أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - في سوق حنّون














المزيد.....

في سوق حنّون


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 7054 - 2021 / 10 / 22 - 03:23
المحور: الادب والفن
    


في سوق حنّون
1
ألقيت اشعاري من اعلى ذرى الملويّة
ليقرأ العابر والداخل عن ماهيّة القضية
في سُرّ من رأى
قصائدي المطويّة
لمحمل القضيّة
ومحمل الجدّ بصدق النيّة
وكلّما أدوّر والأحلام
ترتفع الأعلام
الى النجوم ومدار الشمس
في وطن لكّل أحلامه كان النحس
يدور فوق الرمل والأملاح
كانت لي الوشاح
ظمئت حدّ الموت
يا سامعين الصوت
مدينتي تدور قبل العرض
ترسم أقصى الرفض
أصيح يا (مسرور)
سيفك في بريقه نشوان
الله لو يضرب عنق ذلك السلطان
في وطن الأحزان
كنتُ وما زلت أنا ولهان
لذلك الميدان
وساحة الحريّة
أغنّي في كل الميادين
اُغنّني ثورة الإنسان
ومنذ ان تفتّح الفكر على النرجس والعطور
وهذه السطور
علامة الظهور..
في أن يقام العدل بالسكّين والساطور
ويطرد الناطور..
هذا عراق النور
وحافر الجواد حين يوسم الدهور
ويرسم الجباه
بحافر النذير
لكلّ أقزام الوطن
2
ومنذ ان صارت رؤوس النخل
محنيّة ذليلة
وتضرب الأطواق
هنا على الاعناق
ابكيك يا عراق
وانت في الخذلان
لم تعطنا البرهان
كونك من نار ومن بركان
كنتُ وما زلت أراك تطلق النذير
لمن يدورون على صحنك والسرير
يجلس فيه السارق الحقير
وشعبنا ما زال تلتف الى محزمه
حجارة المجاعة
وكلّ من صال وجال يطرح البضاعة
بسوق (حنّون) وفي أسواق (ول ستريت)
3
أبحث في مفاصل القضيّة
كونك كبش النار
وجدول الحرّيّة
أبحث عن مكاني
عند استباق عالم غريب
وصوت بندقيّة
في شارع المدينة
وفي الضواحي والقرى
وتلكم البرّيّة
كان الهوى وكانت القضيّة
تجتاح صدق النيّة
في عالم السباق
ومدن الإشراق
لننزع الأطواق
والعقد القديمة
لنسقط الجريمة
ونطرد الناطور
في السرّ والظهور
هذا عراق الحسم
وسيد التغيير في كل ّالميادين وعند ساعة النذير
قوافل الحرير
بيعت ولم تدخل حدود السيد العراق
بالقرش والتومان
..,..,..,..,..,..


وداخل



#شعوب_محمود_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لننزع الأطواق
- اغنّي يا بغداد
- اسمع صوت البوق
- اسمع الشحرور
- عند خيوط الظلام
- ما اكثر الخطب
- حسن الرقّاع
- ريش النسر
- بعد النكبة وفصلنا
- بعد الفصل من العمل
- في زمن الغربة والفراق
- ليرسم اللوح
- عن الذين يحرقون النخيل
- يا صاح تحت قميص الحريق
- الباب المغلق
- الخوف والحارس الليلي
- الحزم بعدالحزم
- ندرك انّ الارض مبسوطة للجميع
- الهرب من الظل
- العصف بعد العصف


المزيد.....




- شاهد: فنانون أميركيون يرسمون لوحة في بوتشا الأوكرانية تخليدً ...
- حضور فلسطيني وسوداني في مهرجان أسوان لسينما المرأة
- مهرجان كان: اختيار الفيلم المصري -رفعت عيني للسماء- ضمن مساب ...
- -الوعد الصادق:-بين -المسرحية- والفيلم الأميركي الرديء
- لماذا يحب كثير من الألمان ثقافة الجسد الحر؟
- بينهم فنانة وابنة مليونير شهير.. تعرف على ضحايا هجوم سيدني ا ...
- تركيز أقل على أوروبا وانفتاح على أفريقيا.. رهان متحف -متروبو ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...
- -فيلم هابط-.. علاء مبارك يسخر من هجوم إيران على إسرائيل
- شركة عالمية تعتذر من الفنانة هيفاء وهبي بطريقة خاصة (صور)


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - في سوق حنّون