أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - الإمبراطورية الأمريكية في طريقها الى الزوال - 2















المزيد.....

الإمبراطورية الأمريكية في طريقها الى الزوال - 2


آدم الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 7051 - 2021 / 10 / 18 - 22:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعود سبب زوال اية امبراطورية لعاملين , فبالإضافة الى العامل الموضوعي المرتبط بالقدرة العسكرية و الاقتصادية للدول التي تنافس أو تتحدى و تُضْعِفْ هيمنة و نفوذ الإمبراطورية هنالك عامل آخر يعمل من داخل الإمبراطورية نفسها يُضْعِفْ نفوذها و قوتها و يساهم في زوالها و هذا العامل هو العامل الذاتي .
العامل الذاتي هو نتيجة جملة متناقضات في داخل الإمبراطورية قد تصل الى حد الصراع المسلح و الحروب الأهلية أو نتيجة لأمراض مجتمعية تؤدي الى تفسخ الإمبراطورية من الداخل , و هنالك علاقة جدلية بين العامل الموضوعي و العامل الذاتي , فكل واحد منهم بقوم بتقوية الأخر .
الإمبراطورية الأمريكية كأي امبراطورية ظهرت عبر التاريخ لها عمر قد يطول أو قد يقصر لكن في النهاية ستنحدر نحو الزوال .
لقد اصبح واضحا أن العامل الموضوعي الذي يُضْعِفْ الإمبراطورية الأمريكية هو في تراكم مستمر يقربها يوما بعد يوم من مرحلة زوالها الحتمي , أما أهم عناصر العامل الذاتي الذي يُضْعِفْ الإمبراطورية الأمريكية هي التالي :
اولا : انتشار تعاطي المخدرات لدرجة يمكن وصفها بالظاهرة الخطيرة فلقد وصل عدد المواطنين الأمريكان الذين يتعاطون المخدرات بشكل مستمر أو كونهم مدمنين الى حوالي 20 مليون مواطن و في ذات الوقت أخذ عدد الوفيات بسبب تعاطي جرعة زائدة من المخدرات يصل الى ارقام مخيفة فهو بآلاف الضحايا سنويا .
لا شك ان الأعداد المرتفعة للمتعاطين للمخدرات في امريكا يدل على خطورة هذه المشكلة الاجتماعية التي تؤدي الى تفسخ المجتمع الأمريكي و اضعافه .
إن قادة امريكا يتحدثون كثيرا عن ضرورة مكافحة آفة المخدرات لكن دون افعال حقيقية فالحكومات الأمريكية المتعاقبة فشلت في ايجاد حل لمعالجتها و كأن هنالك إرادة تعارض أية خطوة حقيقية لمكافحة المخدرات مصدرها مافيات لها جذور عميقة في الدولة الأمريكية .
ثانيا : ارتفاع معدلات العنف و الجرائم على أنواعها , اغتصاب , سرقة , سطو مسلح , جرائم قتل و غيرها من الجرائم .
و قد وصل عدد جرائم القتل لأسباب متنوعة في الولايات المتحدة الأمريكية الى مستويات قياسية مرتفعة و خطيرة ففي سنة 2020 وصل عدد جرائم القتل الى أكثر من 21 الف و 500 جريمة ....!
لقد حذر الرئيس الأمريكي بايدن في مؤتمر صحفي من البيت الأبيض بتاريخ 24/6/2021 من خطورة ارتفاع معدلات الجريمة في الولايات المتحدة الأمريكية حيث قال ( تجار الموت ينتهكون القانون من أجل الأرباح ) و هو لا يعرف أن تقديس قوانين اقتصاد السوق الحر و جعلها المحرك و صاحبة السلطة المطلقة على اخلاقيات المجتمع يقود الى هذا التفسخ الداخلي .
ثالثا : فشلت الدولة الأمريكية و لحد الآن في حصر السلاح بيد مؤسسات الدولة الأمريكية العسكرية و الأمنية حيث لازال عدد قطع السلاح الناري الذي بيد المدنيين في ارتفاع مفزع حيث وصل العدد الحالي الى حوالي 434 مليون قطعة سلاح ( اي أكثر من قطعة سلاح لكل امريكي ) , و رغم أن ضحايا هذا السلاح بالآلاف لكن مكاسب شركات السلاح في امريكا بقت هي الأهم .
أن الملكية الخاصة للسلاح في أمريكا تجد لها من يدعمها من القادة السياسيين في الحزبين الجمهوري و الديمقراطي بدرجات متفاوتة , و لكن الغريب أن السياسيين الذين يدافعون عن حق الأمريكيين في حيازة الأسلحة النارية يقولون :
هذه هي امريكا ...!
و كأن امتلاك المدنيين للسلاح الناري هو جزء من الثقافة الأمريكية و إن الأمريكي لا يستطيع تخيل نفسه بدون سلاح شخصي , قد يعيد هذا للأذهان صورة مجتمع الكابوي الأمريكي , مجتمع ما قبل نشوء الدولة .
رابعا : توسع نطاق الجريمة المنظمة حيث اصبحت الجريمة المنظمة في أمريكا تحكمها مافيات متعددة الجنسية .
خامسا : ارتفاع حالات الانتحار و يستطيع المهتم بهذا الموضوع تتبع الأرقام السنوية لحالات الانتحار في أمريكا فسيجدها في خط بياني تصاعدي و بأعداد يصعب تصديقها لضخامتها ...!
سادسا : التمايز العرقي الذي لازال ينخر بالمجتمع الأمريكي و لا وجود لمؤشرات حقيقية تدل على أن المجتمع الأمريكي يسير نحو الانسجام بين مكوناته .
سابعا : ظهور نشاطات من الداخل الأمريكي مناهضة للهيمنة الأمريكية على الدول الأخرى و على مصائر شعوبها و منها حركة انتيفا ( انتي فاشيست ) المعادية للفاشية الجديدة .
هذه الأمور و غيرها تسببت في تراجع السيطرة الأمريكية على مصير شعوب دول العالم الأخرى و ستنحسر الإمبراطورية الأمريكية تدريجيا لتصبح شيء من الماضي , فأمريكا كإمبراطورية ستزول و تتحول الى مجرد دولة حالها حال باقي دول العالم .
لا شك أن اركان الدولة العميقة في أمريكا بدأت تَتَشَكلْ من جديد هدفها تحقيق امريكا أولا , و المقصود بهذا التعبير هو أمريكا الدولة في حدودها الجغرافية و ليس امريكا الإمبراطورية .
أن عصر الإمبراطوريات سينتهي و أمريكا هي أخر الإمبراطوريات في التاريخ الإنساني اذ لا تستطيع اية دولة في المستقبل فرض سيطرتها و هيمنتها على الدول الأخرى , فعالم المستقبل سيكون عالم متعدد الأقطاب و ستكون خيارات جميع الدول مفتوحة من خلال عولمة جديدة .



#آدم_الحسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإمبراطورية الأمريكية في طريقها الى الزوال - 1
- النظام الاقتصادي في الصين يدخل مرحلة جديدة - 2
- النظام الاقتصادي في الصين يدخل مرحلة جديدة - 1
- مرض اليسارية الطائفي
- محاولة تلميع صورة التاريخ
- مؤتمر أربيل للتطبيع مع إسرائيلي ... مناورة فاشلة
- أزمة الثقافة العربية المعاصرة بين الحداثة و التحديث ( 4 )
- أزمة الثقافة العربية المعاصرة بين الحداثة و التحديث ( 3 )
- حلف اوكاس و التفكك التدريجي لحلف الناتو
- أزمة الثقافة العربية المعاصرة بين الحداثة و التحديث ( 2 )
- أزمة الثقافة العربية المعاصرة بين الحداثة و التحديث ( 1 )
- الاقتصاد الريعي و الأنظمة الاستبدادية
- هل سيتشكل حلف ناتو اسرائيلي امريكي عربي ..؟
- ما سبب خشية امريكا من طريق الحرير الجديد ... ؟
- التضخم و علاقته بأجمالي الناتج المحلي للدول الصناعية
- مستقبل العراق ... و ثمن العودة للحاضنة العربية
- تسونامي افغانستان و التفكك التدريجي لحلف الناتو ..!
- مؤتمر بغداد للتعاون و الشراكة ... الأهداف و النتائج
- بعد الهروب الأمريكي ... أفغانستان الى اين ... ؟
- الحالة العراقية و الحالة الأفغانية ... مقارنة قسرية بين حالت ...


المزيد.....




- بعد هجوم إيران على إسرائيل.. أمريكا توضح موقف القوات الإضافي ...
- نتنياهو يوجه -رسالة- إلى العالم بشأن الهجوم الإيراني على إسر ...
- نيبينزيا: أوكرانيا تهاجم محطة زابوروجيه النووية بالتواطؤ مع ...
- من يحدد المصلحة الوطنية؟
- نيبينزيا: استمرار الهجمات الأوكرانية على محطة زابوروجيه سيؤد ...
- البيت الأبيض: لم نتلق أي تحذير من إيران بشأن توقيت الهجوم عل ...
- مقتل فلسطينيين اثنين برصاص مستوطنين جنوب نابلس
- مسؤول ايراني: رد إيران على أي هجوم إسرائيلي سيكون خلال ثوان ...
- خبير عسكري: أرجح أن يحاول جيش الاحتلال دخول رفح
- أطعمة ذات -سمعة سيئة-.. خبراء يفندون الإشاعات


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - آدم الحسن - الإمبراطورية الأمريكية في طريقها الى الزوال - 2