أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد عبد اللطيف سالم - إمّا دولة أو لا دولة .. هذا كُلُّ شيء














المزيد.....

إمّا دولة أو لا دولة .. هذا كُلُّ شيء


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6965 - 2021 / 7 / 21 - 14:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نقرأُ أحياناً، أو نشاهدُ على شاشات الفضائيّات، "مُحلّلين" سياسيّين ، أو "أمنيّين" ، أو "استراتيجيين" .. يُجهِدونَ انفسهم في تسويق "تصوّرٍ" ، أو "رؤية" حكوميّة مفادها ، أنّ " الدولة" لا تُريد "التصادم" مع من يتم تصنيفهم على أنّهم "تنظيمات" سياسية أو عسكرية "خارج إطار الدولة" ، وذلك لكي لا يؤدي "الصِدام" معها ، إلى سفك دماء العراقيّين.
ليس هناك منطقٌ "تبريريّ" يمكن تسويغهُ في إطار "بديهيات" إدارة "مؤسسة" الدولة يُدعى "عدم قيام هذه "الدولة" بـ "الصِدام" مع "الآخرين" .. لأنّهم "مواطنون" .. "عراقيّون."
الدولة تحتكر "السلاح" و "القوّة" ، و "العنف" ، و "السلطة" ، وأحياناً "تتعَسّفُ" السُلْطةُ في استخدامِ القوّةِ(بالحقّ، و حتّى فوق سلطة الحقّ)، لأنّها "مُستَقِلّة" عن الجميع .. فكيف لا تصطدمُ مع من ينافسها في ذلك ؟.
ثُمّ لماذا يتم التأكيد على "تخويفنا" بأنّ الصراع مع هذه "التنظيمات" سيكونُ مُسلّحاً ، ودمويّاً ، وكأنّ لا وجود لـ "أساليب"، وطُرُق أخرى لإدارة هذا الصراع، ولوضعِ حدٍّ له ، بأدنى كلفةٍ ممكنة.
هل استنفدت القيادات التنفيذية العليا جميع الوسائل الأخرى، بهدف دمج هذه التنظيمات في "مؤسّساتها" ، وفشلت ، بحيث لم يعُد أمامها من خيارٍ آخر، غيرُ خيار الصراع المُسلّح، وإغراق العراق بالدمّ ، وهذا هو ما يتمّ تهديدُ العراقيّين به ، كُلّما أثاروا "إشكالية" وجود "دولتين" معاً ، في بلدٍ واحدٍ إسمهُ العراق.
وإذا كانت قد "تفاوَضت"، وفشلَت ، فلماذا لا تُعلِنُ عن ذلك ، وتعرِضُ علينا أسباب ذلك .. بالأسماء والأدِلّةِ والتفاصيل.
هذا منطقٌ سقيمٌ وعاجز ، لـ "قادةٍ" لا صِلَة لهم بمفهوم الدولة ، ولا يفهموه، ولن يفهموه .. أبداً .
في غياب هذا المنطق .. لن تبقى سوى "المُجاملة" .
المجاملةُ هنا ، هي تحصيلُ حاصل.
والمجاملةُ هنا لن تكون مع "القتلة"فقط(إذا كان هناك وجودٌ لـ "قَتَلَةٍ" في إطار "التنظيمات" العسكرية خارج سيطرة الدولة)، وإنّما هي أيضاً مجاملةٌ للضحية ، و مُجاملةٌ لـ "القتيل".
عندما لا تتصادَم .. تُجامِل
وعندما لا تتفاوَض بكفاءة .. تُجامِل.
وعندما تستمِّرُ في المجاملة .. يستمرُّ الخراب.
لا أعتقدُ أنّ هذه هي وظيفةُ "القادةِ" في الزمن الصعب.
ليست وظيفة الإدارات التنفيذية العليا، التي تتصدّى لـ "القيادة" (في بلدٍ مُنقَسِمٍ و مُمزّقٍ كالعراق)،هي العمل على "صيانة" الخراب الحاليّ ، أو البحث عن ذرائع"أخلاقيّة"، أو "أحكام قيميّة" تسمح بـ "استدامة" هذا الخراب إلى أجِلٍ غير مُحدّدٍ بوقتٍ معلوم، أو بمرحلة "ظرفيّة" معيّنة.
إمّا دولة .. أو لا دولة.
هذا كلّ شيء.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قتلى الأسواق الموحِلة
- عندما لا تعرفُ هيَ من أنتَ .. وأنتَ لا تعرِفُ ما هيَ
- ما الذي يجب أن تفعلهُ الحكومة-الثامنة- في العراق؟
- البدايات المتشابهة والنتائج غير المتشابهة لثورات تموز: (فرنس ...
- لبدايات المتشابهة والنتائج غير المتشابهة لثورات تموز: (فرنسا ...
- أنا الذي يشبهني الهَمُّ و توجِعني روحي
- العراقيّون - الإيطاليّون و كأس أمم اوروبا !!!
- مثلُ نوحٍ وإبنهِ قبلَ الطوفان
- إذا سمَحَ لنا القتلةُ بذلك
- أنا يشبهُ الهديلَ حنيني
- انطباعات أوليّة عن حدود الأثر والإستجابة في التعامل مع ارتفا ...
- أنا مثلُ تروتسكي
- ديموقراطيّةُ الثعالب الذكيّة والدجاج الساذج
- كثيرٌ جدّاً من الأسى .. في قليلٍ جدّاً منَ الحُبّ
- الجنودُ القُرّاء في باصات الحرب
- الخاص والعام و شمس الفيسبوك التي لا تغيبُ ولا تغفَل
- هذا الزمانُ الخسيس
- مثل بصرةٍ سابقة
- الكَرَم خارجياً و المَكْرَمات داخليّاً: تخلّف وبدائيّة أنماط ...
- مآتم ورديّة على سطح الأيّام


المزيد.....




- القرصنة الإلكترونية: بايدن يتهم بوتين بانتهاك سيادة بلاده ون ...
- رئيس البنك الدولي يلتقي برئيس وزراء العراق ويؤكد على ضرورة ا ...
- العلماء يكشفون علامة تشير إلى تطور الخرف
- لجنة برلمانية أميركية تعيد فتح التحقيق في اقتحام الكونغرس وو ...
- الأزمة في تونس: موقف الإمارات مما يجري -لا يزال غير واضح- - ...
- بايدن: الهجمات الإلكترونية يمكن أن تؤدي إلى حرب حقيقية
- رومانيا تحصد ذهبية القارب الزوجي للسيدات وفرنسا تنال لقب الر ...
- مصدر: مروحيات -مي 28 إن- ستزود بصواريخ -فيخر 1- الموجهة
- رئيس غواتيمالا: سنحصل على 8 ملايين جرعة من اللقاح الروسي ضد ...
- تشاووش أغلو للجرندي: تركيا تدعم شعب تونس


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد عبد اللطيف سالم - إمّا دولة أو لا دولة .. هذا كُلُّ شيء