أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - مناقشة قصيدة آن سكستون _أريد أن أموت_














المزيد.....

مناقشة قصيدة آن سكستون _أريد أن أموت_


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani)


الحوار المتمدن-العدد: 7019 - 2021 / 9 / 14 - 11:20
المحور: الادب والفن
    


هناقش اليوم قصيدة آن سكستون "أريد أن أموت" والعتبة العنوان بيوضح القصيدة بتتكلم عن الانتحار.
كتبت آن سكستون هذه القصيدةَ للإجابةِ عن السّؤال الذي وجّهه العالم إليها وإلى صديقتها سيلفيا بلاث وغيرهما ممن حاولوا الانتحار: «لماذا تريد قتل نفسك»؟
الانتحارسؤال فلسفي كبير جدا والشخصيات التي تقدم عليه بيبقى عندهم صلة بالشعر سواء كتاب أو بشكل غامض واللى بقوله مش تبرير أو دفع بل كل شخص عنده اختياراته وحياته الباطنية.بس الانتحار امتياز شعري بالذات أكثر من أدبي أو فني يعني فيه شعراء كتير انتحروا وفيه أسباب كتير للأمر ده مش سبب واحد ولكن ده مش موضوعنا في المناقشة
القصيدة لان ساكستون :
بما أنّكم تسألون، فأنا لا أتذكّرُ معظمَ الأيّامِ.
‏أسيرُ في لباسي، ولا أشعرُ بزخمِ الرّحيل.
‏هكذا يعاودُني ذاك الشّبقُ الذي لا يُسمَّى.
‏حتّى إن لم يكن لديَّ شيءٌ ضدّ الحياةِ حينَها،
‏فأنا أعرف جيّدًا شفيرَ الأعشابِ التي تذكرون،
‏وذلك الأثاثَ الذي وضعتموه تحتَ لهبِ الشّمسِ.
‏غير أنّ الانتحاراتِ لها لغتُها الخاصّةُ.
‏تمامًا كالنّجَّارِ
‏الذي يريدُ أن يعرفَ كيفَ يستخدمُ الأدواتِ،
‏دون أن يسألَ مطلقًا: لماذا يبني؟
‏لمرَّتَينِ وببساطةٍ أعلنتُ عن نَفْسي،
‏امتلكتُ العدوَّ، ابتلعتُ العدوَّ،
‏وعلى مَرْكبِهِ أخذتُ معي سِحْرَه.
‏وفي هذه الطّريقِ، مُثقلةٌ ومُستغرقةٌ
‏أدفأُ منَ الزّيتِ أوِ الماءِ،
‏استرحتُ،
‏وسالَ مِن فوَّهةِ فمِي اللُّعابُ.
‏لم أفكّرْ في جسدي عند وخزِ الإبرةِ.
‏حتّى قرَنيَّتيّ وما بقِي فيَّ من بَوْلٍ، اختفيا.
‏الانتحاراتُ كانت قد خانتِ الجسدَ مسبقًا.
‏الصّغارُ لا يموتونَ عادةً،
‏غير أنهم ينتشونَ،
‏لا يستطيعون نسيانَ لذَّةَ مُخدِّرٍ
‏حتّى أنّ الأطفالَ سينظرونَ ويبتسمون.
‏أن تَسحَقَ تلكَ الحياةَ كلَّها تحتَ لسانِك!
‏ذلك وحده يستحيلُ شغَفًا.
‏ستقول: عَظْمةُ بائسةُ للموتِ، كَدمةُ حزينةُ.
‏مع ذلك ستنتظرُني هي عامًا بعد عامٍ،
‏لتمحوَ برقَّةٍ جُرحًا قديمًا،
‏لتُخلّصَ شهقتي من سجنِها الكريهِ.
‏نتساوَى هناك، الانتحاراتُ تلتقي أحيانًا،
‏نحتدمُ عند فاكهةٍ وقمرٍ منتفخٍ،
‏تاركينَ كِسرةَ الخبزِ التي أخطأتْها قبلاتُهم.
‏تاركينَ صفحةَ كتابٍ مفتوحةً مُهملةً،
‏وسمَّاعةَ هاتفٍ معلَّقةً
‏لشيءٍ لم يُلفظْ بعد،
‏أمّا الحبُّ، أيًّا يكونُ، فليس سوى وباءٍ.
‏* آن سكستون (١٩٢٨١٩٧٤) شاعرةٌ أمريكيّةٌ
** ترجمة: د. شريف بقنة
‏***
في هذه القصيدة تعبر بصراحة عن أفكارها فيما يتعلق بهوسها بالموت ومعركتها المستمرة مع الانتحار.
في المقطع الأول ، تقدم لنا سيكستون حالتها الذهنية الحالية تجاه أفكارها عن الانتحار. أفكارها مشوشة ، وهي تمشي عبر الحياة وبتشعر بالفراغ بالعبث ، والتي تعبر عنها من خلال الاستعارة "أسير في لباسي" (السطر ، 2). تشرع بالقول إن رغبتها في الانتحار هي "رحلة" - لا تتوقف شهوتها ورغبتها في الموت عن العودة.
فهي تشعر كما لو أن هدفها في الحياة قد هُزم بسبب رغبتها في الموت.
تجسد آن الانتحار ، مما يمنحه خصائص حية كما لو كان يشير إلى أنها لا تستطيع السيطرة عليه وأن لديه عقلًا خاصًا به.
إنها تستخدم تشبيهًا مقنعًا بالغ السحر السوداوي قائلين: "مثل النجارين يريدون معرفة أي أداة. / لا يسألون أبدًا لماذا يبنون" (8-9). هذا التشبيه هو تشبيه قوي للغاية للموت والانتحار ، مما يبرز موقفها تجاهها ؛ كل ما تسأله هو كيف تموت ولا تموت أبدًا.
في المقطع الرابع ، تصف أساسًا معركتها التي عاودت الظهور والنضال مع الانتحار قائلةً إنها "امتلكت العدو ، وأكلت العدو ، واستولت على مهنته ، وسحره." (ل 11-12). يؤكد تكرار كلمة "عدو" على حقيقة أنها تدرك مدى جدية الانتحار وخبثه ، ولكن طوال الوقت يكون مثل "السحر" ؛ يسحرها.
تستمر في التفكير في موقفها وسلوكها ، فضلاً عن محنتها من المقاومة والاستسلام لأفكار الانتحار. وتضيف أن الانتحار "يخونها" لأنها لا تشعر بألمه. جسدها لا يستجيب لأفكار عقلها عن الرغبة فيما يتعلق بالموت. هي عايزة ، لكنها مش شايفه العلامات أو الأعراض الجسدية للضرر اللي يلحقها بها ، في أي مكان.
تمشيا مع الشكل المجازي للتجسيد ده ، يقول سيكستون أن الانتحار يصبح الشخص الذي بيأثر عليها. يستهلكهم بالكامل ، جسديًا وعقليًا. وعلى الرغم من أن حالات الانتحار ليست كلها ناجحة ، فإن الاندفاع الناتج عنها يكاد يكون مخدرًا مدمنًا بحد ذاته - "... مخدر حلو جدًا" (ل. 20). انها تستخدم "الأطفال" (ل 21) كمجاز بسيط للبراءة. شيء حرمتها منه تجارب الحياة واضطرابها ، ولا يمكنها أبدًا استعادته.
في نهاية القصيدة ، حاولت تبرير أسباب تفكيرها في الانتحار. ليس فقط أفكارها عن الموت تتكرر ، ولكنها "تنتظرها ، عامًا بعد عام" (l. 25) ، مما يلمح إلى أنها كافحت الانتحار لسنوات لأنه يفتح جروحًا قديمة ويسمح لنفسه بإثارة الشيخوخة.
الذكريات والعواطف. أصبح الموت خيارها الوحيد للراحة ، وهي تعتقد أنه سيحل مشاكلها ويجلب لها السلام - سيشفي الألم الذي ألحقته بها الحياة وجعلتها تشعر بها.
في الاخر ، تتحدث عن السرعة التي يمكن أن يأتي بها الموت ، وإلى أي مدى يمكن أن يكون مفاجئًا ، ومدى السرعة التي يمكن أن تنتهي بها الحياة.
أنهت سيكستون قصيدتها وهي تتحدث عن أشياء لم تُقال ، وكلمات غير منطوقة وغير مكتملة ؛ كل الأشياء التي تتركها وراءها وهي تأخذها إلى المجهول.
*مترجم مع بعض الإضافات مني






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا تنقل اللغة مواجيدي يا إلهي
- التداخل بين الشخصيات ريفيو لفيلم عباس كيارستمي كلوز أب
- كسّرت صليبي يا إلهي ولم أنظر لأعلاه
- سينما المخرج اليوناني ثيو أنجيلوبولوس
- المشانق
- قصة قصيرة-سيرة مجنون-_السعيد عبدالغني
- قصة قصيرة_الهوس بسطح البيت في الفجر_
- قصائد إلى أدونيس
- إلى فان جوخ
- آراء الشعراء الكبار أدونيس وقاسم حداد في شعري
- أناشيد الأناركية والمحو
- صوفيات سريالية
- رسالة إلى المغنية روناهي مامو
- تأملات في فلسفية في الفوضى
- قصيدة للسورية،للعراقية،لليبية،لليمنية،للسودانية،السعيد عبدال ...
- نثر للشاعرة البولندية آنا كامنيسكا،ترجمة السعيد عبدالغني
- سوسيولوجيا الخول في المجتمع العربي ،السعيد عبدالغني
- من كتاب وجع الإله ل آلان بوسكيه 1 ترجمة السعيد عبد الغني
- الأرواح الغرائبية المعذبة 1 فان جوخ،السعيد عبدالغني
- التجريد والسريالية في ديوان -طائر في حجم طمأنينة كبرى- ل هنا ...


المزيد.....




- التراكتور يستعيد رئاسة جماعة طنجة
- مصر... الكشف عن الفنان الذي يقدم مسلسل -هجمة مرتدة 2- في رمض ...
- رسميا الأغلبية الحكومية تتشكل من الأحرار والبام والاستقلال
- أخنوش يعلن ولادة الأغلبية الحكومية
- الحوز ... النتائج النهائية للمجلس الإقليمي
- الحمامة تحلق بجماعة سيدي عبد الله غياث والأجودي يظفر برئاسته ...
- الأحرار يتصدر انتخاب أعضاء المجلس الإقليمي لبني ملال
- جائزة جون جوريس للسلام للملك محمد السادس
- وفاة ويلي غارسون نجم Sex and the City عن عمر ناهز 57 عاما
- نتائج انتخابات مجلس العمالة تهدد تحالفات طنجة


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - مناقشة قصيدة آن سكستون _أريد أن أموت_