية آنا كامنيسكا،ترجمة السعيد عبدالغني
- سوسيولوجيا الخول في المجتمع العربي ،السعيد عبدالغني
- من كتاب وجع الإله ل آلان بوسكيه 1 ترجمة السعيد عبد الغني
- الأرواح الغرائبية المعذبة 1 فان جوخ،السعيد عبدالغني


المزيد.....




- ماء العينين تهاجم تضخم -أنا- المصباح: عجزنا عن قراءة تجارب م ...
- جماعة ايت اعزة بتارودانت..الاتحادي ابراهيم الباعلي رئيسا للم ...
- فيدرالية اليسار وحزب النخلة يقودان المجلس الجماعي لزاوية الش ...
- الأحرار -يخطف- جماعة أولاد امبارك من البام
- عزيز البهجة عن حزب الاستقلال على رأس المجلس الجماعي اولاد بر ...
- العثماني يقدم حصيلة الهزيمة:ماحصل غير منطقي وغير مفهوم وغير ...
- جلالة الملك يعزي في وفاة عبد العزيز بوتفليقة
- بطريقة سينمائية.. محام اختلق تفجير مجمع محاكم المنيا في القا ...
- الأول في التاريخ.. روسيا تعلن عن تصوير فيلم كامل في الفضاء ب ...
- تحوّرات كورونا.. كاريكاتير “القدس”: الأحد


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - المدارس الفنية : الدادائية