أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فكري آل هير - حجِاجٌ في الصميم، وإنه ليس بغريب..!!














المزيد.....

حجِاجٌ في الصميم، وإنه ليس بغريب..!!


فكري آل هير
كاتب وباحث من اليمن

(Fekri Al Heer)


الحوار المتمدن-العدد: 7025 - 2021 / 9 / 20 - 03:15
المحور: الادب والفن
    


(1)..
لا شيء يحدث، لا شيء يتحرك..
لأن ما من أحد يكتم وجعه، ما عاد أحد يدخر غضبه، الكل على عجلة من أمره يروم تفريغ كل شحنات الحزن والألم المتأصلة طوارئها في نفوسنا وأيامنا.. الـ تتدفق كل يوم دون توقف..
..
الكل في عجلة من أمره حتى يحيل المواجع الى نصوص لا معنى ولا وجود لها على أي مستوى لما تسميه المعاجم فعلاً وأفعالاً، حتى ردود الأفعال التي كنا نسخر منها حتى آخر قطرة كانت لنا من إيمان بالبدار على الضرورة، وعلى الإمكان قدر ما كان لبغتة ننالها فيمن لازال يغتالنا، ومن كل الجهات تذرونا رياح سمومه الى الأكفان دون ثمن أو فداء..
..
كأن أفعال الكلام استولت على قوانا، فصادرتها وصادرتنا، فصارت الكتابة على سبيل التفريغ منتهى عزمنا، وصار التفريغ على سبيل الكتابة أقصى ما نقوى عليه، ودون أن ندرك حتى أنها وأننا صرنا ألعن أعراض عجزنا، وأبلغ أمارات الوهن.
**
(2)..
كل المآسي تموت وتلفظ أنفاسها بمجرد أن تلامس قعر مشاعرنا الجدباء، من حيث نحرث نصوصاً على صفحات لا نقرأها جيداً بأقلامنا الشوهاء..
نحن لا نقرأ، نحن نكتب من باب التفريغ وحسب؛ فلم يعد هناك كبتٌ يؤهل للحظة متمردة تتأجج منا وبنا وفينا ولأجلنا تدل على وجودنا كأحياء، ولا عاد هناك ضغط يحيل الى لحظة انفجارنا في وجه هذا الأسوأ: الـ (واقعنا ونحن معاً).
..
فقط نتملق وجوهنا الصفراء ونصطنع البكاء، ندعي أننا مازلنا بشر نقوى على الشعور، ولنا قلوب ولنا ضمائر..؟!- والحقيقة ألا شيء يحدث، ألا شيء يتحرك فينا.. إلا الأكاذيب نصنعها.. نتلقفها.. ثم نمررها اضطلاعاً بها من حيث لا نشعر..
**
(3)..
هوذا آخر ما تبقى منا لنا، اللحظة هذه يدميها السؤال:
هل نقر بقبح ما نحن عليه ونأمل أن نقوى ذات يوم قريب على الاعتراف بجرمنا؟! هل مازال بوسعنا أن نفعل شيئاً ما يشبه التطهر؟!- أم أن المواعيد صارت حتوم أنفاسنا وحتوف نفوسنا.. فلا وعد لنا بما نحب ونرضى، وليس لنا غير إيعاد بدوام ما نكره..؟!
..
انتهى النص يا أصدقاء..
وتمت عملية التفريغ بنجاح..!!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نوستالجيا- سؤال الاستبداد: لماذا؟!
- جرامالوجيا كثيفة: الخروج من نفق الثقفنة
- في وجه المنخل: رؤية
- ديالسيتولوجيا امرأة مثيرة: قصيدة الأطلال
- الوهم والاعتقاد: بارانويا الكهنوت
- جينالوجيا اللطخة والعار
- توقيع بريء جدا
- دياليستولوجيا امرأة مثيرة..!!
- الميتالية.. لروح الحلاج وابن عربي
- سيميائية مسروقة: قراءة ايبوخية فيما وراء الخيميائي
- الطاغية والفراشات الجميلة
- 52 كيلو/بت مجاناً..!!
- حرب الدعاسيق
- اليمن والعُقدةِ اليَزنية: قراءة سياسية للتاريخ
- المرضعات والباحثون عن الأثداء: حديث في الجنس والدين والسياسة
- التوظيف الأيديولوجي للبحث الأثري: محمد مرقطن نموذجاً
- الأقيال،، الآمال: دعوة للمراجعة
- لغويات جندرية: تلميحة جديدة في مفهوم المتلقف والملقوف
- عن أزمتنا وأجمل ما فينا
- #نون النسوة واو الجماعة: الحرية الشخصية والنفاق الاجتماعي


المزيد.....




- الفنانة اللبنانية إليسا معلّقة على أحداث الطيونة: نزع السلاح ...
- فيلم أمريكي يعطي الأمل بتعافي قطاع السينما بإيرادات شباك الت ...
- مصر.. العثور على قطع أثرية من العصر البيزنطي قرب معبد الأقصر ...
- شاهد: افتتاح مهرجان عموم إفريقيا للسينما والتلفزيون فيسباكو ...
- مشروع قانون المالية والتعيين في مناصب عليا.. مجلس وزاري حافل ...
- فيلم -نور شمس- يسجل حضورا جديدا للأفلام السعودية بالمهرجانات ...
- وكالة: قيمة مسلسل -لعبة الحبار- تقترب من 900 مليون دولار
- جلالة الملك يترأس أول مجلس وزاري بعد تنصيب حكومة أخنوش
- بعد تقليده لطريقة كلام الرئيس قيس سعيد.. ممثل تونسي يتلقى ته ...
- فيلم غزة رصاصة في القدم.. من الحصار لأوروبا


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فكري آل هير - حجِاجٌ في الصميم، وإنه ليس بغريب..!!