أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - إضاءة على قصيدة محمود درويش -أحد عشر كوكبًا على آخر المشهد الأندلسي-














المزيد.....

إضاءة على قصيدة محمود درويش -أحد عشر كوكبًا على آخر المشهد الأندلسي-


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6985 - 2021 / 8 / 11 - 13:00
المحور: الادب والفن
    


هذه القصيدة هي أحد روائع الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش، الذي يعد أحد أهم الشعراء الذين ينتمون لشعر الثورة والحرية والوطن والالتزام، الذي حوّل أغاني التيه الفلسطيني إلى ملاحم مدهشة للعودة المؤجلة. وكان كتب هذه القصيدة بعد عام واحد من انعقاد مؤتمر مدريد للسلام. وهي قصيدة طويلة واستثنائية تراجيدية، مليئة بالثورة والاسقاطات وثنائيات الحضور والغياب والماضي، ونجد فيها الاندلس ذات حضور زماني ومكاني مختلف للتشريد والشتات والمنفى واللجوء الفلسطيني واغتصاب الأرض.
ويقسم درويش قصيدته إلى 11 مقطعًا متمثلًا الكواكب الأحد عشر التي استوحاها من القرآن الكريم في رؤيا النبي يوسف عليه الصلاة والسلام.
وتتراوح هذه القصيدة بين التاريخ والمخيلة، وفيها يصحبنا درويش في رحلة خاطفة داخل فساد الحاضر نحو التوسيع الأهم للرحلة، او كما يقول الناقد السوري صبحي حديدي "التجواب البانورامي المفصل والجراحي في ميادين انقضاض الماضي على المستقبل، أو في احتمالات ذلك اللقاء ومضاعفاته".
وفي هذه القصيدة ينتقل درويش من الحاضر إلى الماضي، ويسقط تجربة الماضي على هذا الحاضر، محتشدًا بدلالات تحتاج إلى اعمال فكر ودراسة عميقة، وحضور علائق غائبة باعتبار أن مشهد القصة القرآنية وآخر مشاهد الاندلس تجربتان أثرت أحدهما في الأخرى. وإذا كان هذا المشهدان قد شكلا بداية الرؤيا، فإن الرؤيا المسكونة تكمن في إيجاد العلاقة الغائبة/ الحاضرة التي تبدو مشحونة بضبابية المرحلة السياسية، ومعزوفة الفناء، واحتشاد الصور.
وفي قصيدة محمود درويش هذه، تتوحد وتتوازى فلسطين والاندلس، وتغدو غرناطة محل الأشواق في مشابهة مع القدس الفلسطينية، ويتجسد الحاضر مرآة ترى الماضي الاندلسي الغابر من ناحية والمستقبل الفلسطيني من الناحية الأخرى.
وتمثل رؤية درويش لفلسطين في الغد البعيد مستلهمًا من الحاضر خلفية لهذه المطولة التوقيع على اتفاق أوسلو، الذي كان له موقفه المغاير والمختلف منه، رافضًا تأييد اعلان مبادئه، والانضمام إلى السلطة الفلسطينية، ورأى فيه خطيئة كبرى، ومجازفة تاريخية، متخذًا من النبي يوسف عليه السلام قناعًا لقصيدته لما يرمز ويمثله هذا النبي من أهمية في قضية الرؤية وقراءة المستقبل واستشرافه.
والقصيدة ذات غنائية وإيقاعات متعددة يلعب فيها درويش، ولا تعتمد صيغة الموشح على غرار الإيقاعات الاندلسية التي نلاحظها في دواوينه اللاحقة.
ويمكنا أخيرًا القول، أن محمود درويش في "أحد عشر كوكبًا على آخر المشهد الاندلسي" يعيد إلى الشعر بلاغة الذاكرة التراجيدية والموضوع الكوني، ومن يقرأها لا يريد أن ينتهي من القراءة، بما فيها من أبعاد عميقة واستعارات بلاغية وصور جمالية ولغة شاعرية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عكا وبحرها لنا
- الراحل مجيد حسيسي مسيرة أدبية مضيئة
- رحيل الشاعر الفلسطيني ومربي الأجيال صادق صبيحات
- مع سورية
- ما هي إنجازات القائمة الموحدة؟
- ذكرى ميلاد ياسر عرفات
- على هامش اقرار الحكومة الإسرائيلية للموازنة العامة
- لهجوم على السفينة والحرب الخفية بين إسرائيل وإيران
- الشاعرة والكاتبة الفلسطينية د. كفاح الغصين
- إذا لم تستحِ!
- تونس إلى أين؟!
- مع الشاعرة الكردية العراقية ظمياء ملكشاهي
- عتذار حسين الشيخ والسلطة الفلسطينية عن مقتل نزار بنات
- خواطر
- عاصفة البوظة
- في ظلال الإبداع مع الشاعرة اللبنانية جولييت أنطونيوس
- اليسار الفلسطيني المترهل
- تصعيد غير مسبوق يستهدف الأقصى
- إصدار عدد تموز من مجلة -الإصلاح- الثقافية
- محمد نفاع القصصي البارع


المزيد.....




- منظمة السياحة العالمية تدرج القرية الحضارية للمخرج كوستاريكا ...
- أول تعليق من شيرين عبد الوهاب على نبأ انفصالها (فيديو)
- الفنانة المصرية سارة سلامة: مستاءة من أدوار الإغراء وعائلتي ...
- الفريق التجمعي بالمستشارين يجرد اختلالات حكومتي العثماني وا ...
- فتاح العلوي: لن نتردد في اتخاذ قرارات تبدو مجحفة من أجل الإص ...
- ماكي سال يشكر المغرب على مواكبة الخطوات الأولى لمعهد الدفاع ...
- وكالة الأنباء الجزائرية.. هوس مرضي بالمغرب
- وفاة الروائية الكندية ماري كلير بليس
- حفل توقيع رواية -رصاصة في الرأس- لإبراهيم عيسى
- فرقة مسرح «كاركلا» في المجمّع الثقافي في أبوظبي


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - إضاءة على قصيدة محمود درويش -أحد عشر كوكبًا على آخر المشهد الأندلسي-