أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - أحلام أكرم - التحرش الجنسي يرتبط بالأمن المجتمعي .. وبالصحة العقلية للمرأة ولا تختلف شرقا ولا غربا ..












المزيد.....

التحرش الجنسي يرتبط بالأمن المجتمعي .. وبالصحة العقلية للمرأة ولا تختلف شرقا ولا غربا ..


أحلام أكرم

الحوار المتمدن-العدد: 6971 - 2021 / 7 / 27 - 16:16
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


الرجل هو الرجل في كل بقاع الأرض .. والعنف الذكوري جزءا من الغريزة قد يكون موجودا في كل رجل .. ولكن بنسب متفاوته تختلف من دولة لأخرى تبعا لمدى تقدم الدولة الثقافي والحضاري .. وبالتأكيد تبعا لقوانين هذه الدولة التي تعمل على إحتواء العنف بشكل أو بآخر من خلال المسائلة والحوار المستمر عن كل ما من شأنه أن يمس الأمن المجتمعي فيها والأهم القضاء الذي يستند إلى قيم حضارية ترتبط بتغيّر الواقع تضع في قمة أولوياتها الحفاظ على الكرامة الإنسانية بدون تمييز ديني أو عرقي أو جندري .. ..
تواجه أوروبا وبالذات بريطانيا مشكلة لم تعهدها ..ربما كانت موجودة في الماضي بشكل أو بآخر .. ولكنها الآن تخضع لكل الأبحاث في أسباب تصاعدها برغم الحريات الجنسية .. وفي معالجتها .. حفاظا على شكل من أهم أشكال تقدمها الحضاري المعاصر المرتبط إرتباطا وثيقا بالعقل الأخلاقي لمواطنيها ...
مشكلة التحرش الجنسي والذي قد يؤدي إلى الإغتصاب والقتل التي تواجهها بريطانيا الآن تصاعدت بعد مقتل شانا غرايس .. الفتاة ذات ال 19 عاما .. التي قتلها حبيبها السابق . برغم إبلاغها الشرطة 5 مرات عن ملاحقته لها قبل مقتلها في أغسطس 2016 .. ليس فقط تجاهلتها الشرطة آنذاك بل وغرمتها 90 جنية تحت تبرير تضييع وقت الشرطة ؟؟ والذي كشف فيما بعد عن تقاعس الشرطة البريطانية في تجاهل نداءات 13 إمرأة أخرى حاولن إبلاغ الشرطة عن تحرش مماثل .. بما سلط الضوء ورفع من وتيرة صوت الرأي العام والصوت الإعلامي لمسائلة الشرطة عن تجاهلها لهذه النداءات وتقليلها من الخطر المتوقع على المرأة من هذا التحرش ؟؟؟؟؟
جرس الإنذار من حوادث التحرش بدأ منذ أكتوبر 2017 .. بعد فضيحة المنتج السينمائي الأميركي الشهير هارفي واينستين بتحرشة بأكثر من 60 إمرأة .. والذي حُكم عليه بالسجن 23 عاما .. بعد الفضيحة مباشرة. كشف إستطلاع قناة سكاي نيوز البريطانية أن أكثر من نصف النساء في بريطانيا تعرّضن للتحرش الجنسي مرة واحدة على الأقل .. وأدى وسم الإعترافات النسوية الذي بدأ في أميركا تحت إسم " وأنا أيضا " الذي إنتشر في 85 دولة أخرى.. إلى كسر صمت النساء.. وأصبح الوسم صوت نساء من كل أنحاء العالم يعترفن بتعرضهن للتحرش بشكل أو بآخر..
في عام 2019 .. كشف إستطلاع في أميركا بأن 77% من حالات الإعتداءات الجنسية لا يُبلّغ عنها . في ذات الوقت الذي أفاد مكتب الإحصاءات الوطنية في بريطانيا بأن أكثر من 80% من إعتداءات مماثله للنساء في بريطانيا تلقى نفس المصير وحتى وإن تم الإبلاغ عنها فلا تلقى الإهتمام ..
ولكن المصيبة الكبرى التي تواجهها بريطانيا .. تصاعد نسب التحرش ففي 12 مارس 2021 , نشرت صحيفة الغارديان .. وبحسب دراسة قامت بها بأن 97% من النساء ما بين 18-24 سنة .. تعرّضن للتحرش مرة واحدة على الأقل .... وأن عدم وضوح قوانين واضحة منعتهن من إبلاغ الشرطة مما أدى لفقدان الأمان ؟؟
المشكلة الأولى التي واجهتها الشرطة أن تقاعسها السابق عن مساعدة النساء والتقليل من أهمية البلاغات .. أدت إلى فقد الثقة بالشرطة وبالمحاكم أيضا ؟؟؟ الأمر الذي دق جرس الإنذار وبقوة لحماية النساء ولإعادة الثقة بالقضاء .. قد يكون عدم وجود تعريف مُحدد للتحرش هو العائق الذي لا زال ماثلا أمام القضاء البريطاني وإن كان ليس مُبررا للماطلة ؟؟؟؟
المشكلة الثانية .. الإلتباس الذهني للشرطة ما بين التحرش وبين جرائم الكراهية الواضحة القوانين, في إعتداء البعض على النساء السود أو المسلمات أو اليهود ..ولتلافي هذا الإلتباس دعا ضباط الشرطة الحكومة إلى تصنيف إعتداءات التحرش بجرائم كراهية.. مماثلة لتلك الإعتداءت بسبب العرق أو الدين أو الميول الجنسية أو التحول الجنسي .. فمثل هذه الإعتداءت تُصنف بجرائم كراهية واضحة القوانين . يخضع فيها الجاني لعقوبة أشد ... ما دعا النشطاء في مسألة التحرش الجنسي إلى مساندة طلب الضباط في تعميم سياسة كراهية النساء ليس فقط في سجلات الشرطة ولكن من أجل المقاضاة وإصدار الأحكام وعقوبة أقسى .. ولكن القضاء البريطاني لم يبت فيها بعد ؟؟؟؟؟
سيدي القارىء .. التحرش الجنسي موجود بكل أشكالة في جميع أنحاء العالم .. والحملة البريطانية ضده جزءا من التوجه العالمي لحماية المرأة .. لإقرار قوانين واضحة وبدون أي إلتباس تُجرم التحرش لردع المتحرشين .. فمثلا قامت بيرو ( دولة في أميركا اللاتينية ) في عام 2015 بسن قانون أكثر صرامة بحيث يواجه الرجل المُتحرش عقوبة تصل إلى 12 سنة سجنا .. وتبنت الأرجنتين ونيكاراغوا قوانين صارمة أيضا .. كما وأحدثت تنزانيا ما يُقارب 400 مركز شرطة يعمل فيها ضباط مُدربون للإستجابة لشكاوي النساء .. كما وتقوم وكالات متابعة تنفيذ القوانين بإجراءات صارمة ضد مضايقات التحرش .. من أجل تشجيع النساء على التبليغ ..
كل ما سبق يؤكد حقيقة هامه وهي أننا كلنا بشر سواء في الشرق أو الغرب .. وحتى وإن كانت معدلات التحرش في الدول المتقدمة قد تزيد عنها في الدول النامية .. إلا أن أسباب عدم التبليغ تختلف ما بين الشرق والغرب .. فنساء العالم الغربي لا يُبلغن الشرطة ليس خوفا من الفضيحة وإنما لتقاعس الشرطة ؟؟ بينما عدم تبليغ المرأة العربية ناتج عن كلا السببين . الخوف من الفضيحة وتقاعس الشرطة والخوف من توجيه أصابع الإتهام بأن شيئا ما في ملبسها هو السبب ؟؟ ولكن يبقى على رأسها الخوف من العار الذي قد يلاحقها وقد يتسبب في مقتلها لأن مجتمعاتنا قتلت العقل الأخلاقي حين قتلت المسائلة ؟؟؟



#أحلام_أكرم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تناقض العقوبات في جريمة قتل الشرف وعقوبات الزنا لترابط الأمر ...
- هل هناك فرق بين عقلية الرجل المسلم العادي وعقلية رئيس وزرائه ...
- خطر الإخوان على التعايش في بريطانيا
- هل يحق للدول الأوروبية التقصي في دور الجوامع والجمعيات الخير ...
- مصر والدول الخليجية تملك مفاتيح الحل الفلسطيني
- تأصيل الهوية الإنسانية لكل الأديان ...
- التجديد اللغوي الشكلي للأزهر في حقوق المرأة
- ما بين إسرائيل وحماس من هو المنتصر الحقيقي ؟؟؟؟
- هل ستكون السعودية رائدة التغيير في الخطاب الديني في المنطقة ...
- إحياء الهوية الفرعونية المصرية ؟؟؟؟؟
- رسالة إلى القراء .. وإلى قارىء خاص
- إنسانيتنا المشتركة طريق التصالح مع أنفسنا والعالم من حولنا
- العنف ضد المرأة في العالمين الغربي والعربي ؟؟؟
- المرأة المسلمة في العيد العالمي للمرأة
- حلول شعبية لتفادي عواقب الطلاق الشفهي
- الإسلام الأوروبي ؟؟ إلى أين ؟؟؟
- إنتهاك حرمة السيدة المصرية ذات السبعين عاما .. ولكمة القضاء ...
- هل الدين حامي للأخلاق
- تفادي معركة الحقوق المصرية في الإلتزام بالحقوق الإنسانية الع ...
- أثر الإسلام الأوروبي الذي إبتدعه طارق رمضان على إنعزال الجال ...


المزيد.....




- في الفيمنيست الإسلامي ... الحلقة 26 النسوية والرشوة الجنسية ...
- جريمة في مصر.. هل أطلق عليها النار ثم انتحر؟!
- فتيات رومانيات يغرر بهن لتجارة الجنس في بريطانيا
- القبض على قاتل الشرطية العراقية رنا علي أكريم
- هل الفن مرآة للمجتمع؟ أم المجتمع هو السفنجة التي تمتص مايع ...
- الرئيس الأفغاني السابق لـCNN: -حان الوقت الآن لعودة الفتيات ...
- صديقة أختي
- في مغازلةٍ للتحريض الصهيوني.. جامعة بريطانية تعلق أعمال الفل ...
- -أكثر النساء شرّا-.. هكذا تركت خطيبة رونالدو عائلتها تعيش في ...
- محاكمة ممرضة بريطانية تخلصت من 8 رضع وخططت لقتل 10 آخرين


المزيد.....

- صعود حركة النساء الجديد- لجنة النساء في الأممية الرابعة / الأممية الرابعة
- الحركة النسوية / صالح مفقوده
- خاتمة كتاب مناضلات في وطن هش / مالك أبي صعب
- روسيا 1917: الجندر، الطبقة والبلاشفة / ساندرا بلودوورث
- هل المرأة أنثى الرجل؟ الجنسانية في لغة الضاد / ريتا فرج
- العنف ضد المرأة في حالات الحروب والصراعات / جيل هوكو
- خارج الظل: البلشفيات والاشتراكية الروسية / جودي كوكس
- النساء اليهوديات في الحزب الشيوعي العراقي / عادل حبه
- موجز كتاب: جوزفين دونوفان - النظرية النسوية. / صفوان قسام
- هل العمل المنزلي وظيفة “غير مدفوعة الأجر”؟ تحليل نظري خاطئ ي ... / ديفيد ري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - أحلام أكرم - التحرش الجنسي يرتبط بالأمن المجتمعي .. وبالصحة العقلية للمرأة ولا تختلف شرقا ولا غربا ..