أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحلام أكرم - إنسانيتنا المشتركة طريق التصالح مع أنفسنا والعالم من حولنا














المزيد.....

إنسانيتنا المشتركة طريق التصالح مع أنفسنا والعالم من حولنا


أحلام أكرم

الحوار المتمدن-العدد: 6881 - 2021 / 4 / 27 - 11:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بلادنا على مفترق طرق .. إما التصالح مع العالم من حولنا بالإنسانية المشتركة .. وإما الإنعزالية والبقاء في مستنقع الركود الفكري ؟؟؟؟؟
في صدفة بحته شاهدت جزءا من حلقة لبرنامج " في حب سوريا " يقوم بتقديمه الممثل المصري القدير الأستاذ محمد صبحي. الذي خرج من أدواره التمثيلية ليُقدم برنامح إنساني هادف, يربط المصريون بإخوتهم المهاجرون السوريون.. ليؤكد للمجتمع المصري أن القادمين ليسوا بعبء على الخدمات الحكومية المصرية بل منتجين فاعلين في الإقتصاد المصري.. بمهارة إنسانية رائعة وبصيرة تعمل على فتح القلوب والضمائر قام الأستاذ محمد صبحي بالعمل على تنمية الرابط الإنساني لإستعادة الإنسانية المتأصلة في الشعب المصري وروّج لقيمة العمل بغض النظر عن الشهادات الجامعية التي إستولت على التفكير العربي بأنها الطريق الوحيد للحصول على عمل ؟؟؟ " في حب سوريا " برنامج حوار يتواصل فيه مع الحضوربعفوية وتلقائية تؤكد حسن النية وبصيرة متقدة . .
في تلك الحلقة بالتحديد , سأل احد الموجودين السوريين عن دراسته .. وأجاب الشاب بمنتهى الصدق والبساطة أنه ترك مقاعد الدراسة في سن مُبكرة بعد إنهاء دراسته الإعدادية .. أما السؤال الثاني فكان ماذا تعمل ؟؟؟ وأجاب أنه بعد فترة عمل فيها بجد وجهد بعدها قام بإنشاء مصنع وظّف فيه حوالي 85 شخص منهم خمسة سوريون فقط ؟؟؟ حينها أجاب الأستاذ صبحي بسرعة بديهه, على هذا الحال فأنت تُساعدنا على حل مشكلة البطالة ... وأكمل بأن هذا الإنسان إختار طريقة بدون أن يحلم بوظيفة مدير عام أو غيرها من الوظائف الكبيرة. بل قرر البدء من الصفر وبناء حلم يستند إلى العمل الجاد والتركيز فيه وإحترام ذاته بغض النظر عن ماذا يعمل ....
من هذا البرنامج سأحاول قدر المستطاع إيصال فكرتي للقارىء العربي والربط بين الشرق والغرب برباط إنساني لا يستند سوى لقيمة إحترام الكرامة الإنسانية للفرد !!!!
حين قرر الإنسان الغربي الخروج من إستبداد السلطة الدينية .لم يُقرر الخروج من الدين .. بل بنى على قيم حماية الكرامة الإنسانية والمحبة بحيث ومع مرور الوقت تبنى هوية إنسانية عالمية ومع مرور الزمن خرج الإنسان الغربي من حدود هويته الجغرافية.. وتحت مبدأ حماية الكرامة الإنسانية للفرد تبنى إحدى أهم مواد حقوق الإنسان التي تُعطي الحق لأي إنسان في الهجرة لأي مكان يستطيع فيه العيش بأمن وأمان, وتحسين ظروف معيشته وحياته. بمعنى بلاد الله لخلق الله .... وبدورها أعطت الحكومات الغربية حق الإقامة والمواطنة الكاملة الحقوق للقادم الجديد أسوة بمواطنها الأصلي بغض النظر عن جنسه ولونه ودينه ؟؟؟
في إجابة الرجل السوري حول هل كانت هناك عقبات ؟؟؟ أكّد بأن العقبة الوحيدة كانت صعوبة الإجراءات الحكومية المصرية المُعقدة للحصول على تصاريح العمل والإقامة .. ولكنه نجح في تخطيها .. الأمر الذي يختلف تماما في دول عربية أخرى ؟؟؟؟؟
سؤالي للإنسان العربي كم عدد الدول العربية الأخرى التي سمحت للإنسان العربي الذي جاء إليها بحثا عن لقمة عيش إستفاد فيها وأفادها .. وأقام فيها سنوات وسنوات .. وخلف على أرضها أبناء وبنات ؟؟؟ ولكنهم وربما حتى هذا اليوم يخضعون لتجديد الإقامة كل سنة .. وحسب قوانيها على الإبن والإبنة الخروج من جواز سفر الأب حين بلوغهم الثمانية عشر والخروج من البلاد لأنهم يحتاجون لإقامة منفصلة برغم أنهم ولدوا على أرضها ؟؟؟؟؟
قليلة جدا الدول العربية التي فتحت أبوابها للمهاجرين العرب خلال السنوات السابقة .. وأعطتهم حق العمل والإقامة الدائمة ...
هذه هي الإنسانية التي أبحث عنها بين أبناء قومي ... هذه الإنسانية التي عمل على الترويج لها الفنان القدير محمد صبحي ..
ومن منطلق مسؤوليتنا كأفراد .. علينا كسر الحواجز التي روّج لها خطباء الجوامع بتقوى الشرق وكُفر الغرب فكلنا أبناء الله .. علينا الخروج من النرجسية التي زرعها هؤلاء الخطباء بأننا مؤمنون مختلفون .. بحيث خلقت ثقافة إعتمدت على صك الغفران من رجل الدين فقط . بدون تفكير عقلاني غيّبت حق وكرامة الإنسان المختلف .. تفكير جديد يستند إلى العقلانية وجرأة تتحدى رجل الدين بمنطق يستند إلى الإنسانية .. لصحوة الضمير الفردي والجمعي ولنهضه إنسانية لمجتمع المستقبل ..
نعم المواجهة الكامله على جميع الأصعدة للفكر الظلامي .. وفضح قصورة عن إنسانيتنا المشتركة علنا ..وأن تصوراته الرجعية تتسبب في وجع ضمائرنا وتقف عقبة في طريق التحديث المجتمعي والتطور ..
جُل إحترامي لإنسان وعي أهمية ماذا فعلت لوطنك بدل التساؤل دوما ماذا قدّم لك الوطن وسرقة الوطن ؟؟؟ .. العطاء الإنساني أكثر قيمة وأهمية من العطاء المادي وهذا الفنان إستعمل شهرته ليقدم لوطنه الجرعة الإنسانية الأصيلة في الشعب المصري ...



#أحلام_أكرم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العنف ضد المرأة في العالمين الغربي والعربي ؟؟؟
- المرأة المسلمة في العيد العالمي للمرأة
- حلول شعبية لتفادي عواقب الطلاق الشفهي
- الإسلام الأوروبي ؟؟ إلى أين ؟؟؟
- إنتهاك حرمة السيدة المصرية ذات السبعين عاما .. ولكمة القضاء ...
- هل الدين حامي للأخلاق
- تفادي معركة الحقوق المصرية في الإلتزام بالحقوق الإنسانية الع ...
- أثر الإسلام الأوروبي الذي إبتدعه طارق رمضان على إنعزال الجال ...
- شرقا وغربا ..كيف وصلنا لهذا المستوى الخطير من التطرف ؟؟؟
- جتمعات الحلال والحرام ؟؟ لماذا نسيت الرحمة مع مجهولي النسب؟؟ ...
- سيداو .. الطريق إلى مجتمعات سوية لا تتصف بالعنف ؟؟؟؟
- الخطر الإخواني في التعايش في بريطانيا
- ذكرياتي في يوم كارثة نيويورك 11 سبتمبر
- الدور الفقهي للإلتباس الإنساني والأخلاقي في جريمة قتل الشرف
- الإلتباس الفقهي خلق الإلتباس التشريعي في جريمتي الإغتصاب وال ...


المزيد.....




- سجن غويران: قوات سوريا الديمقراطية تعلن -استعادة السيطرة- بع ...
- سوريا: القوات الكردية تؤكد استعادة السيطرة على سجن الصناعة ف ...
- رئيسي: الكيان الاسرائيلي لا يمكنه ان يكون صديقا للشعوب الاسل ...
- القوى الشيعية في العراق تلوح باللجوء للمعارضة بعد رفضها شروط ...
- سوريا: القوات الكردية في الحسكة تتقدم -ببطء- داخل سجن يتحصن ...
- المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية -يحتضر- ويتجه نحو الزوال عل ...
- وثائقي الرائحة الجنة
- لوبوان: هل الاتحاد الأوروبي مغرم بالإخوان المسلمين أكثر من ا ...
- الأكراد يضيّقون الخناق على عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داخل ...
- صناعة الأهلّة وقباب المساجد.. مهنة تراثية تفرد بها الأخوان ت ...


المزيد.....

- كتاب صُنِع في الجحيم (1) / ناصر بن رجب
- ( ضعف البشر في رؤية قرآنية ) : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- رمزية الدائرة في المعتقدات الدينية القديمة / صباح كنجي
- ( ضعف البشر فى رؤية قرآنية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- فصل من كتاب الإرادة الحرة بين العلم والدين / جواد بشارة
- تطور الحقل الديني المغربي في مواجهة تحدي العولمة / احمد رباص
- القرآن ككتاب مقدس / ارثر جفري
- فروقات المصاحف مصحف ابن مسعود 2 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف أبي بن كعب 3 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف علي بن ابي طالب 4 / نبيل فياض


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحلام أكرم - إنسانيتنا المشتركة طريق التصالح مع أنفسنا والعالم من حولنا