أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=728073

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شكيب كاظم - من التاريخ العراقي الحديث إضراب أواخر آذار ١٩٦١















المزيد.....

من التاريخ العراقي الحديث إضراب أواخر آذار ١٩٦١


شكيب كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 6987 - 2021 / 8 / 13 - 07:12
المحور: الادب والفن
    


هذا إضراب أنعته بـ (الإضراب اليتيم)، أما لماذا هو يتيم؟ فلأني لم أجد أحدا من المهتمين بالشأن العراقي الحديث قد تحدث عنه، فكأنه تبخر من ذاكرات المؤرخين والمهتمين بالشأن العراقي؛ ففي شهر آذار ١٩٦١، أصدر مجلس الوزراء العراقي قرارات اقتصادية عدة، أثارت حفيظة الناس؛ كل الناس، لأنها تتصل بدخلهم المالي، والإنسان- بما جُبِل عليه- حريص على المال يحبه حبا جما، ولا يرغب في التفريط به مهما قلّ أو ضَؤُل، وبما أن مجلس الوزراء أمسى ومنذ تموز ١٩٥٨، هو المشرّع الأول والأخير في أي قرار مهما كان، بسبب إلغاء مجلسي الأعيان والنواب، ودخول العراق في (فترة الانتقال) كما نعتها رئيس الوزراء اللواء الركن عبد الكريم قاسم، والتي كان من المفترض أن تنتهي في ٣١ كانون الأول ١٩٥٩، على أن يبدأ العراق- كما كرر رئيس الوزراء ذلك في خطبه المرتجلة العديدة- مرحلة جديدة من العمل السياسي، وإطلاق حرية العمل الحزبي، وإجراء انتخابات نيابية، وصدر مرسوم جمهوري يحمل الرقم واحد لسنة ١٩٦٠،يرسم ملامح المرحلة المقبلة وأسسها، وإيذاناً بالشروع في تنفيذ وعود رئيس الوزراء، فأجيز (الحزب الوطني الديمقراطي) بزعامة مؤسسه الأستاذ كامل الجادرجي- أو كامل الخيام، على لغة شاعرنا الرصافي!- الذي عمل رئيس الوزراء على شقه، بسبب نقد الجادرجي للكثير من قرارات الحكومة، ووصل الحال بالأستاذ كامل إلى إعلان تجميد نشاط الحزب في صيف ١٩٥٩، بعد الفوضى التي غاص العراق فيها أوانذاك، كان ينتقد ذلك على صفحات جريدة (الأهالي) الناطقة بلسان الحزب الوطني الديمقراطي، فتأسس حزب انشق عن الحزب العريق، بزعامة الأستاذ محمد حديد؛ الذي كان وزيراً للمالية في حكومة قاسم، سمي بـ(الحزب الوطني التقدمي) وصدرت عنه جريدة تعبر عن سياسة الحزب؛ هي جريدة (البيان).
أما الشيوعيون فقد رفضت وزارة الداخلية طلبهم لإجازة تأسيس حزبهم، وحتى بعد أن غيروا اسم حزبهم إلى (حزب اتحاد الشعب) لأن الحزب كان يصدر ومنذ بداية شباط ١٩٥٩ جريدة اسمها (اتحاد الشعب)، سيمنع قائد الفرقة الأولى ومقرها مدينة الديوانية؛ الزعيم الركن (العميد الركن برتب الجيش العراقي الآن)؛ سيد حميد سيد حسين، بوصفه مسؤولا عن أمن المنطقتين الوسطى والجنوبية من العراق، لأن الحكم كان وقتذاك عرفيا عسكرياً، واللواء الركن أحمد صالح العبدي، كان هو الحاكم العسكري العام؛ وحتى وإن غير الشيوعيون اسم حزبهم فقد رفضت وزارة الداخلية الطلب، لا بل الأدق، رفض رئيس الوزراء الطلب. لا بل رأيت توقيعه على وثيقة الرفض في أحد الكتب التي نشرها المؤرخ والباحث العميد الركن المتقاعد خليل إبراهيم حسين (الزوبعي) في سلسلة كتبه الوثائقية التي حملت عنوان (موسوعة ثورة ١٤ تموز) نص تعليقة رئيس الوزراء ( لا أوافق. إنهم...) ولا أريد كتابة الكلمة ومن أراد التأكد فليرجع إلى كتب الموسوعة!
كما رفض الطلب الذي تقدم به الجواهري الكبير، مع ثلة من الشخصيات الوطنية المستقلة، وعلى رأسهم الشخصية الوطنية الباهرة الأستاذ عبد الفتاح إبراهيم (٢٠٠٣) لتأسيس (الحزب الجمهوري).
في حين أجازت وزارة الداخلية تأسيس (الحزب الإسلامي)، وكنت أرى في الأعظمية اللافتات التي كتب عليها بيت الشعر المدوي لشاعر الحزب، وليد الأعظمي والخطاط البارع...(يا هذه الدنيا أصيخي واشهدي/ أنا بغير محمد لا نقتدي).
كما ناشد العديد من الكتاب والصحفيين، ولا سيما ما كانت تنشره جريدة (الثورة) التي كان يصدرها الصحفي الرائد الحاج يونس الطائي؛ صديق رئيس الوزراء المقرب، والذي حجّ بدلا عنه- كما ذكر ذلك في تصريحات صحفية للصحفي الرائد صديقي العزيز أبي إياد؛ السيد موسى جعفر-٢٠٠٥ رحمه الله.، ناشدوه أن يؤسس حزباً يتوحد الشعب من خلاله؟! لكن هذه المناشدات لم تلق أذنا تصغي!
لكن وزارة الداخلية، أجازت حزباً؟! لا اعدو حقائق الحياة إن قلت، إن أنصاره وجماهيره وكوادره! لا تزيد عن عدد الذين تقدموا بطلب تأسيس الحزب! وكان السيد داود الصائغ هو من تقدم بطلب تأسيس حزب سماه (الحزب الشيوعي العراقي)، واتخذ هذا الحزب مقرا له في منزل بأحد أزقة محلة البتاويين، قريبا من مطعم نزار، أو ما سمي بـ(مقهى المعقدين)! الشهير الذي ما زال قائماً حتى الآن، وأقصد المقهى، وكانت تتصدر واجهة المنزل لافتة حمراء! قاتمة خطت عليها بخط رديىء، لا يمت إلى فن الخط العربي بصلة، عبارة (الحزب الشيوعي العراقي) وأصدرت هذه الجماعة صحيفة اسمها (المبدأ) بنصف حجم الجرائد المعمول به، ترأس تحريرها داود الصائغ ذاته، وما مضت أشهر قليلة حتى تبخر كل شيىء.
كانت هذه أفضال ومنجزات (فترة الانتقال)، التي كان كثير من الناس يتندرون بها بقولهم (فترة الانتقال من القندرة إلى النعال)! وفيها من الكنايات والمعاني ما فيها، الفترة التي بشر بها رئيس الوزراء، الذي أصدر في شهر آذار ١٩٦١، ولعدم وجود مجلس نواب يناقش مثل هذه القرارات، ولأنها كانت تصدر في ضمن الاجتماع اليومي الليلي الذي يمتد حتى الفجر، وما فيه من إرباك لوضع كثير من الوزراء الذين لا يطيقون السهر اليومي وحتى الفجر، ولهم مسؤوليات أسرية ووظيفية في الوزارة، ولقد لمست، لا بل توثقت من ذلك، من خلال قراءة مذكرات وزيرين من أقرب المقربين إلى رئيس الوزراء، وهما الفاضلان المرحومان: عبد اللطيف الشواف، والأديب الحقوقي مصطفى علي.
كانت هذه القرارات قد فرضت ضرائب بسيطة على السلع، مثل السكاير، والمشروبات الغازية مثل: الكوكا والببسي، فضلا عن المشروبات الكحولية والبيرة، وزيادة سعر (كالون البنزين) وكان العراق وقتذاك يعمل في ضمن المكاييل والموازين الإنكليزية، وهي الكيلو متر، والكيلو غرام فضلا عن الكالون، قبل أن نتحول إلى اللتر وهو من المكاييل الفرنسية سنة ١٩٧٤، والميل والياردة وغيرها، أقول زيد سعر الكالون من مئة فلس إلى مئة وعشرين فلسا، والكالون يعادل ٤٥٠ ٤ التار، كما زيدت قيمة ما كان يعرف بـ(العانة) وتعني أربعة فلوس، منذ أن أصدرت العملة الوطنية العراقية سنة 1931 أيام الملك فيصل الأول، زيدت إلى خمسة فلوس. وغير ذلك مما ضاع من الذاكرة.
كان تعليل مجلس الوزراء، لاتخاذ هذه القرارات الاقتصادية البسيطة، أنها ستزيد في دخل الدولة المالي، من أجل تمويل مشاريع تنموية شاملة للبلد، واشهد لله وللحقيقة وللتاريخ، قد أنتجت كما وفيرا وافرا من المشاريع العمرانية الجديدة في العراق كله، لكن سبق السيف العذل، أو العدل، فالمشكلة أن السلطة كانت تعاني في ذلك الوقت عزلة شبه تامة، فبعد الخلاف الأولي والمزمن مع الاتجاهات القومية، دخل اليسار والشيوعيون على الخط، بعد نهاية شهر العسل مع السلطة ،اثر حوادث كركوك في تموز ١٩٥٩ ، وخطاب رئيس الوزراء الشهير في افتتاح كنيسة مار يوسف ، وتنديده بعبارات قاسية بالذي حصل، فاستغلت الفئات كلها هذه القرارات لتعلن الإضراب العام في المدارس والكليات، في الأيام الأخيرة من شهر آذار ١٩٦١، وزاد من وطأة الإضراب على الحكومة، إضراب سواق السيارات، بسبب زيادة سعر البنزين، فتعذر على الناس الوصول إلى أعمالهم، واضعين في الحسبان قلة السيارات الخاصة، وحتى الذي يجرؤ على الخروج، فإنه يعرض نفسه وسيارته للرشق بالحجارة، والزجاجات الفارغة.
كان رئيس الوزراء وقتذاك في البصرة، لوضع حجر الأساس لعدد من المشاريع ومنها ميناء أم قصر، وإذ كان يواصل زيارته ومنهاج عمله في البصرة، أضحت الحياة في بغداد ومدن عراقية أخرى مشلولة، أو شبه مشلولة، فلا سيارة تمرق، وإذا مرقت تعرضت إلى ما هو أدهى وأمر، وانطلقت التظاهرات المنددة في أنحاء من بغداد، وفي يوم ٢٨ من آذار ١٩٦١، نظم الشيوعيون تظاهرة صاخبة من قرب ساحة حافظ القاضي، ووجهتها وزارة الدفاع، حيث مقر رئيس الوزراء، وما أن سارت عشرات الأمتار، وقبل أن تصل إلى محلة العمّار، أنطلق الرصاص على صدور المتظاهرين، ففي بلادي لا نعرف معنى للرصاص المطاطي، أو غير ذلك مما لا يحدث قتلا، وحتى الذين انسحبوا بسبب الرصاص المنهمر مثل المطر ، ما نجت ظهورهم منه.
وهذا الأمر نفسه، مما لم أجد له ذكرا في كل الذي قرأت، عن تاريخ العراق الحديث والمعاصر، إطلاق الرصاص على، المعتصمين المساندين لإضراب عمال السكاير، خريف سنة ١٩٦٠، لما شاع في أوساطهم عن تزوير انتخابات نقابتهم، وسعي الحكومة لانتزاع النقابات من اليسار العراقي، الى موالين للحكومة، فأطلقت النار على هؤلاء الشباب المساكين المعتصمين، والمؤازرين لعمال معمل (سكاير تركية) الذي هدم الآن وتحول إلى ساحة لوقوف السيارات، والمواجه للثانوية الجعفرية، والقريب من مبنى (العبخانة).
أطلق الرصاص فجر يوم من أيام الأسبوع الأول من تشرين الثاني ١٩٦٠.
كان رئيس الوزراء، وقد لمس عن كثب تأزم الوضع في بغداد، وأخذ الإضراب مدياته الواسعة، فلأول مرة تتفق الأحزاب العراقية المؤثرة في الساحة، تتفق كلها من غير اتفاق مسبق، أو متفاوض عليه على الإضراب والتظاهر، فعاد من البصرة مسرعا ليصدر قراراته التي سمعناها من الإذاعة بمنع التجمهر، وإطلاق النار على من زاد عددهم على أربعة، وأمر قواته العسكرية بإطلاق النار على المتظاهرين، ولا سيما متظاهري شارع الرشيد عصر يوم ٢٨ من آذار ١٩٦١، فوضع الرصاص النازل كالمطر، والدم النازف بغزارة من صدور الشباب والشابات، وظهورهم وظهورهن، وضع نهاية لهذا الإضراب اليتيم الذي لم يقف عنده أحد!.
تلك أمة خلت لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت.



#شكيب_كاظم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدكتور محمد حسين آل ياسين وبعض توصلاته البحثية
- تناقض بين المَظهَر والمَخبَر سلامة موسى ودعوات للعامية واللا ...
- حق المناقشة
- حق التوضيح والإيضاح الصحافة في عهد عبد الكريم قاسم
- هل بالإمكان أحسن مما كان؟ عبد المجيد لطفي كاتب متشعب الاهتما ...
- حين تتواشج المدن روحا ومعنى جمال العتّابي يقرأ من داخل المكا ...
- رشدي العامل شاعر احترام الذات والرومانسية والقصيدة المكثفة؛ ...
- المُسْتَدْرك على كتاب (حديث الثمانين).. مذكرات الطبيب كمال ا ...
- المفكر عزيز السيد جاسم يدرس العلاقة المعقدة بين المثالية وال ...
- حسب الشيخ جعفر في (الريح تمحو والرمال تتذكر) عودة للذائذ الم ...
- هذا النقد نجيب محفوظ: احترام المنجز والمتلقي
- حديث الأربعاء
- مذكرات مصطفى علي دقة التدوين ونزاهة القول وصراحته
- وثيقة صحفية تعود إلى العام 1957 الصحفي الرائد الأستاذ عادل ع ...
- رزاق إبراهيم حسن.. كاتب المقال الأدبي النقدي
- رسائل التعليقات
- عودة إلى كتاب لم يأفل مع العصور من كتب رواية دون كيخوته.. ثر ...
- (الصخب والعنف) لوليم فوكنر.. رواية الجنوب الأمريكي
- إقرأ.. وفي البدء كانت الكلمة
- باكية على ترف الماضي الجميل محلة الشواكة تغازل دجلة بسحر شنا ...


المزيد.....




- قائد الثورة الإسلامية لدى استقباله رئيس وأعضاء المجلس الاعلى ...
- قائد الثورة الإسلامية آية الله خامنئي يؤكد ضرورة تعزيز الهوي ...
- ليدي غاغا: حكم بالسجن 21 عاما على مطلق النار على راعي كلاب ا ...
- أجراس كنيسة الساعة في الموصل ستدقّ مجدداً في آذار/مارس بفضل ...
- رئيس مجلس المستشارين يجري مباحثات مع وفد عن مجلس الشيوخ بالأ ...
- حديث النفس والذات.. طه حسين مع أبي العلاء المعري في سجنه
- موجة غضب ضد شريف منير بسبب تصريحاته عن أجور الفنانين في مصر ...
- قانون المالية يعود لمجلس النواب بـ60 تعديل من المستشارين
- فيلم وثائقي روسي يفوز بجائزة في مهرجان سينمائي دولي في إيران ...
- بوزنيقة تحتضن الجلسة الافتتاحية وأشغال المؤتمر الإندماجي لمك ...


المزيد.....

- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شكيب كاظم - من التاريخ العراقي الحديث إضراب أواخر آذار ١٩٦١