أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر فريد حسن - عودة طالبان وهزيمة أمريكا














المزيد.....

عودة طالبان وهزيمة أمريكا


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6996 - 2021 / 8 / 22 - 11:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جاءت سيطرة حركة طالبان السريعة والمفاجئة على أفغانستان، ليس بسبب قوتها الميدانية فحسب، وإنما نتيجة ضغوطات مستمرة لإجبار عناصر ومسؤولين في الجيش والحكومة على الاستسلام وعقد الصفقات.
وقد مزجت الحركة التهديدات والتحفيزات بالدعاية والحرب النفسية عند الاستيلاء على مدينة تلو الأخرى، بعضها بالكاد أطلقت رصاصة واحدة حتى الاستيلاء في النهاية على العاصمة كابول.
إن حركة طالبان تعود الآن إلى المشهد في بلاد الأفغان وقد حققت انتصارات واستولت على مدينة تلو الأخرى، وأحكمت السيطرة على العاصمة كابول بدون قتال، وكل يوم نصر جديد، ما جعل الكثيرون يندهشون من هذه الانتصارات بعد عشرين سنة من الغياب والاحتلال الأمريكي للبلاد، الذي كان يسعى إلى تأهيل حكومة أفغانية موالية، وتشكيل جيش قادرًا على توفير الأمن وضمان الاستقرار في أفغانستان، ولكن بعد انسحاب الجيش الأمريكي وقفت القوات الأفغانية الحكومية عاجزة أمام ضربات الحركة في كل مدينة، الأمر الذي جعل باب التأويلات مفتوحة، لكن كل هذه التأويلات لم تصمد أمام الحقيقة الواضحة أن حركة طالبان متجذرة في عمق المجتمع الأفغاني. فعلى الرغم من عشرين عامًا من الاحتلال الأمريكي، والتضييق على الحركة، ومطاردة عناصرها في كل مكان، والحملات التي طالتها من أطراف الاعلام العالمي والعقل السياسي الغربي والعربي، إلا أنها تعود بقوة وتجد قبولًا من طرف الشعب ومن طرف المجتمع الدولي.
لقد قامت حركة طالبان بمراجعات نقدية ذاتية معتبرة وهي بعيدة عن الحكم، لاستخلاص النتائج والعبر من ممارساتها ومسلكياتها ونهجها السابق، ولعل التصريحات التي يطلقها قادة الحركة لتعزيز الثقة وطرد التوجس من نفوس دول الجيران، حيث أعلنت الحركة بأنها ستقيم علاقات قائمة على الاحترام، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، ولكن هذا لا يكفي لكسب ثقة الداخل الأفغاني الذي ينظر إلى مشروعها المجتمعي ما قبل الدولة، مشروع متشدد ومتعصب يتطلع إلى الماضي البعيد، دون اعتبار للواقع الحاضر المعقد، ما يجعل الناس تشعر بالخوف على الحاضر والمستقبل. وعلى ضوء ذلك يجب على الحركة أن تراجع نهجها المتشدد، والانفتاح على الواقع أكثر، واحترام التعددية السياسية والفكرية والثقافية، وتعمل على تطوير وتجديد فكرها وسياستها ونهجها.
إن الهزيمة التي منيت بها الاحتلال الأمريكي في أفغانستان تعتبر مزلزلة ومجلجلة على المستوى العسكري والسياسي، وتترك آثارها إلى ما بعد أفغانستان. ويجب ان لا يمر انتصار حركة طالبان، وهزيمة المحتل الأمريكي على الباحثين والدارسين والمحللين مر الكرام، بل من الضروري التوقف أمامها وتحليلها، للخروج بنتائج مفيدة تستغلها حركات التحرر في العالم الساعية لتحرير الأوطان والخلاص من المحتلين وعملائهم.
وللفشل الأمريكي عناوين كثيرة أهمها داخليًا، فمرة أخرى يخرج الأمريكيون من غير تحقيق أي أهداف بعيدة المدى، والسياسة الخارجية الأمريكية أصبحت عبئًا على أمريكا المحملة بمشكلاتها الداخلية، خاصة بعد فترة ترامب الصاخبة.



#شاكر_فريد_حسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سميح القاسم في ذكرى رحيله
- مظفر النوّاب وقصيدة -تل الزعتر-
- -الإصلاح- الثقافية في عدد جديد كرسته لوداع الأديب والمناضل ا ...
- ذكرى مجزرة تل الزعتر
- البروفيسور محمود غنايم علامة مشرقة في الثقافة الفلسطينية
- أحمد يعقوب-عوليس- الفلسطيني في حضرة الموت
- حمى اللـه الجزائر
- إضاءة على قصيدة محمود درويش -أحد عشر كوكبًا على آخر المشهد ا ...
- عكا وبحرها لنا
- الراحل مجيد حسيسي مسيرة أدبية مضيئة
- رحيل الشاعر الفلسطيني ومربي الأجيال صادق صبيحات
- مع سورية
- ما هي إنجازات القائمة الموحدة؟
- ذكرى ميلاد ياسر عرفات
- على هامش اقرار الحكومة الإسرائيلية للموازنة العامة
- لهجوم على السفينة والحرب الخفية بين إسرائيل وإيران
- الشاعرة والكاتبة الفلسطينية د. كفاح الغصين
- إذا لم تستحِ!
- تونس إلى أين؟!
- مع الشاعرة الكردية العراقية ظمياء ملكشاهي


المزيد.....




- خدعهما وانتهى الأمر بمأساة.. شاهد كيف تسبب محتال بمقتل سائقة ...
- حزب الله والجيش الإسرائيلي يعلنان تبادل القصف والضربات على ط ...
- ما بعد انتقام إيران ورد إسرائيل الباهت.. خيارات الحرب مفتوح ...
- الشرق الأوسط يتنفس الصعداء بعد أحلك أيامه
- أردوغان يستقبل هنية ويبحث معه تطورات الحرب وجهود التوصل لوقف ...
- ألمانيا: تقليص مبالغ الإعانة لآلاف الأشخاص رفضوا عروضا للعمل ...
- شاهد لحظة إلقاء عناصر من الجيش الإسرائيلي لمعتقل جريح من داخ ...
- -حزب الله- ينعى اثنين من عناصره ويعلن استهداف مواقع للجيش ال ...
- خلال اسقباله وزير الخارجية المصري.. أردوغان يؤكد على أهمية ا ...
- تونس.. استعادة قطع أثرية مسروقة تعود للحقبة الرومانية


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر فريد حسن - عودة طالبان وهزيمة أمريكا