أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ال يسار الطائي - تبا للمقنعين














المزيد.....

تبا للمقنعين


ال يسار الطائي
(Saad Al Taie)


الحوار المتمدن-العدد: 6978 - 2021 / 8 / 4 - 23:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حين يموت الضمير يصبح المحال ممكنا و الاخلاق
ترف برجوازي لاقيمة لها. و لعل الانقلاب في الحياة
بشكل كامل بعد الاحتلال الامريكي و حلفاؤه و اسقاط
الدكتاتورية العفلقية التي صنعتها السي آي أي واستبدالها
بالفاسدين كانت الفرصة التي ينتظرها من مات ضميره
فقام بتجهيز اقنعة لوجهه يسارية او اسلامية اوعرقية
و حتى قناع من بقايا الارث العفلقي الدموي ، فتارة هو
يكبر في المساجد و في اخرى يطالب بانصاف قوم لوط
لان ما فعلوه ليس جرما (ويطالب الحكام بالعودة الى الفار
للتاكد من صحة استحقاقهم بوقوع الجزاء عليهم ام لا
فالمخالفة حصلت خارج منطقة الجزاء ) و تراه يشتم ويتافف
من الحاليين ويترحم على الهالكين و ينسى انه كان وكيل
امن تقريره يسلب الحياة ب 500 دينار فقط و يتباهى بهذا
في الامس و يلعن وكلاء الامن اليوم ناسخا الاسم الى مخبر
سري . وصنف اسقط انتمائه التقدمي بصفعة او صفعتين على
وجهه من ضابط عفلقي فسلمه اسماء و عناوين افراد خليته
مقابل اطلاق سراحه فأعدام رفاقه ارحم بكثير من الصفعة
على خده ومنهم من صار وكيل امن على المعارضين خارج
العراق ، لكنه اليوم يثرثر ويبربر من فوق ومن تحت عن حق
الحياة للمواطن العراقي وتناسى كم ارسل للمقابر الجماعية من
رفاقه منصبا نفسه راعيا لحقوق الانسان و الاقليات الدينية والعرقية
وهو رغم الحاده يمارس طائفية وسخة ضد اقلية عاشت ظلما ازليا
كم اكره اولئك الذين صنعوا الاقنعة وكم احتقر مستخدميها ، وكما
يقول التقدميون الخزي والعار لكل من يرتدي قناعا سياسيا..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لمن يكتب فليتذكر ان الكلمة فرقان
- لا ارثيكم
- و بعد الجهاد المرير استبدلنا الطاس بالطاس
- عجيب امور غريب قضية
- احمد الابيض في جبهة البعث الاسود
- الحكم البعثي و يوم الانقلاب الاسود في مثل هذا اليوم
- العراقي ابو الغيرة
- المجتمع الاسلامي ازمة فكر ام ازمة علمائية..3..
- المجتمع الاسلامي ازمة فكر ام ازمة علمائية..2..
- المجتمع الاسلامي ازمة فكر ام ازمة علمائية..1..
- كيف يقتل اهل الامر و النهي الشرعي الاسلام كعقيدة
- ايها العقائديون إن الانسان هو الانسان
- وباء اخطر من كوفيد بالف مرة
- السياسة والدين
- من الامكان ان الماء يروب ، و ان المحال هو توحيد الشعوب
- اقليم كردستان والخروج على الدستور بلا اي احترام له
- الزرة و الصيادين
- احمد سعيد صوت العرب من القاهرة
- صراع الجد و الهزل في علم المنطق و سؤال مثير ، هل يعقل ان يكو ...
- إن كنت لاتدري....3


المزيد.....




- وفد إماراتي يبحث في أنقرة فرص التعاون بالصناعات العسكرية
- ليبيا.. اقتحام مقر مفوضية الانتخابات في طرابلس ـ فيديو
- أنغيلا ميركل: مسيرة في صور
- العدل الدولية توجه طلبات لأذربيجان وأرمينيا
- ولي العهد السعودي يصل أبوظبي في ثاني محطات جولته الخليجية
- محاولة لتوتير نجاح زيارة ماكرون للسعودية بإعلان القبض على شخ ...
- واشنطن تفرض عقوبات على أفراد وكيانات في إيران وسوريا
- انقطاع الاتصال بزعيم المافيا التركية سادات بكر
- الاتحاد الأوروبي يبتّ في وجوده بكابل خلال أسابيع
- تونس.. محكمة التعقيب تقر باختصاص القضاء العسكري في قضية مخلو ...


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ال يسار الطائي - تبا للمقنعين