أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ال يسار الطائي - كيف تبنى المجتمعات ..2..














المزيد.....

كيف تبنى المجتمعات ..2..


ال يسار الطائي
(Saad Al Taie)


الحوار المتمدن-العدد: 6995 - 2021 / 8 / 21 - 20:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان الافكار ذات النمط العاطفي كالدين و العنصر هي الاكثر
خلقا للعقل الجمعي العدواني بما فيه من حالات التعصب
وانكار الاخر رأيا او كيانا ، فالامثلة في التاريخ الحديث
عن التعصب الديني و حروبه كثيرة جدا بين مختلف الاديان
والطوائف بوحشية وقسوة لامثيل لها و استخدام الدين كوسيلة
للوصول للسلطة من خلال التعاطف الفئوي مع مستخدميها و ايضا
من خلال الدعم الخارجي و عادة تبرز 3 مكونات (امريكا بريطانيا
دول الخليج)المؤسس الفاعل للصراعات الدينية والمذهبية في الدين
الواحد وخلق متعصبين ومتطرفين (من الثابت ان وجود عناصر
تعتنق دينا مشوها في اعلى هرم السلطة يبيح لامريكا و بريطانيا
ولدول الخليج بعدا ستراتيجيا قياديا)وهذا مانراه واضحا في عموم
الدول العربية والاسلامية الا من يرفض الاذعان لدول الخليج وقائدتها
السعودية (صاحبة العقل الجمعي المتطرف التكفيري الارهابي) وايضا
في خدمة صنيعة امريكا وبريطانيا الدولة اللقيطة اسرائيل لضمان توسعها
و امنها من خلال تبنيها لوطن قومي لليهود (مع ان اليهودية ديانة و ليست
قومية ) بالتعاون السري سابقا مع دول الخليج العلني حاليا (من خلال التطبيع)
و عنصريا فالحديث طويل جدا ويبرز اسم كردستان وتركيا وايران و العراق
وحديثا سوريا حول الكورد كقومية في هذه البلدان وعن الانجرار العنيف في
التعامل مع الحالة من ناحية سقوط مئات الاف من الضحايا في هذه المعارك
العنصرية التي لاطائل منها سوى اضعاف اصوات من يطالب بالحقوق وايضا
حضور العقل الجمعي العنصري لدى كل الاطراف ، ولاننسى اقليم كشمير بين
الهند و باكستان ونوكورني كراباخ بين اذربيجان وارمينيا ومن قبل كانت النازية
الالمانية والفاشية الايطالية و عنصر النيبون (امبراطورية اليابان) وكذلك ايرلندا
وبريطانيا و ايران و العراق وغيرها كثير لااتذكرمنها الا ارقام مليونية فلكية
من الضحايا التي لايوجد احصاء دقيق لها بالتخمين ممكن يتجاوز 150 مليون
انسان . هنا يستوقفني امر يعلمه الجميع ان معظم هذه الدول مالت للسلم المجتمعي
وتقبل الاخرين بعد ازهاق ارواح ملايين البشر والنزعة العنصرية اصبحت ربما
ممارسة محدودة لمجاميع صغيرة تتمسك بالعقل الجمعي الديني او العنصري
الشاذين ، بعد ميل الاغلبية الى التعايش السلمي و عزل شواذ التطرف في كثير
من البلدان بمعنى اخر ان الخسائر البشرية الهائلة اجبرت السلطات المتطرفة الى
التوقف عن هذا التطرف غير المجدي فكانت هذه هي اللبنة الاساس في بناء
مجتمعات تتعايش افرادها بسلام وامان ...
دخول المنطق والعقل نتيجة الخسائر الهائلة والبحث عن النمو والتطور بدل التطرف
كان الحل التطبيقي الذي نراه اليوم في مئات الدول لبناء مجتمع سليم..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف تبنى المجتمعات ..1..
- تبعات الغزو الامريكي في افغانستان والعراق
- الزمن الغريب
- قراءة مسرحية بسيرة قزم
- السلطويون دائما في الهزيمة كالغزال
- من التراث الشعبي
- و مثله كثير
- تبا للمقنعين
- لمن يكتب فليتذكر ان الكلمة فرقان
- لا ارثيكم
- و بعد الجهاد المرير استبدلنا الطاس بالطاس
- عجيب امور غريب قضية
- احمد الابيض في جبهة البعث الاسود
- الحكم البعثي و يوم الانقلاب الاسود في مثل هذا اليوم
- العراقي ابو الغيرة
- المجتمع الاسلامي ازمة فكر ام ازمة علمائية..3..
- المجتمع الاسلامي ازمة فكر ام ازمة علمائية..2..
- المجتمع الاسلامي ازمة فكر ام ازمة علمائية..1..
- كيف يقتل اهل الامر و النهي الشرعي الاسلام كعقيدة
- ايها العقائديون إن الانسان هو الانسان


المزيد.....




- بلغاريا تطور سفنا جديدة لسلاح بحريتها
- الخارجية الروسية: الغرب نسي كيفية حل المشاكل بطريقة حضارية
- وفد إماراتي يبحث في أنقرة فرص التعاون بالصناعات العسكرية
- ليبيا.. اقتحام مقر مفوضية الانتخابات في طرابلس ـ فيديو
- أنغيلا ميركل: مسيرة في صور
- العدل الدولية توجه طلبات لأذربيجان وأرمينيا
- ولي العهد السعودي يصل أبوظبي في ثاني محطات جولته الخليجية
- محاولة لتوتير نجاح زيارة ماكرون للسعودية بإعلان القبض على شخ ...
- واشنطن تفرض عقوبات على أفراد وكيانات في إيران وسوريا
- انقطاع الاتصال بزعيم المافيا التركية سادات بكر


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ال يسار الطائي - كيف تبنى المجتمعات ..2..