أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - العقل المتجدد ودوره في صناعة مجتمع جديد














المزيد.....

العقل المتجدد ودوره في صناعة مجتمع جديد


عباس علي العلي
باحث في علم الأديان ومفكر يساري علماني

(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 6960 - 2021 / 7 / 16 - 08:54
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تجديد العقل أم تجديد المعقول
من المصطلحات الغريبة اليوم اننا نسمع بتجديد العقل والكاتب يقصد من وراء ذلك تجديد مفاهيمنا عن الإسلام والإيمان به ، هذا القول نوع من التورية المخادعة التي ترمي إلى مقاصد خفية ، والأولى أن نقول نحن بحاجة إلى تحرير العقل من قيد المسلمات والثوابت ليعيد أولا قراءة نفسه ويسترد وعيه ثم ينتقل إلى مرحلة أكتشاف العالم من جديد والمباشرة في تكوين الرؤية الكونية من منطلق عقلي منفتح ومتحرر ومتجدد، لا يمكن تجديد العقل كقيمة ولكن بالإمكان تجديد وسائل الإدراك والوعي ، ليس صحيحا ان نسمي العملية تجديد العقل إلا إذا قصدنا تجديد التعقل كمنظومة منتجه ومكتشفة وفاعلة والأهم أن تكون متحررة قابلة طوعا للتجديد الذاتي بقدرتها الطبيعية على فعل ذلك وليس بالتدخل الخارجي في كل مرة ، هنا التجديد سيكون شكليا طالما أنه غير طبيعي وغير أصيل
من أهم أسباب بقاء الجاهلية في الفكر العربي التقليدي ومع نزول رسالة الإسلام أن العقل العربي أخذ الرسالة كمجدد خارجي أخذ ما فيها كبناء ولم يأخذها كروح ، لذا تجد أن المدرسة العربانية الإعرابية تصر على التمسك بالمباني والظاهر ولا تريد أن تتغلغل للداخل الفكري ، هذه أحدى أهم إشكاليات العقل السلفي العربي تمسكه بالفاعل الخارجي في التجديد ، مثلا اليوم وأعط مثل دول الخليج والسعودية عموما تجدد البناء المظهري بكل الوسائل الممكنه بفعل خارجي .، لم يبدع العقل عندهم وأقصد به المحلي في تجديد مقوماته تراه بدوي بالتصرف ويسكن في برج خليفة متمتع بأحدث تكنولوجيا ولكنه يؤمن بتعدد الأزواج المفرط ويؤمن بأن الحرمة عورة وأن الدين عنده ما يمثله هو وأن الجنة من ممتلكات طائفته ، لم يتغير ولن يتغير حتى لو أصبح في أعلى درجات التمتع بالتجديد طالما لم يدخل فكرة تجديد نظامه العقلي أولا .
إن عملية صناعة المعرفة تخضع لقانون واحد مر التاريخ عليه وأثبت نجاحه وهو أننا حين نحتاج أن نطور منتجاتنا الصناعية مثلا نحتاج إلى جملة من المسائل أولها تحرر الفكرة الجديدة من النموذج القديم لأنه أصلا قد استهلكته الذائقة وأصبح غير متوافق مع الواقع الآني وإلا لماذا نحتاج إلى التجديد ، في تاريخ الصناعة عندما صنعوا السيارة أول مرة كانت العجلات أو الدولاب مثل عجلات العربات التي تجرها الخيول ، أكتشف القائمون على التجديد أن هناك مشكلة حقيقية في عدم توافق العجلات مع واقع السيارة مما أضطرهم للبحث عن بدائل ، هكذا تطورت الصناعة ، أكتشاف الخلل ونقد الموضوع في كل مرة هو السبيل الوحيد لتلمس طريق التجديد وهذا الطريق يبدأ دوما من فكرة تجاوز الواقع الآني كليا أو جزئيا وعلى مراحل متواصلة .
التجديد إذا ليس في العقل كقيمة لأنه واقع كلي العقل منظومة عاملة تتبع نظام وتخضع للتطور البرمجي لهذا النظام ، الذي يجب الآن وبإلحاح هو تطوير وتجديد البرامج والنظم المشغلة وأن نبتعد عن فكرة الكمال أو الأعتقاد أن هناك فكر خارج تأثيرات الزمن أبدا الزمن هو معيار أي فكر بما يتلاءمان عليها ، أي تأخر في الملاحقة والتلاحق يعني خلل فكري ولا يعني خلل زمني ، بمكن للفكر أحيانا أن يسبق الزمن وهذا نتاج جيد ومقبول بشدة ، لكن الذي لا يمكن قبوله تخلف الفكر عن الزمن بحجة عدم الحاجة للتجديد .
أما لو أردنا بشعار تجديد العقل هو أعادة فرض رؤية خارجية مؤدلجة أو تنتهي في نهايات أيديولوجية محددة فإننا نسير من حيث لا نعلم إلى دفن العقل في مقبرة جديد تشبه نقل ميت من مكان ليدفن في مكان أخر ، الصحيح أن نمنح العقل رخصة التحرر ونرفع عن عينية الغشاوة ونتركه يسير بحرية هو من يحدد قوانينها لأنه مسئول وقادر على أن يتوافق مع قوانين الشمول الطبيعي عندها نتوقع بيقين قوي أننا أمام مرحلة تحولات حقيقية تقود لتجديد الحياة ككل وهذا هو هدف الإنسانية في الوجود .



#عباس_علي_العلي (هاشتاغ)       Abbas_Ali_Al_Ali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العرب والعربانية تداخل في الدلالة وتشارك في المدلول
- رياح التغيير على الواقع السياسي العربي
- هل هناك من أمل في تحقيق مطاليب الإصلاح والتغيير
- ثالوث السلطة والشعب والمشروعية السياسية
- مستقبل الديمقراطية في العراق
- العودة لتجربة الإيمان
- مسمون بين وقع لإسلام وصورة وقع
- أنتصار العقل
- خلاص العقل العربي من أزمته
- العقل العربي وإشكالية أنتاج المعرفة
- العقل من غير ستار
- ما هو المطلوب من الفلسفة في عصر الرقميات
- هل يشهد العالم المعاصر ولادة فلسفة جديدة
- آدم هو أبو الإنسان الاول
- أدوات التخادم بين الدين والسياسة
- أبناء آدم أصحاب المعرفة المتطورة
- آدم أبو الإنسان وأشباه الخلق
- المقومات المشتركة بين الأساطير وقضية بدء الخليقة
- صورة الخليقة في النص الديني من التوراة إلى القرآن
- ترييف بغداد وإشكاليات المدينة الرمز


المزيد.....




- انتشر بسرعة عبر نظام التهوية.. لحظة إنقاذ كلاب من منتجع للحي ...
- بيان للجيش الإسرائيلي عن تقارير تنفيذه إعدامات ميدانية واكتش ...
- المغرب.. شخص يهدد بحرق جسده بعد تسلقه عمودا كهربائيا
- أبو عبيدة: إسرائيل تحاول إيهام العالم بأنها قضت على كل فصائل ...
- 16 قتيلا على الأقل و28 مفقودا إثر انقلاب مركب مهاجرين قبالة ...
- الأسد يصدر قانونا بشأن وزارة الإعلام السورية
- هل ترسم الصواريخ الإيرانية ومسيرات الرد الإسرائيلي قواعد اشت ...
- استقالة حاليفا.. كرة ثلج تتدحرج في الجيش الإسرائيلي
- تساؤلات بشأن عمل جهاز الخدمة السرية.. ماذا سيحدث لو تم سجن ت ...
- بعد تقارير عن نقله.. قطر تعلن موقفها من بقاء مكتب حماس في ال ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - العقل المتجدد ودوره في صناعة مجتمع جديد