أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الخزرجي - ردّ على دعوة السيد علّاوي لدعوته إلى مؤتمر وطني للأنقاذ:














المزيد.....

ردّ على دعوة السيد علّاوي لدعوته إلى مؤتمر وطني للأنقاذ:


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7017 - 2021 / 9 / 12 - 22:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ردّ على آلسّيد علّاوي لدعوته إلى مؤتمر وطني للإنقاذ:

بسم الله الرحمن الرحيم:
خطاب و نداء لا بأس به من السيد محمد علاوي لإنقاذ ألعراق و إن لم يكن جديداً .. فطالما كرّرنا مثل تلك البيانات و آلمقالات و حتى الدّراسات و الدّعوات حتى قبل سقوط الصّنم و تبدل الأحوال .. لكن دون جدوى لسيطرة الأحزاب و المافيات و المليشيات و القوميات و القوى الخارجية المهيمنة على الأوضاع و كثرة الجواسيس و العملاء بشكل يضمن بآلدّرجة الأولى منافعهم الحزبيّة و القوميّة الخاصّة, بعيداً عن آلمصلحة العامة للوطن و آلمواطن الذي يواجه الفناء مع مستقبل الأجيال المسكينة التي ستواجه المحن الكبيرة بسبب ألأحزاب والسياسيين الغير المثقفين الذين نهبوا دولة بأكملها!؟

على كلّ حال لدينا سؤآل من الأخ محمد علاوي الذي تسنّم عدّة مسؤوليات و كاد أن يصبح رئيسا للوزراء, و الذي دعا لمؤتمر وطني و إن كنتُ أعلم أنهُ كما الآخرين من السياسيين المتحاصصين و الأعلاميين و "المثقفين" العراقيين لا يُمكنهم الجواب و الرّدّ عليه حتى ولو أصبح بعضهم لبعض ظهيراً, لكن لإلقاء الحجة الأخيرة عليه و عليهم و لآخر مرّة و الله من وراء القصد, و آلسؤآل هو:

بما أنّ آلكهرباء و كما بيّنا في بحوث عديدة و دراسات موسعة؛ هي العمود الفقري للحياة و أحد أهم أعمدة الحضارة المعاصرة .. بل و يُعتبر ألعصب ألحيويّ الذي يُحدّد حياة و موت أيّ بلد في العالم؛ فلماذا لم ترفع صوتك ولا مرّة واحدة - لا أنت و لا غيرك من السياسيين - حتى بإشارة حين إشترطت عام 2006م عندما كنت مرشحاً لإستلام وزارة الكهرباء لأجل حلّ مشكلتها المستعصية المعقدة؟ و ذلك بقَطعهِ عن المنطقة الخضراء ليكون حالهم كحال المناطق وآلمدن العراقية - بإعتباره - أيّ المنطقة الخضراء - مركز و بؤرة الفساد و النّهب للمتحاصصين, و لأنّ قطعه عنهم سيكون بداية الإنطلاقة لحل تلك المعظلة التي ستدفع الجميع وبجد للعمل كرجل واحد لحلها, و أكّدت فوق ذلك بآلقول:
[بغير ذلك الشرط - يعني قطع الكهرباء عن المنطقة السّوداء - فأنّ إعادة الكهرباء لن تتحقق في العراق حتى بعد ربع قرن]!؟

لكن هذا الشرط لم يُعجب ألسّاسة الفاسدين التلبسين بشتى الشعارات و من حولهم من المرتزقة, بل قالوا : [الوزارات حصص للأحزاب و الكتل السياسية و هذا الكلام لا ينفع, فنرجوا وعي الحقيقة و إنّ عشرات الملايين من العراقيين ينتظرون بفارغ الصبر لتقبيل أيدينا لحصولهم على هذا المنصب, بل يمكننا بيعه للحصول على مئات آلملايين من المال بآلمقابل] .. تفكير ماديّ – نفعيّ - شيطانيّ لا أكثر!

بل الأمَرّ من هذا [أن السّيد ألشّهرستاني الذي خلف السيد بحر العلوم و آخرين أصبح وزيراً لها و حين أبلغه أخي المرحوم (أبو شيماء) بـ (شَرطِي) الآنف في مسألة الكهرباء و التوزير و الذي كان يسمى بـ(أبي أياد) عندما كانا سجناء في الأحكام الثقيلة لأكثر من 12 عاماً مع الشهرستاني و 8 آلاف سجين سياسيّ؛ فبدل أنْ يطلب من أخيّ المرحوم مقابلتنا و التباحث حول هذا الموضوع الخطير بشكل أدقّ لحله؛ نراه خرج في اليوم الثاني عبر وسائل الأعلام معلنا شرطنا بإسمه و كما كان يفعل جميع الوزراء و رؤوساء الوزراء؛ (بكون الكهرباء لا حلّ له إلا بقطعه عن المنطقة الخضراء)] , فكيف يُمكن لهذه العقليات الشهرستانيّة و أقرانها و شركائها في المحاصصة؛ بناء بلد و هم لا يعرفون الفرق بين التوربين الذريّ و التوربين المائيّ .. ناهيك عن معنى الأخلاص و الوفاء و المحبة و فلسفة العدالة في الحياة و الحكم و حتى مع عوائلهم!؟

و ها نحن الآن أوشكنا عبور عقدين من الزمن من دون حلّ لتلك المعظلة الكبيرة, ليثبت مصداق قولنا, و للآن لا يوجد شريف واحد من السياسيين ليعترف على الأقل بهذا الفساد الكبير الذي يُعتبر عقدة العقد في حلّ محنة العراق, بل و لم يسألنا حتى مسؤول أو سياسي واحد ناهيك عن الكتاب و المُثقفين و آلأعلاميين الذين يمرون بغيبوبة كاملة لتكرار كتابات إسفنجية لم تحل حتى (رِجل دجاجة) كما يقولون بسبب الرواتب الحرام و لقمة الحرام التي رافقت الأمية الفكريّة و فقدان الأصول الفلسفيّة في حياة و نهج العراق و العراقيين!

لذلك فأنّ دعوتك يا عزيزي علّاوي ليست لها قيمة إلّأ بشرطها و شروطها و الإستناد للفلسفة الكونية أحد أهم و أكبر شروطها, ثمّ إرجاع القضية و زمام الأمور لأهل الفكر الذين يملكون المفاتيج و الأسس الكونيّة للبدء بحياة كريمة عادلة و خالية من الفساد و النهب و أنّه من المستحيل أن يتأسّس آلنجاح على أسس غير علميّة و منطقية و فلسفيّة كونيّةّ, و لعل المرجعية العليا لهذا السبب لا تتدخل في شؤون الحكم في العراق و الله الأعلم!
لذا أرجو إعادة النظر ومعرفة الحقّ في حلّ ألأمور, وإلّا فإنّ رُبع قرن آخر سيمرّ مع الفساد بغير فائدة وتطور والله من وراء القصد.
ألفيلسوف ألكوني و آلعارف ألحكيم : عزيز حميد مجيد.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أيّها المفكرون و الفلاسفة؛ كونوا (كونيّيون) فآلظلم خيّم على ...
- ألجذور التأريخية للفساد في العالم
- ألفساد في آلعراق و العالم له جذور تأريخيّة
- ألإسلام يؤمن بآلدّيمقراطية بشرط الولاية:
- صدور الجزء 6 من الأضواء الكونيّة لتنوير العقل الباطن:
- دور الفكر في تقويم الحياة
- الأرض تواجه خطر الفناء
- ما زال الفكر هو الشهيد الوحيد في بلادنا !
- ما زال الفكر هو الشهيد الوحيد:
- فروقات تدلل على جمال اللغة العربية:
- فتاوى متناقضة من الجذور!
- بصيرة صدّام
- حمار (عبد الرّضا الجصاني) أفضل من ألف إمرأة و رجل سياسيّ؟
- مَنْ يستحق الرئاسة في آلعراق؟
- الأقتراض قصم ظهر العراق
- ألأقتراض قصم ظهر العراق!
- قرن كامل من التعاون على الظلم:
- حقيقة مشهودة أثناء الموتة الصغرى:
- حقيقة مشهودة أثناء الموتة آلصّغرى:
- ألدكتور يوسف السعيدي رئيسا للوزراء


المزيد.....




- عازف البيانو زيد ديراني: فخور بـ-موسيقتي- والتعاون مع ريتشار ...
- لافروف: سنقدم مقترحات في أقرب وقت حول اتفاق على عدم توسع الن ...
- بلغراد تشتري -بانتسير- الروسية وشويغو يؤكد تعزيز روسيا لدفاع ...
- زعيم كوريا الشمالية يحذر من -صراع هائل- العام المقبل
- صالح يؤكد أن البرلمان الجديد يكتسب أهمية كبرى واستثنائية
- مصادر عراقية تكشف عن صفقة لشراء طائرات -بيرقدار- التركية
- النزاهـة تضبط معامــلات وسنـدات تجهيز حنطـة لمخالفتها الضواب ...
- اليمن ـ انفجارات تهز صنعاء إثر سلسلة غارات للتحالف بقيادة ال ...
- عمر كمال يعلق على إحالته للتحقيق بسبب -إهانة- مصر في السعودي ...
- كورونا في روسيا.. 1221 وفاة و33,3 ألف إصابة جديدة خلال يوم


المزيد.....

- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الخزرجي - ردّ على دعوة السيد علّاوي لدعوته إلى مؤتمر وطني للأنقاذ: