أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الحليم عليان - وأد طفولة 2














المزيد.....

وأد طفولة 2


محمد عبد الحليم عليان
كاتب قصصي مصري

(Mohamed Abdelhaleim Alyaan)


الحوار المتمدن-العدد: 7053 - 2021 / 10 / 21 - 18:52
المحور: الادب والفن
    


في ليلة من ليالي الصيف الساحرة
و مع أول خيوط الضوء
صاح الديك بحظيرتنا معلنا بأن الفجر لاح
نهضت أمي مسرعة توقظني لأساعدها
و كذلك أبي نهض و أيقظ إخوتي ليستعدوا للوضوء و الصلاة
توجهت للحظيرة أجمع البيض من تحت الدجاجات
بينما أشعلت أمي موقد النار و توجهت للزريبة لتحلب لنا الحليب الطازج
وضعت عددا من البيضات يكفينا في إناء ماء على النيران المشتعلة
و أحضرت قطعا من الجبن القريش الذي صنعته أمي بالأمس
و معه بعض أرغفة الخبز المخبوز بمنزلنا بيد أمي
وضعت أمي وعاء الحليب و قدح العسل الشهي و بعض قطع الجبن القديم
الذي يفضله والدي و في تلك الأثناء كان أبي و إخوتي عادوا من صلاتهم
بمسجد القرية القريب من منزلنا ،
نجتمع حول الطعام لنتناول الفطور جميعنا و بعد ذلك يمتطي والدي حمارته
و يجر إخوتي الجاموسة و البقرة و بعض الماشية متوجهين نحو الحقل ،
نبدأ أنا و أمي في تنظيف المنزل و إيقاد الفرن لإعداد الخبز و الفطير و طعام الغداء ،
وقت الظهيرة ترسلني أمي ببعض الطعام الخفيف لوالدي و إخوتي يتزودون به حتى عودتهم قرب الغروب
و في طريقي ألتقي بزميلات المدرسة فنقف نتحادث قليلا فيرمقنا شباب و رجال القرية
المارين و العاملين بالحقول و حين نلحظ نظراتهم تسرع كل منا في طريقها و الخجل يكسو وجوهنا
وقت الغروب يعود أبي و إخوتي فنسرع أنا و أمي في إدخال الحيوانات و الطيور لأماكنهم
و نضع طعام الغداء سريعا و نلتف حوله نأكل بتلذذ و إستمتاع،
بينما يتأرجح غطاء براد الشاي الذي وضعته أمي على النار معلنا أن الشاي جاهز لتناوله
فتصب أمي كوبا لوالدي و تضع به وريقات من النعناع الطازج و تقدمه له
فإذا به يضحك قائلا لها ستقومين وحدك بأعمال المنزل قريبا فقد أتاني اليوم أول عريس لإبنتنا
تنفرج أسارير أمي فرحا بينما تتدلى شفتاي و يحمر وجهي خجلا من هول المفاجأة
و ينطق أبي بإسم العريس فتزداد مفاجأتي فهو والد إحدى زميلات صفي هذا العام بالمرحلة الإعدادية
رجل غليظ حاد الطباع توفت زوجته منذ بضعة شهور بعد ولادة ابنتهم الرابعة
كانت زميلتي تحكي لي عن معاملته السيئة لأمها بسبب إنجابها البنات
و أنه كثيرا ما كان يضربها و يسبها لذلك السبب و ربما ماتت قهرا من تلك المعاملة
إنه يكبرني بما يقرب من عشرين عاما ،، تحول الخجل في لحظة لخوف و كأنني أغشي علي
و إذا بأصوات الزغاريد تتعالى و زينات العرس معلقة و أهل القرية يتراقصون
و أنا أرتدي الفستان الأبيض و أضع كامل زينتي و أتأبط ذراعه نحو منزله
يغلق علينا باب الحجرة و أنظر إليه لأرى غلظة ذئب يهب للانقضاض على فريسته
ارتعد خوفا و هو لا يبالي ،، أصرخ و أبكي و هو لا يبالي
و في الصباح الباكر أجده يوقظني لأجهز له و لبناته طعام الإفطار و أقوم بأعمال البيت كلها
بينما يتناول طعامه إذا به يقول لي بأني لو أنجبت له الولد الذي يتمناه
لن يجعلني أقوم بأي من أعمال البيت و سيجعل البنات يقمن بكل شئ
جحظت عيناي و إغرورقت بالدموع بينما كادت أنفاسي تتوقف و أنا أتساءل داخلي
أهذه نهاية حلمي ؟ أهكذا توئد طفولتي و تغتال مشاعري ؟ أهذا سيكون مستقبلي ؟
و تمر الأيام و الشهور مع ذلك الذئب و يتأخر حملي و كلما تذهب أمي بي إلى الطبيبة
تخبرها أني تضررت كثيرا بزواجي المبكر من رجل لم يرفق بي كطفلة
لم يكتمل نمو جسدها ليتحمل الزواج و أني سأحتاج لعلاج طويل حتى يمكنني الإنجاب
و يتذمر ذئبي أكثر و أكثر فهو ينتظر الولد بفارغ الصبر
في تلك الأثناء يتقدم لابنته أحد شباب القرية و يوافق عليه
و يتم الزفاف و أسابيع قليلة و تبلغنا بحملها فيزداد والدها حنقا علي و تزداد معاملته قسوة
و تأتينا ابنته و زوجها ليمكثوا معنا بضعة أيام و يلحظ زوجها المعاملة السيئة التى اعاملها
و يخرج من حجرته ليلا ليدخن سيجارته بعيدا عنها فيجدني جالسة قرب الحظيرة أبكي بعدما نام الجميع
يقترب مني دون أن أشعر ويضع يده على كتفي انتفض و التفت لأجده يمد يده يمسح دموعي
هامسا بأني لا أستحق أبدا البكاء و أننى لو كنت زوجته لجعلني أسعد النساء
رفعت عيني لعينيه فإذا به يضمني لصدره و يقبلني دفعته عني و هممت بالجري منه لحجرتي
و لكني تعثرت بقدم كانت خلفه لأنظر فأجدها زوجته صديقتي التى تسقطني و تصرخ لتوقظ والدها
و تخبره أنها وجدتني أحاول إغراء زوجها و سرقته منها فيغلي الدم في عروق زوجي و يضربني بشدة
و يتوعد بقتلي بعد أن يفضحني و يفضح والدي و يحمد الله أنه لم ينجب من عاهرة مثلي
هكذا قالها عاهرة أصبحت أمام الناس عاهرة
يوقفه زوج ابنته صارخا بأن كل ما قيل هراء و يحكي له ما حدث مبرئا سمعتي
فيلتفت لي بنظرة استرضاء لتنطلق من داخلي صرخة لن أبقى لك زوجة حتى لو انطبقت على الأرض السماء .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وأد طفولة
- جدران عالية
- هل ينفع الندم
- خربشات منقوشة على النيل
- و يبقى الأثر
- زفاف أسطوري و جدران متصدعة
- صدمة و صرخة
- تأملات مع موسيقى شتراوس
- لقاء


المزيد.....




- قريبًا.. يمكنك استئجار منزل فيلم -Home Alone- مقابل 25 دولار ...
- فى حوار مفتوح بملتقى الشربيني الثقافي بشبين القناطر اليوم:يم ...
- ديفيد هيرش: جامع الكوميكس والمانغا
- العنصر عالق خارج الوطن وملفات عالقة في انتظاره
- #ملحوظة_لغزيوي...الحالة: محمد زيان !
- مؤتمر الاتحاد الدستوري في أبريل وغضب في صفوف برلمانيي الحصان ...
- زوجة “عرّاب الموسيقى السوداء” في بيفرلي هيلز قُتلت خلال عملي ...
- مهرجان المحامل التقليدية بالدوحة.. إبحار في ماضي الأجداد واح ...
- طفلة ألمانية من أصول مصرية تصل إلى التصفية النهائية لمسابقة ...
- خطة لإنتاج 4 أفلام جديدة مستوحاة من مسلسل -ماشا والدب-


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الحليم عليان - وأد طفولة 2